You are here

art

أنت فين يا عزرائيل

من يوم ما بدأ المدونون يتابعوا كفاية و يتكلموا عن مبارك ظهرت تجارب لطيفة لعمل مادة سمعية و بصرية هذلية تتمقلس على فرعونا مبارك و الباشا ابنه، نشر منها عندنا ثلاثية القناع الأسود و اللعبة التي حاذت على اعجاب الجماهير طاو طاو يقدم مبارك و عصابة البنزين. و طبعا مننساش في هذا الصدد ابداعات محمود توفيق زي باطل و نصف.

لكن للأسف في كل مرة لقينا حد بيطلع بحاجة و لا اثنين و بعدين يتوقف. لحد ظاهرة أحمد شريف.

أحمد انتاجه غزير لدرجة أني مش قادر أتابعه، كل يومين تقريبا تلاقيه عمل فيديو أو موسيقى جديدة، متابع لكل الأخبار و مغرق المدونين و النشطاء مجاملات و كلام حماسي أكثر مما يستحقوه بكثير. الشغل بروح مصرية جدا لكنه فاهم برضه ازاي يعمل رسالة تخاطب الأجانب وقت الحاجة. و طبعا بسبب غزارة الانتاج المستوى بيتذبذب أحيانا لكن بيفضل أغلبه حلو جدا.

و بمناسبة تجاهل عذرائيل لدعوات و آمال عموم المصريين سنة كمان تعالوا نغني مع أحمد الشريف

سنة حلوة يا جميل سنة حلوة يا زعيم سنة حلوة يا ... مزور يا جبان يا فاشل يا قاتل سنة حلوة يا حرامي و بالمرة برضه نشكر سيادة الرئيس على جمايله اللي مغرقانا و نغني مع أحمد الشريف

الاستقلال التام أو الموت الزؤام

و أحنا في بيروت حضرنا عرض مسرحي أسمه الزائدة للفنانة اللبنانية لينا صانع بناء على نصيحة للأستاذ بيار أبي صعب اللي تحدث عن العرض على أنه حاجة ثورية جدا جدا.

بغض النظر عن رأيي في العرض (كان ممل نييييك) أكثر نقطة خبطتني مش العرض نفسه لكن سياقه، العمل بسيط جدا عبارة عن واحدة قاعدة على كرسي و جوزها واقف بيتكلم، مع ذلك العمل ممول من قبل جهتين أجنبيتين على الأقل. ثاني حاجة خبطتني كانت الجمهور. العرض المفروض أنه صادم، بيخبط في الدين و معرفش ايه لكن كل جمهوره كان فنانين،

للأسف الظاهرتين مسيطرين على مجتمعات الفنانين عندنا في مصر برضه، خد عندك مثلا ما يسمى بالسينما المستقلة. نسبة كبيرة من الأفلام له تيترات طوييييييييلة بغض النظر عن مدى بساطة الفيلم، و كثير منهم متكلف مبالغ كبيييييرة في حين أنك تقلب في يوتيوب تلاقي ناس عملت حاجات مشابهة ببلاش تقريبا. (بلغني أن فيه ناس بتملى التيترات عشان مش منظر يعني الفيلم يبقى عليه اسم واحد بس).

حتى مهرجان أفلام الموبايل اللي عاملاه فرقة المفروض أنها فرقة شارع كان متمول من جوود نيوز.

أما موضوع الجمهور فالفن عندنا فعل استنمائي الفنانين بيعملوا مع نفسهم في الضلمة و المناديل و الصابون قريب منهم.

قارن ده بتجربة زي Tarnation مثلا، فيلم شارك في ساندانس و كان و حاز على جائزة أفضل فيلم تسجيلي في مهرجان لوس أنجليس، و مع ذلك مهواش فيلم مهرجانات فقط دور عليه في شبكات تبادل الملفات و التورنت و ما شابه و هتلاقيه منتشر جدا. الفيلم تكلف تحت 220$ و تقريبا متعملهوش أي دعاية. لا تمويل ولا حبسة في تجمعات استنمائية ولا حتى اهتمام بجودة الصورة و التكنيك، فن و خلاص (و ده تورنت للفيلم لو حد مهتم)

يا قلبي لا تحزن

ما بين فينوس و داوود يا قلبي لا تحزن

داوود مولد فينوس

مراسلكم من فلورنسيا بيمسي على العمرانية

Subscribe to RSS - art