You are here

كنتم فين لما فرنسا

Primary tabs

فين العركة

الكلام ده كله اتقال مليون مرة قبل كده و اللي يلف على المدونات هيشوف، لكن بما أن كل مدون فينا عنده نسبة من القراء مبتقرأش الثانيين مفيش مانع من الاعادة.

فيه حملة على بعض المدونات بعنوان فين القضية، الحملة تضامنا مع حق البهائيين المصريين في استخراج أوراق رسمية تثبت فيها ديانتهم، و فيه هجوم في مدونات أخرى و في تعليقات على من تضامن، الهجوم في الغالب ماشي على كام فكرة بسيطة لكن للأسف من يتهم مش مهتم بالنقاش و تقريبا مبيسمعش الردود أصلا.

أغلب من يهاجم يبدأ بحاجة من نوع كنتم فين لما منعوا المحجبات في فرنسا، و كنتم فين لما فاروق حسني عمل معرفش ايه و ما شابه.

ليه تدافع عن أقليات لما ممكن تدافع عن أغلبية

طبعا أسئلة بالغباء ده بتسهل جدا على الواحد تجاهلها هي و اللي بيسألها، لكن الحقيقة أن غالبا وراها سؤال أهم بكثير لكن اللي بيهاجم بما أنه مش مستني رد أصلا فمبيبذلش مجهود.

أتصور أن المقصود هو اتهام باختيار قضايا معينة للدفاع عنها و تجاهل قضايا أخرى.

طبعا من حق كل بني أدم أنه يختار أي قضايا اللي تحركه بناء على انحيازاته أيا كان انحيازاته دي ايه و سببها ايه، لكن كمان مينفعش نتجاهل تأثير ده.

يعني أنا مثلا شايف أن البيان التضامني مع فاروق حسني بتاع المثقفين كان مستفذ جدا، و أكره الناس تتصور أني على علاقة بيه، مش بسبب موقف ما أنا واخده ضد فاروق حسني لكن لأن نسبة كبيرة من الموقعين على البيان مبياخدوش أي مواقف سياسية تضامنا مع الأغلبية، اختيارهم للقضايا فيه انحياز شديد لفئة وهمية اسمها المثقفين و بس.

نفس السبب بيخليني أشمئز من أغلب "النشطاء" الأقباط اللي شغالين على حقوق الأقباط، لما بيتكلموا عن التمييز في التعيينات في الدولة مثلا بيتناسوا أن نفس التمييز بيمارس ضد فئات أخرى زي البدو و الصعايدة و اللي ليهم سجل سياسي و الاسلاميين و ما شابه.

ممكن تكون قضيتهم عادلة، و ممكن جدا يكون التمييز الموجه ضد الأقباط أوسع انتشارا و أخطر تأثيرا و ممكن كمان يكون تمييز مختلف شكلا و موضوعا لكن في النهاية مش عاجبني أنك تشتغل على قضايا تمس أقليات فقط في وقت فيه الأغلبية مطحونة.

ده مش مفروض يترجم لتفادي قضايا لمجرد أنها شائكة أو ممكن عموم الناس متحبهاش، مش معناه لا يحق لينا اختيار نشتغل على ايه.

أظن كل المدونين اللي نشروا تضامن مع البهائيين شاركوا في فعاليات حركة كفاية اللي بتنادي بالديمقراطية للجميع، و شاركوا في حملات تطالب بالافراج عن معتقلي الأخوان المسلمين و ألاف المعتقلين الاسلاميين، شاركوا في حملات ضد التعذيب مركزين فيها على تعذيب المواطنين الغلابة مش على تعذيب النشطاء السياسيين.

يعني انحيازهم الأول لحقوق الأغلبية في التعليم و الصحة و الأمان و العمل و الحرية و الديمقراطية و العدالة.

ما يحدث في أوروبا

فيه كلام كثير (خصوصا حوالين موضوع الحجاب) حوالين ما يحدث في أوروبا، فيه تصور ضمني أن "العلمانيين" عاجبهم اللي بيحصل، فيه كمان تجاهل من اللي بيوجهله الاتهام ده للموضوع من أساسه و افتراض أن مفيش مشكلة أساسا، أو أن المشكلة تخص مواطني البلد نفسها و مش موضوعنا.

فيه حاجة بتحصل في أوروبا فعلا، فيه صراع شديد في رأيي أنه صراع أساسه طبقي و الأبعاد الثقافية اللي واخدها مهياش لبه، و رغم أني مش شايف قوي أحنا نقدر نعمل ايه لكن مقتنع أن مينفعش نتجاهله.

طبعا فيه تبسيط مخل في نقل أخبار الصراع ده، يعني أنا شايف أن فعلا فيه حرب تدار على أجساد النساء المسلمات في أوروبا دلوقتي، يعني فيه هجوم حقيقي على الحجاب، في نفس الوقت في خلط شديد ما بين مواقف مختلفة في دول مختلفة و ما بين معركة أخرى على النقاب ليها أبعاد أعقد مثلا.

و في نفس الوقت السقوط في تفاصيل التفاصيل ممكن يخلينا مناخدش بالنا من وجود نزعة معادية فعلا، فرغم أن النقاش حول النقاب مرتبط أساسا بموقف الدولة من حق المواطنين في التخفي و الخصوصية في سياق وجودهم في أماكن عامة الا أن ظهور النقاش ده في اللحظة دي بالذات أكيد مش مصادفة.

ضيف على ده قيادات دينية على مقاس أبو لبن زائد استعداد حقيقي لجماعات المسلمين في أوروبا لقبول تنتازلات ثقافية كبديل عن حلول جذرية لأوضاعهم الاقتصادية و الجو القفش بتاع الحرب ضد الحضارة اللي شغالة مع التنافس بين مهاجري الجنوب و مهاجري أوروبا الشرقية، غير طبعا الرعب المزمن عند قبيلة الرجل الأبيض بسبب فشلهم في التكاثر.

يعني توليفة منيلة بنيلة جاهزة للانفجار في أي وقت (راجع حريق باريس) و تبسيط مخل من كل الأطراف.

أنا تهت، هو أنا كنت بقول ايه؟

أنتوا بتوع الغرب

حلو اللخبطة اللي فوق دي معناها أن فيه صراع ما بيقدم على أنه صراع حضارات و للأسف البشرية كلها قررت تصدق أنه صراع حضارات. المشكلة أنه صراع بيقدم على أنه من طرفين فقط لا غير و أن كلنا منحازين لطرف فيهم.

و بما أننا بنطالب بكلمات أفنرجي من نوع الديمقراطية يبقى أحنا أكيد حبايب الغرب و الغرب حبيبنا و بالتالي أكيد انحيازنا في الصراع ده للغرب.

معلش تغاضى عن المنطق المعقوف، الحقيقة أن ده تصور ناس كثير فعلا و بالتالي لما بيهاجمونا و يقوللنا "كنتم فين لما فرنسا ..." ده نابع من ايمان حقيقي بانحيازنا ضد ناسنا و كده يعني.

مشكلة ده بقى أنه بيحطك في خانة بنت كلب، فالنقاش حول الحجاب في بلدنا في الغالب مرتبط بهل الغير محبجة تتبعبص في الشارع ولا لأ و هل صحي أنه نبقى قادرين نصنف الناس دينيا بناء على شكلهم ولا لأ، في نفس الوقت موقفك المحلي المهتم بأن محدش يتبعبص في الشارع هيترجم لمساندة لقمع المواطنين المسلمين بأوروبا طبقيا و ثقافيا (و هيترجم كده في الاعلام الأوروبي برضه على فكرة).

معنديش تصور حقيقي الواحد يعمل ايه في اللخبطة دي و هل الواحد يعمل حاجة أصلا ولا يتجاهل و خلاص، طبعا كمدون و واحد نشاطه محدود مش مهم قوي.

فين القضية

بعيدا عن الهجوم فين لقضية صحيح؟

معرفش ليه المناقشات حوالين البهائيين لازم تمشي في سكك متشعبة ملهاش علاقة بالقضية اللي قدام المحاكم دلوقتي، القضية كلها مرتبطة بحق البهائيين في استخراج وثائق رسمية زي شهادات الميلاد و البطاقة الشخصية مسجل فيها دياناتهم.

أول حاجة فكرت فيها لما سمعت الموضوع ده، طيب و ليه وجع الدماغ ما فيه ألاف مسجل أنهم مسلمين و هما مش مسلمين ولا حاجة، ملوش لازمة نتخانق على البطايق و ان كانت المشكلة حصة الدين ما هو التعليم كله تضييع وقت و مدرسي الألعاب بيتكلموا في خرافات الثعبان الأقرع و يأجوج و مأجوج و حسنين و الدجال و كده يعني و أهو أحسن من أمنا الغولة برضه.

لكن المشكلة طلعت مش تناكة ولا حاجة، المشكلة أن زمان كان بيسجلوا دياناتهم باعتبارهم بهائيين، و بعدين قرروا من نفسهم كده يبطلوا، يعني لو بهائي حاول يسجل لابنه أنه مسلم ممكن ميعرفش ﻷنه مسجل أن أبوه بهائي، ده غير حتى لو عرف ممكن يطلع حد بعد كان سنة و يقولك لا يا عم مينفعش ده مش مسلم بجد حتى أبوه كان مسجل في بطاقته أنه بهائي.

دلوقتي بقى يا تري الأخوة المسلمين على روحهم اللي حارقهم قوي موضوع البهائيين ايه اقتراحهم؟ يا ترى اقتراحهم ميطلعوش وثائق رسمية؟ ولا اقتراحهم أننا نقتل البهائيين؟

اللي هيحصل لو اللعبة دي استمرت أن هيبقى عندنا فئة بدون زي في الكويت كده، ناس وقعوا من قعر القفة تماما عشان مش عاجبينا.

نتعلم من اليهود

رجعهة ثاني لموضوع الأقليات في ظل كحرتة الأغلبية، بما أن المسلمين على روحهم مصرين يتعلموا من اليهود ازاي يعملوا ارهاب للعالم كل ما يجيب سيرتهم و لو من بعيد مفيش مانع أحنا كمان نتعلم من اليهود.

اليهود قبل هيمنة الصهيونية على حياتهم السياسية كانوا هما طليعة الحركات الاشتراكية في العالم، و كان أغلبهم مؤمن بأن ده أفضل حل "للمسألة اليهودية"، نفس الشيئ حصل لأغلب الجماعات النسوية و أتصور أن دور اليهود و النساء في الصراع من أجل عدالة اجتماعية و ضد الحرب العالمية كان له دور كبير في المكاسب اللي حققوها بعد كده، مكانش ينفع يختاروا النضال لمطالب اليهود و النساء فقط.

موقفش دور اليهود عند الحركات الماركسية فقط، اليهود كانوا ممولين و محامين لحركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة و لحركات التحرر الوطنية في أفريقيا و غيرها.

بغض النظر عن اختطاف الصهيونية لكل الأصوات اليهودية و تحويلهم من طليعة تقدمية لمصيبة على العالم أنا شايف أن دخ الخيار الوحيد للأقليات و المدافعين عنها و الخيرا الوحيد للي متمسك بمواقف اجتماعية و سياسية ممكن ميكونش ليها قبول شعبي.

البتاع ده سايح على بعضه تماما و المفروض أقرأه ثاني و أكتبه من جديد بس مكسل، يا ريت اللي هيعلقوا يستحملوني و يبذلوا مجهود يقرأوه كله الأول رغم البظوطة و ربنا يجعله في ميزان حسناتكم.

Comments

عارف يا علاء .. عندنا مشكلة - واسمحلى انى اركز على المستوى المحلى بأعتباره الجبهة الأقرب للقتال الفكرى .

المشكلة هى ان آبائنا لم يربوا داخلنا ثقافة احترام الأخر

تعلمنا اننا نحن فقط نمشى فى اتجاه صحيح واى اتجاه مختلف هو انحراف وعيب وكخة وكدة

الحل نفسى واجتماعى وتربوى ولننتظر ان يفنى هذا الجيل فنتخلص منه ولنربى أولادنا على احترام الأخر ..

ونعيش بقى

http://egyptcamira.blogspot.com

في رأيي المشكلة ليست في ثقافة احترام الآخر، أنا معنديش أي احترام للمؤمن بالعفاريت مثلا و احترامي للمؤمن بأن مشي المسيح على المياه و امتطاء الرسول ظهر البراق كانت أحداث فعلية حصلت بجد في هذا الكون مش مجازات أو صور بليغة مثلا بيكون على مضض.

و مع ذلك ده مش مخليني معترض على استخراجهم لشهادات ميلاد ولا عندي مشكلة في تواجدهم و ممارستهم لشعائرهم ولا حتى الدعوة للايمان بالجان و العفاريت و ما شابه.

اقرأ التعليقات عند أبو الليل، الناس خايفة من الآخر مش مجرد مش محترماه، فيه رعب تفسيره الوحيد ليه هو غياب احترام الذات مش غياب احترام الآخر.

عموما هذا الجيل اللي أنتى مستنيه يفني ده شكله يشمل كل من هم فوق ال15 مثلا يعني ثلاث أربع البلد، فمش عارف أنت حاطط أمل على ايه بالظبط. مفيش أي آخر هتتحلله أي مشكلة في مصر لحد ما الأغلبية يكون عندها الحد الأدني من الحقوق و الكرامة، لو كل آخر فينا شارك في النضال لده فرصته هتبقى أعلى بس برضه ضئيلة في أنه يلاقي مكانه و مكانته.

التعليم سيء فعلاً والتعليم الديني مثلاً سيء بدرجة أكبر، انا مثلاً كنت في مدرسة فرنساوي، وجالنا مدرس دين، كان بيدرسنا في المسرح وبيجيب عصاية 2 متر يضرب بيها اللي مش حافظ الأيات. تخيل لأطفال في سنة خامسة أبتدائي هيبقي احساسهم أيه ناحية القرآن.في الحالة دي لأن المدرسة محترمة الرجل اترفد بعد حصتين. تخيل مثل هذا الرجل في مدرسة عادية سيخلق اما ناس تكره الدين كراهية عمياء اوتحفظ الأيات بغباء وتردد تفسير هذا الرجل للدين والذي يمكن ان يكون تفسير غير صحيح. عموماً برغم كل ده اعتقد ان الأجيال الجاية أسوأ بمراحل من الجيل بتاعنا، احنا على الأقل كنا نؤمن بأن الدين لله والوطن للجميع، وكنا نحيي العلم في طابور الصباح. الغريبة اني سمعت انه فيه فتوى للجماعة اياهم بتحريم تحية العلم والنشيد الوطني وهي ان صحت تأتي متسقة مع كلمة "طز في مصر" الشهيرة.

على رأي شوتايم: القادم افضل جداً

ما هو التعليم كله تضييع وقت و مدرسي الألعاب بيتكلموا في خرافات الثعبان الأقرع و يأجوج و مأجوج و حسنين و الدجال و كده يعني و أهو أحسن من أمنا الغولة برضه.

Alaa,

Why do you have to make fun from well known facts in Islam. What is your problem with Religion? Why can't you have some respect.

Education in Egypt sucks (everybody knows that), but why did the bad bit of education has to do with some Islamic revelations. Why can't you talk about the politicized curriculum or overcrowded classes and unqualified teachers, and the like? even the sheer number of schools needed annually in Egypt is in deficit, and can not cope with the growth of the population. Not to mention violations in higher education and people who make it out of university with out even having to take exams just because they are well connected, why does it have to be Islam everytime?.

Rabina Yhdeek, Amin.

Akis Patsourakis

عشان يا روح طنط في حاجة أسمها السياق، سياق الكلام كان عن البهائي اللي هيكبر دماغه و يدعي أنه مسلم و يسجل بنته على أنها مسلمة، و بالتالي هيفرض على بنته أنها تحضر حصة الدين، ايع بقى علاقة زحمة الفصل بتدريس الدين الاسلامي لبنت البهائي معرفش.

أما الغرض من اختيار ثوابت العقيدة الاسلامية اللي زي الثعبان الأقرع و يأجوج و مأجوج فكان دفاعا عن حصة الدين التي هي مقارنة بحصة انجليزي يتم فيها تكفير المجتمع كله أفيد و أسلم بكثير.

معرفش سيادتك اتعلمت فين بس أنا عدى علي مدرسين مش قادرين يبطلوا كلام عن كفر طه حسين و خنزرة صلاح جاهين و عذاب القبر و الجان و العفاريت و نكاح اليد و حكم تنتيف شعر الأبط، و الحجامة و معرفش مين اللي جراله ايه بعد صلاة الاستقساء و المذهل أن كل ده كان خارج سياق حصة الدين،

Rooh Tant!!! Ok.

In general I was saying that there are much more important things to talk about, and so many worthy causes than the so called Bahaai, and if the Government recognizes them, and issues them with identity card saying "Bahaai" Where does that leave the Secular state concept? Better not include anybody's religion in the ID at all.

Moreover, Why can't they just debate with Muslim scholars, so that the masses in Egypt get to know more about their religion, and then they might get their demands (to include the word Bahaai in their ID) or maybe they have to settle down for "Kafer".

I attended school in Greece, but that does not change much, I still learned the basics of Islam and Arabic from reading, religious scholars, and friends. But I had so many friends who attended school in Egypt and I know about the problems they had to face (being Bahaai and having to study Islam was not really a major concern for them, they were after basic skills like math, and langauges. So, it is not a big thing if the Bahaai guy's daughter had to put up with some Islam classes, it might be good for her after all.

Akis

من ألطف الظواهر في عقل المستأسلم بساطته، كل حاجة في الدنيا ينفع تتحل بسجال بين رجال الدين.

يا راجل، و هو رجال الدين لما يتناحروا مع البهائيين في مناظرة على الهواء مباشرة ده هيغير من سياسة مصلحة الأحوال المدنية في ايه؟ الناس عندهم مشكلة محددة جدا مرتبطة بقرارات ادارية (أو بكيفية تنفيذ قرارات ادارية) المشكلة لا علاقة لها بمحتوى دياناتهم و مهماش حتى متمسكين بمسماها يعني معندهمش مانع يكتب أخرى في خانة الديانة.

أما ليه حد علماني يطالب بتسجيل ديانة البهائيين، فده حضرتك عشان مينفعش استخراج شهادات ميلاد و بطاقات شخصية من غير تحديد الديانة و تسجيلها، و بغض النظر عن رأينا في موضوع خانة الديانة القانون اللي يسري على المفورض يسري على الكل، الغاء خانة الديانة في مصر لازم يتبعه تغييرات في قوانين الأحوال الشخصية و الميراث، أنا مع الغاء خانة الديانة عموما لكن أكيد مش هقول للبهائيين متخلفوش بقى لحد ما نشوفلنا حل في خانة الديانة.

مبروك عليك التعليم الجريجي. روح اقرأ كلامي ثاني، أنا برضه قلت ضرر حصة الدين مش كبير.

أما موضوع أن فيه قضايا أهم، معلش سيبنا لحضرتك القضايا المهمة و قعدنا أحنا للتفاهات، و بما اننا متفرغين للتفاهات يا ريت مشوفش تعليقات منك ثاني عشان اتخنقت.

الدفاع عن قضية الحجاب في بلاد الغرب = الدفاع عن قضية وضع "بهائي" علي البطاقة الشخصية في بلاد الشرق وفي هذه الحالة "مصر" وبما اني مسلم ادافع عن حقوق الاقلية المسلمة في بلاد الاغلبيات غير المسلمة فيتحتم علي ان ادافع عن حقوق الاقليات غير المسلمة في بلاد الاغلبيات المسلمة خاصة وان المسالة تمس العقيدة

بكل بساطة ان لم اصنع هذا فانا اتحول الي منافق يصيح في وجه كل ظالم يسحق حقوق المسلمين في بلاده ولا يفتح فمه ان تم سحق نفس الحقوق في بلاد الاغلبية المسلمة

ان كان من حق المسلم والمسيحي ان يضع مسلم او مسيحي في الخانة اذن من حق البهائي كذلك سواء وضع بهائي او اخري حسب ما يرون


قول الله تعالي : ان الله يامر بالعدل
وقوله : ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وقوله : لا اكراه في الدين

يترتب عليه اعمال وتطبيقات حقيقية وليس شعارات دعاية واعلان علي شاشات التلفاز في مدي تسامح الاسلام مع الاخرين ان لم يتم ترجمة هذه المعاني الي اعمال بسيطة تمس حقوق غير المسلم في حياته اليومية بشكل يساعده علي ان يكون انسان كامل الحقوق فان هذه الايات تستخدم للتجميل فقط وخطابي هنا لكل متذرع بالدين

ان كان من حق اي انسان ان يكون مسلم او العكس فيترتب علي هذا الاساس ان يكون من حقه ان يمارس الاسلام او العكس وان ينعكس هذا علي حياته اليومية وفي معاملاته الانسانية الطبيعية

انت باين عليك مش من هنا يا كابتن، في بلدنا الله يأمر بالتحرش بالسافرات و حرق الكنائس و الغش في الدراسة و الاهمال في العمل و الاعتماد التام على الواسطة و الرشوة و الفلقسة لكلاب السلطان الجائر، يا ريت متشوهش الاسلام بكلامك عن العدالة و المساواة و اعمال العقل و البدع دي كلها.

و اذا جائكم حد بيفكر بنبأ فاحلقوله

نعم من حق أي شخص التحمس لأي قضية لكن حينما يملأ الدنيا ضجيجا بأن منطقه هو الحرية للجميع والمساواة للجميع ثم يأتي في قضية مماثلة عند خصومه فنراه يولي ظهره، هنا تكون ازدواجية وانعدام رؤية وتغليب مصلحة فئة علي فئة/ فئات أخري مع تطابق القضية. يعني لما "المثقفين" يخرجوا ببيان دفاع عن حسني ضد "الارهاب الفكري" وفي نفس اللحظة يكونوا ناسيين أو متناسيين لعصام العريان وغيره يبقي ده غريب ويستحق النقد (يعني يصبح الارهاب الفكري أولي بالمحاربة عندهم من الارهاب الفعلي الذي يطول الجسد وحرمات البيوت وحرية الاف البشر من الخصوم، كما يصبح ارهاب الدولة بمؤسساتها وأسلحتها وسجونها ومعتقلاتها وقوانينها أخف ضررا من طلب بعض أفراد مجلس الشعب بتطبيق قانون ازدراء الأديان علي حسني أو مطالبته بالاعتذار)!!!


موقف فرنسا مما اعتبروه رموز دينية وموقف الداخلية عندنا من كتابة "بهائي" في خانة الديانة موقف متطابق تقريبا. الدولتين يحاولون إجبار المواطن علي التخلي عن هويته مع تسجيل فارق أن فرنسا تمنع "الرموز" فقط في المدارس الحكومية والمصالح الحكومية بينما دولتنا تجبر البهائي علي الاختيار بين مسلم ومسيحي، الأمر الذي يجعلني أنفجر من الضحك لأنني لا أدري ما علاقة دولتنا "العلمانية" كما قال نظيف بتحديد اختيارات للمواطن وكأننا في امتحان يطالبك الاختيار بين اجابتين - كلتاهما خطأ!!! مسخرة بجد

الدولتين في الحالتين بيمارسوا قمع للهوية في حين أن إظهار الهوية في كلتا الحالتين لا يمكن بحال من الأحوال أن يسبب أي ضرر من أي نوع لباقي المجتمع ومؤسسات الدولة والسلام الاجتماعي والأمن الفردي الخ الخ

ممكن أتقبل تجاهل المثقفين اياهم لعصام العريان لو كانت ليهم مواقف علنية مسجلة في أي موضوع يلمس أي حد و يكون ضد الدولة، انشالله من بعيد.

طبعا مش كل اللي وقعوا على البيان كده. عموما فيه فصيل كبير من "المثقفين" م أيام ما الاسلاميين بدأوا الاغتيالات و هما متضامنين مع الدولة على أساس أن شر الاسلاميين أسوأ و دول سبب رئيسي في حال المعارضة الهزيلة اللي عندنا اليومين دول.

أما موضوع قمع الدولة للهوية فللأسف الدول كلها ماشية تتصرف كأن موراهاش غير الموضوع ده، و لما الموضوع يكون هوية أقليات (أو مستضعفين) تلاقي الناس مستعدة تتلهي في تطليع عين الأقليات دي بدل ما تدور على مشاكلها الحقيقية، زيارة تركيا كانت مفيدة عشان اتفرجت فيها على نظام رغم وجود درجة من الديمقراطية فيه لكنه مصر على طمس هوية الأغلبية و حاجة تحزن فعلا و للأسف تلاقي اللي يقولك أصل الجيش بيدافع عن العلمانية و الجمهورية و معرفش ايه.

لكن سيبك ن ده كله ده مش موضوعي الأصلي، مظنش أن نورا يونس و أحمد غربية و مراكز حقوق الانسان اللي شغالة في قضية البهائيين يمكن اتهامهم بالازجواجية، الناس دي كلها ليها موقاف عديدة دافعت فيها عن حقوق للجميع و مواقف عديدة دافعت فيها عن حقوق لفئات أخرى و كده. سؤالهم عن كانوا فين لما فرنسا صفاقة و تناحة و بس.

النقطة اللي بقى مستحيل شرحها اليومين دول هو ازاي تجاهل الأوضاع دي بيودي في سكة خطر على الجميع بما فيها الأغلبية المسلمة و المسلمة (بفتح السين).

سلام عليكم

تدوينتك طويلة يا علاء ومليانة موضوعات

اسمح لى اعلق على اتنين . اولا:انت بتسال المسلمين موافقين على قضية اثبات البهائيين لديانتهم فى الاوراق الرسمية ولا لا؟ الحقيقة انا باستغرب ازاى تسأل سؤال زى ده وتبقى مستنى له اجابة!!

المسلمين دول "جمع" يعنى مختلف، انا -الحمد لله-مسلمة وموافقة على كده، وموافقة كمان اللى مش مسلم ولا مسيحى يكتب فى بطاقته عقيدته او انه لادينى...

وبالمناسبة برضه ، خلينى اقولك حاجة ، فى الاسلام غلط اصلا الواحد يعيب فى عقيدة حد "ولا تسبوا اللذين يدعون من دون الله"

وده بقى تانى موضوع باعلق عليه، الزميل اللى بيقول الشجاع الاقرع وياجوج ومأجوج من ثوابت الاسلام . لا ..مش ثوابت ولا حاجة!!

انا معرفش اقول هى حقيقية ولا ، انما اكيد اكيد ربنا ما خلقناش ونزل رسل وكلللل ده عشان تبقى ثوابتنا اهوال القيامة!!. هى "ممكن" تكون حقيقية بس مش ثوابت

من المشاكل الخطيرة فعلا اننا من صغرنا بنكون رأينا عن دينا -ايا كان- ودين الاخر من مدرسى الدين، اللى هما اصلا مش مؤهلين!

يعنى ازاى عشان واحد خريج اداب يبقى قادر يعلم الاسلام؟.وازاى واحد لانه مسيحى يقدر يدرس المسيحية

وبرضه يعنى ايه يكون مكتوب فى القران ان ربنا نزل فى القران اللى نزله على الرسل التانيين، والاختلاف بس فى طريقة الشعائر ، وتلاقى كل واحد مؤمن بربنا يدرس دينه ف حتة؟!

اسفة اوى للاطالة

لا مش بسأل طبعا أنا بستغرب على اللي معترض و بسأله ايه اقتراحه لحل المعضلة، البهائيين مختاروش يكون عندهم مشكلة هما كان ليهم وضع ما شغال و بعدين و من غير مقدمات الموظفين بطلوا يسجلوا الديانة و دلوقتي عندهم مشاكل في استخراج أوراق أصلا، يعني هما مش متمسكين باعلان الديانة حتى هما بس عايزين يبقى عندهم بطايق و شهادات ميلاد، و طبعا ده مش حبا في البطائق و شهادات الميلاد انما أكيد كلنا عارفين مدى ضرورة الورق في حياتنا المصرية الحديثة.

يا ريت ثوابتنا واقفة عند اهوال القيامة (اللي أنا مش فاهم ليه تدرس في المدارس من أصله، مش مؤكد مش من قلة الآيات يعني سنة رابعة على زمني كانت كلها اذا وقعت الواقعة و يوما عبوسا قمطريرا و كأن الطريقة الوحيدة اللي يضمنوا بيها ايمان الطلبة هي ارهابهم، طبعا مش مستغرب من حيوانات دموية مقتنعة أن الطريقة الوحيدة لتربية و التعليم هي ارهاب الطلبة جات على دي) فيه كمان أهوال القبر، تخيلي كده أن بنتك هتقضي خمس وقتها في المدرسة بتسمع لحد بيتكلم عن القبر و أهواله.

حاجة تشرح القلب بصراحة.

يا عم علاء بلاش الكلام عن طبقية الصراع في اوروبا حول الحجاب لأن الموضوع مش كده .. انا واحد من الناس الذين يكرهون تديين الصراعات و لكن الموضوع باختصار ان دولة مثل فرنسا لا تستطيع ان تخلع عباءتها الكاثوليكية مهما وصلت درجات التعلمن فيها .. و هي لا تستطيع ان ترى اعدادا من لابسات الحجاب يجبن شوارع باريس و غيرها و قشطة و مفيش مشاكل .. اذا كانت تونس اللي هي فيها اغلبية اسلامية لا تريد هذا فما بالك بفرنسا الكاثوليكية!

انتشار الحجاب في اوروبا يمثل هاجس بدون ادنى شك للحكومات و للكنيسة التي تخشى ان يحل الاسلام محل الكاثوليكية و لا تنسى ان البابا الحالي دائما ما يؤكد على مسيحية اوروربا .. فموضوع طبقي و مش طبقي ده كلام يساري غير قابل للتطبيق في هذه الحالة

موضوع البهائيين بقى هو مجرد مزايدة كمالعتاد .. معظم الناس لما تسمع كلمة بهائي يبقى على طول كفر و استباحة محرمات أصل دول بيبيحوا التمتع بزوجات بعض و خزغبلات غريبة كدخ .. فيقولك لأ هي ناقصة بهائيين كمان .. ده البعض بيقولك مفيش ديانات أصلا غير الاسلام و المسيحية و اليهودية و الباقي دول كفار زي كفار قريش كده! أمال البوذية و الهندوسية و الحاجات دي تبقى ايه يا جماعة الخير .. ؟

من حق البهائي ان يبقى ليه مكان عبادة و يظهر دينه براحته علشان اعرفه .. مش واحدة تتجوز واحد و بعد كده يطلع بهائي و ندخل في متاهات

الدولة و الأزهر عايزين يطلعوا هم حماة الاسلام و منكري البدعة و الضلالات عشلان تفضل الدولة في نظر السذج و الغلابة هي دولة الخلافة الاسلامية .. انت ما شفتش نواب الوطني عملوا ايه في موضوع الحجاب؟

انا اللي مش فاهمه بقى .. هم عايزين يعملوا ايه في البهائيين .. يقتلوهم مثلا و لا يعملوا لهم محاكم تفتيش زي بتاعت اسبانيا زمان؟

بس برضه .. ازدواجية و نفاق ان يتكلم البعض عن الحريات و يدعون مثلا لانهاء ما يسمى بالاخوان المسلمين .. ده نفاق سياسي و ثقافي و حاجة تقرف الكلب الحزين.

أولا محدش لحد دلوقتي منع الحجاب في الشوارع في أي بلد أوروبي.

ثانيا الغالبية العظمى الساحقة من الفرنسيين لا دينيين و القانون اللي بيمنع الحجاب في المدارس العامة يطبق على الصلبان و طواقي اليهود و أي مظهر ديني آخر (يكونوا عارفين أنه ديني).

أخيرا الصراع اللي أدى لحريق باريس صراع طبقي مئة بالمئة و شارك فيه شباب من مواليد المهاجرين الأفارقة مش المسلمين بس.

طبعا مش كل ارهاصات الخناقة أسبابها طبقية، في تصوري الصراع أساسه طبقي و واخد أبعاد ثقافية و أظن أني حاولت أعبر عن ده لكن زي ما قلت التدوينة بايظة خالص (منال قافشة عليها أصلا)، يمكن أبقى أتكل عن الأفكار دي ثاني في وقت ثاني و وقتها نبقى نقدر نتناقش مناقشة مثمرة أكثر عن ما هو طبقي و ما هو ثقافي.

شكرا لعقلانيتك في موضوع البهائيين و مستني حد من اللي مش عاجبه يشرحلنا حله للمشكلة ايه فعلا.

أنا عايز اعبر بس عن اعجابي الشديد بشوية مصطلحات جذابة جدا في الفقرة السابقة

خصوصا التعلمن و عباءتها الكاثوليكي

هذا والشكر واجب يا حيلة أمها

العفو يا نجم .. المرة الجاية هاديك كام مصطلح نقاوة

سلملي انت بس على ام تيتي

الموضوع مختلف تماما!!فرنسا م قالتش للمسلين يتظاهروا بالكاثوليكية ,فرنسا ممنعتش بناء مساجد. و قضية الحجاب كانت علشان ده مجتمع بيحترم المراة .مش معقولة بلد متعددة الديانات و الستات كلهم زي بعض و المسلمات هم اللي عايزين يتميزوا بالحجاب في مجتمع دي حاجة غريبة عليه.لكن البهائيين لا عارفين يعيشوا و لا عارفين يتعبدوا و لا طالبوا ستاتهم أو رجالهم بلبس معين.هم ارتضوا العيش في المجتمع المصري و أبسط حقوقهم حرية الأعتقاد لأن دي حاجة في القلب.الموضوع مختلف تماما.

قاعدة أولى انا عامل مدونة عشان اعمل فيها اللي أنا عايزه ، المدونة زي بيتي بالظبط ، مكان مقفول عليا و انت بتدخله بمزاجك ، لو شفت حاجه جوه مش عاجباك طز فيك

قاعدة تانية بشكل عام ماحدش يقدر يحجر على فكر حد ، النبي محمد ماقدرش يخلي الناس كلهم يسلموا ، في الحقيقة هو ماقدرش يحجر على فكرهم المشرك ، اذا كان النبي ماعرفش يعمل كده انتوا يا باهيام هاتعرفوا؟

قاعده تالته البهايم همه الناس اللي فاكره تفسها تقدر تحجر على فكر غيرها

استنتاج أول انا مثلا مارضيتش انشر تضامن مع البهائيين في المدونة لاني باعتبره اعلان ديني ، ترويج للدين ، دعوة دينية ، سموها زي ما تسموها ، مش عايز حد اهبل يجي و يقولي لا دي مش دعوة دينية ، دي كذا و كذا ، انا شايف انها دعوة دينية يبقى هي دعوة دينية

استنتاج تاني يبقى بكل بساطة لما واحد يبقى مكتوب في بطاقته مسلم و هو بهائي يبقى أكيد هايخش الجنة مع المسلمين - طبعا ده من وجهة نظرنا - صح؟ لا غلط يا بهايم ، ربنا مش بيدخل الناس الجنة ببطايقهم ، يعني التغيير لبهائي في البطاقة مش هايضرك ولا هايفيدك

استنتاج تالت يبقى الضرر ضرر معنوى ، الهيجان بتاع الحجاب و بتاع الدانمرك و بتاع البابا و بتاع فاروق حسنى و الخره ده كله كان ضرر معنوي ، انا بقى اللي باسأل ، كنتم فين بروح امكم لما حصل ضرر مادي؟ لما العبارة غرقت ليه الشيوخ ماطلعوش قالوا رأيهم في اللي حصل؟ ليه لما القطرات كانت بتولع ماحدش منكم اتكلم؟ ليه لما الظباط بيسيخوا المواطنين في الأقسام ماحدش منكم بيفتح بقه ، مش انت ممكن تغرق مع العبارة؟ أو تتسيخ؟ أو تتحرق في القطر؟ بلاش تدخلوا قافية ، هانقولكو اشمعنى؟

استنتاج رابع فيه ناس طالبت مرة بالغاء خانة الديانة من البطاقة ، بالتأكيد أنا ضد الغاءها ، لو انا اسمي مش بيبين ديانتي و مت و لقوا بطاقتي معايا من غير خانة الديانة و ماعرفوش يوصلوا لأهلي ، هاكون مبسوط لو اتدفنت في مقابر المسلمين ، طبعا ده احتمال ضعيف جدا ، و يمكن فيه ناس تضحك على الفكرة العبيطة دي ، بصراحة انا مش شايف غيرها مبرر لرفض الغاء خانة الديانة ، لو فيه سبب تاني محترم ، محترم يعني مش بهائمي ، احب اعرفه

يعني مافيش الغاء خانة الديانة ، و مافيش حاجه اسمها بهائي ، و بعد كده مفيش حاجه اسمها مسيحي ، و بعد كده الواد يبقى اسمه محمد و البنت فاطمة ، لا بلاش فاطمة كده شبه شيعة ، خليها أسماء ، و في النهاية هايطلع قانون يجبر المسيحيين انهم يلبسوا هدوم زرقا ، لماذا عشان هما عضمة زرقا

الحل: بلدنا بلد معرصة لا نقاش في ذلك ، انا ماقدرش اختار قوانين ولا نواب ولا كلية ولا حتى شراب ، كل حاجه انا مجبر عليها ، كمان الديانة هاتبقى بالغصب؟ لا ماحدش هياقدر يغير الاعتقاد ، و الاعتقاد هنا مش معناه الديناة زي ما البهايم فاكرين ، الاعتقاد هو الفكرة اللي في دماغي ، فكرة ان الفسيخ جميل و الحلاوة الطحينية لأ ، ان ركوب المكروباس احسن من ركوب مترو الأنفاق ، و ان مترو النزهة احسن من الاتنين

الحل ببساطة ، انت مش بتحترم رأيي؟ انا مش باحترم راي امك

خسئت يا رجل، كيف تجرؤ على التفوه بمثل هذه السخافات، الفسيخ أفضل من الحلاوة اللطيحينية؟

وا حلاواتاه وحلاواتاه

أنه الجهاد و لا خيار الا الجهاد اذن، ثكلت أمك يا بن ربعمائة خمس و ستون

أويدك في كل ماقلت يا أبو دم خفيف فيما عدا حاجة واحدة وهي إلغاء خانة البطاقة؛ لانه لو للسبب الي انتا قلته، يبقي ملهاش لازمة، لانه ممكن اللي هيموت في حادثة (يغرق مثلاً) ميكونش معاه بطاقة في المايوه، او الي هيتحرق في حريقة، ميكونش حاطط البطاقة في جراب ضد النار ، يعني النقطة انه البطاقة مش تنفع لتحديد اذا كان الميت مسلم او مسيحي او يهودي (الديانات المعترف بها من الحكومة).

هو انا و انت و كتير من اللى نعرفهم لية مكتوب فى بطايقنا مسلم-مسلمة مع اننا مش مسلمين؟ هو احنا كمان لية ساكتيين؟؟؟

كويس اوى اننا نساند البهائيين بس هو لية احنا خايفيين نطالب بحقوقنا ....بنطالب بس للآخر؟؟؟؟؟

أنا مش شايف أن خانة البطاقة مجال للنضال و شايف أن حل عملي جدا أن كل الناس تسجل نفسها مسلمين و السلام.

مشكلة البهائيين أنهم سجلوا سابقا كبهائيين، هما مش بيتلككوا، لو سمح ليهم تسجيل أولادهم النهاردة كمسلمين (معنديش فكرة اذا كان مسموح أصلا) ممكن جدا يجوا بعد كام سنة يلاقوا حد بيشكك في الهوية دي و يتهم باتهامات خطيرة.

خانة الديانة بغض النظر عن تحليلنا السياسي ليها لا تؤثر عمليا غير في قواعد الزواج و الطلاق و الدفن و الميراث، و الأطفال يعملوا ايه في حصة الدين، كلها حاجات مش شايف أنها مدعاة لنضال و خناقة أصلا. و مش شايف أن القواعد الاسلامية في الدفن و الزواج و الميراث سيئة و مش شايف أن فيه مجموعة من القواعد الغير دينية أفضل (بما فيها خناقة تعدد الزوجات و ميراث الأخوات الذكور الذي هو أكبر من الأخوات الاناث).

الموضوع ليه شقين والكل بيخلط بينهم

أولا: هل البهائية ديانة من الأصل؟ كل الهجوم بيقول دول أصلا مش ديانة. دول بيحاربوا الاسلام. دول كفرة. دول مش بيعبدوا ربنا. طبعا انا معتاد سماع كم هائل من التخاريف عن ديني وأنا لا أعرف من أين لكم بكل هذه المعلومات الجهنمية. باختصار أي حد عايز يحدد موقفه من البهائية الطبيعي انه يشوف البهائية بتقول ايه بعد كده يحكم. طيب يشوف البهائية فين؟ الناس بترصلي مواقع ومراجع كلها من الشيخ فلان والشيخ علان وتقوللي اتفضل أدي البهائية. طيب أنا حاروح أسأل زكريا بطرس عن الاسلام. يا جماعة يوجد موقع رسمي وفيه وصلات لمواقع فيها معظم الكتب المقدسة البهائية وكل حاجة على عينك يا تاجر. اتفضلوا اقروا بنفسكم وبعد كده خدو مواقف.

واللي قرا وأخد موقف سلبي ومش عاجبه الكلام. ولا تزعل نفسك. أنا مش طالب منك تقتنع أو تعترف بيا. بقالنا 150 سنة في مصر ومحدش منا طلب من أي حد الاعتراف بيه.

دي النقطة الأولى اللي مالهاش أي دعوة اطلاقا بالنقطة التانية ويجب الفصل بينهم.

النقطة التانية: هل من حق أي مواطن مصري لا يؤمن بأي من الديانات الثلاثة اللي وزارة الداخلية قررت انهم المعترف بيهم في مصر قانونا، هل من حقه تسجيل ديانته في البطاقة الشخصية والاوراق الرسمية اللي فيها خانة الديانة؟ من العبث أن هذا السؤال قائم من أساسة لكن معلش ده الواقع. طيب أنا دلوقت مش مسلم. ومش مسيحي. ومش يهودي. وقدامي استمارة فيها "اختر الديانة" والتلات اختيارات مش صح. أختار ايه؟

البعض بيقوللي يا عم كبر دماغك ماتكتبلهم اللي هما عايزينه وخلص نفسك دي حتة ورقة وخليك بهائي في قلبك. طيب أنا عايز حد مسلم يتخيل انه في بلد لا يعترف بالاسلام كديانة سماوية وبيطالب بذكر الديانة في الأوراق الرسمية ولا يسمح بالاسلام يتكتب. هتعمل ايه؟ هتقبل تكتب انك مسيحي؟

ملحوظة هامة: هذا البلد تخيلي تماما حيث لا يوجد بلد يسمح لنفسه اصلا بالاعتراف أو عدم الاعتراف بالديانات. ولا أفهم ايه قصد فضيلة المفتي لما قال ان الدانمرك لم تكن تعترف بالاسلام وايه مظاهر عدم الاعتراف. هل مثلا واحد دانمركي مسلم حاول يطلع بطاقة واجبر على كتابة مسيحي؟

في هذا الاجراء التعسفي عدة أوضاع غير مقبولة والموضوع ليس فقط حتة ورقة:

  1. تدوين مثل هذا البيان تزوير. وفي نفس الاستمارة اللي مطلوب مني اكتب فيها الديانة يوجد نص يقول ان صحة البيانات مسؤولية صاحب البطاقة. يعني الحكومة بتجبرني أزور لأن طبقا للفتاوي اللي مالهاش آخر وطبقا لحكم المحاكم الشرعية أنا مش مسلم ولا مسيحي.
  2. ده اجبار على انكار ديني.
  3. ده تمييز بيني وبين باقي المصريين.

مدير الشؤون القانونية في الأحوال المدنية (اللي اعتقد انه ليه دخل كبير في القرار الاداري المشكلة) قال لي مرة: الدنيا فيها خمسين ديانة. هكتب لكل واحد اللي هوه عايزه ولا ايه؟ كان ردي عليه: أيوه أمال انت عايز ايه؟ قاللي لأ البلد فيها نظام واحنا مانعرفش غير تلات ديانات.

ايه رأيكم؟

الموضوع ماكانش سهل من سنين. أول بطاقة طلعتها كان لازم اجيب اصل شهادة الميلاد اللي فيها بهائي. تاني واحدة رفضت استلمها لأنهم كتبوا مسيحي واصريت تتغير.

لما كنت باطلع شهادة ميلاد لبنتي قالولي كده بالنص: لازم ترجع لأصلك. قلت في عقل بالي هيسخطوني قرد؟؟؟ وفهموني جهابذة الروتين هناك أن الأصل معناه أصل أجدادك. انت اصلا كنت ايه قبل ما تكون بهائي؟ قلتلهم انا مولود بهائي. طيب ابوك؟ مولود بهائي. طاب وجدك؟ كان مسيحي وبقى بهائي. بسسسسسسسسسس يا حلو اكتب مسيحي... طيب ووقفنا هنا ليه؟ اكتبني بعبد الشمس عشان ده اصل اصل جدود جدودي.

يا جماعة لو مش عايزين تكتبوا بهائي بلاش. اكتبوا أخرى. سيبوها فاضية. احنا موافقين. لكن ماتجبرنيش اسجل بيانات غلط أنت اصلا بتقوللي هاحاسبك عليها لو غلط.

مرة تانية. النقطة الأولى ليس لها علاقة بالتانية.

بالطبع ليست انا من يملك مفاتيح الجنة والنار لكن اعرف انه لا توجد رسالة بعد رسالة محمد ويالتالي كل الكلام عن الباب العالي وبهاء سلطان وبهاء حسني وبهاء الدين كله كلام فاضي وقضايا بيشغلوا بيها الناس الفاضين بهائي هل هو الشخص اللي بيطلع نور يعني بينور لوحده هما بيقولوا انهم مش مسلمين ومش مسحييين ومش يهود ومش فراعنة طيب نعمل ايه احنا انشاء الله يطلعوا مش بني ادمين ليه نضيع وقتا معهم؟

احنا قضايانا اهم بكتير

عندنا فعلا قضايا أهم بكثير أنا موافقك، بس برضه أحنا كبني أدمين عندنا قدرة على التعامل مع أكثر من موضوع في نفس الوقت عادي.

يا ريت بقى تقوليلي بعد تحليلك الرهيب لفساد الديانة البهائية (ايه علاقة مركز حكم الامبراطورية العثمانية بالموضوع؟) ايه اقتراجك لموضوع استخراج شهادات ميلاد لأبناء البهائيين.

اولا يا أخ علاء ماجعل الله لرجل من قلبين في جوفه ، يعني ماتعرفش تعمل حاجتين في وقت واحد ، و ماتقاوحش في دي عشان انت كفرت انهارده 4 مرات مش طالبه تكملهم خمسة

و بعدين اللي المفروض نعمل زي ما الاخت الكريمة قالت اننا نشوف قضاينا و نهتم بيها ، و نبيض على ام اي حد عايز يغير اي حاجه ، طبعا من مبدأ العند و الغباء ، طريقتك في الاقناع دي طريقة فاشله جدا ، انت لازم تبقي بلطجي و غير منطقي عشان تقدر تقنع اللي قدامك

أنا كمسلم ومسلم ملتزم إلى حد ما مش شايف أى مانع انه يتكتب فى خانة الديانة أى حاجة لأن ده حقه، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وبعدين ماحنا بلدنا اساسا زى مابتقول الحكومة علمانية يبقى ليه التظاهر بالدفاع عن الدين والصراحة ده لا دفاع عن الاسلام ولا حاجة لان الاسلام مقالش كدة

بس يا جماعة أنا لاحظت ان فى خلط يعنى واحد بيقول ليه الشيوخ اللى هاجموا فاروق حسنى ماهاجموش اللى بيحصل فى البلد انا معاه فى رأيه وان ماينفعش ييجى واحد يكلمنى عن الصلاة والصوم والأخلاق وانا مظلوم ومتنيل على عينى يبقى بيهزر بس ده مش معناه ان إهانة أغلب نساء مصر تمر بالسهولة دى زى ما كلنا قلنا لا للتحرش برده نقول لا لفاروق وحسنى وتصريحاته اللى شتمت اكتر من نص البلد ووصفتهم بالجهل والتخلف

فى الاخر احب اقول ان ده مطلب عادل ان كل واحد يكتب الديانة اللى هو معتقدها انشالله تكون ايه انما انا مش مطلوب منى احط فى مدونتى اعلان عن البهائيين

احنا مصريين يعنى مسلمين اواقباط اوملحدين بنحب المشى جنب الحيط