You are here

torture

Ephemeral immortality of two digital natives

written in 9th November 2011 for the digital natives workshop

it is 3am, I can't sleep. I've made the mistake of reading through a browser tab I had open but neglected for a while and suddenly all I feel is this all encompassing rage. my energy and enthusiasm for the digital natives workshop hits rock bottom.

Digital native Omar Khadr is all I can think about. a child soldier captured by the American invaders attacking an afghan village, he was subjected to torture and solitary confinement for 10 years, most of them without access to legal counsel and without trial. He has been tried under a special military court for war crimes. the layers of injustice are unbelievable, a child soldier is a victim regardless of his actions. but even if we disregard that the alleged war crime is fighting back invaders. and even if we ignore that how is it a war crime to fight soldiers? US wars now are not only unilateral but also one sided by law!? but none of this even scratches the surface of the whole story, the torture, the detention, the dehumanization... I can't go on just read the article

Omar is a digital native but there is more in common between us, he liked Tintin, batman and harry potter for instance. As proof of his danger to "civilized" people his resilient unbroken spirit was cited!!!

Now in a gathering of Africans with people who personally witnessed, lived through or lived in proximity if equally horrendous injustice why is the plight of this particular child soldier filling me with rage? is it because he is like me? a digital native? a Muslim? is it because his torturers are democratically elected and his torture chamber paid for by free tax payers many of them supportive of the abuse?

I frantically search my mind for inspiration for hope, the past two days I enjoyed telling my stories about fighting injustice from my context and experience. but today I realized my stories are all about defeats. none of them have a happy ending (though I usually ramble on until I run out of time and avoid offering an ending at all).

Today I told the story of another digital native, Khaled Said, a 28 years old Egyptian from Alexandria who was tortured to death by two policemen in the street in front of his neighbours. Egypt has a long dark history of torture and police brutality; a topic I'm unfortunately familiar with from family experiences, activism and just reading the news. For decades there was very little resistance to torture, only a handful of very dedicated activists tried to tackle the issue, most victims where silent. recently things have changed with more and more people confronting the issue (police brutality is also increasing), the shift has a variety of reasons but among them is the rise in the use of online social media for activism.

The details of the story are gory and irrelevant what is relevant is that Khaled changed everything. while we where slowly building momentum for an anti torture movement the story of Khaled for some reason filled many many many digital natives with rage and all of a sudden a facebook group and some viral messages (and a graphic post mortem photo) meant to inform people about what happened turned into spontaneous protest and action by thousands of young men and women (boys and girls really) in multiple cities across the country (and big critical mass in khaled's home town Alexandria).

why did Khaled of all the victims resonate? why did their rage instead of being frustrated and impotent like my rage today become a positive force? beats me, but turn into a force it did, with all the foolishness of a very young very inexperienced mob, with little leadership and through extremely messy processes the campaign continued for months. justice for khaled!

now this story did not end yet, the two officers who killed Khaled are standing in trial, but it is already a story of a defeat, for the prosecutor wouldn't charge them with murder or torture but with lesser charges of involuntary killing, the police is already intimidating the young activists and khaled's family. the best possible outcome is waaaay less than justice for khaled.

but I cling to the notion that something bigger than justice was already achieved. every potential victim who chose to take the risk of inviting torture by putting her body on the line despite never having any past experience protesting, organizing, or engaging in any form of political action (and probably even no prior interest in anything political) has liberated herself. she has confronted the worst they can throw at her and by her own choice and with the consent and support of the community. she has created with a mix of bits and blood a new reality even if just for herself and the few thousands that chose to get involved. she is free from the fear and free from the rage, not a bad deal when you are defeated eh?

but more importantly while the young activist cannot offer justice to khaled's family they offered what the elders call solidarity. solidarity like the keywords we discussed yesterday is one of those words that should mean something very profound but we've abused it so badly it hardly means anything at all. so let me share with you what solidarity they offered.

imagine yourself the mother of a no longer young handsome boy. he is 28 now in your eyes still a boy but to the world an adult, you look forward to seeing him build a life a family, you look forward to having grand children. and then he is taken away from you by two human avatars of pure evil, by the conscious actions of others, your son is murdered, tortured to death. and they won't even allow you a proper funeral or the truth let alone justice.

what can anyone offer this mother? what words do you console her with? how do you even muster the courage to look her in the eye?

well here is how, you bring a couple of thousands of your friends and you chant

افرحي يا أم الشهيد ... كلنا خالد سعيد

rejoice mother of the martyr for we are all your sons and daughters, we are all khaled said.

whenever any injustice happens we use this banal slogan "we are all ", how cheeky can these digital natives be? not only do they offer a cliche they even tell her rejoice? but that's why we need fools, they don't know how to behave appropriately, they offer themselves to her as siblings of her martyred son, they offer her son to her as a martyr and not a victim.

موجز تاريخ التحرش الجنسي

مقال قديم كتبته لصفحة المدونات في جريدة الدستور لما كان بيحررها منعم، تذكرته مؤخرا و معرفتش ألاقيه على الوب فقلت أنشره هنا.


الكل يجمع على أهمية و ثراء تجربة المدونين المصريين لكن صعب جدا سرد كل ما حققه المدونون في السنوات الثلاث الأخيرة، نقدر نقيم التجربة عن طريق اختيار موضوع واحد فقط و ليكن التحرش الجنسي و نشوف ازاي طرح في المدونات.

أول ذكر للتحرش الجنسي كان من مدونات اختاروا أنهم يحكوا و يفضفضوا عما يحدث للنساء في شوارع مصر كل يوم، سرد ما هو معروف و مسلم بيه بشكل صريح، ساعات بشكل قبيح و فج ساعات بشكل ساخر دائما ما يعبر عن غضب. طبعا أحنا في مجتمع البنت فيه المفروض تنتهك و تفضل مبتسمة، ازاي البنات دي تستجرأ و تتكلم بصراحة و بغضب؟ واجهت المدونات هجوم عنيف على التعليقات ضد كل من تجرأت و تكلمت.

كان ايه رد فعل المدونات؟ حملة عبقرية تحت مسمى كلنا ليلى أظهرت خطاب نسوي مغاير تماما تشارك فيه المدونة المحجبة و الغير محجبة، المسيسة و الغير مسيسة، للحكي و البوح و المواجهة عن معنى أن تكون امرأة في مصر، و متستغربوش لما أقولكم أن الكلام مكانش فقط عن سلبيات.

و طبعا كانت الذروة لما المدونين كشفوا أحداث التحرش الجنسي الجماعي في وسط البلد في الأعياد، و في وجه كل من أنكر و حاول يؤد بناته ظهر تسجيلات فيديو تقدم أدلة قاطعة على صحة الكلام بل و تكرره.

قسم العمرانية

قسم العمرانية بيسبب لي حالة رعب غريبة

الموضوع بدأ بقضية أحمد تمام و دي واحدة من أولى قضايا خصخصة التعذيب، الكلاب في القسم عذبوا أحمد تمام كخدمة لجاره اللي كان متخانق معاه خناقة تافهة. قضية أحمد تمام من القضايا القليلة جدا اللي اتاخد فيها حكم ضد رجال الشرطة (الحكم نفسه كان هزلي اتحكم على الجبان عرفة حمزة بسنة قتل خطأ و الأنكى أنه بعد ما قضى عقوبته رجع لشغله عادي و اترقى كمان).

لكن مشكلتي أنا الشخصية أن والدي كان على رأس المحامين اللي اشتغلوا على القضية و مثلوا أسرة القتيل و مصيبتي الأكبر أن بيتي في منطقة نفوذ قسم العمرانية.

أول مرة أحس بالرعب ده كان لما جارتنا كلمت القسم بسبب دوشة طالعة من شقتنا، لما جاء صول من القسم انتابتني حالة ذعر، الصول كان عارف أبويا مين و حذرني بشكل صريح و مباشر أني أخلص الموضوع مع الجارة ودي لأني لو دخلت القسم الظباط ممكن يخلصوا في ثأرهم. (واخد بالك أن الشرطة هي اللي ليها ثأر مش أهل الضحية).

من بعدها و أنا بتفادى القسم تماما و لو معدي من الهرم يا أما بمشي الناحية الثانية يا أما بخرم من وراه.

في يوم عيد ميلادي الثالث و العشرين 18 نوفمبر 2004 طلع في دماغنا في وسط الاحتفال أننا ناخد فلوكة، لمينا بعضنا و نزلنا و لما رجعنا البيت لقينا الباب مكسور، و رغم أن متسرقش من البيت غير موبايل افترضنا أنها كانت عملية سرقة، لكن رعبي من القسم منعني من أني أروح أعمل بلاغ. بعدها بكام يوم اختفى لابتوب من بتوع بابا و فسرنا الموضوع بأنه عجز و بقى بيسرح، بعدها بشهرين اقتحموا بيت أهلي و سرقوا لابتوب فقط في ظروف غامضة جدا، و فهمنا وقتها أن اللي اقتحم شقتي ده أكيد كان من كلاب الداخلية (لو تايه في القصة المسألة بسيطة الشقة اللي أنا عايش فيها دلوقتي دي كانت شقة العيلة و اتولدت و اتربيت فيها و بعدين هما نقلوا على مكان أفضل و أنا اتجوزت فيها، يعني الاقتحام كان بحثا عن جهاز الوالد و ملوش علاقة بي، سخرية القدر بقى أنهم اقتحموا بيتي و راقبوا تليفوني قبل أصلا ما يبقى لي أي نشاط سياسي من أي نوع).

خدوا بالكم أن على خلفية الحواديت البسيطة دي في كل سنة واحد ثاني بيتقتل في قسم العمرانية، ده غير حوادث التعذيب العادية اللي مبتوصلش للقتل.

لما جت الهوجة بتاعت الانتخابات كنت خايف أدخل القسم و لو حتى عشان أعمل بطاقة انتخابية (طبعا ده خوف عبثي المسألة مش خطيرة للدرجة و في الآخر اتنيلت عملت البطاقة).

لما اتحبست السنة اللي فاتت، رغم قسوة التجربة كلها علي لكن الحقيقة أني مقارنة باللي شافوه زملاتي كنت مدلع. لحد يوم الافراج لقيتهم باعتيني قسم العمرانية، مع وعود بأن المسألة اجرائات بسيطة و هتخلص بسرعة.

اللي حصل أنهم ماطلوا في الورق بتاع الافراج و رموني في تخشيبة العمرانية.

لو كان عندي أي شكوك في أن حالة الذعر اللي عندي دي مرضية أو عبيطة فليلة واحدة في تخشيبة العمرانية أثبتتلي أن الواقع أسوأ بكثير جدا من أي حاجة خيالي ممكن يتصورها. التخشيبة عبارة عن أوضتين كبار مربوطين بطرقة، الطرقة في نصفها باب حديد لو اتقفل بتتفصل الأوضتين عن بعض تماما، الأوضة اللي جوه عاملة زي كوابيس رجال عصور ما قبل الحضارة، ظلام دامس و كائنات هلامية بتصدر أصوات غامضة اللي بيترمي جوه مبتسمعلهوش حس ثاني. الأوضة الخارجية كانت شبه أحقر و أزحم و أوسخ زنزانة في سجن طره، يعني مصيبة لكن ينفع أستحملها. الحمام من رعبي محاولتش أشوف أصلا شكله عامل ازاي.

لحسن ننسى و نحتفل

أيام بعد الحكم على الحيوان اسلام نبيه نسمعخبر تعذيب عبد الكريم نبيل سليمان في السجن

طبعا تعذيب سجين و سوء معاملته مش موضوع جديد و لا مستغرب و مش بالضرورة مرتبط بشخص السجين ولا سبب سجنه، لكن مش قادر أتخلص من فكرة أن عقوبة الظابط اللي بيعذب و ينتهك عرض مواطن ثلاث سنين في حين أن عقوبة الشاب اللي بيعبر عن رأيه أربع سنين.

يحيا العدل.

معا من أجل كرامتنا ... معا من أجل سلامتنا - نشوفكم يوم السبت و ميفتكوش الفيديو

التعذيب و المعاملة الغير انسانية من أكبر المصايب اللي بتواجهنا في مصر، و أظن بقى واضح خلاص أن الكل عرضة ليها، من أول سائق الميكروباص الغلبان عماد الكبير للمظهرجي الشقي محمد الشرقاوي لحد ابن الأكابر أمجد مختار، و طبعا مش فارق راجل ولا ست و شاب ولا طفل ولا كهل، مسلم ولا مسيحي التعذيب يمكن يكون الحاجة الوحيدة اللي فيها مساواة تامة في بلدنا.

أحمد سيف الاسلام المحامي بمركز هشام مبارك للقانون (و أبويا) عن العلاقة بين التعذيب و الاعتقال في مصر

لتنزيل الفيديو

دلوقتي أكيد تابعتوا ازاي المدونين مع الصحافة المستقلة و الفضائيات و منظمات حقوق الانسان قدرت مش بس توثق و تفضح وقائع تعذيب لكن تبحث و تتقصي و تضغط لحد ما بقى عندنا أكثر من قضية بتنظر في المحكمة على خلفية نشر فيديوهات التعذيب، و أشهرهم طبعا كليب عماد الكبير.

يوم السبت الجاي 17 مارس مجموعة من المدونين (من ضمنهم أبطال قضية عماد الكبير وائل عباس و دماغ ماك و محمد الشرقاوي و حسام الحملاوي و أسد) و مجموعة من نشطاء و محاميو حقوق الانسان (من ضمنهم الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان و مركز هشام مبارك للقانون و جمعية المساعدة القانونية لحقوق الانسان) هيتجمعوا في جمعية المساعدة القانونية - 2 شارع معروف تقاطع شارع طلعت حرب 2 الدور الرابع - وسط البلد عشان نتناقش في ازاي ممكن نوسع الحملة ضد التعذيب و نعلي تأثيرها. الاجتماع هيكون من الساعة 5 مساء للساعة 9 مساء

مهم كمان نعرض المضايقات الأمنية اللي بيتعرض ليها المدونين و نشطاء حقوق الانسان و نسمع آخر أخبار قضية هويدا طه، و نتكلم شوية في ايه الحماية اللي ممكن نقدمها لبعض. هنعرض في القعدة وقع التعذيب في مصر و نتناقش في تطويره و نشوف اذا كان حد مستعد يتطوع يشارك في تحريره.

القعدة هيبقى فيها مداخلات مختلفة حقوقية و قانونية و تقنية و نتمن ى كمان أننا نتعرف على بعض أكثر و نقضي وقت لطيف برغم كئابة الموضوع.

يا ريت تشاركونا، يوم السبت 17 مارس من 5 الى 9 مساء بمقر جمعية المساعدة القانوين لحقوق الانسان - 2 شارع معروف تقاطع طلعت حرب (عمارة يعقوبيان) الدور الرابع - وسط البلد - القاهرة.

لمزيد من التفاصيل

أفرجوا عن عبد المنعم جمال الدين

مصر فيها ألاف المعتقلين السياسيين، محدش يعرف عددهم بالظبط لكن عارفين كويس مدى الظلم الواقع عليهم و البهدلة اللي بتحصلهم، من أول معتقلي الجهاد للي محبوسين من الثمانينات لمعتقلي الجماعة اللي محبوسين من التسعينات لحد معتقلي السلفيين اللي بيتقبض عليهم النهاردة، و كله من غير محاكمة. مش بس من غير محاكمة، ده المحكمة بتحكم بالبرائة و الافراج و يستمر الاعتقال.

من فتره اتصلت بنا أسرة واحد أقدم معتقلي مصر، و حاول بعض المدونين أنهم يحكوا عن قصة الأسرة دي كمثال للهم اللي عايش فيها مئات الأسر.

ده فيديو بسيط عملناه أنا و مالك مع والدي المعتقل عبد المنعم جمال الدين و فيه تعليقات من الأستاذ أخمد سيف الاسلام المحامي بمركز هشام مبارك للقانون عن أوضاع المعتقلين في مصر، الفيديو تم تحضيره بكاميرا محدودة الامكانيات جدا و أحنا طبعا لا لينا في السينما و لا بتاع فيا ريت تتغاضو عن المستوى الفني السيئ و مشاكل الشوشرة و خلافه. يتبع الفيديو روابط لتدوينات و مقالات عن عبد المنعم.

لتنزيل فيديو حوارات مع أسرة المعتقل المصري عبد المنعم جمال الدين

أخوكم عبد المنعم جمال الدين

  • اعتقل عقب اغتيال السادات في 1981
  • قضى ثلاث سنوات متنقلا ما بين سجون طره و أبي زعبل و الوادي الجديد بدون توجيه تهم أو محاكمة ثم أفرج عنه
  • تم اعتقاله للمرة الثانية عام 1993
  • برأته المحكمة العسكرية في قضية طلائع الفتح سنة 1993 لكن استمر اعتقاله
  • في 1999 اتهم في قضية العائدين من ألبانيا (رغم أنه كان معتقل منذ 1993) و برأته المحكمة العسكرية مرة ثانية و مع ذلك لا يزال في المعتقل
  • تزوج قبل الاعتقال الثاني بفترة بسيطة و له ابن عمره 13 سنة لم يراه أبدأ
  • بسبب سوء الأوضاع في السجون تحول من شاب الي كهل مصاب بأمراض الكلى و الكبد و انزلاق في الغضاريف

أخبار محاكمة الكلب اسلام نبيه و قريبا حلقة نقاشية عن دورنا في مواجهة التعذيب

خبر على الماشي لحد الشباب اللي حضروا المحكمة النهاردة ما يكتبوا.

النهاردة كانت جلسة محاكمة الكلب ابن الكلب (أبوه مدير أمن سابق) اسلام نبيه، الجلاد المسئول عن تعذيب عماد الكبير و هتك عرضه.

إسلام نبيه ضابط شرطة عذّب مواطنا و انتهك عرضه في مركز شرطة ناهيا و صور فعلته بالفيديو

prison authority prevents lawyers from visiting Sharkawy and Al Shaer, the two might be released soon

Prison authorities prevented Lawyer Gamal Eid from visiting his client Mohammed Al Sharkawy yesterday (Monday the 17th) even though state security prosecutor issued a visit permit, after much deliberation they allowed him to see Karim Al Shaer only.

According to Gamal Eid, Karim's right Arm was injured by a switch blade after a criminal inmate attacked him, Karim suspects the attack was arranged by police officers. Karim is being detained in the infamous 12a cell, where acts of violence are quite common.

Today Lawyer Rajia Omran was prevented from visiting both Mohammed Sharkawy and Karim Al Shaer despite having another permit from state security prosecutor, she filed a complaint with Maadi district prosecutor accusing officer Ayman Ra'fat and the prison Sherif of denying the prisoners their basic constitutional rights and obstructing a decision taken by a judiciary body.

ادارة سجن طرة تحقيق تمنع المحامين من زيارة الشرقاوي رغم تصريح النيابة بالزيارة

هل تحاول ادارة السجن اخفاء جريمة؟

التعدي على كريم الشاعر بمطواة هل كان بتحريض من ظباط المباحث

تصريح من مكتب النائب العام "قرار الافراج عن الشرقاوي و الشاعر اليوم"

بالأمس (الأثنين 17) منعت ادارة السجن المحامي جمال عبد العزيز عيد من زيارة محمد الشرقاوي رغم حصوله على تصريح زيارة من نيابة أمن الدولة و سمح له بعد عناء بزيارة كريم الشاعر فقط.

وفقا لجمال عيد فكريم مصاب في ذراعه الأيمن بجرح غائر نتيجة تعدي أحد المساجين الجنائيين عليه بمطواة، و يشك كريم في أن ظباط المباحث قاموا بتحريض المسجون الجنائي، يذكر أن كريم محتجز في زنزانة 12أ و هي زنزانة سيئة السمعة و عانى فيها الزملاء الذين احتجزوا بها في الأسابيع الأولي و كان قرار الاضراب عن الطعام أساسا محاولة لنقل الزملاء من تلك الزنزانة.

Urgent: sharkawy recieved several death threats in prison

A member of the security apparatus at Tora Mahkoom prison where Kefaya activist Mohamed Sharkawy (member of youth for change) is being held in detention, has threatened him with murder, he was told that it would be really simple to inject him with a contaminated syringe and claim his death had been caused by some natural disease.

Sharkawy is being targeted by prison authorities, his hours out of his cell are shorter than those of other prisoners, detainees charged with criminal offences harass him at the instigation of state security, those who are friendly with him are themselves harassed, and he is being kept from sharing a cell with Kareem El-Shaer or even communicate with him.

Friends and family who have visited Sharkawy are deeply concerned for him, even if these threats are not serious they constitute a form of psychological torture.

Background: Mohamed Sharkawy was arrested for demonstrating in support of Egypt's reformist judges. He has now been in detention for 90 days. While being arrested he was beaten up and sexually violated by state security officers.

عاجل: محمد الشرقاوي يتعرض لتهديدات بالقتل داخل سجن المحكوم بطرة

يتعرض محمد الشرقاوى ناشط بشباب من أجل التغيير والمقبوض عليه منذ 24 ابريل الماضى ، الى تهديدات بالقتل من المخبر الذى يشرف على حراسته داخل زنزاته بسجن المحكوم بسجن طره ، حيث حرم الشرقاوى من الخروج من الزنزانة دون باقى المساجين ، وقال له المخبر التابع لمباحث امن الدولة داخل السجن " ممكن نخلص منك بابرة معفنة من الحمام ويجيلك اى مرض يقضى عليك " ، ويلقى الشرقاوى معاملة تعسفية منذ خروج باقى المعتقلين ، خاصة وانه تم عزله عن كريم الشاعر منذ اخر تجديد لهما .

واضاف الشرقاوى اثناء زيارته فى يوم 10 يوليو " انه يتعرض الى مضايقات من قبل بعض الجنائين بايعاز من ضباط المباحث ، وانه تم تكدير احد الجنائيين المتعاطفين مع الشرقاوى كتهديد لكل من يتعاون او يتعاطف معه " ، والشرقاوى المسجون الان داخل زنزانته على ذمة قضية احداث التضامن مع القضاة ، محبوس احتياطيا قرابة الـ 90 يوم !!

الجدير بالذكر ان محمد الشرقاوى قد تعرض لانتهاكات جسدية وجنسية عنيفة خلال اعتقاله للمرة الثانية فى 25 مايو الماضى عقب الافراج عنه فى 23 مايو الماضى .

واكد عدد من زوار الشرقاوى انه يعانى من حالة نفسية سيئة نتيجة هذه الممارسات والمضايقات الامنية ، التى تمنع الشرقاوى من رؤية كريم الشاعر الموجود معه فى سجن المحكوم .

Subscribe to RSS - torture