You are here

revolution

البيان الختامي لملتقى المدونين العرب الثالث بتونس : مدونون بلا حدود و لا قيود

البيان الختامي لملتقى المدونين العرب الثالث

نحنُ المدونون العرب المجتمعون في تونس الحرة، بعد أن أدركنا منذ لقاءنا الأولِ عِظَمَ افتقادنا للقاء و فرحتنا به و حماسنا لتكراره، قد قدِمنا من أرجاء العالم العربي لنتحاور و نتعارف و لنتبادل خبرات الثورة، و حكايات الانتصارات و دروس الانكسارات، و لنتعلم و ننسج شبكات التعاون و التنسيق عبر مجتمعات العالم العربي، عازمين على أن ننفخ نار العافية في جذوة الثورة المتقدة في أرواح العرب جميعا مُنطلقين من إيمان لم يبرحنا قطُّ بأننا شركاء في هذا العالم و هو إيمان شعرنا به يملأ كل ساحات الحرية و ميادين التحرير. نحن جِيلٌ ألِف التواصل مع العالم ليُبدع و يخلق دون أن يعبأ بحدود. في منطقتنا العربية اصطُنِعَت حدودٌ فما كانت سوى عائقٍ أمام التنمية، و مبررا لِنَزعاتٍ شوفينية أذكتها حكومات عاجزة، و لِتُفقر مجتمعات و تُقوِّضَ أنماط حياة ازدهرت لقرون قبلها، بلا بديل مُجدٍ مطروحٍ. اليوم و نحن نصنع ثورات تنطلق من حواضر البلاد العربية و ريفها و بواديها فإننا نتطلع إلى وطن عربي تحكمه الشعوب من البلديات و القُرى و الضَّيعات، لا ضلالاتُ مؤامراتٍ و لا مُمانعاتُ قصورِ رياسةٍ، و لا عسكر. موقنين أن الشعوب بطبيعتها تميل إلى التواصل و فتح الحدود أمام الناس بعد أن زالت بفعل الواقع الحدودُ عن الأفكار، و حتى عن التنظيمات.

مع هذا فإن أحدَ عَشر مقعدًا خاويا في قاعة اجتماعنا لا تنفك تُذكّرنا بأن رفاقا لنا فلسطينيون لا يزالون يُقاسون قمع المستعمر في فلسطين، لكن المؤسف حقا هو أن مانِعَهم عنّا ليس سوى عجزٍ موروثٍ و تواطؤ انطبعت عليه مؤسسات دُولنا ما كان له أن يستمر إلى اليوم، نراه في تونس كما نراه في مصر، و نأمل ألا نراه في غيرهما بعد اليوم و لا فيهما.

يُغضبنا ذِكرُ رِفاقٍ لنا مُطاردون و مقموعون في بلادهم؛ منهم علي عبد الإمام و عبدالجليل السنجيس و حسن سلمان أبو علي في البحرين، و مايكل نبيل سند في مصر، و حسين دِرَخشان في إيران، لا لشيء غيرَ تعبيرهم عن آراءهم و إفصاحهم عما يشغلُهم و أقرانَهم،و هو قمع لا يقع على المدونين و النشطاء وحدهم و إن كانوا هم أكثر عزما على تحدّيه.

بيان القوى السياسية المصرية غير الحزبية

الشعب يريد اسقاط النظام من اجل العدالة والحرية والكرامة الانسانية

ايها المواطنون والمواطنات, في هذه اللحظة الحاسمة وفي مواجهة محاولة مبارك لإجهاض ثورة الشعب المصري تناشد القوى الوطنية ابناء شعبنا للتمسك بمطالبهم وفي مقدمتها :

  1. استقالة رئيس الجمهورية فورا.
  2. العمل على تشكيل حكومة وطنية مؤقتة من قوى تثق فيها جماهير الشعب ويستثنى منه الحزب الحاكم بكل رموزه وقياداته تكون اولى مهمتها الافراج الفوري عن جميع المعتقلين.
  3. محاكمة المسئولي

البداية beginning

الشعب يريد اسقاط النظام

نحن جموع المعتصمين في ميدان التحرير، الذين أطلقوا شرارة الانتفاضة ضد الظلم و الطغيان، انتفضنا بإرادة الشعب القوية، الشعب الذي عانى منذ 30 عاما من القهر و الظلم و الفقر، تحت حكم مبارك و لصوص نظامه في الحزب الوطني.

لقد أثبت المصريون اليوم أنهم قادرون على انتزاع الحرية و تحطيم الاستبداد.

مطالب الشعب قالها في هتافه اليوم في الشوارع:

  1. تنحي مبارك عن السلطة فورا.
  2. إقالة وزارة نظيف كاملة.
  3. حل مجلس الشعب المزور.
  4. تشكيل حكومة وطنية.

نحن مستمرون في الاعتصام حتى تستجاب مطالبنا، و ندعو كل الجماهير المصرية في كل بر مصر و النقابات و الأحزاب و الجمعيات، الانتفاض لانتزاع هذه المطالب.

فلننظم الإضرابات و الاعتصامات و المظاهرات في كل مكان حتى إسقاط النظام.

عاش كفاح الشعب المصري


People wanted to overthrow the regime

We are the masses in the sit in in Tahrir Square, who ignited the spark of the uprising against injustice and tyranny, where raised by the will of the people, the people who suffered 30 years of oppression, injustice and poverty under the rule of Mubarak, and his cronies in the National Party .

Egyptians have proven today that they are capable of extricating their freedom and destroying tyranny

The people's demands were vocalized today in their chants:

  1. Mubarak's immediate stepping down from power.
  2. The resignation of the cabinet.
  3. the dissolution of the fraudulent parliament
  4. The formation of a national government.

We will continue to sit-in until our demands are met, and we call upon the masses all over Egypt and the trade unions, professional syndicates, political parties, and institutions to rise up and extricate these demands.

let us  strike and sit-in and protest everywhere, untill we topple the regime

Long live the struggle of the Egyptian people

Updates from Egypt Jan 28

Will aggregate the updates we get from Egypt here, the recent on top:

4:55 a.m.

hey big websites why don't you publish graphs and reports of traffic from egypt, document the blackout #Jan25 or do we have to be china?

4:30 a.m.

great news, blackout not affecting morale in cairo, veteran activists from 60s and 70s giving advice on how to do things predigital #Jan25

نشطاء الستينات و السبعينات يعلمون الشباب كيفية التنسيق و التواصل بلا انترنت و هواتف محمولة، الثورة مستمرة #Jan25

عصام العريان و محمد مرسي ضمن 350 من معتقل من أعضاء الأخوان وفقا لمركز هشام مبارك للقانون #Jan25

to clarify internet and sms blac

البطن ولا الرجل ولا الرأس

بناء على طلب أبو أحمد اللي مشجعني على حالة التنظير اللي ناقحة علي اليومين دول، ده رد على مقال عمرو الشوبكي "وهم الثورة الشعبية"

تفكيك

أظن عمرو الشوبكي بيعمل قفزات غير أمينة في التحليل.

مش صحيح أن العصيان المدني الواسع و الثورة الجماهيرية شيئ نادر للدرجة، هو بيتجاهل مثلا تفاصيل الصراع في أمريكا اللاتينية فخبرات زي النضال لتحرير المياه في بوليفيا اعتمدت على عصيان مدني واسع و طويل الأمد و أدت الي اسقاط النظام مش بس تحقيق مكاسب أفقية. من المذهل برضه تجاهله للثورات الهندية و الجنوب أفريقية. و كأن العصيان المدني لم يكن الأداة الرئيسية في تحرير البلدين دول.

لكن خلينا نقول أن خبرة معاصرة زي خبرة بوليفيا مختلفة اختلاف جذري عن تجربة زي الثورة الايرانية، و أنا متفق معاه في شبه استحالة نجاح مشروع العصيان المدني و الثورة الجماهيرية اللحظية في مصر,

فتجربة لبنان الأخيرة و كان تجربتنا التاريخية في يناير 77 متخليش الواحد يتفائل قوي من جدوى العصيان المدني و التظاهر لوحده، و طبعا حال المعارضة المصرية بما فيها حركات المعارضة الجديدة و حتى الأخوان المسلمين ميسرش عدو ولا حبيب، كلنا بنضحك لما عبد الحليم قنديل بيتكلم عن مظاهرة ال100 ألف، كلنا عارفين أن مش أحنا اللي نقدر نحقق ده و أغلبنا عارف أن حتى لو تحقق مش بالضرورة يكون الحل.

في انتظار الجناح اياه

لكن أني أنتقل من الاعتراف برومانسية مشروع عبد الحليم قنديل العبثية و صعوبة تحقيق سيناريو مشابه للثورة الايرانية (اذا افترضنا رغبتنا في تحقيقه أصلا) لأني أدعوا دعوة غامضة لتحرك اصلاحي استجدائي يخاطب الشرفاء المزعومين اللي داخل النظام فلا مؤاخذة ده استهبال شديد حتى لو لم تكن ثوريا.

اذا كان تراث انتظار الثورة الجماهيرية عندنا طويييل و محبط و ربما يدل على سذاجة، فتراث انتظار الجناح الوطني داخل النظام أطول و أكثر احباط و أخطر و أكثر سذاجة و عبثية. فين يا أخوانا الجناح الحلو من داخل النظام ده حد يديني أمارة؟

لو افترضت أن عمرو الشوبكي لا بيستهبل ولا بيستسهل يبقى التفسير الوحيد أنه يقصد ناس كويسة داخل مؤسسات الدولة العديدة مش داخل النظام الحاكم.

revolution not evolution

للأسف تعجلنا و قلة حيلتنا و تعودنا على جلد الذات بيخلينا مناخدش بالنا من تطورات مهمة جدا في مجتمعنا، في تصوري حركة مثل 9 مارس على صغرها و حركة القضاة على نواقصها تمثل تجربة مختلفة جذريا يصعب تصنيفها بالتصنيفات التقليدية بتاعت اصلاحي و ثوري، دي حركات فؤية معنية بالأساس بالدور العام و المصلحة العامة و ليست مصلحة الفئة، و رغم احباطاتنا من القضاة مثل مواقفهم المخذلة من المرأة لا يمكن أني أقول عنهم أنهم حركة انتهازية (مش لنزاهتهم و ان كنت مؤمن بيها لكن فعلا لانتفاء صفة الانتهازية الفئوية عن الحركة). يمكن أكثر حاجة ثورية في الحركتين دول أنهم اختاروا يفصلوا نفسهم عن النظام، فالقضاء سلطة و الجامعة صارت مؤسسة من ضمن مؤسسات السيادة بتاعت دولتنا و دي ناس اختارت أنها تتخلى عن موقعها من معادلة السلطة في مقابل قيم و طموحات و أحلام لو دي مش ثورة يبقى مفيش حاجة اسمها ثورة أصلا.

فك لولب الثورة و الاصلاح

رغم أني غالبا بتفادي التنظير على المدونة دي من باب المحافظة على جو العمرانية الشعبي الأصيل، لكن من يعرفني يعرف أني زي أي مناضل من المقاعد الوثيرة بحب أنظر قوي، و بما أننا اتفقنا أني مش مدون فهتخلي عن الخطط القديمة و اسمح لنفسي أنظر علنا.

في الأدبيات و النقاشات اليسارية يتككر دائما السؤال الأزلي ثورة أم اصلاح، في رأيي السؤال عبثي و مرتبط أساسا بتفاصيل الجدل اليساري - يساري في أوروبا ما قبل الحرب العالمية الثانية، بالتالي لا علاقة له بخبرتي الشخصية و تاريخي غير أنه موروث مزعج يسمح لليساريين بتفريق نفسهم أكثر مما هم متفرقين أصلا.

تكمن المشكلة الأساسية في السجال حوالين لولب الثورة و الاصلاح في التباس المعاني، فالناس لما بتتكلم عن اصلاح غالبا ما بيبقاش واضح ده وصف لمطالب و أهداف و مكاسب محددة ولا ده وصف لطريقة تحقيق مطالب و أهداف و مكاسب محددة؟

دعنا نبدأ بالاعتراف بامكانية "النضال الثوري" من أجل مطالب اصلاحية، و خليني من دلوقتي أقول أن فلول اليسار العتيق الي بتصر على أن تحقيق مكاسب اصلاحية ضار لأنه يمتص الغضب و الطاقة الثورية القادرة على احداث تغيير جذري ناس بتتعولق و غاوية تضيع وقتها و مستعدة للتضحية بالأم و الجنين عشان خاطر المشرط.

أنا مغرم بتشبيه المفاهيم السياسية بمفاهيم رياضية و فيزيائية (مش لأن السياسة خاضعة للتحليل العلمي لكن لأن ده بيقرب الأمور لدماغي)، لو افترضنا أن فيه دالة تعبر عن محصلة نمو و تطور مجتمع فيها مستويات المعيشة و حقوق الانسان و الحرية متغيرات تؤثر على منحنى الدالة، لما نتكلم عن التغيير يبقى المفروض بالضرورة نكون مهتمين بمشتقات الدالة الأولة و الثانية مش بقيمة الدالة.

يعني لو بنتكلم عن تغيير يبقى وسيلتنا للتقييم هي ايه المكاسب اللي قدرنا نحققها في تحسين حياتنا بالنسبة لما كان عليه الوضع قبل ما نبدأ نشتغل، مش المعيار هو قربنا قد ايه من مجتمع فاضل وهمي اخترعناه في دماغنا ولا يبقى المعيار هو قد الدنيا حلوة في تو اللحظة. وسيلة الوصول للتحسين مش مهمة المهم هو مدى استمرارية التحسين.

لما بقول أني ثوري، بمعنى أني مقتنع بضرورة التحرك الثوري لتحقيق مكاسب اجتماعية حتى لو كانت المكاسب دي محدودة اللي أقصده أني مش مقتنع بامكانية حماية المكاسب دي لو كان اسلوب العمل اصلاحي.

يعني أي مكسب بنحققه في المحاكم مهم لكن يسهل التراجع عنه، في حين أن مكاسب تم تحقيقها بحراك و ضغوط جماهيرية أتصور أنه يصعب التراجع عنها. طبعا ده تصور شخصي أو مسألة ذوق بالأساس فتعقيد تعاقب الأحداث بيخلي صعب جدا رصد الحاجات دي كقواعد ثابتة.

جماعة 30 فبراير تبدأ دورة مكثفة في الباركور

تعلن كتائب الشهيد مالك مصطفي الجناح العسكري لجماعة ثلاثين فبراير المجيدة عن فتح باب التسجيل للثوريين العرب في فنون الباركور و الجري الحر.

لنتحرر من قيود المدينة، لنتخطى معا كل العقبات

بعد نجاح تجربة جماعات الفوضويون بفنزويلا و ليثوانيا في استخدام الباركور في التغلب على قوات الأمن الفاشية صار من الواضح ضرورة أن الباركور مهارة أساسية لكل مناضل ثوري.

و كما قال الشهيد مالك مصطفي في ظهوره الرابع بعد محنة طره علموا رفاقكم الرماية و الباركور و ركوب الباجي.

موعدنا السبت 18 نوفمبر بعد صلاة المغرب أمام جراج الأوبرا. بالقاهرة.

للمناضلات ضروري ارتداء سراويل واسعة و حذاء رياضي.

Subscribe to RSS - revolution