You are here

digital freedom

تضامنوا مع وزير الداخلية و وزير العدل و النائب العام و رئيس الوزراء

تنويه

هذه التدوينة خالية من البذائات و منزوعة الدسم ، مش حبا منا في الأدب لا سمح الله لكن تقية و حماية لشخصنا من خطر قضايا السب و القذف، أستسمح جمهوري العريض اللي تعود منا على مستوى أداء معين أنه يعذرني المرة دي، صدقوني أنا زيكم شايف أن في طرف من أطراف القضية الشتيمة فيه تبقى مديح لكن ما باليد حيلة.

أيوه أنا فعلا بأناشدكم تتضامنوا مع السادة وزراء العدل و الداخلية و الاتصالات و كمان رئيس الوزراء (ياللا يمكن نشيلهم جمايل تنفعنا في يوم أسود)، أصل المسألة أن سيادة القاضي المبجل عبد الفتاح مراد رافع قضية ضدهم و ضد الدولة كلها في محلس الدولة على أساس أن السادة الوزراء دول فشلوا في حماية الوطن من المواقع الارهابية الشريرة و بيطالب بحجم المواقع دي.

مين بقى المواقع الارهابية الشريرة؟ مدونة بنت مصرية، مدونة صاحب الأشجار، مدونة الله الوطن فاطمة، مدونة الصعيدي، موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، موقع مركز هشام مبارك للقانون، موقع مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب الخ.

شفتوا ازاي بقى؟

دلوقتي عدالة القاضي عبد الفتاح مراد رافع القضية دي مش خوفا على الوطن من المواقع الارهابية زي ما بيقول لكن كمحاولة للضغط و الانتقام من الناس اللي كتبت عن فضيحة (أسف عن احتمال فضيحة يعني) نسخه لمحتوى تقرير الشبكة العربية و تدوينة لبنت مصرية في كتبه عن المدونات بدون الاشارة لأصحاب العمل الأصلي.

عارف الولية اللي لما تختلفوا مع بعض تروح خابطة نفسها في الحيطة لحد ما راسها تجيب دم و تروح القسم تتهمك انك ضربتها مع أنك مقربتش ناحيتها أصلا؟ أهي الولية دي ملهاش أي علاقة بالقضية بتاعتنا ولا حاجة.

مؤسسة الأهرام تمنع العاملين من قراءة المدونات

بلغنا أن مؤسسة الأهرام بدأت تمارس رقابة داخلية على الانترنت و حجب مواقع معينة، من ضمن المواقع المحجوبة كل المدونات المسجلة على خدمة blogger.com و ده معناه أن صحفيو الأهرام مش هيقدروا يقرأوا أغلب المدونات المصرية أثناء العمل.

Subscribe to RSS - digital freedom