You are here

أولا سعاد ماسي بضان

Primary tabs

قررت أشارك في ميمة سعاد ماسي و التطبيع و ما شابه.

كنت كتبت خلفية عن الموضوع مليانة بشتيمة في شخص سعاد ماسي (اللي هي بضينة فحت و كل أغانيها شبه بعضها زي عمرو دياب بالظبط ده و قدراتها في عزف الجيتار زي مصطفى قمر بالظبط برضه و الله يرحم الجزائر). لكن قررت أن الموضوع الأصلي مش مهم، ناس عايزة تقاطع حفلة سعاد ماسي لأنها ناوية تغني في اسرائيل و ناس مش عايزة تقاطع و خناقات عبثية.

المهم أنا عايز أتكلم في موضوع التطبيع ده.

أنا مطبع قديم

أيوه سبق لي أني عرفت ناس معاهم الجنسية الاسرائيلي و عاشرتهم و كمان بعضهم أصحابي و حبايبي، صحيح أغلبهم فلسطينيين معاهم الجنسية الاسرائيلي بس فيهم ثلاثة على الأقل اسرائيليين يهود أبناء مهاجرين. صحيح الثلاثة معاديين للصهيونية بس أنا محصلش قبل كده موقف احتجت فيه أتعامل مع اسرائيلي غير معادي للصهيونية عشان أعرف كنت "هتطبع معاهم" ولا لأ.

التطبيع تقليد عائلي، فخالتي أهداف سويف سبق ليها أن زارت فلسطين، و لو سمحت متسأل السؤال بتاع زارت فلسطين المحتلة ولا الضفة و غزة، لأن كده نبقى بنستحمر و بنقر لهم بحقهم في الأرض، زارت فلسطين مرتين، صحيح الست راحت هناك عشان تكتب عن محنة الفلسطينيين لكن ده ممنعش بعض "المثقفين" المصريين أنهم يهاجموها و يخونوها، في النهاية هي أكيد اتعاملت مع سلطة الاحتلال و بعض الاسرائيليين الصهاينة بل و مستوطن.

اشمعنى اسرائيل

يا نهار أسود و منيل، أنا و خالتي طبعنا، طيب سؤال صغير كده لو حد وقف حكالك أنه اتعامل مع أمريكان قبل كده هتستغرب؟ أنه زار أمريكا أو اشترى منتج أمريكاني أو أنه له اهل عايشين في أمريكا أو أنه اتجوز واحدة أمريكية أو حصل على الجنسية الأمريكية هتستغرب؟

لأ طبعا، علاقاتنا بأمريكا طبيعية لكن اسرائيل لأ.

طيب ممكن حد يشرحلي ليه؟ مش أمريكا برضه محتلة العراق و بتقتل العراقيين و تشردهم؟ مش الأمريكان دول بيمولوا اسرائيل بضرائبهم؟

هل الفرق مثلا أن اسرائيل دولة غير شرعية لا يحق لها التواجد لكن أمريكا رغم كل أخطائها الفظيعة دولة عادية؟ طيب ما أمريكا برضه دولة أقيمت على التطهير العرقي و الاحتلال، الفرق بس ما بين أمريكا و اسرائيل أن أمريكا نجحت في أن اسرائيل محتاسة.

اذن فيه خصوصية ما في اسرائيل، طيب ممكن حد يشرحللي الخصوصية دي؟ يعني حد يفهمني ليه؟

بالعكس ده أحنا ممكن نحتفي باللي يروح أمريكا يكلم الأمريكان عن فظائعهم، و يا سلام بقى لو شهد شاهد من أهلها، نعزمه عندنا و نترجم كتبه و هيصة. يا ترى ليه مش بنشجع أن حد مننا يكل الاسرائيليين عن فظائعهم؟ و ليه مش بحتفي بالمنشقين و المعارضين من داخلهم؟

بلاش دي ممكن حد يفهمني بعد ما تكرر ممارستي للتطبيع يا ترى ايه اللي تغير في موقف العرب الاستراتيجي في صراعنا مع اسرائيل؟ يعني ايه تأثير كسري لاجماع المثقفين العرب؟

هل رفض التطبيع موقف أخلاقي ولا تحرك ستراتيجي؟

أظن ده أهم سؤال المفروض نسأله، أحنا وعينا على الدنيا لقيناهم بيقولوا بلاش تطبيع، طيب ليه؟ مفيش مجال للسؤال، طيب ايه هو التطبيع ده؟ برضه مفيش مجال للسؤال. طيب يحصل ايه لو طبعنا.

لو الموقف من التطبيع موقف ستراتيجي معتبر أننا بالمقاطعة دي بنحقق مكاسب ما أو بنفوت على الصهيونية مكاسب ما يبقى مفيش مجال للأحكام المطلقة و كل فعل لازم يتوزن تبعاته ايه و نتصرف على أساس تقييم عملي و براجماتي للأمور،

أظن المشكلة أن الموقف بالأساس أخلاقي، أحنا مبنطبعش عشان ذواتنا تفضل نضيفة و طاهرة و ربنا يحبنا و يدخلنا الجنة، أحنا أصلا ملناش وضع استراتيجي و واقفين مفلقسين و مستنينهم ينيكونا و المسألة لا جدوى لها.

الانتخاب بالمحافظ

من أخطر الأفكار اللي ظهرت في العشرين سنة اللي فاتوا فكرة أن الواحد ممكن يحقق مكاسب سياسية و اجتماعية عن طريق جيبه و محفظته، كل عملية شراء عبارة عن صوت في انتخابات و بالتالي المقاطعة وسيلة لتغيير الكون، للأسف كل الشواهد في سكة ثانية، فالممقاطعة أولا أهدافها دائما غامضة.

يعني مثلا أنا لما أقاطع اسرائيل ده هيضرهم أكثر من المقاومة المسلحة و الاعتصامات الفلسطينية ازاي؟ ولما أخسر كوكاكولا فلوس ايه اللي هيجري؟ هتبطل تدفع ضرائب لأمريكا؟ ولا هترشي اعضاء في الكونجرس عشان يتدخلوا لوقف العدوان على العراق عشان نرجع نشتري منهم؟ ولا مثلا متخيلين أن لما نبطل نشتري حاجاتهم مش هيبقى معاهم فلوس يحاربوا (فرضية عبثية بما أن الحكومة الأمريكية مستعدة تبقى مديونة بشكل رهيب و تسبب عجز خرافي في الميزانية في مقابل استمرار الحرب يعني هيحاربوا لآخر قرش في البلد).

أن تكون محمد بكري

يمكن أكبر ضحية لعبثية مشروع التطبيع هو الفلسطينيين. أنا فاكر مثلا أكثر من مرة يحاول المخرج الفلسطيني (امل الجنسية الاسرائيلية) محمد بكري المشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي و يحرم بسبب رفضنا للتطبيع مع اسرائيل (مش هو برضه شايل جنسية اسرائيلي؟ يبقى صهيوني ابن وسخة). لأ مش بس لما حد كان يشرحها للجهابذة مديري المهرجان يقوموا الخولات بتوع عادل حمودة يكتبوا فضيحة مخرج اسرائيلي في المهرجان و يلغوا دعوة الراجل. و تفتح جرنان تلاقي مكتوب القبض على معرفش كام اسرائيلي بسبب أحداث شغب و الظابط يصرح أن أغرب حاجة أنهم أصروا يدعوا أنهم فلسطينيين.

طبعا المعلومة اللي كلنا أصلا عارفينها أن فيه عرب نجحوا يفضلوا في بيوتهم و أراضيهم سنة 1948 و عملنا ايه مع العرب اللي منهزموش دول؟ قاطعناهم كجزء من رفضنا للتطبيع، الناس دي مش بس عايشة محاصرة الناس دي أملنا الحقيقي الوحيد في الانتصار على الصهيونية و أكبر خطر بيهددها، و مع ذلك ولا الهواء أنها المقاطعة.

مش دول المفروض تكون علاقتنا بيهم طبيعية برضه؟ تخيل كده منال بترفض تحاول تزورني في السجن لأن ده يستدعي تعامل مع وكلاء نيابة أمن الدولة العملاء ولاد الكلب.

و يا ريت واقفة على 48 أحنا فرضنا على كل فلسطيني يعيش على الأراضي الفلسطينية عزلة تامة الا في حالات استثنائية و بنبرر ده برفض التطبيع، أحنا أصلا معتبرين الفلسطيني اللي يخرج عن دور الشهيد قليل الأدب مترباش، شغلتك يا حبيبي تتقتل على التلفزيون مش تتعامل معانا بشكل طبيعي.

ايه الموضوع أصلا

معرفش في التاريخ أي محاولة أخرى للانعزال و المقاطعة التامة للعدو بمعنى كافة أشكال التعامل مع أي حد و أي حاجة تشبهله أيا كان السبب و السياق، معرفش شعب جربها قبل كده و حاسس أنه حتى لو كان حد جربها قبل كده أكيد منفعتش. و الفكرة تبدوا غامضة بشكل يخليني أتسائل مين اللي طرحها أصلا.

اخواننا التروتسكيين عندهم فكرة مهمة بتقول أن الخطاب المهيمن على المجتمع يعكس مصالح الطبقات الحاكمة، اللي بيحدد أجندة الجدل مش أحنا ولا موقفنا الاستراتيجي لكنه العدو، العدو هو اللي اخترع الكلمة الغريبة اللي اسمها تطبيع و من بعدها بقيت كل التعاملات معاه خاضعة لخطابه هو و دخلنا في جدل بيزنطة ده، لازم نخرج من الفخ ده، تسويف أي قضية و الغاء العقل و المنطق و تبنيها بناء على مواقف أخلاقية غامضة فقط نتيجته لا يمكن تكون كويسة،

و خلينا نعترف أن الموقف بتاع التطبيع ده موقف أساسا ضد الحكومة المصرية مش ضد اسرائيل، في تاريخه ده كان رد الناس على مبادرة السادات (و من المنظور ده يمكن يكون له وجاهة عملية)و ما تلى كان مجرد محاولاتنا لتبرير وجودنا.

المؤامرة الفزيييعة

مع تراجعنا في شتى مجالات الحياة بما فيهم السباكة تشوه خطابانا السياسي و خصوصا القومي لحد ما بقى مجرد هرتلات عنة مؤامرات، نتيجة ده أن الناس اللي لسه فاكرة مخها بيشتغل ازاي ممكن تنفر من اي كلام عن مؤامرة رغم أن المؤامرة حقيقة و واقعة حتى لو كانت مختلفة في طبيعتها عن سجال القومجية.

حد فاكر جائزة البوبز بتاعت دش القلة (الذي ولد عملاقا هو كمان؟) السنة اللي فاتت حاولت لجنة التحكيم حجب الجائزة عن مدونة خبيزة بسبب كتاباته المعادية للصهيونية و لولا وجود منال في لجنة التحكيم كانت عدت، حاجة بتفاهة جائزة مدونات في قناة راديو فاشلة حصل فيها تدخل لصالح اسرائيل، طبعا مفيش حد قاعد في الموساد ماسك ملف مسابقة المدونات، المؤامرة ملهاش قيادة مركزية و يشارك فيها ملايين لكن الفكرة قائمة.

في خليط ما بين الاستهبال و النية الحسنة المؤسسات الثقافية الحكومية الأوروبية بتحاول تتدخل لاقرار السلام في الشرق الأوسط عن طريق حاجات من نوع أنها تعمل حفلات مشتركة لفنانين عرب و اسرائيليين، لا أستبعد أن تكون زيارة سعاد ماسي لتل أبيب جزء من اختراع من النوع ده، في الحالة دي ممكن الواحد يشوف المقاطعة على أنها ضغط على منظمي الحفل أنهم يتخلوا عن مشاريع السلام المتخاذلة دي، معنديش أي معلومات حقيقية عن الحفلة، لا أفترض بالضرورة أن مفيش كلام وجيه لصالح المقاطعة، أنا حبيت أتكلم عن التطبيع عموما.

نرجع لسعاد ماسي

هل يفرق في قرارك تحضر حفلة سعاد ماسي أنك تعرف نسبة الحضور من عرب 1948 في حفلتها في تل أبيب؟ هل يفرق معاك تعرف نسبة الاسؤائيليين المعادين للاحتلال في جمهورها؟

أنا بحب تان تان رغم أن هريجيه كان راجل يميني متعاطف مع الفاشية و بحب كيبلنج رغم أنه كان استعماري عنصري حقير و بسمع فاجنر رغم أنه كان عنصري حقير و موسيقاه كانت رمز للنازي. و احصائيا غالبا نسبة كبيرة من الفنانين الأمريكان اللي بحبهم مع الحرب على العراق و مؤكد أن أغلبهم مولوها بضرائبهم. و من حين لآخر بقرأ مدونة هدوء نسبي رغم أن شريف نجيب برجوازي متعفن عادي يعني

و على السيرة في اسرائيل كل ما حد يحاول يعزف فاجنر يخونوه و يهددوه و يرهبوه و يعملوله واغش. لايقين على بعض يا أخواتي.

ختامه أنا من الناس اللي مؤمنة أننا ورثنا الصراع و أنه مستمر و أنه صراع بقاء و الخ، لكن مش مؤمن أننا ورثتا قرارات و ستراتيجيات الأسبقين، الصراع قائم لكن بلاش نحوله لطقس و حرام و حلال.

أخيرا يا ريت تقاطعوا سعاد ماسي لأنها معدومة الموهبة موسيقاها مملة و اهانة كبيرة قوي للموسيقي الجزائرية أننا نسيب كل الفنانين اللي عليهم القيمة و نمسك في البتاعة التعبانة دي.

Comments

انا مش قادر افهم انت بتحاول تقنعنا بإيه المقاطعه من الشعب العربي للشعب الصهيوني هي شئ حتمي واجب و عن هل يضر إسرائيل في شئ نعم يضرهم و يؤثر في نسبة المهاجريت لاسرائيل و تزيد من نسبة كره اليهود للفكر الصهيوني لم لم يكن التطبيع بهذه الاهميه لما كان التطبيع شرط من شروط كامب ديفيد

و يجب التفرقه بين عرب 48 اللي إضطرتهم الظروف في التعامل مع الصهاينه لأنهم اصبحوا جيرانهم و يحملون الجنسيه الاسرائليه زغم عنهم

مقاطعة الشعب الصهيوني و مقاطعة الشركات التي تدعم الصهيونيه شئ مؤثر و من الممكن ان تستنتج ذالك بحسابات بسيطه العرب عدد ليس بقليل و إحنا من اكبر المستهلكين في العالم للمنتجات اللي ليها لازمه و اللي ملهاش و مقاطعتنا الأي منتج شئ يهدد إستقرار الشركات نحن قوه ليست بقليله و المقاطعه واجب اتمنى ان ينفذ و لو نفِذ لكشرنا عن انياب قوتنا الخامله و المؤامره قائمه و الموساد و العصابات الصهيونيه من حولنا و تتدخل في شتى الامور للإقاع بنا http://masr-heya-ommi.blogspot.com/

يا عم الحاج ما هو دا اللي بيتقال... إن أكبر ضحايا المقاطعة دي هما عرب 48 (الحلقة الأضعف) في حين إن إسرائيس مرعوبة جدا من الخطر الاستراتيجي اللي بيمثله العرب الإسرائيليين لأن الواقع الديموجرافي بيقول إن دول هما الوحيدين اللي في إيدهم تحويل وجه الحياة كله في إسرائيل وقلب الموازين - بحكم عدد السكان بعد عشرين سنة وقوتهم الاقتصادية والسياسية - وفي الوقت ده مقاطعتنا لإسرائيل (بشكلها العاطفي الأخلاقي الساذج كما هو الآن) في المطلق بتيجي بالأكتر على دماغ الفلسطينيين اللي جوة... واللي غصب عن الكل حاملين جنسية إسرائيلي ومن الهطل اعتبارهم مثلا خونة أو إعتبار إنه يجب مقاطعتهم - ودا حاصل بالفعل - لأنهم متنجسين (مش خطأ مطبعي) بالجنسية الإسرائيلي.... والمثال الواضح بتاع محمد بكري اللي بيحكي فيه علاء يختصر الليلة ويفهمك إيه القصد

يعني إنت بتقول يجب التفرقة بين عرب 48 اللي إضطرتهم الظروف في التعامل مع الصهاينه لأنهم اصبحوا جيرانهم و يحملون الجنسيه الاسرائليه رغما عنهم... بس كلامك نظري جدا في الحتة دي... يعني ما قلتش إزاي دا ممكن يحصل أساسا من غير ما يكون فيه قدر من المرونة والملاءمة الواقعية في التفكير وفي الممارسة لدى نخبتنا ومثقفينا. الحاجة الوحيدة اللي احنا فالحين فيها بس هي التنظير والحنجرة وتخوين الآخرين

نحن قوه ليست بقليله و المقاطعه واجب اتمنى ان ينفذ و لو نفِذ لكشرنا عن انياب قوتنا الخامله و المؤامره قائمه و الموساد و العصابات الصهيونيه من حولنا و تتدخل في شتى الامور للإقاع بنا

يا عم يساري... إزاي بس اللي انت بتقوله... إحنا قوة إيه وبتاع إيه... إحنا شعوب بتحتضر بجد وشعوب مطحونة تحت حكامها الطغاة البغاة... وشعوب قررت تعتزل الحياة بحثا عن لقمة العيش ومش لاقياها أساسا... أنياب قوتنا الخاملة؟؟؟ بذمتك يا راجل دا اسمه كلام؟؟؟ اللي ما عارفين نكشر عنها في وجه أحمد عز ولا جمال مبارك هتكشرها في وجه مين؟؟ أولمرت المنتخب ديمقراطيا واللي عندهم - بغض النظر عن ارتياحنا للاعتراف بده من عدمه - ديمقراطية بيتحاسب فيها الرئيس والوزير وشعبهم بيسقط حكومات ورؤساء... وأحب كمان - بالمرة - أفاجئك إن الموساد و العصابات الصهيونيه اللي من حولنا مش فارق معاهم خالص يتدخلوا في شتى الامور للإقاع بنا ... ببساطة لأننا واقعين ومنهارين ومنحطين إلى قاع غير مسبوق في التاريخ وإنجازنا العالمي الوحيد هو أننا نتفوق في خلق مزيد من القيعان التي ننحط إليها بشكل أعمق من المرة التي قبلها... إسرائيل م الآخر مش فارق معاها تخطط وتتآمر - النهاردة - عشان تدمرك... حضرتك بقى عندك منظومة خراب - سياسي واقتصادي وأخلاقي وديني ومجتمعي - ذاتية التوجيه... ماشية لوحدها وبتذهل العالم كله في قدراتها العظيمة على التخريب... يا ريت نركز بقى إزاي نتحرر بجد ونفوق من وهم إلقاء المسئولية على الآخرين... عدونا الأكبر ليس إسرائيل وإنما عدونا الأكبر هو أنفسن ومنظومة قيمنا العفنة والمشوهة التي تحورت وتشكلت لدينا عبر قرون حتى باتت هي عنصر التدمير الذاتي الأقوى والأخطر في ثقافتنا

http://egyptwatchman.blogspot.com/

براحه بس يا مراقب عشان نوصل لنتيجه من النقاش عندك حق اكتر ناس طلعت خسرانع عرب 48 عشان إحنا طبقنا مقاطعه شعبيه جهجهونيه مهلبيه المقاطعه سياسة دول ليس فقط شعوب و هي ليست فقط قطع الاوصال مع عدوا هي قطع اوصال مع عدوا و تقوية العلاقات مع المتضامن معه قاطعنا إسرائيل و لم نتحرك خطوه نحو الفلسطينيون بشكل عام ( عرب 48 و غيرهم في الاراضي المحتله )

من حيث القوه نعم نحن قوه على مر التاريخ الشعوب هي القوي العظمه المؤثره في اي قضيه و لكننا نُطعن تتشدق الحكومه بالمقاطعه في وجود اتفاقية كامب ديفيد قائمه و الكويز و المعونه الامريكاني و الاسمده الاسرائيلي اي مقاطعه هذه و الجدار العازل حديد تسليحه من حديد عز و اسمنته من مصانع مصريه

اعتذر عن تسميه الحكومه بالعدوا مشعارف بحس انها مبالغه هما حرميه و خونه و ولاد كلب بس عدوا دي كبيره ولكن نعم تحررنا من الطغاه حاكمينا هي الخطوه الاولى من اجل التحرر من قيود اي مستعمر غيروا ما بأنفسكم يعني

http://masr-heya-ommi.blogspot.com/

هل الفرق مثلا أن اسرائيل دولة غير شرعية لا يحق لها التواجد لكن أمريكا رغم كل أخطائها الفظيعة دولة عادية؟ طيب ما أمريكا برضه دولة أقيمت على التطهير العرقي و الاحتلال، الفرق بس ما بين أمريكا و اسرائيل أن أمريكا نجحت في أن اسرائيل محتاسة.

The difference is quite obvious dude! Israel is ethnically cleansing our people. we should only care about red indians the same way Ameicans and Iranians care about massacred Iraqis. Israel is constructed on an Arab land. Israel is a sink that has been draining our ( along with our own foolishness) energies and resources for the past 50 years. Israel is isolating Egypt from it natural environment. Israel was the harpoon that crushed Egypt's last ambitious development project in 1967.

Rejection of Israel must be a taboo for Arabs, otherwise we wowuld be legitmising an illeagal and illegitmate entity. The rejection of Israel is like a glue that animates and keeps alive a collective Arab consciense, which is a must if the Arab's miserale destiny is to change. Just relect on the chinese and insdian ethnic, linguistic and religous mosaic, and you will realize why we must write it off our lines

معلش يا علاء أوت المرة دى.

أولا تصرفات الناس لا تؤدى فقط إلى تغيرات مادية (يعنى شركة تخسر دولة تقع) و لكن إلى تغيرات نفسية (كنت باحب فلان دلوفت بكرهه) و التغيرات النفسية هذه تؤدى إلى تغيرات فى السلوك و التغيرات فى السلوك تؤدى فى النهاية إلى تغيرات مادية. لكن يجب أن نفرق بين التغيرات المادية المباشرة و التغيرات المادية الناشئة عن تغير فى الحالة النفسية. النوع الثانى تغييره أصعب كثيرا من النوع الأول.

أنا لا أفهم كيف يمكن أن أشرب كوكاكولا و أنا أعرف إن شركة كوكاكولا تؤيد ما يحدث فى فلسطين. يعنى كيف يمكن أن أتقبل الموضوع نفسيا هذا شئ صعب جدا. المسألة ليست هل مقاطعتى فعالة ماديا أم لا و لكن مدى فعالية مقاطعتى فى تدعيم و "ترسيخ" موقفى الشخصى من أن ما يحدث فى فلسطين ظلم و من يؤيده ظالم و استعدادى الشخصى للتصرف فى هذا الإطار.

أنا أتفق معك أن على صعيد الأشخاص يجب التعامل مع كل حالة على حدة و كل موقف على حسب ظروفه. لكن مبدأ المقاطعة "للمؤسسات" يجب أن يبقى ثابتا. أنا أفهم أن أقابل يهودى أو حتى إسرائيلى و أتعامل معه من منطلق إنه توجد حلول توافقية (مثلا يبقى اليهود و تنتهى الدولة) لكن يجب أن يحدث هذا فى إطار المقابلات العرضية مثلا أو بصورة منظمة و (محدودة) فى أطار السعى لحل عادل. أما أن أذهب لإسرائيل للعمل أو النزهة و إحنا جيران و اللى فات فات واتنسى فأنا لا أفهم مثل هذا السلوك مطلقا. إهانة للبراجماتية أن نعد هذا براجماتية.

حكاية إن مفيش فرق بين أمريكا و اسرائيل هذه قضية أخرى. و ربما يكون لنا عودة لكن الفرق قائم و كبير.

سلام

طيب يا يسارى المقطعة ودتنا فين؟ فلسطين رجعت؟ لا حاجة بنعملها من دخلنلنا فى 60 سنة و مش جيبة نتيجة مش هتكون فكرة وحشة ان احنا نفكر فى اسلوب جديد يمكن دة يحل المشكلة.

قبل كل شيئ يا شباب دي محاولة للفهم

عايز اجابات فعلا، المقاطعة و رفض التطبيع موقف استراتيجي ولا أخلاقي؟ بعمله عشان مقتنع أنه تحرك ايجابي في صراعنا مع الصهيونية ولا بعمله عشان عيب أمد ايدي لقتلة أخواتنا؟

أنا معنديش مشكلة مع وجود موقف أخلاقي، بالعكس شايفه حاجة طبيعية جدا، لكن في نفس الوقت شايف أن تبني موقف أخلاقي ثم تبريره و الترويج ليه على أنه موقف استراتيجي حاجة خطيرة جدا، لأن نتيجتها الحتمية موقف ملتبس غير مسموح بمناقشته لان مفيش أرضية و مرجعية واضحة نتناقش على أساسها.

ثاني سؤال ما هو التطبيع اللي أحنا بنرفضه؟ هل التعامل مع محمد بكري تطبيع؟ هل التعامل مع الاسرائيليين معاديوا الصهيونية تطبيع؟ هل التعامل مع مؤسسة دولة الاحتلال عشان تقدر تتواصل مع الفلسطينيين (زي مثلا أنك تزورهم أو أنك تتاجر معاهم أو أنك تدخلهم تبرعات و معونات) تطبيع؟ هل مخاطبة الشعب الاسرائيلي و محاولة اقناعه بتغيير موقفه تطبيع؟

اللي حاصل أن أي تعامل مع أي حد و أي جهة يمكن وصفها باسرائيلية بيعامل على أنه تطبيع و يتم الهجوم على من ارتكبه، مؤكد مؤكد أن ده شيئ غير منطقي و غير مقبول، فيا ريت حد يشرحللي لما بيطالب بالمقاطعة و عدم التطبيع بيقصد ايه بالظبط.

يا يساري يا مصري، أنا غير مقتنع بالمرة بفكرة القوة الشرائية للأفراد كوسيل فعالة للضغط السياسي، لكن خلينا نتناقش، ممكن تشرحلي النتيجة المتوقعة ايه؟ يعني لما نتفق على مقاطعة شركة و ننجح في ده ايه تسلسل الأحداث اللي أنت متخيل أنه هيوصلنا لهزيمة الصهيونية؟ (على فكرة أنا مع محاولة مقاطعة أكبر كم من الشركات عابرة القارات بس لأسباب أخرى تماما أقرب لكلام أبو علاء عن التأثير النفسي للمقاطعة).

مشكلتي مع المقاطعة أنها بتربي خطابات سياسية تستدعي بالضرورة تسطيح الأمور، فالشركات "أمريكية" رغم أن الواقع أعقد بكثير، الشركات تدعم الحرب مباشرة دي فرضية جاهزة لا علاقة لها بالواقع، ده غير أنه بيتم استثناء شركات لمجرد صعوبة تفاديها و بدل ما يتقال ده بشكل علني و واضح بنطرمخ على الموضوع (انتل مثلا عندها مصانع على أنقاض قرى تم تطهيرها بالكامل مهماش أولى بالمقاطعة؟)، بنستهبل في الكلام عن حجم الأسواق فندمج تأثير حكوماتنا و مؤسساتنا الكبرى رغم أننا مبنحاولش بالمرة نأثر على السياسة الشرائية لحكوماتنا الكبرى، حتى التأثير المطلوب يتم شرحه بطرق مختذلة و مبتورة.

ثاني خطورة أنه بيكرس لمناخ قومي فاشي، فالمقاطعة مش هتنفع الا باننا نرهب بعض، يبقى كل عيل صغير يشوفك بتشرب بيبس لازم يشتمك رغم أنه عاجز تماما عن شرح أسباب و وجاهة المقاطعة، و تنشغل النقابات بتطهير نفسها ممن طبعوا و ينشغل المثقفين بالخناق مع بعض و الأنكى نحتفي بأي مسئول في السلطة لو بس توفرت فيه خاصية رفض التطبيع، فيتحول ظابط شرطة بلطجي و جاهل لأفضل مدير لمهرجان القاهرة لمجرد أنه رفض التطبيع (عن طريق حرمان الفنانين الفلسطينيين من المشاركة).

أما أخطر شيء فهو العزلة التامة عن القضية، أحنا مش عارفين ايه اللي بيحصل هناك خالص ولا هنعرف لأن عشان نعرف لازم نتعامل مع مؤسسة الاحتلال، النتيجة يا شباب أن صديق فلسطيني يقوللي يا أخي كأن غزة حدودها مع الصين، المصريين لا علاقة لهم بالقضية، لا هم مستعدين يفهموا اتطورت ازاي ولا تعقيدات ملابساتها ولا حقيقة الوضع ولا أي حاجة.

و ثاني يا ريت حد يشاورلي على مشروع مقاومة احتلال بالعزلة التامة نفع قبل كده.

التجربة الوحيدة اللي أعرفها اللي المقاطعة لعبت فيها دور مهم كانت جنوب أفريقيا و المقاطعة كانت مؤسسية بالأساس و بذل مجهود كبير في شرحها و تفصيلها و الدعوة اليها بالمنطق و العقل و الدعوة كان عليها اجماع داخلي من قبل كل معارضي النظام العنصري بما فيهم البيض.

أنا مقتنع تماما بأهمية الدعوة لشكل من أشكال المقاطعة للكيان الصهيوني، لكن زي ما قال المراقب شكل أولا مش جامد و ميخسرنيش التعامل مع الفلسطينيين و ثانيا شكل يكون له تأثير حقيقي و مؤسسي، مثلا أنا شايف أن مصر المفروض تلغي معاهدة السلام و تقفل السفارة و تطرد السفير و تلغي أي اتفاقات شراكة الدولة طرف فيها زي الكويز و ما شابه. و شايف أننا المفروض نعمل نفس الشيئ مع الولايات المتحدة، المفروض نرجع المعونة و نفسخ كل العقود و الاتفاقات الرسمية معهم و نقفل السفارة لحين ما ينسحب جنودهم من المنطقة، و نفس الشيئ مع انجلترا و باقي قوات التحالف.

و ان كانت حكوماتنا خائنة عميلة يبقى نتخانق مع حكوماتنا لا مؤاخذة مش نتخانق مع بعض. لا سعاد ماسي ولا اللي بيحضر حفلتها ليهم تأثير على الصراع العربي الاسرائيلي، لكن مصانع الكويز و دولة مصر ليهم.

أخيرا يا أبو علاء يا مصري حضرتك قلت فيه فرق في أمريكا و موضحتش ايه الفرق، أنا فعلا عايز أفهم لأن ده موضوع مش مفهوم بالنسبة لي بالمرة. لا غضاضة بالمرة في التعامل مش بس مع المواطنين الأمريكان لكن مع مؤسسات الدولة بما فيها الخارجية الأمريكية لكن اسرائيل لأ؟ طيب ازاي؟ و ذات الشيئ على كل الدول اللي مشاركة في احتلال العراق.

بص يا علاء كلامك ممكن يكون فيه جزء صح بس جزء مش صح قوي برده انا شايف انت ظالم الشعوب بالي انت قولته كان افضل تتكلم عن مقاطعه الحكومات يعني ايه فايده اننا نقاطع وفيه كويز ؟ وفيه تصدير للغاز ؟ وفيه الصورة المعغروفة لرئيس وزراء الكيان الصهيوني وهو حاطط ايده علي قفا مبارك بيه اما بقه بخصوص الشعوب فانا اكيد شايف ان القاطعه شئ مهم جدا بدليل ان الكيان الصهيوني طلبه الاول والاخير التطبيع

يا جماعة طيب ردوا على الأسئلة

ايه هو التطبيع بالظبط و المقاطعة هتأثر ازاي

انت بتقولي أكيد هتأثر بدليل ان اسرائيل عايزة التطبيع، ماشي بس فهمني ازاي حاول ترد على أسئلتي، الأسئلة مش الغرض منها التشكيك في جدوى الموقف الفلاني، الغرض منها أننا يكون واضح لينا بناخد الموقف ده بناء على ايه.

أنا شايف أن حد بيدعوا للمقاطعة من غير ما يبذل مجهود في مواجهة تطبيع الدولة و المؤسسات الاقتصادية الكبيرة يبقى بيدلع أو يستعبط، مش بالضرورة نعمل دي قبل دي، لكن ملوش معنى نتكلم في البيبسي و نتجاهل بيع الغاز.

المقاطعه مش مقاطعة شعب لآخر و الحكومات بتنام مع بعض

لو الشعوب العربيه قاطعة العدو الصهيوني و الحكومات جمدت تعاملاتها مع الحكومه الاسرائيليه و في الوقت ذاته يحدث تكاتف مع القلسطينين بغزه و الاراضي المحتله حتى و عرب 48 الكارهين لإلزاق الجنسيه الاسرائيليه بهم كدا نكون عملنا مقاطعه و ساعتها الشعب السرائيلي ذاته هيحس بمدي كره جيرانه له و هيكرهوا الفكر الصهيوني و الوجود المكروه و تقل الهجرات و اياً كان حجم المسانده الامريكيه اللي ممكن تتلقاها إسرائيل في هذا الوقت هتكون غير مجديه

بس الكلام دا ممكن يحصل في الجنّه إنما على ارض الوافع لا اعتقد ان ممكن يحصل اكتر من مظاهره ضدض الاعتداءآت في وسط البلد و يلمنا امن الدوله بعد مناكل علقه من البلطجيه

ايه الحا معرفش و لكنه لا و لن يكون ان نتآخى مع الصهاينه و ندير حياتنا بإعتبارهم امر واقع

http://masr-heya-ommi.blogspot.com/

التطبيع
انا عارف واحد مطبع اقدم منك .. اسمة الشيخ ياسين.. الى هوة زعيم حماس الى قتلوة الاسرائيلين.. صدق او لا تصدق الشيخ ياسين كان فى غزة فى السجن كاحد اعضاء الاخوان عندما استولت اسرائيل على غزة سنة 67. الاسرائيلين افرجو عنة و بعدين سمحوا لة بعمل الجمعية الاسلامية كوسيلة للحد من نفوذ منظمة التحرير فى غزة. و طبعا فى كل دة كان الشيخ ياسين مش بيتعامل مع المعاديين للصهيونية لا مع الصهيونيين القوى اى جيش الاحتلال الاسرائيلى نفسة.انا مش بقول كدة لادانة الشيخ ياسين (رغم ان الهالة الى حوالية ملهاش معنى)بس لتوضيح ان التطبيع القديم دة لم يمنع من قيام منظمة معادية لاسرائيل. الحكاية مش هل هو موقف اخلاقى و لا استراتيجى الحكاية هى اية الى احنا عايزين نعملة او خطتنا تجاة اسرائيل.قبل 67 (ذكرى مرور 40 عليها) كان انك تتكلم مع واحد اسرائيلى معناة التخابر و من ثم الاعدام بدون مناقشة. لية لان الموقف الرسمى كان اننا هنحرر فلسطين بقوة السلاح بدون مناقشة . ورغم ان المبالغات عن القاء اليهود فى البحر فى تقديرى مش حقيقية بس كان التصور اننا هنسيطر عليهم بقوة السلاح. يمكن تضيف لذلك الاجراء العنصرى المتمثل فى طرد اليهود من مصر و باقى الدول العربية طبع دة بالاضافة لكونة موقف غبى. الدخول لسينا وقتها كان يحتاج لتصريح من المخابرات الحربيه حتى للمصريين انفسهم. طبعا دة كان الموقف الرسمى للنظام.. الموقف الفعلى هوة انهم اعدائنا و لكن هنتعايش معاهم لحد ما ربنا يشوف لهم صرفة و لذلك مصر لم تبادئ ابدا اسرائيل بالحرب . اسرائيل بدات فى 67 و 56 اما فى 73 فكان وضع مختلف طبعا لان ارضنا كانت محتلة. اما اليسار ففى تقديرى كان صاحب الموقف الوحيد الى كان صحيح و مازال صحيح و هو دولة واحدة و قوميتين الدولة الديمقراطية العلمانية على كامل ارض فلسطين التاريخية. موضوع الدولتين دة لم يجئ الا متاخرا كنتيجة لتراجع مقدرة المصريين على المفاوضة و انسحاب السادات من الموضوع كلة بعد كامب ديفيد.

المهم اذا كنت شايف انك مش هتستولى على اسرائيل بقوة السلاح (بيتهيالى محدش شايف كدة دلوقتى حتى حماس) يبقى مفيش غير انك تتكلم معاهم سواء من اجل الحل الصح و الممكن فى تقديرى (الدولة الديمقراطية) او الحل الاعرج (دويلة فلسطين بجانب دولة اسرائيل) مش ممكن تكون اكتر من دويلة دة لو حصلت.بكل تاكيد حل الدولة الديمقراطية يقتضى الاشتباك و التداخل مع الاسرائيلين اكتر.بس فى الحالتين انت مطالب بانك تقنع الناس دى ان مصلحتهم فى الدولة او حتى الدويلة طالما السلاح كحل شامل مستبعد. للاسف مفهوم رفض التطبيع (بمعنى التطهر) ممكن النظر لة على اساس انة اخلاء للساحة لاكثر قطاعات المجتمع الاسرائيلى عداء للعرب و المصريين – ببساطة اذا كانو حتى مش عايزين يتكلمو معاكو ازاى تدوهم الارض-

الموقف التطهرى من التطبيع (لاكلام مع الاسرائيلين باى حال) لة حجة اساسية –و هى حجة قوية- ان اسرائيل كانت الطرف الذى اصر و مازال يصر على التطبيع و العلاقات التجارية و الثقافية و لذا فهذا ضد مصلحتنا. و كذلك ان اسرائيل اقيمت بهدف السيطرة و الهيمنة على المنطقة و كانت كيان غريب عن المنطقة بكل المعايير فلو سمحنا لها بان تتحول الى جزء من النسيج الطبيعى للمنطقة فهذا سيساعدها اكثر على السيطرة علينا.مشكلة هذة الحجة انها لا تقدم افقا للتقدم فيها بمعنى ان التطبيع يتذايد و السياحة الاسرائيلية تتذايد و التبادل التجارى يتذايد مع اسرائيل و بالتالى ما هى الا مسالة وقت حتى تنتهى عمليا كل مقاطعة. بل ان المقاطعة الرسمية انتهت من زمن. فى الوقت نفسة فالمثقفين المصريين مازالو معزولين عن التاثير فى هذا كلة. لانة اذا كان تحويل اسرائيل الى جزء من نسيج المنطقة سيسهل لها السيطرة يمكن القول ايضا انة سيسهل لنا ان ناخذ حقوقنا من اسرائيل . بمعنى اذا كان هناك تبادل تجارى مع اسرائيل سيكون لنا تاثير شديد فى مجرى السياسة الاسرائيلية لاننا ممكن ان نؤثر فى هذا التبادل و نضغط اقتصاديا. و الاسرائيلين كانو يتجادلون فى اذا كان من مصلحتهم شراء الغاز المصرى لسد الاحتياجات ام ان هذا سيعطى لمصر رافعة قوية ممكن ان تضغط على القرار السياسى الاسرائيلى.

لحل هذة المعضلة لابد ان نرجع لحقائق التاريخ و الجغرافيا. اسرائيل و فلسطين كلهم على بعض دولة صغيرة كانت تاريخيا اما تحت الاحتلال المصرى المباشر او النفوذ المصرى. اقرا قصة يوسف فى هذا الخصوص. الحقيقة الثانية انة بدون الدعم الفرنسى ثم الامريكى لم يكن من الممكن لاسرائيل الصمود فى مواجهة العداء الشامل المحيط بها.الحقيقة الثالثة اذا استمرت المرآة الفلسطينية(اقوى سلاح عربى على الاطلاق) سواء داخل اسرائيل او خارجها على هذة المعدلات فان الفلسطسنيين سيكونون اكثر عددا من الاسرائيليين و ليس امام اسرائيل فى الظروف العالمية الحالية امكانية ان يفعلوا مع الفلسطينين ما فعلة الامريكان مع الهنود الحمر. كل هذة العناصر الاساسية فى صف انة من الممكن جدا و من العملى تصور انة سياتى يوما تكون ارض فلسطين خالية من الاضطهاد العنصرى و الدينى الذى هو فى الحقيقة جوهر ما تقوم بة اسرائيل . اما حقائق السياسة فهى على العكس تماما من حقائق التاريخ و الجغرافيا و هى ان اسرائيل منفردة اقوى عسكريا و اكثر تقدما بمراحل عديدة من كل الشعوب المحيطة بها بما فيها المصريين و قادرة عسكريا على سحقهم او استغلالهم كسوق لتصريف المنتجات او كمنتجعات سياحية. و ان المصريين و العرب غير قادرين سياسيا على انتزاع الارضى التى احتلتها اسرائيل من 40 سنة فى 67 ناهيك عن اللاجئين الخ. و فى هذة النقطة ناعوم تشومسكى لة تقدير انة لولا ضغوط الولايات المتحدة على اسرائيل لكانت توصلت الى اتفاق مع العرب منذ زمن و هو غالبا يعى جيدا ما يقول. اى ان الولايات المتحدة تمنع اسرائيل من التنازل التى هى على استعداد لتقديمة. و حاليا المفاوضات الاسرائيلة السورية متوقفة بشكل صريح بسسب الرفض الامريكى. المهم .

استنتاجى من ذلك بسيط هو اننا اذا استسلمنا لواقع السياسة الحالى فلا يهم كثيرا ما نفعلة مع الاسرائيليين لان قدراتنا محدودة و ستذداد محدودية ! اما اذا تمسكنا بحقائق التاريخ و عملنا على تغيير السياسة فيجب ان نشتبك مع الاسرائيليين و على وجة الخصوص المثقفين المصريين. يجب ان نحاول ان (نغزوهم ثقافيا) بدلا من ان نخاف من ان (يغزونا ثقافيا)و اظن ان المحور الثقافى هو نقطة تميزنا الوحيدة حاليا فى مقابل الانهيار الاقتصادى و العسكرى. فحقيقة ان الاسرائيلين استعمروا ارض الفلسطينين و طردوا وابادو شعب هذا الارض – كما يقول ادوارد سعيد- ستظل ابدا نقطة قوة لصالح اى تعامل ثقافى مع اسرائيل.بمعنى اننا فى هذا الصراع نتمتع بتفوق معنوى و اخلاقى ناجم عن اننا الطرف المعتدى علية و نحن افضل ناس يمكننا التعبير عن هذة الحقيقة.

من بضع سنوات عاقبت نقابة الصحفيين المصريين صحفى لانة ذهب لاسرائيل و حينما ارى عدد الصحفيين العرب المراسلين من اسرائيل الان استغرب كيف كانو يفكرون. اتصور ان نقابة الصحفيين او القائمين عليها ليس لديهم تصور عما يرونة لمستقبل ادارة الصراع مع اسرائيل. و الحل السهل لذلك –و الخاطئ ايضا- هو احالة الموضوع على الفلسطينين و القول ان ما يحللة الفلسطينين هو الحلال و ما يحرمونة هو الحرام. كما لو ان مصر ليست معنية بمشكلة اسرائيل بصرف النظر عن الفلسطينين.

فى تقديرى ان كل جهد يبذل لشرح و جذب الجمهور الاسرائيلى لصف التعاطف و الفهم لحقائق الصراع و تاريخة من جانب المثقفيين المصريين هو جهد لمصلحتنا و ضد المشروع الاستعمارى و كل جهد على العكس من ذلك هو ضد هذة المصلحة. هذا لايعنى اننا دائما سنكون منفتحين على الاسرائيلين بل يعنى ان نتطلع لان نمسك نحن بادارة الصراع بدلا من تركة للاخرين. و بالمناسبة لم نقاطع ابدا انجلترا طوال ال 72 سنة احتلال لترابنا الوطنى و كنا نحاول دائما ان ندير الصراع من منظورنا نحن حتى مصطفى كامل داعى الوطنية المصرية الاسلامية كان لة محاولات عديدة للوصول للجمهور الانجليزى.

المشكلة ياعلاء فى تقديرى ليست بين الاخلاقى و الاستراتيجى . فما هو صح استراتيجيا صح اخلاقيا المشكلة هى انة ليست لدينا استراتيجية بمعنى اننا لا نعرف بالتحديد ما الذى نريدة و كيف. بالمناسبة من هى سعاد ماسى دى؟

بالنسبة لرأيك في سعاد ماسى فدى عملية اذواق، وواحد زيك وعيه مشوش مش بيحب عمرو دياب فلن نعول على رأيه كثيرا وهو بيتكلم على سعاد ماسى انا متفق معاك في معظم اللى انت قلته ومفيش عندى اجابات على اسئلتك بس عندى اسئلة اكتر وهى مثلا فكرة الازدواجية في التعامل مع عرب 48

يعنى مثلا محمد بكري طالع ميتين اهله، لكن سميح القاسم بيتصقف له في كل حتة ولسه السنة اللى فاتت فايز بجائزة اتحاد الكتاب المصري عزمى بشارة يجى ويخش نقابة الصحفيين المصريين ويعمل محاضرة وهو حامل للجنسية الاسرائيلية وعضو سابقي في الكنيست

ومفيش حد يتكلم رغم ان نقابة الصحفيين - صاحبة اغبي قرارات في قضية التطبيع- بتمنع اى صحفي مصري انه يقول السلام عليكم لاى حد اسراتئيلي

مش كدا بس نفس النقابة فيه ناس قوميين فيها رفضوا من فترة دخول الممثل التجاري الامريكى إلى النقابة علشان يشارك في ندوة كان مدعو له حول العلاقات الاقتصادية الامريكة المصرية

لكن عزمى بشاره عادى جدا


----------------- بيحضرنى هنا فجأة موقف مع د.رضوى عاشور ابنة الزمن الجميل واللى تحس انها عايشة في سنة 56 ، بعد ما مات ادوارد سعيد كان فيه مرة برنامج وهى كانت بتتكلم فيه عنه المهم في النص لقيتها واقف عند نقطة محوريه وهى ان ادوارد كان له اصحاب اسرائيليين هى قالت ان دا كان مزعلها جدا منه لكنها مستعدة تساحمه وتغفر له يومها انا شخرت وقفلت التلفزيون ورحت اشرب براندى

لو ذاكرتي صحيحة ده مجرد تطور في موقف التطبيع، ففي وقت كان اقصاء فلسطينيو 48 أقل بكثير (وقت هيمنة حل الدولة الواحدة العلمانية) و سميح القاسم بنى حضوره المصري في الوقت ده (ده غير اختلاف المؤسسات فسميح بيجي عن طريق وزارة الثقافة و هيئة الكتاب و ما شابه و دول اللي بيأثر على قرارهم ناس زي رضوى عاشور)

أما عزمي بشارة فذاكرتي أنه كان بيتهاجم و يتخون فعلا و مؤخرا بس اللي اتغير ده (و أظن الفضائيات لعبت دور مهم هنا).

بص رغم حدة الخطاب لا يمكن انكار أن الموقف تغير، يعني أنا لما بقول هاجموا أهداف سويف أنا بدلع الهجوم كان محدود جدا و منفعش و بعدها أكثر من مرة تعاملت فيها أهداف مع معارضين اسرائيليين و محدش اتكلم، ذات الشيئ على ادوارد سعيد أخرتها بقين ناعمين لكن مفيش هجوم بجد،

المشكلة أنه كعادتنا خطابنا لا يتجدد حتى لو واقعنا و مواقفنا بتتجدد (راجع كفاية كمثال على شيزوفرنيا الخطاب اللي ملوش علاقة بحقيقة الحركة).

لا أظن أن أي حد بيبرر فعليا مقاطعة الفلسطينيين، ما يحدث لمحمد بكري كان بيحصل في سياق ديماجوجي لا تحركه لا قناعات ولا حتى مصالح مجرد هيصة و السلام.

أحا متقوليش عاجباك سعاد ماشي، بعد الصابون يقتل و ليمونادة و تراث الراي كله تسمع بتاعت الكهرباء دي؟ و بعدين عمرو دياب أحسن منها بكثير و كلنا عارفين أنه وصل للعالمية قبلها.

أولا حكاية أنه يمكن إقناع الإسرائيليين إنهم يفضوها سيرة و يبقوا حلوين فكرة عجيبة جدا. الناس لا تتغير إلا استجابة لتغير فى الإنتماء أو نتيجة لتغير توازن القوى على الأرض. الإسرائيلى ولاؤه الثقافى غربى فى الغالب و ولاؤه السياسى مطلق للدولة و ولاؤه العرقى لليهود كجنس. حكاية إننا نقدر نغير الإنتماء الثقافى لليهود صعب جدا و رهان متهور و عكس الإحتمالات. إذن يبقى أن نغير الوضع على الأرض و هذا يتطلب أولا و أخيرا تكريس للإرادة. المكسب و الخسارة فى الصراعات الطويلة هذه مسألة إرادة. الكثير من العناد و الصبر.

المهم نفرق بين المقاطعة كمبدأ و الغباوة فى تطبيق المبدأ. يعنى هل نقاطع فقط أم أيضا نقاطع من يقاطع؟ هل المقاطعة قضية يدعى إليها بالترغيب أم بشهر سلاح التشهير؟ ليس معنى إن أسلوب التطبيق كان سخيفا و ربما لم يزل أن المبدأ نفسه مهترئ. يعنى كما نقول نفكر فى أسلوب جديد لحل القضية ممكن أن نقول نفكر فى أسلوب جديد و فلسفة جديدة للمقاطعة.

مهم أيضا أن نفرق بين الأساليب الدفاعية و الهجومية (و الهجومية هنا ليس لها مدلول عسكرى) الدفاع لا يؤدى إلى تحسين الوضع يعنى مستحيل تنتصر بمجرد الدفاع. بالتالى لا أفهم كلام من نوعية نحن نقاطع من ستين سنة فهل عادت فلسطين؟ المقاطعة أسلوب دفاعى لمنع الخصم من السيطرة على المزيد من الأرض لكنها لن تؤدى (بطبيعتها) إلى إستعادة الأرض المفقودة. لكن لا يمكن أن نستنتج أن الأساليب الدفاعية لا داعى لها.

الواضح أن هناك قدر من التفاؤل (الغير مبرر فى نظرى) بأننا يمكن أن ننتقل من وضع الدفاع (الثقافى) المتمثل فى المقاطعة إلى وضع الهجوم الثقافى و فرض النموذج الثقافى العربى على إسرائيل و بالتالى إحتواء المشروع الصهيونى. أنا لا أجد فى الواقع االثقافى العربى المقدرة على ذلك لأننا ضعيفين ثقافيا فى مواجهة النموذج الغربى أصلا (و فى تجلياته الرجعية بالأساس) و بالتالى فنحن ليس عندنا الثقافة الضاغطة. اليهود بصفة عامة يخضعون ثقافيا فقط للثقافات الحيوية المتصدرة. يعنى فيلو السكندرى كتب باليونانية و موسى بن ميمون بالعربية و فرويد بالألمانية و هكذا. فى حالتنا الآن نحن لا زلنا بحاجة للدفاع لأننا بحاجة إلى الوقت لبناء ثقافتنا المستقلة من جديد.

طبعا ممكن أن يعترض البعض من منطلق وحدة الثقافة الإنسانية. لا رد لى على ذلك سوى أن أذكر الجميع بأن الصهاينة فى العشرينات و الثلاثينات كانوا إشتراكيين (دوليين). أين نحن الآن؟

الجسد العربى واهن. لا أظن أن ابتلاع الدولة الصهيونية حل وارد الآن.

و السلام

بصفتي مطبعاتي قديم ورحت هناك ( هناك فين .؟ ) اسرائيل شرطة فلسطين وكتبت مقالات وكتاب وكان عندي اصحاب سابوني ورفضو ا يدخلوني بيوتهم واصحاب ايدوني واصحاب انتقدوني . المنطق اللي بيطرحه علاء انا متفق معاه وما عنديش زيادة غير بعض الانطباعات السياسية والشخصية عن الناس اللي زي وعن الناس اللي هاجموني الناس الليهاجموني علاقتهم العلمية والأدبية بامريكا زي الورد رايح جاي كأنها طنطنا .. ومحاضرات في الجامعات وكتبهم بترجمها الحامعة الأمريكية وبعضهم اولادهم بيدرسوا هناك ..في امريكا وبعضهم بيستعدوا يروحوا امريكا من خلال الجامعة الأمريكية . كأن امريكا حاجة واسرائيل حاجة تانيه . زي التدقير في الأتوبيس كأنه مش جنس او انتهاك او على راي الخواجة كلينتون وهو بينفي علاقته مع النبت اياها مونيكا وبيقول ما عملش جنس . باعتبار ان ما عمله معها كان من فوق مش من تحت . بتوع امريكا بيعملوه من فوق ! وعلى فكرة محمود درويش مش بس بكري و اميل حبيبي وسميح القاسم وعشرات من خيرة الشعب الفلطسنس معاهم جنسية اسرائيلية واخدوها علشان يقعدوا والا يترحلوا ويبقوا تحت رحمة خادم الحرمين او حبيب العادلي او فتح الاسلام ! بذمتكم مش شوية احسن هناك ؟ هل لما رحت انا او اهداف سويف او ادوار سعيد ..ازدادت وحشية الجيش الاسرائيلي ضد الفلسطسنيين ؟ طيب ما تيجي نقاطع حماس وفتح عشان قتلي معاركهم داخلة على قتلى الفلسطسنيين على الحواجز وخلافه طيب والكام الف عامل مصري اللي هناك بياكلو عيش بالشيكل ويبعتو فلوس لأولادهم نعمكل فيهم ايه ؟ نرميهم بالرصاص ؟ والاستاذ عزمي بشارة ..ازاي يتجرأ ويروح يقعد معهاهم في البتاع بتاعهم .. اهو يا جماعة بيدور على حتة تأويه .. عاوز تقاطع اسرائيل ؟ ماشي .. طيب قاطع حكومة مصر اولا ..ما تتعاملش معاها باعتبارها حرام مش حلال . ما تخدش تفرغ من عمك جابر عصفور زمان ما تتعاملش مع المنتجات المصرية اتللي نصها جاي من اسرائيل . روح رفح وارمي حجارة على السور اللي بيعزل مصر عن اسرائيل .. وبالمناسبة نص الحشيش جاي من هناك معلومة للعلم فقط رءوف مسعد

DO YOU KNOW NOW THAT YOU LIVE IN THE BUTT OF THE WORLD ,IN THE REAR REAR END ? DO U KNOW THAT YOU WILL NEVER GET BETTER UNTIL YOU UNDERSTAND THAT YOU LIVE IN SHIT HOLE AND FACE YOUR REALITY AND MAKE SOME REAL SACRIFICES AND STOP TALKING ABOUT STUFF YOU CANT CHANGE COZ YOU ARE NOT EVEN AWARE OF WHAT IS GOING ON AROUND YOU ? DO YOU BECOME HUMANS OR STAY LIVING LIKE CATTLE ?

على حد فهمي و شعوري ، مقاطعة اسرائيل سببها الأكبر عشان هي في يوم من الأيام احتلتنا ، في حين ان امريكا ماحتلتناش ، هاتقولي طيب ماهو بريطانيا كانت محتلانا زمان ، و علاقتنا معاها كويسه دلوقتي ، هاتلاقيني مش لاقي رد بتفكرني بأبو واحد صاحبي ، في فترة من فترات الاشتعال لقيت صاحبي بيقللي عايزين نروح فيلم " تايه في أمريكا" بتاع خالد النبوي ، أبوه رد و قال ماحدش يتعامل مع أي حاجه ليها علاقة بأمريكا ، الواد قاله يا بابا ده فيلم مصري و اسمه كده " تايه في أمريكا" أبوه فكر شويه و قاله برضو ماتروحوش المعنى واضح ، مافيش سبب منطقي للمقاطعه ، دايما المقاطعه عامله زي ما أنا مخاصم فلان عشان اختلاف في الآراء أو عشان ضربنا بعض قبل كده ، و بالتالي احنا اتخانقنا في يوم من الأيام مع اسرائيل فعشان كده احنا لسه مقاطعينهم الموضوع له علاقة بمين اللي فشخ التاني في الآخر ، يعني احنا طلعنا الإنجليز من مصر و طردناهم شر طرده عشان عبد الناصر هو اللي طلعهم ، و بعد ما كانت الامبراطورية اللي الشمس مغطياها على طول بقت يا عيني دوله صغننه و لا تسوى ، ده غير انهم مش بيحنوا لأيام الماضي المجيده بتاعتهم - على حد علمي - لكن الاسرائيليين من ناحية تانية لسه بيتبجحوا بقوتهم ، و كمان احنا بشكل غريب جدا عندنا حالة من عدم الإيمان بالانتصار في 73 ، أو إننا ماخدناش بتارنا بالكامل في الحرب دي أنا مش مع المقاطعة على الإطلاق ، و شايف ان الخاسر دايما هو اللي بيقاطع ، و ان الضرر الوحيد للي بيتقاطع هو ضرر معنوي أو نفسي ، و مع ذلك باحاول ألاقي سبب منطقي يخلي المقاطعة مفيده و نافعه حتة الضغط على الجيوب و ان لما الشركة مش هاتبيع يبقى هاتروح تضغط على حكومتها ، يعني الفكرة ساذجة جدا ، كوكا كولا شركة ضخمة وقديمة ، و الموضوع بالنسبالها دلوقتي تحصيل حاصل ، بمعنى ان لو البلد كلها قاطعت ده مش هيأثر على مرتبات العاملين و لا على أصول الشركة و لا على ضرايبها ، لأن مكسب كوكاكولا المتراكم خلال السنين اللي فاتت ممكن يدعم أمريكا نفسها في حالة الإفلاس ، فما بالك بشركة واحده؟ من ناحية تانية يمكن المقاطعة تكون ناجحة مع شركات او مؤسسات صغيرة ماكدونلدز مصر كانت شراكة عجيبة شوية ، بين محمد منصور و ماك في الجيزة و اسكندرية ، و بين نجيب ساويرس و ماك في القاهر و مناطق تانية ، ماتفهمش لما المقاطعة حصلت و المبيعات قلت نجيب ساويرس سحب ايده من الموضوع و فض الشركة ، شوية كده و ماك الشركة الام قررت انها تسحب ايدها ، محمد منصور قال انا هاشتري الحصتين و أكون المالك الوحيد للشركة في مصر ، طبعا مع اشراف الشركة الام على جودة المنتجات ، اللي هي أصلا غير جيدة ، طيب مصير ماكدونلدز مصر دلوقتي ايه؟ قفلت؟ فلست؟ و إذا كانت المقاطعة مفيدة للدرجة دي ، ليه مانروحش نقاطع شركات المحمول اللي خدمتها سيئة جدا لمدة يوم واحد؟ ، مش كده أحسنلنا ، على الأقل ممكن نجبرهم على تحسين الخدمة أو تقليل سعرها؟ طيب و ليه مانتفقش على اسبوع ماحدش ياكل منتجات اللحوم ، مش ده هايأثر على أسعارها؟ أو مثلا ماحدش يشتري بيض لمدة اسبوع ، أهي دي تقطم وسط أي حد شغال في البيض ، و تخليه يتربى و يبيع البيضه بشلن ، بس ماحدش عملها قبل كده ، يا ترى ليه؟ يمكن المقاطعة المحلية ماتكونش مفيده او فعاله عشان صعب تجميع الجماهير ، أكيد انت مش هاتخللي المصريين يتفقوا على مبدأ واحد لمدة ساعة ، فما بالك بأسبوع أو كذا يوم ، كمان يمكن تأثيرك على فودافون و موبينيل هايكون ضعيف ، هما خلاص توحشوا ، بس أكيد هايكون ليك تأثير على مزارع العجول و الجزارين و البقالين و مصانع الزبادي و الحليب و غيره ، لأنها مش مؤسسات ضخمة أو ليها احتياطي بتصرف منه لما تخسر ، ده اللي بيخليني أتساءل ليه مابنقاطعش محليا من ناحية تانية ، و بعيد عن موضوع الأسعار الغالية و جودة المتجات اللي زي الزفت ، أظن إن أي مشكلة ممكن تتحل بالنقاش ، بما فيها مشكلة فلسطين ، و إذا كانت ماتحلتش بالنقاش لغاية دلوقتي فلأن الناس مش عارفه تتناقش ده غير إني سألت السؤال ده قبل كده ، إذا كانت المقاطعة مجدية للدرجة دي ، ليه السياح اليهود مش بيقاطعوا السياحة في مصر؟ كمان ليه مش بيقاطعوا سعاد ماسي و يمنعوها من دخول اسرائيل لأنها دخلت الدول العربية كلها قبل اسرائيل؟

في رأيي الفرق هو أن رفض التطبيع هو بالأساس رفض لمخطط عند الحكومات العربية، محاولة لتبويظ ما يسمى بعملية السلام.

و لو شفناها كده نقدر ناخد الأمور بشكل عقلاني و نوصل لأن رفض التطبيع كان خطوة مهمة بل و يمكن ضرورية و ضروري أنه يستمر بشكل ما، لكن الشكل ده في رأيي لازم ينصب على الفكرة الأساسية و هي أننا نبوظ مشروع السلام بتاع الدولة المصرية و بالتالي نركز جهودنا مش بس في أننا كأفراد منقعش في المحظور (دي أصلا مش مهمة) لكن أننا نفرض على الدولة أن مؤسساتها متشاركش في علاقات رسمية مع الكيان الصهيوني (و لنبدأ بالغاز و البترول مثلا).

لكن كعادة أي حاجة هنروج ليها بخطاب ديماجوجي مختزل الفكرة الأساسية هتضيع في وسط الشعارات و نبطل نعمل حاجة مفيدة.

لا أظن أن تحليلك صحيح في عدم تأثير مقاطعة كوكاكولا، بس فيه فرق بين الجدوى و التأثير، مقاطعة الدنمارك كان ليها تأثير كبير و سريع، لكن هل كانت مجدية؟ يعني هل حققت أي مكسب عملي مستدام لأهل المقاطعة؟

أنا لا أنكر قدرتنا على الضغط الاقتصادي على الشركات الفلانية، ما أنكره هو جدوى ده في سياق صراعنا مع الصهيونية (شايف أن أغلب الشركات عابرة القارات تستاهل تتقاطع لكن لأسباب شخصية بحتة).

أما فكرة أن كل حاجة بتتحل بالنقاش، فدي فكرة رومانسية لطيفة جديرة بقصص المكتبة الخضراء، الواقع أن مفيش أي حاجة بتتحل بالنقاش، لكن النقاش عنصر مهم في أي حل و لو حتى كتلكيكة، مثلا يبدو للمتابع من بعيد أن انخراط البيض في حركة مقاومة النظام العنصري في جنوب أفريقيا كانت كبيرة لكن وفقا لأصدقائي (البيض الأفريكانر اللي كانوا شايلين سلاح ضد النظام العنصري) المشاركة الحقيقة كانت أضعف بكثير من تصوراتنا لكنها كانت كافية لأن أغلبية البيض تتلكك و تتمحك فيها وقت ما بقى واضح أنهم مهزومين و ضروري يتخلوا عن الوضع القائم.

لا أظن أن هناك أي أمل حقيقي في دور كبير يلعبه الاسرائيليين المعادين للصهيونية (و ده رأي أغلبهم)، لكن فيه أمل أنه مع هزيمة أو استنزاف اسرائيل أن يتحول الأقلية دول للتلكيكة الي باقي المجتمع الاسرائيلي هيستخدمها للخروج من موقفه الحالي، أما ما سيفرض عليه الخروج فهو مزيج من النضال المسلح و النضال السلمي و الديموجرافيا.

يعنى طالما سيادتك شايف الموضوع ما يتحلش بالتقاش تاعب قلبنا معاك ليه؟

المفروض المناقشة تكون عن الخطوات بعد المقاطعة. يعنى هنعمل إيه فى موضوع الغاز و ما إلى ذلك. ثم إن فى مشاكل لا تتعلق بإسرائيل و الدنمارك تتطلب المقاطعة (أو شكل آخر من أشكال التحرك). مثلا كثير من المصانع الصغيرة أصحابها يقفلوها و يتحولوا للإستيراد من الصين. طبعا ده خراب مستعجل و يستحق الحركة (مش إننا ضد الصين ال سمح الله).

المناقشة هنا يا علاء كانت غلطة فى رأيى لأن الموضوع مش أساسى و فيه جانب عاطفى واضح. يعنى معظم الناس المقاطعة بالنسبة لهم وتر حساس و ردود فعلهم مبالغ فيها على كل ما يبدو "تطبيعا". بالمقابل البعض الذى لم يلتزم بالمقاطعة فى حالات خاصة و نتيجة لتقييمهم الشخصى لهم من يغضب لهم من غضب المقاطعين. مطلوب شئ من حسن الظن من الناس و شئ من الصبر من الناحية الأخرى و تتحل إنشاء الله.

الغريب إنك عادة الوحيد الذى يحتفظ بتركيزه على الأساسيات. يعنى فى المناقشة عند محمود عزت أنت وحدك الذى وضح حقيقتين مهمين. 1- إن المسألة لها علاقة وطيدة بالطبقة المتوسطة أكثر من إنها مسألة ملتزم و غير ملتزم و إسلامى و إسلامك. 2- إن العك فى الجواز مرتبط بمشاكلنا النفسية مع الطلاق. يعنى اللى خلاك تبقى عميق أوى و راسى هناك كان يخليك تركز فى المهم هنا.

ما علينا. مرة و تعدى.

سلام

يا سيدي أنا أقصد الصراع العربي الاسرائيلي لن يحل بالنقاش (بمعنى التفاوض بين الطرفين). مش النقاش الحالي بينا على هذه المدونة غير مجدي، بالعكس تماما، أنا عجبني مثلا كلامك عن الفراق بين الخطوات الدفاعية و الخطوات الهجومية.

أنا الحقيقة مش معتبر أن فيه أزمة خطيرة في موضوع التطبيع، يعني أصوات الناس اللي بتقول خلاص الحرب ما اسرائيل خلصت و ناخدهم بالحضن قلت و عمرها ما حققت أي نجاح أصلا، و تخوين من يتعامل مع أي حامل للجنسية الاسرائيلية برضه قل جدا، و فيه تقبل أكثر للتعامل مع معارضي الصهيونية من الاسرائيليين و فيه تقبل أكثر للتعامل مع دولة الاحتلال بغرض التواصل مع الفلسطينيين (بدليل زيادة عدد المراسلين الصحفيين المقيمين في الأراضي المحتلة و تقبل عزمي بشارة و هكذا). يعني لسه فيه تخبط و عدم وضوح و لسه فيه هيمنة لخطاب عاطفي ديماجوجي لكن الأمور مش منيلة بنيلة.

أنا أسف أني فشل، اللي كنت بحاول أعمله هنا هو اللي دائما بحاول أعمله أني أشيل الركام عن الأفكار السائدة عشان نخرج من الفخاخ الفكرية المعتادة و نشوف الأمور بوضوح أكثر، للأسف الناس وصلها أني مجرد عايز أهد المقاطعة مش أني عايز أفهمها و أعقلنها أولا و بعدين نبقى نشوف موقفنا منها ايه و تتعمل ازاي.

خلينا نقول أن من منظورنا كمواطنين مصريين على الأقل، الصراع العربي الاسرائيلي بقى مشوه المعالم، فأغلبنا معنودش أي تصور مش بس عن حل و خطوات عملية لكن عن أصلا ايه الهدف اللي أحنا عايزين نوصله. و نسبة مش بطالة مننا مش عارفة برضه هي ليه أصلا مهمومة بالصراع ده و مش عارفة ليه أحنا طرف فيه (لا أدعي أن فيه اجابة واحدة لأي من الكلام ده اللي أقصده أن نسبة كبيرة مننا ان لم يكن أغلبنا معندهوش اجابة أصلا ولا حتى بينه و بين نفسه).

ده وضع ميسرش لأسباب عديدة، أولا في رأيي الصراع قائم و ملح و في نفس الوقت لا يمكن يتم بدون ثمن غالي جدا جدا، لو انحصر خطابنا عن اسرائيل في الشعارات الديماجوجية يبقى اللي هيحصل أنه هيقل استعدادنا للتضحية (راجع النقاشات عن حرب لبنان الأخيرة و ادانة حزب الله)، ثانيا الطاقة العاطفية الايجابية المتعاطفة مع فلسطين و رافضة لاسرائيل لا يمكن توجيهها لتحرك فعال في صالحنا طول ما تصور الناس عن الصراع و عن دورهم فيه مشوه.

يعني الحكومة عارفة كويس أن كل محاولاتها لفرض مشاكرة اسرائيلية في المؤتمرات العلمية مصيرها الفشل، لكن عارفة أن كل محاولاتها لفرض مشاركة اسرائيلية في الصناعة مصيرها النجاح، دي نفس الدولة بنفس القوة و نفس الفساد يبقى الفرق في قوة الرافضين للتطبيع و في تصوري أنه كان ممكن جدا لو خطاب المقاطعة معني بالحشد الفعال و نشر الوعي مش بتسجيل أبناط و الاستسهال و التخوين نوصل لوضع فيه عمال المصانع و مهنديسيها غير مستعدين للتعاون مع اسرائيل (خصوصا لو خطابي بيشرح فعلا ليه ده صراع بقاء مش مجرد ثأر قديم و بايت).

طيب عشان خاطر النبى إكاب مدونة جديدة قصيرة و افتح فيها الموضوع من الناحية الإيجابية عشان الناس متتلخبطش مش كل الناس يتتابع المناقشات و مش كلهم بيقروا التعليقات.

لا ليه المناقشة هنا ماشية كويس، و أنا مش معنى بتبرير نفسي، كل اللي عندي دلوقتي أسئلة و أفكار متناثرة و قلتها في التدوينة و التعليقات، لو النقاش ده مع غيره من النقاشات اترتب في دماغي لفكرة محددة ايجابية أبقى أكتب عنها لكن حاليا هعمل ايه؟ ملخص للنقاش؟

على فكرة أنت فكرتني بموضوع الجواز ده عايز أكتب عنه تدوينة برضه

لجنة حماية المواطن بالجيزة نظمت قبل كده حملات لمقاطعة المحمول ليوم و يومين و كانت ناجحة في فرض تغيير في الأسعار، التحرك الجماعي للمستهلكين ممكن يحقق نتائج على المستوى المحلي، المشكلة أن النظام الاقتصادي العالمي مش هيسبلنا مستوى محلي نتحرك فيه أصلا. أخطر حاجة في خطاب المقاطعة القومجية هو انه بيبسط طبيعة الاقتصاد العالمي بشكل مخل و بالتالي بيشارك في الضحك على الناس تغيبهم.

خخخخخ

احا يا علاء

وده اسمه ايه ده؟

لامؤاخذة يعني من غير زعل كده

ايه دخل الامن المصري اللي هو مصري

والدولة المصرية اللي هي بتاعتنا اصلا

في اسرائيل وايه وجه المقارنة ما بين زيارة السجن في الدولة المصرية وزيارة اسرائيل؟

وايه دخل عرب تمانية واربعين بزيارة اسرائيل

وايه التساؤل العبثي بتاع جدوى المقاطعة؟

مالك يا علاء

معلش معلش

الله اكبر

صلي ع النبي وما تمشيش ورا الترتوسكيين تاني

لما يبقوا يفوقوا من منقوع البراطيش اللي بيشربوه ابقى خد منهم كلمة عدلة

انا داخلة لا بيا ولا عليا عند مالك الاقيه بيقول انا مبضون من علاء عشان صاحبي وكلامه يهمني

ادخل عندك تعمل فيا كده؟

حسبي الله ونعم الوكيل

يا أختي ما تردوا على ميتين أم الأسئلة خلينا نقول كلام مفيد

ه أنا اتكلمت عن شرطة المرور أنا اتكلمت عن نيابة أمن الدولة، جهاز مش مفروض يكون موجود أساسا، وظيفته الوحيدة (على الورق و في النية مش بس في الواقع) التنكيل بالخصوم السياسيين للدولة، يعني البوليس السياسي، يعني الجوستابو، يعني السافاك يعني اللي شغالين تحت وليد الدسوقي و اللي مراتي كانت لازم تستجديهم عشان يتفضلوا و يمنوا عليها بكام دقيقة تشوفني فيهم كل أسبوعين

تيجوا تقولولي لا دول مصريين و لا يمكن نقارنهم باسرائيل؟ يا أخي كس أمهم ثالث و رابع دول أسوأ من اسرائيل أربعين مرة عشان بيعملوا كده و هما مصريين.

المقارنة و اضحة و قائمة و أحنا بس متعودناش نفكر بالهدواة لو ذكرت كلمة اسرائيل، لما حد يقوللي مروحش أزور فلسطين عشان هضطر اتعامل مع سلطة الاحتلال ده مكافئ لأني مروحش أزور معتقل لأني هضطر أتعامل مع أمن الدولة، موقف غير عقلاني.

ده لا ينفي احتمال وجود أسباب أخرى عقلانية لأني مروحش أزور فلسطين، تدوينتي تسائل عن الناس شايفة التطبيع و رفضه ايه و ازاي، بدل ما تشتموا و تشخروا اتفضلوا اشرحوللي أنتم شايفينهم ازاي.

أنا مبتكلمش عن زيارة فلسطين فقط، بتكلم عن كل المواقف اللي تندرج تحت رفض التطبيع، ايه بقى دخل ده بعرب 48 ؟ طيب ما أنا اتكلمت عن محمد بكري اللي بيحرم من المشاركة في فعاليات ثقافية في القاهرة تحت مسمى رفض التطبيع، ايه مش واضح برضه ايه ازاي أننا تحت مسمى عدم التطبيع بنشارك في محاصرة الشعب الفلسطيني؟

خدي بالك أني مقلتش نلغي و نطبع و ناخد الاسرائيليين بالحضن، أنا قلت اللي أحنا بعمله النهاردة نتيجته كذا و هلامي و غامض و مش مفهوم ولا منطقي، البديل ممكن يكون عدم المقاطعة أو مقاطعة مبنية على منطق متسق.

ايه اللي عبثي في التسائل عن جدوى المقاطعة؟ أي فعل سياسي، أي قرار لازم نسأل ايه جدواه و لازم كل شوية نراجع السؤال و نشوف الاجابة لسه قائمة ولا لأ. العبثي هو افتراض أن مجرد التسائل قلة أدب و مسخرة، العبثي هو أننا نفترض أنك ما دمت سألت يبقى خلاص عليه العوض و منه العوض.

و النبي بدل الردود اللي على مقاس أنا اتصدمت و ده اسمه ايه، حاولوا تردوا على الأسئلة، أبو علاء و أحمد عبد الفتاح ناس واضح تماما تمسكهم بالمقاطعة لكن ذلوا مجهود في الرد و التفكير و قالوا كلام مفيد.

كون ان فيه ناس بتستخدم العداء الشعبي لاسرائيل عشان تزايد على بعض وتصفي حساباتها زي عادل حمونا ده ما يعنيش ان رد فعلي اني اطبع يا علاء!!!!!!!!!! يعني اي حد عنده شوية مخ قد كده عارف ان عرب 48 حاجة والاسرائيليين الصهاينة حاجة تانية واي حد عنده فسية مخ عارف ان دي ناس كتر خيرها انها قعدت في بلدها وما خلعتش الموقف اللي حصل مع محمد بكري ده شغل وساخة ومزايدات وناس بتصفي حساباتها مع بعض انا ماليش دعوة بيه ومش معنى انه موقف خاطئ بل ووسخ كمان ان يكون رد فعلنا اننا نقول وماله التطبيع مع اسرائيل ومالها زيارة اسرائيل لا مالها انت بنفسك بتقول ان اسرائيل محتاسة ايه اللي مخليها محتاسة؟ الجيوش العربية العظيمة؟ لحد النهاردة اسرائيل حاسة انها مغتربة عن المكان وانها دخيلة وجسم غريب اي تطبيع شعبي معاها وانا باقول شعبي لان الحكومات العربية مطبعة في السر من قبل 67 على فكرة بما فيهم ابو عمار ...ياللا ما تجوزش عليه الا الرحمة

اي تطبيع شعبي معاها بحسن نية ح يديها شرعية غصب عن الشخص الحسن النية وانا مصممة اكرر حسن نية لاني باكلم علاء سيف لما اكلم علي سالم ح يبقى لي منطوق مختلف

اللي انت بتتكلم عليه يا علاء - تاني - بحسن نية بيكسر الحاجز النفسي اللي موجود عند الناس البسيطة اللي ما تعرفش كتير يعني في السفسطاط دي كل اللي يعرفوه: اسرائيلي يعني كافر ده الملخص

تيجي انت تفتح لنا فاتوحة وتقول ما جدوى عدم التطبيع لا له جدوى على الاقل ان اسرائيل تفضل محتاسة

بخصوص عدم مقاطعة امريكا انا شخصيا مقاطعاها وحتى لو ما فضلش غيري يقاطعها ح افضل اقاطعها

انا اصلي برج الميزان زي غاندي اللي قال لو مافيش غيري مقاطع المنتج الانجليزي ح افضل مقاطعه

مين بقى سعاد ماسي؟

ما هو ايه هو تعريف التطبيع؟ نرجع ثاني و نقول لو واحد في تعريفه للتطبيع يشمل التعامل مع محمد بكري، يبقى أنا بطبع،

فاهمة ولا لا؟ لازم أولا نوضح أحنا نقصد ايه بالكلمة و الموقف و واخدين الموقف ده ليه أصلا و متوقعين منه ايه، و بعدها نعرف نتناقش.

هل زيارة الأرض المحتلة تطبيع أيا كان لغرض من الزيارة؟ هل التعامل مع الاسرائيليين المعادين للصهوينية تطبيع؟ طيب لو أنا مقتنع بحل البلدين هل تعريفي للتطبيع هيتطابق مع تعريف من يقتنع بحل البلد الواحد أو من يقتنع بضرورة طرد كل الاسرائيليين؟

أهو أنا بقى شايف أن اللي كل اللي يعرفه أن اسرائيلي يعني كافر ده أخطر من على سالم، لأنه من غير ما نفهم حقيقة الصراع و طبيعة المصالح اللي بتحركه و نعرف نفكر في حلول و نقيم الحلول المختلفة عليه العوض، و من غير ما نفهم حقيقة تأثير الصراع ده علينا و دورنا فيه و برضه عليه العوض، اسرائيل عدو مش عشان هما كفار ولا عشان هما أشرار ولا عشان هما بيرتكبوا جرائم في أخواتنا ولا عشان ثأر بايت بينا. اسرائيل عدوي عشان وجودها بيهدد مصالحي، عشان البلوى اللي أحنا فيها النهاردة واحد من أسباب استمرارها اسرائيل، و المقاطعة الشعبية اللي مبنية على أنهم أبناء القردة و الخنازير دي في صالحهم مش ضدهم، بدليل أنها بتقوي الحصار على الفلسطينيين و بترسخ لمبدأ صراع الحضارات بدل من فهم حقيقة المصالح اللي وراه و بتخلي شعوبنا عندها استعداد أنها تقبل أن عميل زي صدام يحكمها لمجرد أنه بيطلع أصوات معادية لاسرائيل.

سعاد ماسي ولية جزائرية بتغني أغاني شبه بعضها بس صوتها حلو و جاية تغني في مصر و بعدها هتروح تل أبيب ثم رام الله، و الموضوع ملوش علاقة حقيقية بسعاد ماسي غير أن اللي شجعني أكتب عن التطبيع هو العركة اللي معمولة على نقاطع حفلة سعاد ماسي ولا لأ.

انت بتبغبغ اللخبطان ليه؟

عموما مش وحش

انا شخصيا مع بغبغة اللخبطان عشان الناس تفضي شنطة دماغها وترمي تذاكر المترو وورق اللبان وتخلي بس الحاجات المهمة

انت بتسأل يعني ايه تطبيع

بتسألني أنا يعني؟

وللا بتسأل واحد زي عماد الكبير اللي سأل المحامي: كفاية ايه قال له ناس بيقولوا لمبارك كفاية حكم كفاية توريث

عماد قال له: آه كفاية ديمكراطية وكده صح؟

اذا كنت بتسألني أنا بالنسبة لي يا علاء اسرائيل غير انها بتضر بمصالحي زي ما انت بتقول ودي نقطة وجيهة جدااااااااااااااااااا ومهمة جدا جدا جدا

الا اني انا شخصيا ضد اي فكر عنصري ودولة قائمة على العنصرية وعلى اننا كلنا حيوانات غير عاقلة وما ينفعش حتى لو حبينا نغير ديانتنا اننا ندخل جنتهم لانهم من سلالة ملكية انما احنا ربنا خالقنا عشان نبقى خدامين اساسا بني ادم بيفكر بالطريقة دي سواء بقى واخد جنسية اسرائيلي واخد جنسية بظرميطي ده بني ادم حقير وما يستاهلش غير اني احتقره

ولا انا مش مؤمنة بحل الدولتين لان مافيش دولتين فيه دولة مغتصبة وكيان سرطاني عنصري

وطبعا مش ح ازور الاراضي المحتلة لاني بكده بابقى بافت في عضد الفلسطينيين اللي المفروض انهم يقاوموا من ناحية واحنا نعزل اسرائيل من ناحية تانية بحيث تفضل محتاسة زي ما انت بتقول

مش عارفة يا علاء موضوع اسرائيلي ضد الصهيونية ده بيبقى عامل ازاي اذا اساسا هو وجوده في الاراضي المحتلة فعل صهيوني يعني فيه اسرائيلي مع حل دولة واحدة فلسطينية تقبل بكل الديانات اللي في الدنيا وما فيهاش اسياد وعبيد؟ شفتهم فين دول؟ واذا كانوا موجودين ما بيهاجروش ليه ويتخلوا عن الجنسية الاسرائيلية؟

وما تقوليش عرب تمانية واربعين

عرب تمانية واربعين مفروض يفضلوا قاعدين في بلدهم ان شالله يدوهم جنسية ابليس نفسه

صدام؟ يعني متهيالي انت اكتر واحد عارف صدام خدم امريكا واسرائيل قد ايه مش هاه

نيجي بقى لاسرائيلي يعني كافر

والله انا شايفة ان اسرائيلي ( من غير عرب تمانية واربعين) اوسخ من كافر عشان الكافر ده بيئذي نفسه وما بيحقرش غيره وما بيعتديش على غيره وحسابه على الله يا اما يغفر له يا اما يعذبه وهو حر

لكن صهيوني عنصري بيقتل الناس والاطفال والستات لانه مؤمن ان دول حيوانات غير عاقلة وربنا خلقهم عشان يا اما يتقتلوا يا اما يخدموا ابناء اسرائيل

يبقى مش بني ادم اصلا ومالوش حقوق انسان بالمناسبة عايز بقى تقول عليا فاشية بربرية بتنجانية

ايوة الكافر له حقوق انسان

لكن العنصري السفاح مش من حقه يتمتع بحقوق الانسان اللي هو بينتهكها دون ادنى شعور بالذنب بالعكس دي عقيدة عنده وهو فاكر انه بقتله للنساء والاطفال وباغتصابه لارض مش بتاعته بياخد ثواب عند ربنا

بس انت عايز تقول الكلام ده لناس بتقول: كفاية ديمكراطية وكده؟

طيب يا علاء

لو عايز تفهمهم حاول

ولو عرفت تفهمهم الكلام المجعلص ده

لك عندي لوح شيكولاتة بالبندق

اذا كان مش كل الناس فهمت انت بتقول ايه ع النت

عايز تفهم سواقين التاكسي والتوك توك انت بتقول ايه؟

اهي دي بقى بجد بغبغة اللخبطان

و النبي ياختي مبحبش الكلام بتاع بسطاء الناس، البلد نصفها متعلم و لو عايز يفهم يقدر و لحد ما حد فينا يقوم بمسح احصائي شامل محدش فينا يعرف حاجة عن وعي الناس عامل ازاي و عامل كده ليه، و مليون نفر أقلية في وسط 80 مليون لكن عزوة لو اتفقوا على كلمة.

أنا بسأل اللي هيرد، عماد الكبير شرفني في مدونتي و رد علي أهلا و سهلا، نوارة نجم شرفت و ردت برضه أهلا و سهلا، لكن نوارة نجم تتكلم نيابة عن عماد الكبير بلاش.

ضد أي فكر عنصري و دولة قائمة على العنصرية ده معناه أنك بتعتبري اللي يزور السعودية زي اللي يزور اسرائيل؟ أصلها على حد علمي دولة عنصرية برضه، و يا ترى اللي يزور النمسا بعد ما تنتخب واحد يميني متطرف؟ ولا اللي زار أسبانيا قبل الخواجة فرانكو ما يموت؟

العملية مش كده طبعا، دولة اسرائيل عنصرية اه و يمكن أكثر من الأمثلة اللي أنا قلتها، لكن مش فاهم ازاي ده في حد ذاته سبب لعدم الزيارة، ولا فاهم ليه زيارة الأرض المحتلة ضار بالفلسطينيين ممكن تشرحيللي دي؟

بتسألي اسرائيلي ضد الصهيونية شكله عامل ازاي، شوفي أنا أعرف بشكل شخصي ثلاثة من ثلاث أجيال مختلفة (واحد مواليد 48 و الثاني ستينات و الثالث من سني) و الثلاثة مولودين في الأرض المحتلة يعني ملهمش بيت و بلد ثانية.

اثنين عايشين في الأرض المحتلة و الثالث طفش من زمان على جنوب أفريقيا.

ازاي معادين للصهيونية؟ بسيطة بيقولوا أن الصهيونية فكرة عنصرية و معمولة عشان مصالح الامبريالية مش عشان مصالح اليهود و الثلاثة ضد الاحتلال و مع حق العودة و اثنين منهم على الأقل رفضوا الخدمة العسكرية و دفعوا ثمن ده، و الثلاثة بيحاولا يعملوا اللي يقدروا عليه طول الوقت. زيهم زي البيض اللي شاركوا في النضال ضد النظام العنصري في جنوب أفريقيا و أبناء الطبقات الوسطى و العليا اللي شاركوا في الثورة الروسية و أبناء الأرستقراطية اللي شاركوا في الثورة الايرانية و الألمان اللي حاربوا النازي الخ.

أيوه فيه اسرائيليين قابلين حل الدولة الواحدة، عددهم قليل لكنهم دائما موجودين و السبب أصلا في طرح حل الدولة الواحدة هو تصور امكانية اقناع قطاع واسع من الاسرائيليين بقبوله، لو كل حد قبل بحل الدولة الواحدة هاجر سابها مش هيتبقى غير الرافضين و مش هتخلص الحرب أبدا.

كونك مولود ضمن الجماعة الظالمة و كونك متربي مستفيد من الظلم لا يمنع انك تقدر كفرد ترفض الظلم المسئول عنه جماعتك و تحاربه، اليهودي ابن المهاجرين الصهاينة المولود في فلسطين له نفس حقوق الفلسطيني المولود في الشتات في رأيي، الواحد مبيخترش هو مولود فين،

و يا ريت نصحى شوية الوضع الحالي أن كل من يعمل في السياحة في سيناء بيتعامل مع اسرائيليين و بعض من يعمل في السياحة في حتت ثانية بيتعامل مع اسرائيليين، و كل اللي شغال في مصانع الكويز مشارك في التطبيع، و نسبة من اللي شغالين في قطاعات الغاز و البترول، ده غير عدد من الشباب الفقير اللي راح اسرائيل يدور على لقمة عيش، صحيح كل دول على بعض لسه قليلين، لكن مش بعيد يكون سواق التاكسي اللي الناس مش هترحمه من التنميط ده ابن عمه له علاقة باسرائيل.

انا اتكلمت نيابة عن حد؟

انا باتكلم من واقع تجربتي في العشوائيات وعموما يمكن انا فاشلة

طيب ما تنزل انت يا علاء ويجيلك حساسية في عينك ومرض جلدي في ايديك زيي كده من قعدة في الزبالة

وكلم الناس احسن ما انا كنت باكلمهم عماد مش ح يخش المدونة ولا ام وائل ولا ام ليلى ولا عم حنفي

لازم تروح لهم انت

هعيد نفس التعليق اللي فوق

البلد نصفها متعلم و يقدر يفهم أي حاجة لو عايز، و محدش عنده احصاء حقيقي بمستوى الوعي عند الناس. أغلب المواضيع اللي بتكلم فيها لو كام ألف بس اتفقوا عليها نقدر ناخد خطوات ايجابية و بعدين نبقى نشوف نخاطب جمهور أوسع ازاي.

ثم بعدين أنا بسأل أسئلة مش جاي أبشر بفكرة جديدة، فيه في دماغي تساؤلات بناء على اللي بشوفه و اسمعه بلاش أسئلهم لحسن يا حرام الغلابة مش هيعرفوا يردوا علي؟

مش فاهم يعني أنا لو نازل أشتري ماسورة سيفون لحمامي بلاش أسأل ايه أحسن نوع و أركبه ازاي عشان يا حرام نصف البلد أصلا معندهاش صرف صحي؟ ايه علاقة ده بده.

لا ازاى طبعا لازم كل الناس تفضل اسرائيل بالنسبة ليهم الكافر الوحش

ويفضلوا حمير يصدقوا الكلام اللى بيتقال لهم من غير مناقشة وخلاص، وعايشين خلف حواجز وهمية من الخوف وخلاص

الا مين سعاد ماسي دي؟

لو دورنا على كلمة "normal" ف نص الاتفاقية هنعرف يعني إيه التطبيع المطلوب وارتباط الالتزام بيه بتحقيق وعود راعي الاتفاقية.

من كل النواحي الحظر اترفع ع الأقل، مع نفور ومقاطعة فعلية من الشرائح العريضة في ظل حالة إنكار وعدم تصديق وانفصال بين الشعب والمثقفين والحكومة.

الموضوع بالنسبة لكل المقاطعين مش ستراتيجي بل أخلاقي وتطهري لأن الصراع مع إسرائيل ووجودها رغم كل شيء مسألة وجود، رغم كفر الناس بالقومية العربية وبعد ما القضية اتنقلت لجبهة إسلامية بترسم حل وصورة وسيناريو أفضل.

ما تقارنش بين أمريكا وإسرائيل بالبساطة دي. فيه ربعمية وخمسين سنة فرق وظروف نشأة مختلفة، عالم وعالم. قوة استعمارية جديدة وجيب استعماري وسط بلادك مبهدل كرامتك ومهددك.

اللي انا معاك تماما فيه إننا ف حالة حرب مع دولة أمن الدولة المنافقة ومفيش حل مع الأولانية قبل حل مع التانية.

لكن إحنا متورطين ف معاهدة دلوقت، هتقاطع ثقافيا وشعبيا هيفضل فيه بضايع وغاز وتحييد وإحساس عميق بعدم التسوية والعار والوضع المعلق السيء بتاع اللاسلم واللاحرب، قومية عربية فاشلة وصراع ديني مالوش في السياسة. وجوا إسرائيل نفسها فيه فكرة إن إسرائيل ما تبردش وما تترخيش ف علاقات طبيعية فعلا مع جيرانها.

هو احنا أصلا عايزين إيه ولا الفلسطينيين عايزين إيه؟ ومعادين الصهيونية جوا إسرائيل هيعملوا إيه؟ الدنيا فوضى!

لما اتكلمت عن أمريكا اتكلمت عن دولة محتلة حالية دولة عربية أخرى، أنا شخصيا بمارس نوع من المقاطعة (التطهرية بالأساس) على أمريكا من يوم ما دخلت العراق.

فالحقيقة مش فاهم الفرق برضه، هل هو فقط في مسألة الاعتراف؟ بمعنى أن أمريكا ينفع تسيب العراق و تفضل أمريكا لكن اسرائيل مينفعش تسيب فلسطين؟

الحقيقة لو ده السبب يبقى غباء لأن ما دام اسرائيل مينفعش تمشي ده يستدعي بالضرورة تصور حلول فيها نسبة كبيرة من الاسرائيليين هيفضلوا موجودين (زي كده ما حصل في جنوب أفريقيا) و بالتالي فيه ضرورة لفتح قناوات اتصال مع بعض الأطراف هناك.

في حين أن امريكا معندهاش أي ضرورة للاستمرار و مفيش أي ضرورة للتعامل معاهم، المطلوب هو أنهم يغوروا و يمكن تحقيقه بما فيها بقتل كل جنودهم.

كلامك عن أننا متورطين في معاهدة يؤكد كلامي على أن الموقف من التطبيع هو موقف من الدولة المصرية بالأساس و ده أمر مفهوم و منطقي، لكن لأننا بننسي أصول الأمور بنبطل نتكلم على و ناخد مواقف من الحاجات اللي تستاهل، مفيش حتى حد مهتم أنه يكون عنده احصاء كامل و دقيق لعلاقة الدولة المصرية باسرائيل ايه بالظبط و دورنا حاليا ايه بالظبط، و حتى اللي عارف مش مهتم لا بالتوعية و لا بالنقاش على مقاس ما العمل.

فتحول رفض التطبيع لتخوينة و موضة و هيصة و طريقة أصحاب الاستثمارات ينافسوا بيها بعض (راجع سينسبري ومترو).

أحنا عايزين ايه ده سؤال مهم، سمعت عن بحث ضخم اتعمل مع أعداد كبيرة من الشباب الفلسطيني حوالين هما عايزين ايه و رؤيتهم للمستقبل ايه. أنا شخصيا عارف أنا عايز ايه لكن ده لا قيمة له طول ما هو حاجة فردية.

رغم كفر الناس بالقومية العربية وبعد ما القضية اتنقلت لجبهة إسلامية بترسم حل وصورة وسيناريو أفضل.

يعنى ايه الجملة دى ؟ ما المقصود بسيناريو افضل ؟

اسمحوا لى ان اقول ملحوظة فى الصعيد الام تعد الطعام وتقسمة الى منابات اى انصبة وهناك نصيب لا يأخذة احد تقول الام - هذا نصيب فلان الذى لم يؤخذ تارة- وتظل هذة القصة ثلاث مرات يوميا و لسنوات حتى يؤخذ تارة من اراد التطبيع علية اقناع تلك الام بان تتوقف عن ذلك السلوك- مصر يا سادة ليست المدونات ليست القاهرة او اى مدينة منها- مصر كائن كبير جدا عمرة اكثر من 7000 سنة مصر هى الصعيد والارياف من بين ال 7000 سنة كان هناك درس -احتل الهكسوس مصر حوالى 300 سنة-الى ان جاء احمس الصعيدى فطردهم من مصر متوسط عمر الجيل حوالى 30 او 35 سنة,يعنى لا يزيد عن نص فى الماية من عمر مصر مر بيها حكام انواع واشكال ومر بيها عشرات المحتلين وبقيت مصر

طب ليية كل واحد يتكلم على اساس ان الموضوع لازم يتحل فى عمرة احنا لازم نعرف اننا مهزومين ونعترف بكدة لكن لازم نعرف ان االعدو مش ممكن يبقى صديق ولازم نعلم ولادنا ان دة عدونا التطبيع هو محاولة لسرقة الغد امريكا دولة عظمى اة النهاردة,اسرائيل فتوة المنطقة برضة اة -النهار دة- لكن دامت لمين؟ لا نيأس لكن نعد للمستقبل

بجد يعني الدعوة للمقاطعة بالمقارنة بظاهرة اجتماعية سلبية مدمرة الصعيد فكرة عبقرية

أما الكلام الغامض عن الهكسوس فمش فاهم علاقته ايه بأي حاجة، خصوصا و أن كل محتل من اللي أنت بتقول أنهم عدوا و فضلت مصر دول اتخلط بالمصريين و تحول لجزء منهم في حين أننا بنتناقش عن رفض التعامل مع العدو، فبرضه المقارنة ليست في محلها.

و بعدين مفيش أي خصوصية لمصر في الموضوع ده، نصف العالمم القديم عدى عليه غزاة متعاقبين و امبراطوريات مختلفة عبر التاريخ، ايه الجديد؟

أما موضوع مصر مش القاهرة، فلا ممؤاخذة اتلهي، مصر مش القاهرة بس على عيني و رأسي، لكن حضرتك القاهرة فيها ثلث سكان مصر يعني القاهرة ثلث مصر على الأقل، أنا عارف أن الكلام بتاع مصر اللي بجد و تمجيد الثأر ثم النقل على الهكسوس ده اسلوب رومانسي دارج و بيوقف بتاع القوميين لكن لو هو ده كل اللطرح اللي عندنا في موضوع الصراع العربي الاسرائيلي يبقى نسكت أحسن.

الفكرة اللى عايز اقولها ببساطة ان الصراع فى المنطقة لن يحل خلال جيلنا لان جيلنا كما تعلم يشمل الحربجية بتوع الكليات العسكرية والقومجية بتوع امجاد يا عرب امجاد والقرعجية بيوع الحزب الوثنىبالاضافة للتياهه اللى متصورين ان العملية بسيطة ومسطحة ولا ابعاد لها اذا اردت ان تعرف حجم المشكلة يجب ان تبحقها علميا اولا القوى السائدة الان هى امريكا ةاسرائيل وهما معا يحاولان استمرار هذا الوضع لاطول مدة ممكنة ثانيا القوى النامية والمتوقع لها ان تسود فى خلال عقد او اتنين هى بلا شك الصين وروسيا ولكى تعوق امريكا ذلك تحاول السيطرة على مصادر الطاقة ومصادر الطاقة الان هى البترول وهو موجود فى منطقتنا والطاقة البديلة للمستقيل مثل الطاقة الشمسية ليضا موجودة فى منطقتنا وحتى لا تفلت تلك النطقة من السيطرة تحاول امريكا واسرائيل ان ترسخ اقدامهم فيها المانع او العائق الوحيد هى الجذور الثقافية والاجتماعية الموجودة فى المنطقة والمنطقة كان يها دولة اسمها العراق اقتريت من القنبلة الذرية فكلفت اسرائيل بضرب مفاعلها الذرى 1980 وعقب حرب الخليج الاولى كتب شينى الذى كان وزير الحرب الامريكى شكرا لاسرائيل قال فية انة لولا تحطيم المشروع النووى العراقى ما كان فى استطاعة امريكا ان تقترب من العراق,واليوم تجرى اسرائيل مناورات مشتركة مع اسرائيل تمهيدا لضرب ايران لا لانها تصنع قنبلة ذرية ولكن لانها اذا اوجدت لديها الطاقة البديلة فانها يمكنها حجب البترول الذى تحكم بة امريكا دول اوربا اما مصر "الجائزة الكبرى" فان حكايتها حكاية شعب عنيد يرفض التطبيع وحكومة تلاعبة باسلوب التجويع والقهر لتفرض علية ذلك التطبيع فى ظل وجود صراع حنجورى -لماذا لا نطبع ولماذا نطبع-المفروض ان التفكير الهادىء يقول ان علينا ان نعترف اننا هزمنا وان جيلنا ليس هو صاحب الحق فى ان يحسم الامر علينا ان ننتظر الى ان تحسم امور القوى العالمية الى جيل قادم او اكثر وحتى تلك اللحظة يجب ان نفعل ما تفعلة تلك المرأة الصعيدية التى وصفتها بالسلبية مع ملاحظة ان السلبية هى احد الاسلحة التى يحارب بها الشعب المصرى الذى وان كان ثلثة فى القاهرة الا ان جذورة لازالت فى اعماق الريف والصعيد

ردي طويييييييييييييييل شويه وماينفعش يكون في كومنت، علشان كده هرد في مدونتي

http://nasrmisr.blogspot.com/2007/06/blog-post_09.html

على فكرة يا علاء إنت ما بتفهمش في المزيكا ، مش لأي سبب غير لأني باحب سعد ماسي و رأيي إنها كويسة، ثانياً على فكرة الدعوة لمقاطعة حفلة سعاد ماسي مؤامرة حاكها واحد عايز يحضر الحفلة و خايف ما يلاقيش تذاكر، و بالعند فيك و في المتآمر اللي عايز يلاقي تذاكر، هاااااانحضر حفلة سعاد ماسي، هاااانحضر، هااااانحضر هااااانحضر

الحفلة ببلاش و اطمئن لو رحت في أولها زي لو رحت في أخرها هي بتغني نفس الأغنية مع تنويعات بسيطة.

انا لااعرف اى شىء عن سعاد ماسى ولكن مع احترامى الشديد لطريقة المناقشة المحلاة بالالفاظ الصادمة اود ان اوضح:

لم يهاجم احد اهداف سويف لزيارتها فلسطين كمراسلة للجارديان وبغرض الكتابة عن محنة الشعب الفلسطينى الا بعض المخابيل وقد يكون الهجوم لاغراض اخرى كالغيرة وخلافه انا شخصيا ممكن اتعامل مع اسرائيلى معادى للصهيونية

انا شخصيا تعاملت مع 2 اسرائيليين فى مصر رجال اعمال بيشتروا منا بضاعة وطلبت من رئيسى عدم تكرار ذلك ووافق

التشكيك فى جدوى المقاطعة الان منطقى جدا فى ظل العولمة والتداخل الشديد والجنسيات المتعددة لكن اود ان اذكر بان حصار النظام العنصرلى بجنوب افريقيا ومقاطعته كانت احد الاسباب الرئيسية فى سقوطه صحيح الزمن غير الزمن والظروف غير الظروف

اسرائيل محتاسة وامريكا نجحت السبب هو غياب عنصر المقاومة فى حالة امريكا يعنى لايوجد هنود حمر الان يطالبون باستعادة اراضيهم ولو بطلنا نقاوم اسرائيل لو يطل الفلسطينيون المقاومة اللى ساعات بتكون غير منطقية وبدون نتيجة محسوسة لو بطلوا المقاومة حتنجح اسرائيل وحتخرج من الحوسة وحيبقى الفلسطينى زى الهندى الاحمر

المقاطعة مطلوبة وضرورية ضد امريكا واسرائيل بس صعبة-خاصة فى حالة امريكا- وشبه مستحيلة اليوم

المقاومة نفسها قد تبدو احيانا بلا نتيجة يبقى نبطل نقاوم؟ ناخد على قفانا وتحتل اراضينا ونبطل نقاوم؟ وايه المانع حد يقول لى ايه فايدة المقاومة ؟

واحد دقة قديمة

يا واحد أولا أنت منور المدونة و مبسوط بمشاركتك

أنا قلت في تعليق سابق أن الهجوم على اهداف سويف كان محدود فعلا و محدش تجرأ و هاجم ادوارد سعيد، يعني رغم أن الخطاب لا يزال ملتبس لكن الناس فعلا مواقفها بتتطور و الغرض من تدوينتي هو أننا نحاول نوصف و نشرح مواقفنا مش بالضرورة أننا نغيرها. لكن الخطاب لا يزال خطي خد بالك أن الخطاب اللي بيخون بدو سيناء لأنهم عاشوا 6 بيتعاملوا مع الاحتلال منتشر و ده أخطر بكثير من حد بيزايد على أهداف سويف أو محمد بكري و برضه أظن فيه ارتباط ما بين العقلية اللي اختذلت المقاومة في عدم التهويب ناحية اسرائيل و ما بين العقلية اللي مجدت صدام حسين و حولته لبطل العروبة و الاسلام السني و شهيد الأمة.

حسب فهمي للأمور حصار جنوب أفريقيا كان عامل رئيسي في القضاء على النظام العنصري و حسب فهمي للأمور قوة الحصار كانت نابعة من أنه فرض على الدول و المؤسسات الكبيرة مكانش مجرد أفراد بتمتنع عن استهلاك حاجات معينة و حسب فهمي برضه الحصار لم يشمل عدم التعامل مع سكان جنوب أفريقيا أيا كانت قبيلتهم.

خليني أقول أن كلامي عن نجاح أمريكا في التطهير العرقي شتت الأمور أكثر مما أضاف، أنا معني أساسا بدور أمريكا في العراق و يليه دور أمريكا في دعم الصهوينية و كمان نظمنا العميلة، و بتسأل عن اختلاف الحدة في المطالبة بالمقاطعة ما بين أمريكا و اسرائيل حتى بعد أمريكا ما احتلت العراق.

أنا مع المقاومة لكن مفيش مانع حد يقوللي ايه فايدة المقاومة. كل ما يطول زمن المقاومة و تقل الانتصارات لازم أتوقع و أتقبل أن حد يجي يسألني عن سببها و جدواها و لازم أكون قادر أرد. و ممكن جدا كلمة "يعني نعمل ايه نبطل نقاوم" تتحول لسبب و حجة و تلكيكة تخلينا نقبل بوضع قائم و منشوفش فرصة لمقاومة فعالة فيه أمل منها.

خلينا نفهم بنقاطع ليه و أهدافنا ايه و قد ايه أحنا متفقين على ده يمكن نقدر نوصل لمقاطعة أكثر فعالية، أو نوصل لحاجة ثانية غير المقاطعة بس تحقق نفس الأهداف، لازلت مصر أننا نقدر نفرض حتى على الدولة العميلة أنها توقف بيع الطاقة لاسرائيل و عندي أمل أننا في يوم من الأيام نطبع العلاقات مع غزة و نحول معبر رفح لحدود برية طبيعية. لكن طول ما أحنا مقسومين ما بين من يختزل الموضوع في أنهم كفرة و أحفاد الخنازير و من يختزل الموضوع في أنهم بيوزعوا لبان جنسي في بورسعيد بمساعدة لطفي الخولي مش هنحقق أي حاجة.

الصراع الذي قاده مانديلا من السجن وحزب المؤتمر من خارج السجن ضد نظام الفصل العنصري ( الابرتايد - وهو بالمناسبة اصطلاح هولندي ) يختلف كثيرا عن الصراع الذي قاده ابو عمار من الاردن ومن بيروت والصراعات التي قادتها الفصائل الفلسطسنية المختلفة ضد تاسرائيل .

يختلف باختلاف اسرائيل كدولة وشعب عرقي متجانس توحده الديانة والاسطورة ودولة جنوب افريقيا التي تأسست من الفلاحين الهولنديين المهاجرين ( البور - كلمة هولندية تعني فلاح ومزارع ) في زمن الهجرات الغربية الى مناطق مختلفة من العالم . الاختلاف الثاني ان السكان الاصليين لجنوب الفريقيا لم يتم ترحيلهم خارج بلادهم مثلما حدث للفلسطينيين بل تم عزلهم في " شانتي تاونز " داخل وطنهم وذلك لحاجة المهاجرين الى ايدي عاملة خاصة في مناجم الماس وفلاحة الأرض .

ثالثا ان دول الجوار الأفريقية تضامنت تماما مع نضال حزب المؤتمر وخاصة الدول التي كان لها ايدلوجية ماركسية او قومية مثل انجولا .. بالعكس مما حدث ويحدث من دول الجوار العربية مع الفلسطينيين حيث تآمرت منذ البداية هذه الدول مع اسرائيل - وما تزال - ضد الفلسطسنيين

واخيرا فإن التضامن العالمي مع نضال جنوب افريقيا تم ايضا بدعم من الكنئس العالمية بالاضافة لمنظمات المجتمع المدني الغربية ومنظمات بيضاء من داخل جنوب افريقيا نفسها .. (وهذا لا يحدث في فلسطين بشكل واضح ) ولا ننسى الشخصية القوية للأسقف ديزموند توتو الجنوب افريقي الذي تحدى الفاتيكان وكسب تعاطف الشعوب الأوربية رغم ان البور حاولوا استخادام الدين ( مثل اليهود) بأنهم من نسل سام ابن نوح وان السود من نسل حام ابن نوح برضه وان نوح المجنون لعن حام بانه سيصبح عبد وخدام اخوه سام !! المهم هنا اشاكلية اساسية عند الفلسطينين ان اسرائيل ضحكت وما تزال تضحك على العالم بانهم مسلمين وبالتالي ارهابيين واحنا بننسى ان المطران كابوتشي الذ عزله الفاتيكان كان يحمل السلاح في سيارته للمناضلين الفلسطسنن وان احد اعمدة النضال الآن في الارض الحتلة هو اسقف القدس الفلسطيني

مش معاك حق قوى يعنى...متفتكرش نفسك فلوطة!!!!! كل الكلام اللى قلتة مضبوط بس سعاد مسى صوتها جامد فشخ و أغانيها جامدة ما بعد أخر حاجة بتشبه سوسو بمصطفى قمر؟فعلا...دة أخرك فى المزيكا أنما حقول ايه...ماهو انت خريج معهد امبابة!!!!

عايز بس أوضح أن أي آلة موسيقية مصنوعة كويس و متونة كويس صوتها جامد فشخ

الصوت الحلو في رأيي آخر حاجة الواحد يتكلم فيها لما يتكلم عن مزيكا و مش قادر أفهم اصرارنا على تقييم الموسيقى بناء على حلاوة صوت المغني فقط.

امكانيات سعاد ماسي في العزف توازي امكانيات مصطفى قمر و درجة تنوع أغانيها توازي درجة تنع أغاني عمرو دياب، متفهم جدا أن الواحد يعجبه أغنتين ثلاثة لسعاد ماسي لكن أقدر من كده يبقى تلكيك.

و أسمه معبد امبابة

معرفش في التاريخ أي محاولة أخرى للانعزال و المقاطعة التامة للعدو. أول مثالين بييجوا فى بالى: مقاطعة الهنود خلف غاندى للأنجليز أو ما سمى بعدم التعاون، ومقاطعة قريش لبنى هاشم، مع الفارق أن النموذجين كانو بيعبرو عن موقف تكتيكى ليه أهداف محددة وواضحه، مش موقف أخلاقى أو حتى أستراتيجى.

على حد علمي الهنود قاطعوا الاقتصاد البريطاني لكن محصلش أنهم خونوا اللي يتكلم مع الانجليز أو اللي راح انجلترا أو أنكروا وجود انجليز ضد الاستعمار.

غاندي سافر اتعلم في انجلترا و زار انجلترا بعد ما بدأ نضاله، مش بس كده أكثر من مرة اتفاوض على وقف المقاطعة أو وقف العصيان المدني مقابل مكاسب محددة. و موقفه من المشاركة في العملية السياسية البريطانية كان متغير حسب المعطيات بتاعت اللحظة.

علاء و منال

ادعوكم للمشاركة في استفتاء

اكثر 10 مدونات تأثيرا في قرائها

عل مدونتكم واحدة منهم

اليكم الرابط

http://6ef.blogspot.com/

يا لهوي يا ما

انا ح اقطع علاقتي بمالك هلبت اتكلم عن البوست بتاعك رحت داخلة ع البوست بتاعك واناكف فيك شوية تناكف فيا شوية ادخل عند مالك تاني

الاقيه سايب لي يا خويا شوية لنكات افتح شوية من اللنكات يا دهوتيييييييييييييييييييييييييييي يا دهوتي ع البوستات والابضن التعليقات

انت؟ ده انت قمر حقك على راسي من فوق ياخويا انت لازم زاعق لك نبي عشان كده ربنا عاقبني ولبسني في المدونات قسم بكابورتات اللي سايبهالي مالك

ايه ده؟ الا انا شفت ناس كتير وقليل من اول الناس اللي بتاكل من الزبالة وبتحبل بناتها واخواتها لحد اللي قبل ما يطلع السيجار يقول بنحنحة: حد من الهوانم بيتضايق من السيجار؟

ما شفتش ناس راضعين زبالة زي الاشكال اللي شفتها ع المدونات سواق اللي كاتبين البوست وللا اللي معلقين اسقط في يدي ولا حتى سبت تعليق ح اقول ايه؟ لازم اشوف صحاب المدونات والمعلقين بتوعهم وارجع في وشهم ده ابلغ رد

معلش يا سيد الناس يا هواري يابن الناس يا عاقل عندي انا دي

بس والنبي كفاية دعاية لسعار ماسي في نور الله دي ولا حد يعرفها اساسا

لا أمكن أقراء كل الشيء في هذا الورقة بسبب الحروف صغيراً جداً و ليس أفهم عربي كثيرً لكن أحب سعاد ماسّي طويب

انا شخصيا لا اري في مقاطعة اسرائيل (شعبيا) اكثر من موقف اخلاقي و هذا لان الصهاينة لا يهمهم مقاطعة جيرانهم العرب لانهم يعتبروننا كائنات دونية....كما ان حكوماتنا العربية ماضية في طريق التوريث اسرع مما نتصور....اما التطبيع يا استاذ علاء فهو بكل بساطة التعامل مع الكيان الصهيوني علي انه من دول الجوار الني يمكن اقامة علاقات معها سواء كانت اقتصادبة, سياسية,فنية او حتي رياضية .

i guess u know more than me the difference between the us and Israeli and i guess u tried to open this subject to teach people and let them think how horrible to deal and consider ur enemy as a friend. i adore your smart way ya man! did i get u right or am wrong! ur Egyptian brother...Ahmed

as I read that mubark is sad / angry whatever coz sa3d el din ibrahim met bush in Czech republic! i wonder will sa3d el din ibrahim has the right to be angry if mubrak met bush? the issue that we all agreed to sell sa3d / mubrak / ana / entah whoever.

so the point if we all gonna sell "el balad" so why should i let u sell if i can do it myself and i get the price?

that's why mubrak does not wanna another seller coz he believes that he himself is a real good seller and wanna the price for himself.

bas ya siidi that's the story. simple like that.

ur egyptian brother....

Ahmed

thanks for raising this topic. the problem with boycott is that for it to be effective it has to be all or nothing.

it's too impractical to try to distinguish various groups of Israeli citizens. and mind you there are more groups than you mention. do you start to distinguish Israelis who are against occupation but reject the right of return? how about Israeli Arabs who are ambivalent to the Palestinian cause? we can go on splitting hairs like this forever. we end up requiring people to fill long surveys before we decide on how to deal with them.

boycott is bound to be an irrational and somewhat unfair strategy as a whole but it can be very effective. you can't deny the role wholesale boycott played in ending apartheid in South Africa.

هي المشكلة بتاعتنا مع اسرائيل ايه بالضبط؟المفروض نجاوب عن السؤال ده قبل اي شيئ و قبل اي كلام عن المقاطعة مشكلتنا مع اسرائيل انها نظام فصل عنصري بيمنع العرب من الحياة بحرية بيتهيألي العرب في اي مكان في العالم ممنوعين من الحياة بحرية حتى في اوطانهم الاصلية اما الكلام عن حق الفلسطينيين فى الارض فده وهم لان دلوقتي في اسرائيل اجيال كاملة اتولدت فيها بعد اعلان الدولة سنة 48 و ليها حق فى اسرائيل او فلسطين اكتر من حق الفلسطيني اللي عايش في مخيمات في لبنان او سوريا او اي بلد تاني الموضوع حقوق انسان و لو هنقاطع يبقى نقاطع البلاد العربية فى الاول و اولهم مصر اما ان الارض بتاعة مين فالارض ملك لكل البشر و من حق اي انسان انه يختار المكان اللي يعيش فيه ، عايز اقول حاجة ان احوال الفلسطينيين في غزة و الضفة احسن من احوال المصريين في الزقازيق و كفر الزيات بالمناسبة مين سعاد ماسي دي؟

ya 3m ana dort 3ly 7agat lso3ad masi w tl3t f3lan bidan w ay bdan msh elli hia t7sal moshklah 3lshanha kos om masi elli 7`lf so3ad

الجماعة اياهم في فلسطين المحتلة ( هو قي غيرها ؟) وبقية الاراضي العربية من المحيط الى الخليج المحتلة ايضا اتهموا محمود درويش بالخيانة والعمنالة والتطبيع . ليه ؟ عشان درويش قبل دعوة من مؤسسة " مشارف " التي اسسها اميل حبيبي في حيفا ليحي ليلة على جبل الكرمل يلقي فيها شعره . لكن لابد من الحصول على تصريح من سلطات اسرائيل لدرويش . وبالتالي حينما وافق رئيس الوزراء شخصيا بعد مفاوضات صعبة وتأخيرات .. احتشد الألوف اي نعن الألوف ليسمعوا درويش ووضعت الهيئة المنظمة شاشات كبيرة للذين لم تسعهم القاعة وقدموا من قراهم البعيدة . لكن بتوع النكد زعلوا ..ازاي يستمع ويستمتع الفلسطينيون في الآرض المحتلة اللي كلها نكد بليلة مع درويش .. فقرروا ان ينكدوا عليهم وعلى درويش واتهموه بالعمالة والخيانة وطبعا اتوماتكلي كل من استمع لدرويش هذه يفكرني بنكتة لبنانية قديمة لكنها بارعة ايام الاحتلال السوري ..ايوه الاحتلال السوري للبنان تقول النكتة : عسكري سوري من البادية واقف على حاجز عسكري في قلب بيروت سأل واحد لبناي قائلا : : خي ممكن تقول لي شو يعني اتوماتكلي ؟ " فرد اللبناني ان الموضوع صعب واستأذن العسكري ان يضرب له مثلا متخذا كس اخته مثالا متضررا فوافق العسكري فقال اللبناني " لنفرض ان اختك شرموطة " قال العسكر محتجا غاضبا " شو ها الحكي يا زلمة ؟ اجاب اللبناني ان الموضوع فلسفي ومعلهش لازم اضرب مثالا بأختك وافق اععسكري كرر اللبناني " لنفرض ان اختك شرموطة .. فانت اتوماتكلي اخو الشرموطة " فاكرين حينما استلم اميل حبيبي جائزة اسرئيلية تقديرا لأدبه انهم اتهموه بتوع النكد هنا في مصر الحتلة بانه عميل وخائن وانه اتوماتكلي اخو الشرموطة ؟

لو سعاد ماسي بضان مين بقي اللي لسه بيقدم فن؟؟ ؟ ؟ ؟ ؟

سعاد ماسي بيضان لا يعني أنها مش بتقدم فن، يعني أنها بتقدم فن بضين. أي حد بيغني أو يعزف أو يلحن بالضرورة بيقدم فن بغض النظر عن الفن ده جاي على مزاجي ولا لأ.

اختلاف وجهات النظر لا يفسد للود قضيه بس مع احترامي لوجه نظركم لو شيلنا فنانه زي دي و شيلنا منير مثلا ؟؟؟ تامر حسني هو اللي فنان؟ و لا حماقي؟ولاعمده و سعد الصغير و بعدين لو كنت حضرتلها حفله وحده كنت هتعرف انها فعلا بتقدم موسيقي راقيه

على فكرة اختلاف وجهات النظر ممكن جدا يفسد للود قضية، يعني لو سيادتك مثلا بتسمع هاني شاكر أو مقتنع أن جارتكم راكبها عفريت و بتكلم الجان ده غالبا هيفسد أي قضية للود ما بينا.

منير و سعاد ماسي و تامر حسني فنانين لأن عملهم الفن، النجار التعبان نجار برضه، مبننفيش عنه صفه النجار لمجرد أن شغله مش عاجبنا (خصوصا لو كان شغله عاجب آخرين).

سعاد ماسي و تامر حسني فنانين تعبانين (بنفس الدرجة في رأيي) و منير فنان كويس.

يا سيدي أنا نزلت كل أغاني نيزك الشرق سعاد ماسي و قعدت ثلاث أيام مشغلهم طول الوقت في محاولة لفهم البني أدمين اللي توسمت فيهم العقل و الذوق الجيد عاجبهم فيها ايه و مفهمتش خالص خصوصا أن كل أغانيها شبه بعضها، مش ممكن بعد ده كله يكون ناقصني أحضرلها حفلة.

و لا دي كده عاملة زي أم كلثوم اللي أنا المفروض هحبها لما أكبر؟

اخي الفاضل فيه فرق شاسع بين الفنان اللي بيقدم فن ايا كان نوعه بمعني ان فيه مطرب وفيه مغني انك تسمع لمطرب حاجه و انك تسمع مغني حاجه تانيه اانا بعشق سعاد ماسي الانسانه دي اغانيها غيرت فيا زي باولو كويليو و ناس تانيه ليهم اثر كبير سواء سلبي او ايجابي و عشان مكرهكش احلق للموضوع ده عايز تشتم اي حد اشتم بس ابعد عن عشقي الاول و الاخيير

و كمان باولو كوهيلو؟ باين عليك زملكاوي

على العموم ده من البتوع اللي مبيفسدوش للود قضية، نصف معارفي بيحبوا سعاد ماسي جدا و متجاهلين أن أغانيها شبه بعضها زي ما أغلبهم متجاهلين أن الخواجة كوهيلو كتبه كلها شبه بعضها.

اه هو كتبه معظمها شبه بعض لانها بتدور جولين نفس الموضوع و انا زملكاااوي جدااا و مولود هناك جوه نادي الزمالك لكن اعتقد اني مثلا مبحبش ليو تلستوي و لا اسلوبه و لا رواياته ده مش معناه اني اهاجمه او انقده لاني مش دارس ادب و لو انت مش عاجبك باولو كويلو اللي خد جايزه نوبل للادب حضرتك بقي مين من الادباء و لا بتفهم ايه في الاسلوب الادبي المعاصر؟؟؟ بلاش اسلوب الهمج ده لو سمحت حاجه مش عجباك مش لازم تهاجمها الا اللي بالي بالك انا متضامن مع اي حد يشتمه

كويلهو ايه ده اللى خد نوبل فى الادب؟

راجع معلوماتك الاول و بعدين علق...بدل الكلام الساذج ده اللى بيخللى شكلك مش عارف انت بتتكلم عن ايه.

أنت كلامك سطحي لدرجة البضان

روح يا عم الله يسهلك

ليه كده ياعم علاء أنا بحبك والله وبقرالك بقالى فترة ورغم ان ناس كتير مش بيحبوك عشان انت _آسف_ قليل الأدب بس انا بحبك بس دلوقتى أنا زعلان منك جدا بقى تقول على الاسطورة عمرو دياب أغانيه مكررة حرام عليك ياراجل ده أحسن مطرب فى الوطن العربى وهو صاحب المدرسة اللى كل المطربين دلوقتى ماشيين عليها أنا دخلت الموضوع بالصدفة البحتة وواضح انو قديم يعنى انتا أكيد مش هتشوف ردى بجد زعلتنى جدا

أنا واحد معدي بالصدفة جاي من نواحي الجوجل كنت بدور على حاجة تانية بس سمعتكم بتتكلموا عن عمرو دياب وأنا موافق على إن عمرو دياب مش مغني ولكن بياع أغاني يعني أغانيه كلها زي ما الأخ قال على نفس اللحن والوتيرة مش فاضل غير الكام كلمة الفاضيين الخايبين اللى بيتغيروا من اغنية للتانية يعني شعبان عبدالرحيم أغانيه فيها روح شوية

وبعدين مين منير ده؟ هل هو محمد منير؟ إذا كان هو فده مطرب رديء جداً وطبعاً كلامي له أسبابه الجدع ده نوبي وأول ما طلع كان بيغني نوبي.. يعني بيغني بلغة أهله وده شيء نحترمه ونقدره بعد حبة أغاني وحبة شهرة بقى بيغني بلغة لاهي نوبي ولاهي صعيدي ولاهي قاهري ولاهي أي حاجة خالص يعني كلام زفت بالإضافة إلى الطريقة المبتذلة والمصطنعة جداً جداً جداً اللى بيغني بيها ومازاد وغطى إن اللى يعرفوه بيقولوا إنه خمرجي من الطراز الأول والله أعلم

أخويا علاء ربنا يباركلك ياشيخ, أخيراً واحد بيتكلم على موضوع التطبيع ده اللي من ساعة ما الجدع علي سالم ما راح إسرائيل والناس هنا اتقلبت عليه وانا مش فاهم ايه اهميته يعني. لو تطبيع العلاقات معناه ان احنا يبقى عندنا سفير من عندهم ويبقالنا سفير هناك طيب ماهو ده اللي حاصل دلوقتي وهما بييجو يصيفوا هنا ويتفيحوا وماحدش قال ان اللي شغالين في سيناء ناس مش ضد التطبيع, الله؟ هما مش بيتعاملوا مع الإسرائيليين هما كمان؟ سواء عرب 48 أو لا. وكلامك عن مقاطعة الأمريكان برضه سليم 100×100 يعني اشمعنى دول ودول لآ, الراجل بقى يطلع يقول مش عايزين تطبيع مع أمريكا كمان بس احنا الحمدلله دولة الكيل بمكيالين -اللي هي نفس الحاجة اللي بنعيبها عليهم هم واحنا اول ناس تعملها- تقول ايه بقى, جهل مننا وتخلف وحنفضل ان شاء الله محلك سر ورافضين للتطبيع لحد ما القضية تتحل. عموماً أنا من الناس اللي بتؤمن بأن حل القضية دي في ان احنا نصلح من نفسنا الأول, وعلى رأيك احنا متراجعين في جميع مجالات الحياة "حتى السبباكة" ومتصورين ان احنا كدة ممكن نحل مشكلة فلسطين وبنشكي لطوب الأرض من ان حقنا مهضوم, طيب مين بالذمة حيعبرنا لما احنا مالناش أي وضع اساساً لااقتصادي ولا ثقافي ولازفت الطيني ويقوللك العودة إلى الله اللي ماجبتلناش إلا تكفير الناس والعزلة عن المجتمع. يعني مش فاهم كل ماحد يربيلي دقنه هما كمان يقاطعونا احنا؟ داحنا بقينا ولا عرب 48 احنا كمان, معزولين جوا مجتمعنا. ثم صحيح, ليه ماحدش اتكلم عن إعادة نشر الرسومات الدنماركية ولا حد اتكلم عن فيلم bruce allmighty اللي فيه تريقه على الألوهية هو الآخر. حد يفهمني ياجماعة وياريت نعمل لستة بالحاجات المرفوضة ولا هم بس عشان يهود نقوم خلاص قالبين الدنيا, والله مانا فاهم حاجة. أنا شخصياً بادعوا لمقاطعة كل اللي بيسبوا الدين واللي بقت ظاهرة في بلد يدعي أنه اسلامي ومتحفظ وبلا بلا بلا وطول مانا ماشي عمال اسمع سب الدين. ياخي أحه...