You are here

Archive for April 2006

تضامن مع المعتقلين و بلغ عن نفسك

تضامن مع المعتقلين. اطلب من النائب العام التحقيق معك للاعتصام أمام نادي القضاة.

تقدر تضيف اسمك هنا على الموقع لكن ضروري تسجل حساب على الموقع أولا أو ضيف اسمك في في مركز هشام مبارك للقانون تليفون 5758908


نص البلاغ

يجب التسجيل على الموقع قبل اضافة سمك على هذا البلاغ.

السيد الأستاذ المستشار / النائب العام

تحية طيبة وبعد

مقدمه لسيادتكم الموقعون على هذا البلاغ من مواطنين مصريين هالهم ما حدث خلال الاسبوع الماضى بدأ من يوم 24- 27 أبريل 2006 من تعدى صارخ على مواطنين شرفاء مارسوا حقهم الدستوري في الاعتصام والتظاهر السلمى تضامنا مع القضاة في مطالبهم الخاصة باستقلال السلطة القضائية واحتجاجا على إحالة كل من المستشار/ محمود مكي و هشام البسطويسي إلى لجنة الصلاحية. وممارستهم لحقوقهم الدستورية المذكورة فى إطار دعمهم للمطالبة باستقلال السلطة القضائية بوصفها مطلبا لكل المجتمع ولذلك:

  • فإن الاعتداء الغاشم الذي مارسته قوات الأمن على المواطنين يشكل انتهاكا صارخا لكافة المواثيق الدولية والدستور المصري ويعد تعدى على الشرعية في أبسط صورها وهي حق المواطن في التعبير عن رأيه.
  • إن الاتهامات التي وجهت للمواطنين في القضية رقم 5476 لسنة 2006 جنح قصر النيل، والقضية رقم 415/2006 حصر أمن دولة عليا وتم حبسهم على أثرها خمسة عشر يوما على ذمة التحقيق رغم أنها لا تحمل صراحة حقيقة الموضوع إلا أن الواقع أن هؤلاء المواطنين تم حبسهم لأنهم احتجوا احتجاجا سلميا تضامنا مع مطالب قضاة مصر
  • إن الموقعين على هذا البلاغ يعلنوا صراحة بهذا البلاغ والمقدم إلى رأس جهة التحقيق في مصر عن تضامنهم ومشاركتهم للقضاة في اعتصامهم السلمي من أجل قضاء مستقل في وطن حر وأنهم يشاركون المواطنين المحبوسين في موقفهم

لذلك

نتقدم بهذا البلاغ لسيادتكم آملين أن تصدروا أمركم بالتحقيق معنا لممارسة حقنا الدستوري من اعتصام وتظاهر سلمي تضامنا مع القضاة

الموقعون


يجب التسجيل على الموقع قبل اضافة سمك على هذا البلاغ.

يا كفاتسة يا مفتريين، فين الاضطهاد ده

فيه ناس بتتسائل عن مصدر الاحساس بالاضطهاد عند المسيحيين المصريين، فكرت ألم شوية روابط بتحكي عن الاعتداء على أرواح و دور عبادة المسيحيين، و لقيت المهمة صعبة جدا، تقارير حقوق الانسان المصرية بدأت تتجمع على النت من منتصف 2003 فقط، الصفحات الاخبارية العربية برضه جديدة، و كالعادة صفحات الوب العربية معمولة بشكل سيئ جدا و صعب على محركات البحث اللي زي جووجل أنها تلاقي المحتوى (كفاية أن نسبة كبيرة من المواقع العربية مش بتعلن الencoding مظبوط).

حتى حادثة رئيسية زي الكشح مش عارف ألاقي تقارير عدلة ليها. حد عنده نسخة من تقرير المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن الكشح؟ عموما فيه كتاب اتكتب يوثق أحداث الكشح (اللي هما على مرتين تلاتة مش حدث واحد أصلا).

المهم دي قائمة قصيرة بالحاجات اللي لاقيتها، يا ريت لو حد عنده روابط تانية يقول، أنا تجاهلت تقارير الاضطهاد اللي من قبل أجهزة الدولة على أساس أن الدولة مطلعة ميتين أبونا كلنا، لكن لازم ناخد بالنا أن بالنسبة لكتير من المسيحيين الاحساس ميفرقش لما يبقى الاضطهاد موجه ليهم بسبب ديانتهم، و تفاديت كمان الأحداث اللي مرتبطة بأن أفراد غيروا ديانتهم بما أن كل الأطراف (و بالذات الكنيسة) بتتعولق في الموضوع ده و متفقة تقمع حرية الفرد (و خصوصا لو كان الفرد ده واحدة ست).

الملاحظ أن الأمن أو جهات رسمية تانية دائما ليهم دور كبير.

و خليكم فاكرين فيه أحداث أكتر من كده.

عقبال التعليم

حد سمع أخبار من نادي أعضاء هيئة التدريس بالأسكندرية؟

بيقولك النهاردة كان اجتماع جمعية عمومية و انتخابات و طبعا بما أننا بلد ديمقراطي كان لازم يجيبوا حكم محكمة عشان يعملوا انتخابات، المهم المحافظ السريع المريع و الشرطة و الأمن المركزي اللي معرفوش يوصلوا في الميعاد وقت هجوم الكنائس و أحداث الشغب كان جاهز و محاوط مقر النادي و منع الأعضاء من الدخول.

لكن الأساتذة و الدكاترة أصروا و اتجمعوا في الشارع لحد ما اكتمل النصاب و عملوا الانتخابات في الشارع على أضواء الكلوبات.

الجامعة الأيام دي شادة حيلها قوي، انتخابات في الشارع و اتحاد طلاب بديل و جماعة استقلال الجامعة و مناوشاتهم و الدكتور سلام و موقفه النبيل، عقبال كده ما تصلحوا التعليم و ترفدوا اللي بيدوا دروس و يبيعوا مذكرات يا دكاترة.

الأسكندرية عروس البحر المتوسط، المدينة المتوسطية الساحرة رمز التعايش و التسامح

مش وقته خالص المجمع يتوكس و يبوظ، يا جماعة اللي كتب تدوينة و عدى عليها أربع ساعات من غير ما تظهر يبعتللي ايميل على [email protected] لما نشوف أخرتها

و على فكرة جار القمر كتب تدوينة تانية فيها شهادته عن أحداث العنف يوم الأحد و دي برضه تدوينة مهمة جدا و بتطرح طرف آخر اللي هو البلطجية المحترفين، و ألف كتب تدوينة برضه مهمة شايف أن فيه بعد طبقي للموضوع.

سمعت أن في حتة أسمها أرض بشاي خلف سيدي بشر ولعت تماما امبارح من أثر الشغب و العنف و القتل (حد عنده خبر؟)، المصيبة أن الاعلام و البيانات الرسمية بتدي صورة أخف بكتير من الصورة اللي واخدها عن طريق كلام شهود عيان أثق فيهم. عموما في احتمال يتعمل بعثة تقصي حقائق و جمع شهادات و ده ممكن يوضح الصورة (لو حد شاف تقرير بعثة المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن أحداث الكشح هيقدر أهمية البعثات دي).

انا بقى مش فاهم حاجة خالص.

بغض النظر عن دور الحكومة و البلطجية برضه لسه في مشكلة في عموم الناس و أقرأوا كلام ندى و شوفوا

eyewitness account of Alexandria church attack

jar el kamar witnessed some of the events in Alexandria on friday, he wrote a moving account full of details that will probably never get covered in the media.

Elijah Zarwan translated the blog post to english for a wider audience.

today saw more violence but this time no blogger was there (as far as we can tell), the frustration I feel due to the lack of detailed trustworthy accounts is telling of how well written jar el kamar's post is. do yourself a favor and read it.

الصحافة الشعبية تغطي أحداث الأسكندرية

جار القمر كان شاهد عيان لما حدث في كنيسة القديسين و كعادته كتب تدوينة خطيرة و مهمة و مليانة تفاصيل غالبا مش هيتطرق ليها الاعلام التقليدي أو مش هيديها حقها.

تغطية جار القمر للأحداث اللي بيعيشها دائما غنية و احيانا ممتعة جرب تقرأ عن الانتخابات و ما شابه في باب تجارب عنده و أنت تشوف أنا بتكلم على ايه.

يا مسلمين أرحموهم بس عندي سؤال

عن اخناتون

الدم يغلى فى العروق. هى الناس عايزة ديه إيه؟ عايزة أنهار دم؟ عايزة تنتقم من حد؟ عايزين إيه؟ سيبونا فى حالنا. ما إحنا عايشين ومبنتكلمش. بيسألونا فيه إضطهاد نعوض على شفايفنا ونقول لأ، الدين لله والوطن للجميع. "المسلمين إخواننا ونحن نعيش فى حب ووحدة وطنية والإسلام دين سلام..."

هو مش الحكومة قالبة الكنائس حصون عسكرية و حاطة عندها حراسة و امن من أيام الارهاب؟ ازاي بقى الحيوانات اللي دخلت قتلت دي هربت؟ فين الأمن اللي حوالين الكنيسة؟ ما هو مش منطقي يكون الأمن بياخد أجازة أيام القداس.

يعني المرة الأولانية في مار جرجس و قلنا الهجوم كان من كتلة كبيرة من المسلمين المخابيل، لكن دول تلات أنفار، مش غريبة دي برضه؟

يمكن ده بس لخبطة من التغطية الاخبارية، هنشوف عرفوا يمسكوهم ولا لأ.

المصيبة أن ده بقى حدث عادي و الغالبية المسالمة المتسامحة من المسلمين اللي بيحكوا عنها دي هتقعد تطلعلك بحجج أو تصغر من الموضوع أو تغير الموضوع و تكلمك عن العراق و الشيشان أو تتجاهل و السلام.

يا اخناتون الحقيقة أن محدش فارق معاه خالص يجرالكم ايه، حالص مالص بالص، يعني يا ريت تروح تموت من سكات كده عشان دماغ المسلمين متكلفة و مش ناقصة قلبة، و خليك فاكر تضحك عشان الصورة تطلع حلوة.

الصحافة الشعبية و عمر أفندي

مثال جيد للصحافة الشعبية هو تناول موضوع بيع عمر أفندي في المدونات المصرية.

الأفكار المذكورة في تدوينتي جزء منها وصلتله بعد نقاش مع عمرو عزت، عمرو كتب تدوينة مهمة في الموضوع لخص فيها الكلام اللي سمعته منه أول ما الهوجة بدأت.

أقرأ

لو فيه تدوينات أو كلام على منتديات أو مجموعات بريدية تاني مهم في الموضوع يا ريت تسيبوا روابط في التعليقات.

عمر أفندي و الدالة المستمرة

أنا مبفهمش في الاقتصاد لكن بحاول أجتهد عشان أفهم اللي بيجرى حواليا، لو حد شايف غلط في كلامي يا ريت تصحيح و توضيح.

عندنا مشكلة في الحوار في بلدنا و أظن الاعلام (بما في ذلك المعارضة و المستقل) مسئول عنها بشكل كبير، المشكلة تجاهل التفاصيل و التعامل مع الدنيا على أنها بسيطة و مباشرة.

فالدنيا فيها حلوين و وحشين، أبطال و أشرار و بس، و الصح واضح و الغلط واضح و اللي يقول غير كده يبقى بيستهبل. خد مثلا موضوع الدنمارك، كل حد بيكلمك كأن فيه تعريف واحد لحرية التعبير و الصحافة و كأن التعريف ده متثبت في العالم كله و واضح، أي محاولة لشرح أن فيه فضاء من المواقف و الاختيارات أن المبادئ زي الدالة المستمرة فيها لا نهاية من النقط اللي ممكن تقف عندها يبقى استهبال.

نعم يا حبيبي هي دي بقى الحرية؟؟!!! أصلا كل الناس عارفة أن الحرية معناها كذا و كذا الخ.

نفس الشيئ فيما يخص أي مناقشة عن الاقتصاد، و تعالوا نبص على موضوع عمر أفندي.

أولا موضوع عمر أفندي ده مش موضوع واحد ده مواضيع لكن مرتبطة ببعض، أول موضوع هو يبقى فيه قطاع عام ولا لأ، و تاني موضوع هو لو فيه قطاع عام يبقى ايه و شكله عامل ازاي و تالت موضوع لو هنبيع حاجة من القطاع العام نبيعها ازاي.

أسمحوللي أخدهم بالترتيب العكسي

كيف تبيع شركة قطاع عام

الناس ماشية تقولك تخيل فيه تفاوت مليار جنيه ما بين السعرين، أكيد الموضوع فساد و الخ الخ الخ. طيب أولا موضوع الفساد ده مسلم بيه لأنها الحكومة المصرية ممكن نتكلم كلام مفيد شوية؟

في نظام سوق فيه عرض و طلب مفيش حاجة اسمها سعر مطلق كده، سيادتك لو عايز تبيع عربيتك مستعملة هتقدر أنها تستاهل السعر الفلاني، و يمكن تلاقي مشتري يرضى بالسعر و يمكن لأ، و لو ملقيت مشتري يرضى بالسعر ممكن تفضها سيرة أو تنزل السعر لحد العربية ما تتباع. الشركات نفس الشيئ، الناس بتقدر لها سعر و بعدين تدور على مشتري، لو لقينا أكتر من مشتري يبقى السلعة عليها طلب و نقدر نزود في السعر لحد ما ترسى على مشتري واحد، و لو ملقيناش يبقى السعر عالي و نقدر يا نستنى يا ننزل السعر.

دي أول حاجة و بديهية جدا، نيجي بقى لازاي تقدر السعر، فيه أكتر من وسيلة لتقدير سعر شركة لكن أكتر تلات وسائل دارجة (على حد علمي) هي تقدير مبني على سعر الأصول و تقدير مبني على حركة الأموال، و تقدير مبني على المكسب (مش عارف اذا كنت مستخدم مسميات صح).

تقدير مبني على المكسب ده سهل جدا، بتقول الشكرة بتكسب صافي ربح في السنة كذا مليون و بتقول هنبيع الشركة بتقدير ربحيتها للعدد الفلاني من السنين و خلاص، بس ده بيبقى للشركات اللي بتعمل مكاسب كبيرة جدا و ده مينطبقش على عمر أفندي خالص.

طيب التقدير المبني على حركة الأموال (أو على السيولة)، ده شبه بتاع المكسب بس بدل ما تبص على صافي الربح بتبص على حجم المبيعات مثلا. و برضه بيبقى عن طريق اسقاط (أو تقدير) عدد من السنين في المستقبل، و دي غالبا الطريقة اللي استخدمها وزير المالية عشان يوصل للرقم الضئيل بتاعه.

و أخيرا التقدير المبني على الأصول ده معناه أنك تحسب قيمة كل حاجة تملكها الشركة لوحدها وفقا للأسعار السائدة في السوق اليومين دول، يعني تشوف كل المحلات و المخازن و تشوف لو بعتهم هيوسوا كام (قيمة الأرض و المبني)، و تشوف كل البضاعة المتخزنة تسوى كام و كل المكن و الأجهزة و العتاد و العربيات الخ الخ الخ. و ده بقى الرقم بتاع اللجنة بتاعت الأخ يحي حسين.

طبيعي جدا أن التقدير بطرق متفاوتة يطلع نتائج متفاوتة تماما، ليه؟؟ لأن أسعار الأصول لا علاقة لها بالمرة بنشاط الشركة. يعني مثلا عمر أفندي تحتكم على مباني ضخمة في ميادين و شوارع حيوية في كل مدن الجمهورية، أسعار الأرض و العقارات عندنا متضخمة جدا، لو بعت فرع عمر أفندي اللي في شارع عرابي مثلا لحد هيهده و يبني مطرحه عمارة هيدفعلك مبالغ خرافية، لكن لو بعته لحد هيشغل الفرع و مش هيهد ميقدرش يدفع نفس المبلغ لأن أصلا الفرع بيخسر و حتى لو بيكسب مش ممكن يعمل دخل يجيب نفس قيمة الأرض لو كان هيبني عمارة.

دي عاملة بالظبط زي الألاف من الحالات بتاعت المستأجرين اللي سابوا بيوتهم لأن صاحب العمارة جاله عرض لبيع العمارة من حد هيهدها و يبني برج، مهما حاول المستأجرين أنهم يتفاوضوا و يرفعوا من قيمة الايجار لا يمكن يقربوا من المكسب اللي هيحققوا صاحب العمارة لو باع.

طبعا تضخم سعر الأرض و العقارات ده مشكلة كبيرة لأنه بيخللي السكن أزمة و بيخللي المشاريع الصغيرة أزمة بس برضه نتيجة طبيعية للتكتل حوالين وادي النيل و ملوش أي علاقة بعمر أفندي.

طيب ايه المشكلة منبيع بطريقة التقدير للي تجيب فلوس أكتر؟

المشكلة يا بوب أن لو هتبيع على أساس الأصول يبقى لازم تفك الشركة خالص لأنك هتبيعها محل محل و مخزن مخزن لأن صعب جدا تلاقي مستثمر مهتم بكل الأراضي و العقارات و البضاعة و الأجهزة في نفس الوقت.

مش بس كده، الحكومة اشترطت أن اللي يشتري ميسرحش أي عمالة، و لا حتى موظف واحد فقط، و ده معناه أن النشاط ميتغيرش و الأصول ما تتفكش، يعني عايز تبيع العمارة بسعر الأرض كأن المشتري هيبني برج بس تفرض على المشتري أنه ياخد ايجار من السكان الحاليين و ميهدش و يبني جديد.

مستغربين ليه التفاوت؟

طبعا اللجنة اللي قدرت القيمة مش هبل ولا حاجة، اللي أنا فهمته أنهم عرضوا مشروع معقد يتم فيه اعادة الهيكلة بحيث يتباع الأصول الغالية جدا و تستبدل بأصول أرخص (يعني بيع المباني الغالية و أشتري محلات صغيرة في أماكن أرخص مثلا، أنقل المخازن للصحراء ولا أي حتة رخيصة)، و بفائض بيع الأصول تطور الشركة بحيث تعلى حركة الأموال و تقدر تلاقيلها سعر أفضل.

أقطع دراعي لو فيه جرنال شرح الحتة دي.

و كل ده بنتكلم في التقدير، لسه مشفنشاش الطلب على السلعة عامل ازاي.

ده مش معناه أن التقدير الفلاني صح، ممكن جدا يكون وزير المالية استهبل برضه، لكن عشان نشوف استهبل ولا لأ لازم يا أما نفند اختياره لوسيلة التقدير أو نراجع وراه باستخدام نفس الوسيلة و نوصل لقيمة مختلفة، حاجتين مشفتش حد عملهم أو حتى نادي بيهم.

كده خلصنا موضوع سعر عمر إفندي، لو كلامي ده صحيح يبقى محدش بطل و محدش خاين و الموضوع أخلاقيا أبسط من كده و اقتصاديا أعقد من كده.

مين يبقى قطاع عام

التفاوت في المواقف في مسألة ايه اللي يستاهل يبقى قطاع عام كبير جدا و صعب أني ألخص المواقف الأساسية هنا فخلينا ندردش كده و السلام.

عمر أفندي بيقوم بخدمة بينافسه فيها ألاف من المحلات، صحيح اللمبتين الستاند اللي في الصالة معرفناش نلاقيهم غير في عمر أفندي بس دي مسألة بخت، عموما أي سلعة موجودة في عمر أفندي تقدر تلاقي زيها في مكان تاني و بنفس السعر و أحيانا أقل. (ده تقدير جزافي و ممكن يكون غلط تماما بعيدا عن المدن الكبيرة، يمكن يون عمر أفندي له دور كبير في الأقاليم دي مسألة عاوزة بحث أكتر).

عمر أفندي مشغل 6000 نفر فقط، ده مش رقم كبير خصوصا لما تقارنه بأعداد اللي اتسرحوا من شركات القطاع العام اللي اتباعت قبل كده.

وجود عمر أفندي و استمراره لا بيفتح باب لصناعة جديدة و لا بيأثر في حتت تانية في الاقتصاد و لا بيكسب البلد خبرات و تخصصات و لا بيساهم في انتاج ولا أي حاجة.

الميزة الوحيدة في عمر أفندي لما يقارن بالمنافسة القطاع الخاص هو أن العاملين معينين و ليهم مرتبات ثابتة و علاوات و تأمينات و الخ في حين أن اللي شغال في محل ده مفيش أي حماية لحقوقه كعامل (و دي عيب في تطبيق القانون و يمكن في التشريع لكن ملوش علاقة بعمر أفندي بالذات).

من الآخر مش قادر أشوف سبب واحد يخللي مهم أن عمر أفندي يبقى قطاع عام. و لو عمر أفندي بيخسر و الخسارة دي بتتعوض من فلوس الضرائب يبقى استمرار عمر أفندي في الوضع ده هو اللي اهدار لفلوس الشعب.

يبقى فيه قطاع عام أصلا ولا لأ

شركة عمر أفندي سابقة على القطاع العام، و دخلته في وقت كل حاجة في البلد اتحولت فيه لقطاع عام، وقتها محدش عمل دراسة هل فيه جدوى من أن عمر أفندي تبقى قطاع عام لأن السياسة كانت أن مفيش قطاع خاص أصلا.

سيبنا بقى من وقتها و خلينا في النهاردة، المواقف السياسية من الاقتصاد تتفاوت، الدنيا مش مقسومة أنصار السوق الحرة و أعداء الرأسمالية و بس، عموما يمكن تقسيم المواقف الي مفيش غير القطاع العام (مع خلاف على هل يتم ادارته عن طريق الحكومة أم صور أخرى من حكم الشعب مثلا)، و مفيش قطاع عام خالص (مع خلاف على دور الحكومة في ادارة السوق و خلاف على دور الحكومة في دعم صناعات معينة و خلاف على سبل الرقابة الشعبية الخ)، و موقف بيشوف أن الاتنين لازم يبقوا موجودين (و ده برضه مليان خلافات على ايه الغرض من القطاع العام و امتى يكون موجود و يدار ازاي).

المشكلة أن الصحافيين بيقعدوا يتكلموا عن بيع البلد من غير ما يوضحوا مرجعيتهم الأيدولوجية، و كأن ينفع يكون ليك موقف في الموضوع ده مجرد من اختياراتك و محايد.

أحنا عندنا حكومة ديكتاتورية فاسدة و مخرتقة البلد و ده مسلم بيه، و معنديش مانع نفترض أن أي قرار من ناحيتهم أكيد غلط و أكيد ضار. لكن ده مش معناه أن الدنيا بسيطة و أنهم أول ما يغوروا هنعرف الصح و هنعمله، الدنيا معقدة و الديمقراطية مش ضمان لاتخاذ القرارات الصحيحة و الرخاء و الرفاهية (اسألوا غانا أو جنوب أفريقيا)، مطلوب مننا نبذل مجهود في أننا نفهم الأمور عشان لما يبقى قرارنا بأيدينا نقدر نقول أننا حاولنا بقدر الامكان و نقدر في يوم من الأيام نحقق حاجة.

و كمان بلاش تصدقوا الدوجماتيين (ﻷ مش مقصود بيها أبو الليل يا ريت السمك يمتنع) لما يقولوا أن طريقتهم بس اللي صح. فيه دول مارست الاقتصاد الحر و حققت مكاسب اجتماعية و سياسية و اقتصادية و اتقدمت و اتطورت و فيه دول مارست صور مختلفة من الاشتراكية و برضه حققت مكاسب و في دول مارست ده أو ده و محققتش، و كل دولة و ليها تجربة مختلفة و التفاصيل هي اللي بتحكم مش التعميم.

و كده يا حبايبي يا حلوين نتعلم أن الصحافة شفلكة في أغلب الأوقات و متنساش تبص على المقال اللي عند النديم عشان تشوف نظرة تانية على الموضوع

و تصبحوا على خير

the self-important, self-indulgent and incoherent award winning blog

The Daily star has a weird article about Egyptian blogs. it happens to be the first negative press manalaa.net get (yeah the web is full of people dissing manalaa.net but so far all the mainstream media coverage we got was favorable) but just like the praise we get on the press it's mostly rubbish stuff written by clueless and lazy journalists.

Local bloggers offer the constructive, the amusing and the pointless

... Manal and Alaa (www.manalaa.net), a poor blog site, is surprisingly recommended by what are arguably much better bloggers. Manal and Alaa is at best, a jolly personal Web site. But as blogs go, it is self-important, self-indulgent and incoherent. It claims to be a voice for Egyptian rebels and to have some affiliation with activist causes but all that can be seen are disguised personal vanity photos. ...

fun eh? what Tarek Shahin doesn't realise is people recommend manalaa.net not for our writing but for services like the Egyptian Blogs Aggregator. it is probably our mistake though nothing on the page makes it clear that we host such services or explains them. if you know what you're looking for you'll find it, if you don't you're lost. but what I don't get is the part about claiming to be a voice of Egyptian rebels when did we make that claim? where is that claim on manalaa.net? can someone post a link? oh well, he also pointed to africano's old address, which is a bit weird considering you get redirected to the new one after you spend 5 seconds there. either he didn't want to paste another manalaa.net address or the article was written a few months ago but had to wait for some reason. so people actually get paid to come up with articles like these?!!