You are here

Archive for January 2006

Flame Wars: A Brief History of Blogging in Iran

My first published article, and the first time to work with an editor is a review of Nasrin Alavi's We Are Iran, a book about Iran's huge blogosphere.

the article got published in Bidoun an English language magazine about arts in the Middle East.

You can read the Article here

After going through 4 editors the final version has nothing to do with my original draft, didn't feel great but all the edits did make sense, let's just say blogging is much more fun but the published article thing pays better :-)

if anyone is interested here is a copy of the first draft, similar to what you typically see on this blog since I never edit or review my posts

The proper Article


Flame Wars:

A Brief History of Blogging in Iran

Alaa Abd Elfattah

Iran is a fascinating place. On the surface it seems so similar to Egypt (a country I call home), but once you move past the surface, you note how different the two countries in fact are. Trying to find out anything about Iran is a difficult task. The most prolific source is the Western media, and judging by their coverage of Egypt (which is more open and liberal than Iran, and hence more accessible to westerners), the last thing you want to do is to trust them completely.

And then there's the internet. As in Egypt, youth make up a bulk of the population in Iran. Most are educated (unlike in Egypt) and between four and eight million have internet access (like in Egypt). But unlike its neighbor to the west, Iranians have more than 70,000 blogs. Blogs seem like a great way to learn about the country-reading the daily diaries, opinions and rants of 70,000 (almost) random individuals. I believe Egyptian bloggers present a fairly decent window into the country and there are only about 400 of us; imagine what can be learned about a country if this figure is multiplied 175 times.

Then again, bloggers are not writing every day to explain to clueless Egyptians or westerners for that matter, what their society is like. They are more likely to talk about their own lives to each other in a sort of guerilla network. Complicating matters, most of the 70,000 blogs are in Farsi and remain inaccessible to the rest of the world. And that's why I got very excited about Nasrin Alavi's We Are Iran, a book that claims to be about Iran's thriving blogging scene. I wanted to finally understand the enigma that is Iranian society, to gain even a glimpse of how young Iranians from all sorts of backgrounds think, but more important to get a clear map of Iran's thousands of blogs-what they look like, what kind of debates and flamewars erupt in the comment sections.

Halfway through the book I realized I was mistaken in assuming that it is a book about bloggers written by a blogger for bloggers. With a cheesy title like We Are Iran, and even cheesier chapter headings such as "A Nation of Steadfast Revolutionaries," it doesn't take much to realize that the book has an agenda-perhaps to convince the western reader that foreign interference in Iran's affairs is the last thing the country needs. It's too obvious a point, if you ask me. In other sections, the book was confusing. Half of the text is Alavi's own writing about the politics, history and culture of Iran. Rather than providing context for the blog posts, these thoughts in fact seem to be there to support her own writing and not vice versa. Alavi doesn't quote blogs only; she quotes poetry, newspapers (foreign and local) and even Lonely Planet! The book is full of photography and art, but not much comes from the blogs. There are no conversations with bloggers and minimal descriptions of the nuances of the blogging scene. Out of the 70,000 blogs, fewer than 200 are mentioned-those highlighted are mentioned repeatedly, which left me wondering how she picks and chooses.

But if you accept that this isn't just a book about blogs it makes more sense. The book is a mash-up, a product of the rip, mix and burn culture of the internet. Nasrin cuts samples from blogs and other sources, pasting and remixing, weaving them in with her writing to give us a book about her Iran, one that millions share with her. Instead of transferring the blogs to another medium, she uses them to create a new form more suitable for the book medium. And it works. Perhaps merely translating and republishing the blogs would not have made sense. Blogs exist in a complex environment; their value inheres not only in their words but in the networks they build and the interactions they sponsor. A book will never offer the same environment, but reconstructing a new environment for these blog posts was "the right thing". Eventually I dropped my quest to "learn" and treated the book as an artwork in and of itself. And in the end, one still gets a good glimpse of the blogging scene, which fascinatingly spans different groups, generations, (there is a great post by a mother who must be as old as my mom talking about her son mocking her "Look at you, the trendy young rebel, keeping a blog..."), backgrounds (the dissent in Iran comes from mullahs as well as university students, and how many of you knew that the imprisoned blogger Mojtaba was actually a cleric and a student in the holy city of Qom?) and classes (see the wonderful post by a female taxi driver comparing her shopping list to the shopping list of her passenger, the wife of some big government official). Mash-up or not, the book remains very political and one learns a lot from it. For instance, I always thought that the dictatorship in Iran did not lead to corruption, (a common misconception here in Egypt), but it turns out there is rampant corruption there-not unlike what we experience in Egypt-(and, yes, Iranians too believe that they have the most corrupt officials). The book presents many of the key individuals in the reform and dissent movements, some of whom are known to the outside and many more who are not. And it doesn't stop at politicians and activists; artists and poets are mentioned as well.

In the end, the bits taken from the blogs themselves remain the best thing about the book; gems like Z8un.com's piece about her parents challenging the regime by making out in the streets render the book a must read.

We Are Iran by Nasrin Alavi. Portobello Books Ltd. 336 pages.

موقع جديد لمناهضة و توثيق التعذيب في مصر

موقع جديد لمناهضة و توثيق التعذيب في مصر

اليومين اللي فاتوا أنا و عمرو غربية نقلنا مدونة تعذيب اللي نظام دروبال، الموقع الجديد http://www.tortureinegypt.net و أحنا شغالين مع المحرر عشان نوصل لموقع متخصص شامل.

من هنا ورايح تابعوا قضية اللاجئين السودانيين من القسم الخاص بها على موقع التعذيب.

متابعة المجزرة

فض اعتصام اللاجئين السودانيين بالقوة، أكثر من 50 قتيل

دعوة عاجلة للاطباءالمصريين و المنظمات الانسانية و الصليب الأحمر

اللاجئون السودانيون سواء الذين لازالوا بمقار معسكرات الأمن المركزي بالقاهرة و الجيزة او الذين تم تسريحهم بحاجة لكشف طبي عاجل

هناك حالات لديها نزيف داخلي

كل ما تم توزيعه على الحالات الخطرة بالمعسكرات هو أدوية و كبسولات دون توقيع كشف طبي

لذلك فالوفيات بمقار المعسكرات كبيرة

أماكن اللاجئين

  • الكنائس
    1. كنيسة السكاكيني
    2. كنيسة كل القديسين بالزمالك
  • المعسكرات:
    1. معسكر دهشور بالجيزة
    2. معسكر الأمن المركزي بمنشية ناصر
    3. معسكر طره البلد – به العدد الأكبر
    4. معسكر القطامية.
  1. بعض اللاجئين تم تفريقهم مساء الجمعة الى منطقة مدينة السادات و صقر قريش و هم في حالة إعياء شديد
  • المستشفيات
    1. مستشفى الموظفين بإمبابة – مؤكد – حيث نقلوا من مقر الاعتصام أثناء المجزرة بالحديقة
    2. مستشفى السيدة زينب – غير مؤكد
    3. مستشفى إمبابة العام – غير مؤكد

و أخيرا أدعوكم لقراءة قصيدة محمود عزت المؤلمة جدا و تحليل طق حنك للتلفيق الاعلامي و خواطر عمرو عزت

و يا تجمع يد حان الوقت لعمل مدونة خاصة بكم

ساح يا بداح

اللي اصدقائي اللي فشلت أقنعهم بعبقرية الأغنية دي

طول العمر العسكر عسكر

بس الناس الناس كانت ناس

و كان الحلم قبالي براااااااااح

يا ترى دلوقتي فهمتوها؟

المصريين مش بيشخوا في الشارع بيشخوا في دماغهم

ده أخري، مش هعرف أكتب عدل عن مظاهرات الاعتراض على مجزرة نهاية العام، المظاهرتين كانوا صغيرين جدا رجال الأمن كانوا متعجرفين و عندهم استعداد رهيب للعنف، نصيبي كان لكمة صغيرة في فكي و الظابط الأهبل ابن الهبلة قاللي لو كنت لوحدك مكنتش تستجرأ تعمل كده (أصل أحنا كان عددنا يجي 70 و هما كانوا 200 و معاهم تلات عربيات امدادات فقط، طبيعي يخاف مني و أنا مش لوحدي).


المصيبة أن الناس طلعت بتصدق كلام الجرايد

في المظاهرتين اللي عملناهم احتجاجا على المجزرة عملنا مناقشات كتير مع الناس اللي في الشارع، و قعدوا يرددوا نفس كلام الاعلام لدرجة أني في الأول افتكرتهم كلهم مخبرين

و بعدين سألتهم بتصدقوا التليفيزيون و الصحافة لما بتنقلكم و تجملكم وعود الحكومة؟ لما بتتكلم عن أحوالكم؟

و طبعا الاجابة كانت لأ قاطعة

أومال بكس أمكم بتصدقوهم ليه لما بيتكلموا عن اللاجئين.

المشكلة كمان في التعود على الغباء، واحد من الناس دي قاللي دول فتحوا بطن أمين شرطة

بدل ما أشتم الحيوان أمين الشرطة اللي يستاهل أكتر من فتح البطن و أنادي بعودة تنظيم الجهاد للعمل المسلح ضد الظباط قلت أناقشه أحسن و سألته الطفلة اللي عندها أربع سنين اللي اتقتلت دي عورت أمين شرطة؟

كانت اجابته طبعا لأ، لكن فسرها أن أهلها هما اللي عرضوها للخطر، فقلتله على فكرة الجملة دي هي اللي الاسرائليين بيبرروا بيها قتل أطفال فلسطين.

النتيجة محدش فهم أصلا يعني ايه، كان فيه مليون رد يتقالوا أبسطهم أن اسرائيل بتقتل الأطفال و هم في طريقهم للمدرسة مش و هم في اعتصام، لكن الرد أصلا متفهمش و من المجموعة كلها و نزل عليهم صمت. معلش أنا من الفضاء و بتكلم تنيناوي برضه.

و بعدين تحس الناس مش بتسمع نفسها أصلا، قعدوا يقوللوا يرضيك والدتك تشوف واحد بيشخ في الشارع؟؟!

قلتله ليه هو المصريين مش بيشخوا في الشارع

فاتبرجل و حد تاني رد و قال بس مش في المهندسين (سامعين يا كلاب؟ الشخ في المهندسين عقوبته الاعدام)

المهم اللي عايز أقولله أن بعد مناقشات طويلة و رفض تام من جهتي لمناقشة مشكلة اللاجئين الأصلية و التركيز فقط على قتلهم الناس اقتنعت و أكتر من واحد فيهم وقف معنا و شال شمعة كمان، يعني يمكن سنين التعليم الوسخ و الاعلام الوسخ و كمان المعاملة الغير انسانية اللي خلت الحدث ده عادي أصلا و اللي خلت المصري ميعرفش يعنى ايه كرامة من أسباب موقف الجمهور المهبب مش العنصرية بس.

يمكن التفسير كمان يكون البرجوازية، تفتكر لو المعتصمين كانوا غلابة من الدويقة مش كنا هنسمع نفس الكلام؟ مش يمكن كان الأمن اتصرف بنفس الطريقة؟ هو يعني مش بيقتل و يعذب في المصريين ليل و نهار؟ محدش سمع مواطن عادي معرض في أي لحظة للنفخ بيبرر استخدام التعذيب في التحقيق؟

عنصرية على برجوازية على تغييب و غباء و قلة كرامة مع بعض كوكتيل عظيم

انضم لينا تلاتة من اللاجئين منهم سليمان اللي بنته و مراته اتقتلوا، حسيت أن فيه ناس مقدرتش تتعاطف معاه لأنه مش بيعوي و يلطم و يمرمغ نفسه في التراب، الراجل اللي اقتنع و انضم لنا قعد يسأل ده أهله ماتوا؟ ده؟ ده؟

المشكلة مش في رفض الاختلاف، المشكلة أصلا أننا مش واخدين بالنا أن الاختلاف موجود مش مصدقين أنه ينفع، الراجل توقع رد فعل معين للموت دارج جدا عندنا (فاكرين شيماء اللي قتلت بشظية من قنبلة ارهابية و أبوها قعد يطلع في التلفيزيون يولول أسبوعين؟) و دراما معينة محصلتش و مخه مقدرش يستوعب دي.

و على غير عادتي هعمم و أقول أننا بقينا شعب جبان لدرجة أننا ما بنفهمش غياب الخوف لما سليمان قال أنا بايت هنا اتلم عليه اهل البلد اللي بحكلكم عنهم و بصدق أصروا أنه مينفعش و أن أمن الدولة هيفشخوه و قعدوا يحاولوا يقنعوه يمشي، رد عليهم ما معناه أنه عايز يموت هنا زي أهله، أو يتسحل و يتسجن بس يبقى في وسط أهله، "النشكاء" فهموا و قعدوا يحاولوا يقنعوه أن يريح يومين بس و بعدين نشوف هنعمل ايه و أنه موته و حبسه مش هيفيد حد، "العاديين" مفهموش تماما بالنسبة لهم ده كائن فضائي.

أما ألطف لقطة كانت الشاب المستريح اللي مش قادر يصدق أن الأمن قتلهم و عمال بيقولك تدافع قلتله ليه هي بعيدة عن الأمن المصري و مش قتل الناخبين؟ مش بيقتل الفلاحين.

قام الواد قالك لأ موضوع الفلاحين ده كان أيام الملك.

و أنت عايش في أيام مين يا حمار


لازم تقرأوا قصيدة زنجي يا ولاد القحبة