You are here

Archive for 2006

عزلنا المجمع

www.omraneya.net

مجمع المدونات المصرية اللي كان جزء من الموقع ده بقاله سنتين اتنقل أخيرا لبيت جديد في http://www.omraneya.net

المجمع الجديد لسه تحت الانشاء و ممكن يكون فيه حاجات مش شغالة مظبوط.

أسف لكل الناس اللي أتاخرت في اذافة مدوناتهم، كلها كام يوم و أزودكم كلكم على المجمع الجديد.

The Egyptian Blogs Aggregator which was part of this website for two years has finally moved to a new home @ http://www.omraneya.net

The new aggregator is still under construction, and some things will not be working properly.

يا ريت أي حد كان حاطط رابط للمجمع يجدده

if you linked before to the aggregator please update your links

مناقشات سابقة عن مستقبل المجمع

www.omraneya.net

ما جمع الا أما وفق

في الحلقة السابقة

في شهر أكتوبر اللي فات بدأت مناقشة عن مستقبل مجمع المدونات المصرية اللي حاليا جزء من موقع manalaa.net، طرحت وقتها مشكلتين بتواجه المجمع، مشكلة مادية و تقنية في تحمل العدد المتزايد للمدونات و الزوار و مشكلة تقنية و تنظيمية في نعرض التدوينات ازاي مع تزايد عددهم بالشكل السريع ده.

من المناقشة كان واضح أن فيه اهتمام باستمرار مجمع المدونات المصرية على صيغة مفتوحة للجميع و مفيهاش اختيار مدونات، و في التعليقات ظهرت اقتراحات عديدة لمشكلة حجم المحتوى أغلبها تنفيذه محتاج مجهود كبير و برمجة كثيرة.

و بعدها انقطع النقاش بسبب المواضيع السخنة اللي بترف على المدونات و بسبب سفري مدد طويلة.

رغم أني مكملتش المناقشة على المدونة لكن كملت مع أصدقاء كثر و خدت مجموعة قرارات، مرتبطة أساسا بالوضع المادي و تمويل المجمع، قبل ما أشرح القرارات دي خليني ألخص الفترة اللي فاتت.

من أين لنا هذا

المجمع بدأ في يناير 2005 كان عدد المدونين صغير جدا و عدد الزوار صغير جدا جدا، تكلفة الاستضافة كانت لا تذكر وقتها و كنا بندفعها أنا و منال من جيبنا، مع الزمن زاد عدد المدونين و عدد الزوار و اتنقلنا من shared hosting لvirtual servers و بعدين لdedicated server و قعدنا نرقي السيرفر كل شوية لحد ما وصلت التكلفة 60$ شهريا (كان وقتها عدد المدونين بالمئات و عدد الزوار الدائمين ميعديش 10000).

طول الفترة دي كان السيرفر شايل في نفس الوقت مجموعة من المواقع و المدونات اللي أحنا مستضيفنها او بانينها كعمل تطوعي، مسألة الاستضافة دي كانت هي الهدف الأساسي من شراء نطاق manalaa.net و تأجير سيرفرات و كانت الأولوية بالنسبة لينا، لكن مع الزمن بقى المجمع أهميته أعلى و بسبب قلة امكانيات السيرفر بالنسبة للضغط عليه كان بياخد مننا مجهود و وقت أكثر.

وقتها كان كل شوية كل المواقع اللي على السيرفر تنهار بسبب المجمع، فقررنا أن ضروري يتفصل مدونة منال و علاء و المجمع عن باقي المواقع، لكن امكانياتنا مكانتش تسمح بدفع أكثر من 60$ شهريا فقررنا طلب المساعدة من الأصدقاء.

أول اقتراح جالنا كان جمع تبرعات، المشكلة كانت أن أغلب المتبرعين عايزين يدفعوا مبالغ صغيرة و ده معناه أن أنا أو منال نقضي وقت و مجهود كبير في جمع الفلوس و ده طبيعي هياكل من الوقت المخصص للعمل على السيرفر و المواقع و تدريب محرري المواقع، فقررنا أننا هنلم فلوس سنة كاملة (و قدرناها وقتها أنها هتكون 5000 جنية مصري) و مش هنقبل تبرعات صغيرة. قمت كتبت جواب صغير بيشرح أحنا بنحاول نعمل ايه في manalaa.net و محتاجين كام و ليه و مررنا على معارفنا اللي قادرين على دفع مبالغ كبيرة نسبيا، و اتلمت الفلوس فعلا (دفع أغلبها الأستاذ هاني عنان).

الكلام ده كان في مارس 2006 لو ذاكرتي صحيحة، بعدها طبعا بدأت الاعتقالات و شعبية المدونات قفزت جامد جدا، أول ما طلعت من السجن لقيت أني محتاج أرقي سيرفر المجمع ترقية كبيرة و أرقي سيرفر الاستضافة، جمعت تبرعات ثاني رغم مرور أقل من نصف سنة على جمعي لما تصورت أنه هيغطي سنة كاملة (اللي دفعوا المرة دي كانوا مجموعة أكبر أحب أشكر منهم وائل خليل و حسام الحملاوي و عمرو غربية).

و بس من أول يوليو 2006 و تكلفتنا 100$ لسيرفر الاستضافة و 140$ لسيرفر المجمع شهريا.

طبعا مبلغ خرافي و مع ذلك مش مقضي، يعني ضروري نغير الموضوع تغيير جذري. (اكتشفنا وجود ألاف المدونات اللي مش مضافة للمجمع و في نفس الوقت شعبية التعذيب في مصر و جار القمر و فرقة رسالة زادوا فجأة ده غير النجاح الباهر للمدونات بعد موضوع التحرش الجنسي، مصيبة يعني).

ما العمل

فيه ثلاث موارد أحنا بنستهلكها، وقت التقنيين (اللي هما حاليا أنا و منال و أحيانا محمد سمير) و فلوس و موارد السيرفرات.

لازم يا أما نزود الموارد دي يا أما نقلل استهلاكها، يعني مطلوب تحسين أداء المجمع بحيث ما يستهلكش موارد كثير (بس ده محتاج وقت برمجة و صيانة أكبر) أو نزود امكانيات السيرفر (و وقتها المفروض أني ألاقي وقت أكثر للبرمجة بما أن الصيانة هتاخد وقت أقل). و ممكن طبعا نزود عدد المتطوعين بوقتهم بدل ما نزود الفلوس.

حد فاهم حاجة؟

قرار ثوري رقم ...

بعد تفكير طويل في الموضوع ده وصلنا للقرارات دي

تمويل المجمع هيكون عن طريق اعلانات

بدل من جمع التبرعات هنحاول نمول المجمع عن طريق الاعلانات، بما أن نظريا الاعلانات هتدفع أكثر لما يزيد عدد الزيارات. المشكلة أن نظام اعلانات جووجل مرتبط أساسا بأن الناس تدوس على الاعلانات (و أنا بصراحة مش شايف ليه في بني أدم عاقل هيدوس على اعلان) و بالتالي مقدرش أخمن خالص هل موضوع الاعلانات ده هينفع ولا لأ، الأكيد أن التبرعات مش هتنفع لو التكلفة استمرت في الزيادة بالشكل ده.

المجمع هينفصل عن المدونة

فصل المجمع عن المدونة كان دائما في الخطة و أظن سنتين وقت كافي عشان نفطم المجمع، السبب الرئيسي للفصل دلوقتي هو موضوع الاعلانات، أنا مش عاجباني فكرة اعلانات على مدونة دي خاصة لكن المجمع خدمة و خدمة مكلفة فبالتالي معنديش مشكلة أحط عليه اعلانات.

سيرفر جديد للمجمع

حاليا المجمع واقع نصف الوقت، لو ناوي أحط اعلانات و أستنى منها أنها تغطي التكلفة لازم نحاول أن المجمع ميقعش خالص، يعني لازم نستثمر في سيرفر أفضل لحد ما يبدتي عائد الاعلانات يبان.

حسبناها كده و قررت أن 3 شهور مدة كويسة، شهر على ما أظبط أموري و شهر على ما يجي عائد و شهر كمان على ما نشوف هوصلولنا الفلوس ازاي.

لقيت سيرفر كويس و ابن حلال بتكلفة 150$ في الشهر من netsonic.com و قررنا جمع التبرعات مرة كمان لتغطية ال3 شهور دول، قام بيسو مشكورا بدور جابي ضرائب العمرانية و جمع تبرعات توازي 400$ من مدونين و قرائهم و على أساسه حجزت فعلا السيرفر و بدأت في تجهيز http://www.omraneya.net.

ضم مدونة منال و علاء على باقي مدونات و مواقع الشبكة

بعد فصل المجمع هنقل كل المدونات و المواقع الي مستضافة على manalaa.net على السيرفر أبو 100$ الي السيرفر أبو 140$ اللي عليه مدونة منال و علاء (بما أنه هيفضى و يخف خالص بعد اختفاء المجمع)، تكلفة السيرفر ده هتتدفع من جيبنا بمعدل 60$ في الشهر و من باقي التبرعات القديمة لحد ما يبان نتيجة موضوع الاعلانات ايه.

المرة دي هتكون آخر مرة أجمع فيها تبرعات للمجمع

ده معناه أن لو الاعلانات مجابتش 150$ شهريا على الأقل ممكن أقفل المجمع خالص، أنا متمسك بموضوع الاستضافة لكن المجمع تكلفته بقيت عبثية.

طبعا ممكن قبل ما تكون الاعلانات أثبتت فشلها يظهر حد يساعدنا و نغير البنية بتاعت المجمع و تقل التكلفة خالص، أو مين عارف يمكن البريمو يضرب و الاعلانات تعمل دخل جامد و نتنغنغ.

أمرنا هيكون شورى بيننا

في رأيي نجاح مجتمع التدوين المصري معتمد بشكل كبير على أن حلقة المدونات المصرية و المجمع تم ادارتهم بشكل ديكتاتوري محدش له رأي فيه لكن بشكل فعال و مفتوح للجميع و مشجع على التشبيك، لو كنا حولنا الادارة للجنة أو لشكل أكثر ديمقراطية كانت خربت في أول مناقشة عن البذائات.

لكن في نفس الوقت منقدرش ننكر أن فيه ناس كثير بدأت تشوف المجمع كأرضية مملوكة للجميع (مثلا تخطيط حملة كلنا ليلى اللي اعتمد على المجمع في الأول و اللي تسبب في خناقة بيني و بينهم)، ده غير التذمر المتزايد من تفاصيل عديدة في المجمع و تأخري عن اضافة المدونات و عن تطويره و تأخرمنال عن تغيير تصميمه.

بما أن المجمع هينفصل و بما أن تكلفته شارك فيها ناس كثير و بما أن المشاكل التقنية اللي بتواجهنا بقيت أكبر من أننا نحلها لوحدنا أظن جاء الوقت اللي نبتدي فيه نوسع قاعدة اتخاذ القرار بتاعت المجمع.

ده مش معناه نهاية عهد الديكتاتورية لسه، لكن معناه أننا هنبدأ نستشير مجموعة واسعة من الناس و هنحاول نخلي عملية الاستشارة دي علنية، يعني على رأي حكومتنا هنوسع هامش الديمقراطية. و استعدادا لأزهى عصور الديمقراطية اللي هيجي قريب ما تقلقوش هنبدأ في تكويد قواعد المجمع بشكل واضح.

التجنيد و توسيع القاعدة الجماهيرية

عشان ننفز كل الأحلام دي محتاجين نوسع قاعدة الناس اللي شغالة معانا، تم بالفعل تجنيد محمد سمير و بودي و الأخوان غربية و بنت مصرية في الجناح التقني لجماعة 30 فبراير و جاري البحث عن مرشحين جدد، و مع وجود ابليس شخصيا و الشهيد مالك مصطفى بروحه في صفنا لا يسعنا الا النجاح.

الكلاب لسه في المطار

عن وكالة الأنباء الفرنسية القاهرة

بيقولك مصر للطيران لبست غرامة 10 ألاف دولار بسبب كلب بوليسي شخ (لا مؤاخذه) في كابينة طائرة متوجهة الي نيويورك أثناء تفتيشها للتأكد من خلوها من المتفجرات.

أيوه الكلب البوليسي شخ في الطيارة و لبس مصر للطيران غرامة تأخير عشان الكابتن رفض يطلع بالطيارة أم شخة.

طيب أقول ايه يعني؟ اللي ادانا مطار و طيارات ظلمنا؟

لا و منال قفشت لما الراجل اتحرش بيها في الطيارة، على الأقل من نفس الفصيلة.

راجع التعليقات عند العروبي لمزيد من نوادر مطار القاهرة البولي

العنوان اشارة لمسرحية على سالم "الكلاب وصلت المطار"، المسرحية مستلهمة من قصة زوجة الدكتور عبد العظيم أنيس (حد يعرف اسمها) اللي ماتت لما عضها كلب مسعور في المطار (القصة حقيقة و الخبر اللي فوق ده حقيقي برضه، و مصر دي بلد موجودة بجد مش كارتون).

يا أمة ضحك من جهلها الأمم مرة و اثنين و ثلاثة و عشرة و بعدين قالوا قديمة.

هاه مزهقتوش من قعر الحلة؟

مرهقتوش من قعر الحلة؟

مزهقتوش من قعر الحلة؟

مزهقتوش من قعر الحلة؟

تغيير ميعاد الوقفة

يا جماعة ميعاد الوقفة اتغير و بقى يوم 29، أو بمعنى أصح تم ضم و قفة 29 و وقفة 30 في وقفة واحدة يوم 29 منعا لتشتيت الجهود.

حبس انفرادي، منع من الزيارة، استمرار حبس 45 يوم رغم انتهاء التحقيقات، منع من المحامين، بس عادي أصله كافر

عبد الكريم نبيل سليمان، المدون المصري الشاب اللي محبوس بقاله أكثر من شهر المفروض على ذمة تحقيق مبيحصلش أصلا اتحولت قضيته لنيابة أمن الدولة.

و نيابة أمن الدولة أول حاجة عملتها أنها حبسته 45 يوم كمان، أصل التحقيق يا عيني صعب قوي لأن الواد عبد الكريم ده لئيم و جامد و صعب عليهم يكتشفوا خبايا مؤامرته بسرعة.

عبد الكريم اللي كان بيتمني يتنقل من التخشيبة لسجن عشان تتحسن حالته حالته بقيت أسوأ، محبوس حبس انفرادي بدون سبب و منعوا أهله من الزيارة، و طبعا صعوبات في أنه يقابل محاميته.

كل ده ليه؟ عشان كتب على مدونته.

اقرأ بيان الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان

طبعا ولا الهواء هيجي كام فسل يقولوا على نفسهم مسلمين و يقعدوا يشتموا في الكافر الزنديق عبد الكريم و ازاي أن الاسلام بيتحتم حرمانه من حقوقه لأن ربنا أمرنا بالظلم ما دام ضد حد مش عاجبنا و يشتموا في سنسفيل جدود اللي يتشدد للكفرة أمثال عبد الكريم، و هيطلع كام بهيمة و يقول أننا مبندافعش غير عن اللي بيشتم الاسلام و معرفش ايه.

افرحوا يا مسلمين، اسلامكم صار أقوى ببطش أمن الدولة، افرحوا يا مسلمين أمن الدولة بتكوم بفرض الكفاية نيابة عنكم (عشان كده اسمها نيابة) و لما يجي يوم الحساب اطمنوا لو ربنا سألكم عن أي حاجة قولوله شتمنا و شمتنا في عبد الكريم، شوفت أحنا مسملين جدعان و جامدين و فاهمين تعاليمك ازاي؟

افرحوا يا مسلمين الأمة في خير لأن حراسها من زبانية مبارك و مجاهيل التعليقات صاحيين و بالمرصاد لأي كافر يستجرأ يكتب كلمة في مدونته،

افرحوا يا مسلمين لأن كلمة ربنا و شريعته هي اللي شغالة فمحناش محتاجين لا قوانين ولا دساتير ولا اجرائات ولا محاكم ولا حتى محامين.

هنيئا لكم اسلامكم و ايمانكم و عزتكم و أمتكم، يا ريت تبقى تنفعكم لما يتقبض عليكم عشان اللي قلتوه أو كتبتوه.

baheyya's latest post

برضه الكبير كبير

Baheyya writes Three Elections, One Principle

...

Let’s remember that Nasser and Sadat were not battling Islamists in these institutions, but an assortment of leftists, liberals, nationalists, Islamists, and independents. That today the Islamists are at the forefront of the battle for associational autonomy should not obscure the fact that what is at stake is institutional autonomy and undistorted representation. If today the Ikhwan were replaced by leftists as the major electoral and political force, would the regime back off and let them carry on? Absolutely not. Just look at the regime’s multi-tiered involvement in the journalists’ and judges’ associations, two institutions where the Ikhwan historically have had and continue to wield very little clout. So while it’s comforting to dismiss the recent elections as yet more staging grounds for Ikhwan-regime competition, it would be entirely missing the point.

...

Read it all

مزهقتوش من قعر الحلة؟

قعر الحلة

قعر الحلة

قعر الحلة

قعر الحلة


أنا المصري كريم العنصريين ... بنيت المجد بين الأهرمين
جدودي أنشأوا العلم العجيب ... ومجرى النيل في الوادي الخصيب
لهم في الدنيا آلاف السنين ... ويفنى الكون وهما موجودين

كنتم فين لما فرنسا

فين العركة

الكلام ده كله اتقال مليون مرة قبل كده و اللي يلف على المدونات هيشوف، لكن بما أن كل مدون فينا عنده نسبة من القراء مبتقرأش الثانيين مفيش مانع من الاعادة.

فيه حملة على بعض المدونات بعنوان فين القضية، الحملة تضامنا مع حق البهائيين المصريين في استخراج أوراق رسمية تثبت فيها ديانتهم، و فيه هجوم في مدونات أخرى و في تعليقات على من تضامن، الهجوم في الغالب ماشي على كام فكرة بسيطة لكن للأسف من يتهم مش مهتم بالنقاش و تقريبا مبيسمعش الردود أصلا.

أغلب من يهاجم يبدأ بحاجة من نوع كنتم فين لما منعوا المحجبات في فرنسا، و كنتم فين لما فاروق حسني عمل معرفش ايه و ما شابه.

ليه تدافع عن أقليات لما ممكن تدافع عن أغلبية

طبعا أسئلة بالغباء ده بتسهل جدا على الواحد تجاهلها هي و اللي بيسألها، لكن الحقيقة أن غالبا وراها سؤال أهم بكثير لكن اللي بيهاجم بما أنه مش مستني رد أصلا فمبيبذلش مجهود.

أتصور أن المقصود هو اتهام باختيار قضايا معينة للدفاع عنها و تجاهل قضايا أخرى.

طبعا من حق كل بني أدم أنه يختار أي قضايا اللي تحركه بناء على انحيازاته أيا كان انحيازاته دي ايه و سببها ايه، لكن كمان مينفعش نتجاهل تأثير ده.

يعني أنا مثلا شايف أن البيان التضامني مع فاروق حسني بتاع المثقفين كان مستفذ جدا، و أكره الناس تتصور أني على علاقة بيه، مش بسبب موقف ما أنا واخده ضد فاروق حسني لكن لأن نسبة كبيرة من الموقعين على البيان مبياخدوش أي مواقف سياسية تضامنا مع الأغلبية، اختيارهم للقضايا فيه انحياز شديد لفئة وهمية اسمها المثقفين و بس.

نفس السبب بيخليني أشمئز من أغلب "النشطاء" الأقباط اللي شغالين على حقوق الأقباط، لما بيتكلموا عن التمييز في التعيينات في الدولة مثلا بيتناسوا أن نفس التمييز بيمارس ضد فئات أخرى زي البدو و الصعايدة و اللي ليهم سجل سياسي و الاسلاميين و ما شابه.

ممكن تكون قضيتهم عادلة، و ممكن جدا يكون التمييز الموجه ضد الأقباط أوسع انتشارا و أخطر تأثيرا و ممكن كمان يكون تمييز مختلف شكلا و موضوعا لكن في النهاية مش عاجبني أنك تشتغل على قضايا تمس أقليات فقط في وقت فيه الأغلبية مطحونة.

ده مش مفروض يترجم لتفادي قضايا لمجرد أنها شائكة أو ممكن عموم الناس متحبهاش، مش معناه لا يحق لينا اختيار نشتغل على ايه.

أظن كل المدونين اللي نشروا تضامن مع البهائيين شاركوا في فعاليات حركة كفاية اللي بتنادي بالديمقراطية للجميع، و شاركوا في حملات تطالب بالافراج عن معتقلي الأخوان المسلمين و ألاف المعتقلين الاسلاميين، شاركوا في حملات ضد التعذيب مركزين فيها على تعذيب المواطنين الغلابة مش على تعذيب النشطاء السياسيين.

يعني انحيازهم الأول لحقوق الأغلبية في التعليم و الصحة و الأمان و العمل و الحرية و الديمقراطية و العدالة.

ما يحدث في أوروبا

فيه كلام كثير (خصوصا حوالين موضوع الحجاب) حوالين ما يحدث في أوروبا، فيه تصور ضمني أن "العلمانيين" عاجبهم اللي بيحصل، فيه كمان تجاهل من اللي بيوجهله الاتهام ده للموضوع من أساسه و افتراض أن مفيش مشكلة أساسا، أو أن المشكلة تخص مواطني البلد نفسها و مش موضوعنا.

فيه حاجة بتحصل في أوروبا فعلا، فيه صراع شديد في رأيي أنه صراع أساسه طبقي و الأبعاد الثقافية اللي واخدها مهياش لبه، و رغم أني مش شايف قوي أحنا نقدر نعمل ايه لكن مقتنع أن مينفعش نتجاهله.

طبعا فيه تبسيط مخل في نقل أخبار الصراع ده، يعني أنا شايف أن فعلا فيه حرب تدار على أجساد النساء المسلمات في أوروبا دلوقتي، يعني فيه هجوم حقيقي على الحجاب، في نفس الوقت في خلط شديد ما بين مواقف مختلفة في دول مختلفة و ما بين معركة أخرى على النقاب ليها أبعاد أعقد مثلا.

و في نفس الوقت السقوط في تفاصيل التفاصيل ممكن يخلينا مناخدش بالنا من وجود نزعة معادية فعلا، فرغم أن النقاش حول النقاب مرتبط أساسا بموقف الدولة من حق المواطنين في التخفي و الخصوصية في سياق وجودهم في أماكن عامة الا أن ظهور النقاش ده في اللحظة دي بالذات أكيد مش مصادفة.

ضيف على ده قيادات دينية على مقاس أبو لبن زائد استعداد حقيقي لجماعات المسلمين في أوروبا لقبول تنتازلات ثقافية كبديل عن حلول جذرية لأوضاعهم الاقتصادية و الجو القفش بتاع الحرب ضد الحضارة اللي شغالة مع التنافس بين مهاجري الجنوب و مهاجري أوروبا الشرقية، غير طبعا الرعب المزمن عند قبيلة الرجل الأبيض بسبب فشلهم في التكاثر.

يعني توليفة منيلة بنيلة جاهزة للانفجار في أي وقت (راجع حريق باريس) و تبسيط مخل من كل الأطراف.

أنا تهت، هو أنا كنت بقول ايه؟

أنتوا بتوع الغرب

حلو اللخبطة اللي فوق دي معناها أن فيه صراع ما بيقدم على أنه صراع حضارات و للأسف البشرية كلها قررت تصدق أنه صراع حضارات. المشكلة أنه صراع بيقدم على أنه من طرفين فقط لا غير و أن كلنا منحازين لطرف فيهم.

و بما أننا بنطالب بكلمات أفنرجي من نوع الديمقراطية يبقى أحنا أكيد حبايب الغرب و الغرب حبيبنا و بالتالي أكيد انحيازنا في الصراع ده للغرب.

معلش تغاضى عن المنطق المعقوف، الحقيقة أن ده تصور ناس كثير فعلا و بالتالي لما بيهاجمونا و يقوللنا "كنتم فين لما فرنسا ..." ده نابع من ايمان حقيقي بانحيازنا ضد ناسنا و كده يعني.

مشكلة ده بقى أنه بيحطك في خانة بنت كلب، فالنقاش حول الحجاب في بلدنا في الغالب مرتبط بهل الغير محبجة تتبعبص في الشارع ولا لأ و هل صحي أنه نبقى قادرين نصنف الناس دينيا بناء على شكلهم ولا لأ، في نفس الوقت موقفك المحلي المهتم بأن محدش يتبعبص في الشارع هيترجم لمساندة لقمع المواطنين المسلمين بأوروبا طبقيا و ثقافيا (و هيترجم كده في الاعلام الأوروبي برضه على فكرة).

معنديش تصور حقيقي الواحد يعمل ايه في اللخبطة دي و هل الواحد يعمل حاجة أصلا ولا يتجاهل و خلاص، طبعا كمدون و واحد نشاطه محدود مش مهم قوي.

فين القضية

بعيدا عن الهجوم فين لقضية صحيح؟

معرفش ليه المناقشات حوالين البهائيين لازم تمشي في سكك متشعبة ملهاش علاقة بالقضية اللي قدام المحاكم دلوقتي، القضية كلها مرتبطة بحق البهائيين في استخراج وثائق رسمية زي شهادات الميلاد و البطاقة الشخصية مسجل فيها دياناتهم.

أول حاجة فكرت فيها لما سمعت الموضوع ده، طيب و ليه وجع الدماغ ما فيه ألاف مسجل أنهم مسلمين و هما مش مسلمين ولا حاجة، ملوش لازمة نتخانق على البطايق و ان كانت المشكلة حصة الدين ما هو التعليم كله تضييع وقت و مدرسي الألعاب بيتكلموا في خرافات الثعبان الأقرع و يأجوج و مأجوج و حسنين و الدجال و كده يعني و أهو أحسن من أمنا الغولة برضه.

لكن المشكلة طلعت مش تناكة ولا حاجة، المشكلة أن زمان كان بيسجلوا دياناتهم باعتبارهم بهائيين، و بعدين قرروا من نفسهم كده يبطلوا، يعني لو بهائي حاول يسجل لابنه أنه مسلم ممكن ميعرفش ﻷنه مسجل أن أبوه بهائي، ده غير حتى لو عرف ممكن يطلع حد بعد كان سنة و يقولك لا يا عم مينفعش ده مش مسلم بجد حتى أبوه كان مسجل في بطاقته أنه بهائي.

دلوقتي بقى يا تري الأخوة المسلمين على روحهم اللي حارقهم قوي موضوع البهائيين ايه اقتراحهم؟ يا ترى اقتراحهم ميطلعوش وثائق رسمية؟ ولا اقتراحهم أننا نقتل البهائيين؟

اللي هيحصل لو اللعبة دي استمرت أن هيبقى عندنا فئة بدون زي في الكويت كده، ناس وقعوا من قعر القفة تماما عشان مش عاجبينا.

نتعلم من اليهود

رجعهة ثاني لموضوع الأقليات في ظل كحرتة الأغلبية، بما أن المسلمين على روحهم مصرين يتعلموا من اليهود ازاي يعملوا ارهاب للعالم كل ما يجيب سيرتهم و لو من بعيد مفيش مانع أحنا كمان نتعلم من اليهود.

اليهود قبل هيمنة الصهيونية على حياتهم السياسية كانوا هما طليعة الحركات الاشتراكية في العالم، و كان أغلبهم مؤمن بأن ده أفضل حل "للمسألة اليهودية"، نفس الشيئ حصل لأغلب الجماعات النسوية و أتصور أن دور اليهود و النساء في الصراع من أجل عدالة اجتماعية و ضد الحرب العالمية كان له دور كبير في المكاسب اللي حققوها بعد كده، مكانش ينفع يختاروا النضال لمطالب اليهود و النساء فقط.

موقفش دور اليهود عند الحركات الماركسية فقط، اليهود كانوا ممولين و محامين لحركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة و لحركات التحرر الوطنية في أفريقيا و غيرها.

بغض النظر عن اختطاف الصهيونية لكل الأصوات اليهودية و تحويلهم من طليعة تقدمية لمصيبة على العالم أنا شايف أن دخ الخيار الوحيد للأقليات و المدافعين عنها و الخيرا الوحيد للي متمسك بمواقف اجتماعية و سياسية ممكن ميكونش ليها قبول شعبي.

البتاع ده سايح على بعضه تماما و المفروض أقرأه ثاني و أكتبه من جديد بس مكسل، يا ريت اللي هيعلقوا يستحملوني و يبذلوا مجهود يقرأوه كله الأول رغم البظوطة و ربنا يجعله في ميزان حسناتكم.

أنا و الأربعين حرامي

قاغد في اجتماع مع أربعين من المهتمين باستخدام اللاسلكي لنشر استخدام الانترنت في أفريقيا، و في وسط المناقشات اللي عن الشبكات الشعبية و العضوية ألاقي الاعلان ده عند وائل عباس

يا فرحتي، كده يبقى ثلاث أربع اللي أنا بحكي فيه خارج نطاق القانون؟!!!

يا ترى ايه الدافع وراء حاجة زي دي؟ حماية الأمن القومي؟ ولا حماية ربحية الشركات؟

و لما نجرم التعاون و التضامن الاجتماعي و نحرم ألاف الشباب من فرصة العمل في مشاريع استثمارية صغيرة و نحرم شركات الشبكات الصغيرة من سوق مهم و نحرم ألاف المصريين من المشاركة في مجتمع المعلومات و نهدر مواردنا و ....

ياللا يعني اشمعنى دي يعني اللي عايزينها تمشي كويس.

طبعا كثير مننا هيتجاهل الموضوع ده أصلا، ما هو نسخ البرامج و الأفلام ضد القانون و استخدام التليفون اللاسلكي ضد القانون و الفاكس عايز تصريح باين و أياك و سكايبي فهو رجس عظيم و عقابه الحبس و اهانة رئيس الجمهورية برضه ضد القانون و كده يعني.

النيابة تضلل محاميي عبد الكريم نبيل سليمان

باين كده أن الاستنطاع و الاستهبال و البلطجة مبقيتش حكر على كلاب الداخلية و شكلها بهتت على وكلاء نيابة و قضاة كمان، عشان يبقى مفيش حد أوسخ من حد يعني.

المدون عبد الكريم نبيل سليمان اللي محتجز من 6 نوفمبر قال ايه على زمة تحقيق في تهم وهمية من نوع اهانة رئيس الجمهورية (يا أخي بق أمه) و التحريض على قلب نظام الحكم و الذي منه كل عرض نيابة يشوف العجب، من أول وكلاء نيابة بيأمروه بالتوبة و بيسألوه بيصلي ولا لأ لحد وكيل نيابة بيجيب اصحابه يتفرجوا على الكافر.

النهاردة كان العرض الرابع طلعوا باختراع جديد، تضليل و تتويه المحامين بحيث يمنعوهم من مقابلة عبد الكريم و من حضور التحقيق معاه، عبد الكريم نقل من نيابة جزئية لنيابة كلية من دون اخطار المحامين ولا حتى اخطار القاضي اللي في المحكمة الجزئية اللي فضل مستني، و طبعا المحامين قعدوا يجروا في البلد كلها لحد مكتشفوا هو فين لكن وصلوا متأخر و كان عبد الكريم اتعرض فعلا رغم رفضه للمثول أمام النيابة بدون حضور محاميه و اتجددله الحبس الاحتياطي 15 يوم كمان.

يا ريت ميجيش فسل متخلف منكم يقوللي عبد الكريم كافر و زنديق و يستاهل عشان يا بهايم اللي بيحصل غير قانوني بالمرة و فيه انتهاك لحقوقه الدستورية و المفروض أي حد حتى لو شايف أن عبد الكريم أخطأ يقلق من استخدام الحبس الاحتياطي كعقوبة و تفتيش النيابة في ضمير و عقيدة المتهم و الضغط عليه بسلاح الحبس الاحتياطي عشان يتوب و قلة الأدب و حرمانه من المحامين ده غير حبسه أسبوعين في تخشيبة قسم و ما أدراك ما تخشيبة القسم.

لو قلبك مش مطاوعك تطالب بالحرية لعبد الكريم تقدر على الأقل تطالب بالعدالة لعبد الكريم، يا يفرجوا عنه يا يحاكموه من غير استهبال و استنطاع.

بانتظار تقرير المحامين في الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان.

تصحيح ميعاد الندوة

ندوة "المدونات ما لهم و ما عليهم" اللي هتكلم فيها يوم الخميس 7 ديسمبر في ساقية الصاوي بالزمالك هتبقى الساعة 6:30 مساء مش الساعة 7 زي ما أعلن قبل كده، أسفين على الخطأ ده.

الندوة هتكون بحضور عبد اللطيف المناوي و هتتناول مدى مصداقية المدونين في نقل الأخبار و بالتحديد موضوع التحرش الجنسي.

ياللا نشوفكم هناك بقى

يا حضرت مولانا و حضرت البابا و حضرت بوتيكات عباس العقاد كمان

سوق الثلاث في كاديكوي بالجانب الآسيوي kanyon mall

بيقولك عندي ستوك، ستوك هنا مش معناها ستوكات هو يقصد عنده مخزون يعني انما السعر زي ما هو

تأمين البابا قبل ما يوصل أصلا أمال لو الجيش نزل كان هيركب ايه

you see el Papa, him stays here in Halic in golden horn, because the people like him, they live there so all of next week will be like this traffic

استمع للناي كيف يقصّ حكايته
فهو يشكو آلام الفراق قائلا:

إنني منذ قطعت من منبت الغاب
و الناس، رجالا و نساء يبكون لبكائي

إني أنشد صدرا مزّقه الفراق حتي
أشرح له ألم الاشتياق

فكل إنسان أقام بعيدا عن أصله
يظل يبحث عن زمان و صله

مهما طالت المسافات العمرانية في القلب

العمرانية الشرقية قوي قوي

مراسلكم من اسطنبول (القستنطينية سابقا، جالاتا سابقا قوي، عوكل سيتي لاحقا لو استمر عباس العقاد على حاله) بيمسي

يا قلبي لا تحزن

ما بين فينوس و داوود يا قلبي لا تحزن

داوود مولد فينوس

مراسلكم من فلورنسيا بيمسي على العمرانية

الأمن يقبض على بعض المتظاهرين أمام سينما مترو

الأمن يقبض على بعض المتظاهرين أمام سينما مترو احتجاجا على أحداث التحرش الجنسي بوسط البلد

عن شرقاوي:

و كنت أبلغ من يريد المشاركة فى الوقفة بالذهاب الى محل اكسلسيور حتى يتناقش مع باقى المجموعة فى ما سوف يتم من إنهاء او إلغاء او نقل الوقفة الى مكان بديل .. وأثناء ذلك .. حاولت نادية مبروك ” كفاية وشباب من اجل التغيير ” ومعها خطيبها وليد صلاح ” كفاية ” من دخول المحل .. فقامت قوات الامن وفرق البلطجية ممثلين فى أكثر من 10 أشخاص من حمل كل منهم وضربهم والقائهم فى عربة ميكروباص زرقاء تقف أمام امبنى السينما .. وهناك أخبار غير مؤكده تفيد بالقبض على صحفى أجنبى .. وطالبة بالجامعة الامريكية اسمها ” دينا “..

برافو و الله .. هو ده اللي انتوا فالحين فيه

و على رأي واحدة صاحبتنا:
بقينا ظباط يا ماما .. بنضرب بنات يا ماما

همسة صغيرة

يقال أن مصطبة دوش القلة قررت أن تكون الدورات الرمضانية المقبلة حكر على من حضر مؤتمر واحد من مؤتمرات همسة على الأقل، المجد للقرود و الفراعنة و سلملي على العراق موديل 2006 و سمعني الدستور يا ولد.

أبليس يعلن ولائه

أفرجوا عن عبد الكريم نبيل سليمان

اقرأ بيان الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان

6 نوفمبر 2006

أمرت نيابة محرم بك بالإسكندرية اليوم بحجز المدون عبد الكريم نبيل سليمان – 22 سنة و طالب سابق بالسنة الثانية بكلية الحقوق جامعة الأزهر - أربعة أيام على ذمة التحقيق بعد استجوابه فيما ينشره من مقالات رأي على شبكة الإنترنت في عدة مواقع أهمها مدونته http://karam903.blogspot.com

في مارس الماضي قامت كلية الحقوق في جامعة الأزهر التي كان عبد الكريم (الشهير بكريم) مقيدا بها كطالب بفصله بصفة نهائية من الكلية على خلفية كتاباته المشككة في صحة الدين الإسلامي و نقد بعض رموزه, و كانت جريدة الجمهورية قد نشرت وقتها ما يفيد بأن أوراق التحقيق مع كريم في مجلس التأديب – و التي رفض كريم التوقيع عليها لأسباب خاصة به - قد أرسلت نسخة منها إلى النيابة العامة. و بناءا عليه استدعته النيابة العامة في محرم بك بالإسكندرية لاستجوابه.

جدير بالذكر أن كريم كان قد تعرض للحبس من قبل في نفس التاريخ (6 نوفمبر) العام الماضي لنفس الأسباب, حيث اقتحمت قوة من جهاز أمن الدولة منزل كريم واقتادته لمكان مجهول، بسبب كتاباته على الإنترنت لبعض المواقع الإخبارية فضلا عن المدونة " البلوج" الخاص به

و أثناء التحقيق مع كريم اليوم اعترف بمسئوليته الكاملة عما يكتب و أكد على تمسكه بحقه في حرية التعبير, لكن وكيل النيابة ركز على مناقشة كريم فيما يكتبه و بالتالي رد عليه كريم بتحليلات و استدلالات أذهلت المحقق, وفقا لما ذكرته المحامية التي رافقت كريم في أثناء التحقيق. كما اضطرت المحامية أيضا للتشاجر مع بعض الموظفين في النيابة بسبب استهزائهم بكريم و بحقوق الإنسان.

لمشاهدة فيديو مع كريم:

http://www.youtube.com/watch?v=Y_tARm-SF64

و بالمناسبة تهمة كريم العام الماضي كانت الإساءة لجامعة الأزهر لأنه كتب مقال على موقع الأقباط متحدون ينتقد فيه الفصل بين الطلبة و الطالبات, هذا فضلا طبعا عن اتهامه بازدراء الأديان و التي تكرر اتهامه بها العام الحالي أيضا

interview with my aunt

as one moves into adulthood relationships with family members get redefined, so far it's been a wonderful process of converting confusing figures into friends, it does have it's cons though like moving from an 2edeya recieving role to a 3edeya giving role. but who knew it goes as far as being interviewed by your famous aunt?

yep Ahdaf Soueif interviewed me for Bidoun magazine

oh and check out the cool stuff they did with this photo of me and manal by the beach

On May 7, Alaa Abd El Fattah, my nephew, was detained by security forces in downtown Cairo at a demonstration in support of the Egyptian judges in their conflict with the government. He spent forty-five days in Tora jail. Three main impressions that stay with me from those days: 1. Manal, Alaa's wife, and Laila, his mother, trekking to Tora jail to visit him. Laila spent five years, when Alaa was small, visiting his father, Ahmad Seif, in Tora jail. My heart broke for her, going through the same process again. 2. Seeing Alaa at one of his appearances before the prosecutor: the long-haired flower-child look had gone and there was this amazingly handsome young man with a shaved head and a thick black (Islamic?) beard. 3. Googling his name and finding half a million entries under "Free Alaa." I guess, purely from my own point of view, this was when he stopped being my nephew and took possession of his own life.

Ahdaf Soueif: You've just been in detention, in jail, for 45 days. If you could have had one item in there with you, what would it have been?

Alaa Abd El Fattah: My laptop tab'an (definitely), it would have provided hours of entertainment (books, comics, films, games). I would have used the free time to get some work done, and blogging from jail would have been much easier.

AS: I read your blogs from jail and some of what you wrote when you came out. (Your blog has been inaccessible for a while?) It seemed to me that you were writing the very tip of your thoughts-is there more to come out?

AF: There are many reasons why it can never come out. We were engaged in a battle with the prison authorities, fighting for better conditions. We managed to win more rights than what the law allows us, and we hope that the next political prisoner who resides in that jail will inherit these rights with minimal struggle. If we were to publish any details about this, the prison authorities might get into trouble and the next prisoner will have no hope of regaining these rights. We were a group of 47. Most of us didn't know each other and the few who knew each other had a history of conflicts. The first weeks were full of friction, but you leave that kind of thing behind you when you get out. Talking about it now would just mean that we have to continue fighting even beyond prison walls-and we still need to work together.I'd love to convey what prison looks like, how it feels and smells, the small details, to talk more about how it felt, but I don't have the talent for this kind of thing. The closest thing I can use to explain prison is school, but it's not close enough. If I had a camera with me, it would have been different, it's a visually fascinating place. Regarding the site being inaccessible, after the arrests, the Al-Jazeera documentary and the media attention, traffic on our server increased from an average of 3,000 daily visits to around 30,000, straining the server and even crashing it.

AS: Is your political activism separable from your blogging? Can you describe the relationship between them? Are the authorities right to fear bloggers?

AF: Questions about cyberspace and a separate plane of existence always confuse me. A blog is just a tool, and blogging is using that tool. I suppose some people take writing seriously, and so the question makes sense to them, but to us it's a very casual thing. It's not like we were searching for a way to make our voices heard and then we found out about blogging. No, it's the other way round. We found out about blogging, decided to play with it, and as a side effect had our voices heard. The blog is sometimes a space to tell a story (which is often a story of activism), sometimes a place to discuss things (which is often a discussion of what to do about a specific political issue), sometimes it's a political pamphlet, sometimes it's a flyer announcing a political event, sometimes it's a wall full of graffiti, sometimes it's a piece of a newspaper with some news item, an opinion piece or a film review. So I guess the answer is no, they're not separable, and the relationship is too organic for me to describe. As for the authorities fearing bloggers, I don't know if that's even true. There are signs that they follow blogs, but no real signs that they fear bloggers (the fact that they put six bloggers in jail is irrelevant, if you arrest 1,000 activists from Cairo you're bound to hit some bloggers). But if the question is should the authorities fear bloggers, that's a tough one. I like to believe that tools that empower individuals to publish, debate, and organize on the web have the potential of being threatening to authorities, and to be effective tools in liberating people and defending their liberties. But it's only a potential. Maybe we'll never reach that critical mass, maybe they'll strike us down before then. Or maybe we'll reach it, and it'll turn out not to be enough. Eh, I'm doing a bad job of answering this one, let's move on.

AS: You're doing a good job. Questions tend to be dumb. I feel dumb asking them. It's like asking if I would write what I write if I wasn't using paper. Actually, that's a valid question. If I had to chisel on stone I'd probably write shorter novels. In any case, my one comment is: Bidoun is particularly keen on your humor! So, be funny!

AF: I'm not in a very good mood these days, I don't think I can be funny at the moment.

AS: How do you feel without the long hair?

AF: Dunno. I used to get depressed when I was forced to cut my hair at school, but in prison it was different. Technically they did not have the right to cut my hair (something to do with temporary detention), and it was obvious that they did cut it the moment I arrived in order to break me in-my colleagues got the same treatment despite already having short hair. But on the other hand, given how unsanitary prison was and how crowded the cells, cutting it was a smart thing to do, and I did expect worse. What sucks though is all these people who tell me I look better this way. Thank you, you just ruin the whole symbolic value of it. How can it be a sacrifice for the cause if it ends up looking better?

AS: On May 25, 2005, there were demonstrations against the presidential "referendum" in Cairo. After the heavy-handed reaction of the security forces, the protests never stopped. My perception is that you really got into the protests and all that on that day when you tried to protect your mother and the film you had in your camera. At least that was when I read your blog about working out what victory would consist of. Was that a defining moment?

AF: I know defining moments are supposed to be corny, unrealistic, literary devices, but that's what May 25 was for me (and I'd say for many "activists" of my "generation"). The fact that they stole my laptop helped too. Not only did it give me enough anger to fuel three months of hectic "activism," but it gave me a lot of free time. (What is one supposed to do without a laptop?)

AS: Given your genes/environment, was it inevitable that you would become an activist?

AF: The word activist is meaningless. It was invented as part of a grand conspiracy to divide the world into groups of those who care and those who don't or something. I believe that there are not activists and non-activists, there are only acts of activism and degrees of commitment, and in that sense, yeah, I was raised to be an activist. I think before May 25, my political involvement was just an excuse to spend time with my mum. The anti-war protests of 2003 and 2004 were actually a great way to see my mum and dad share something. Somehow the time spent together there was more private than in the big family meetings. Now we make several phone calls every day just ranting about the movement or some political happening. She visits me more often to help with posters, pamphlets, petitions and that kind of stuff.

AS: As early as five years ago I heard you spoken of as a guru. Is this a responsibility you welcome?

AF: {Laughter.} This usually comes from people who don't know technology. There is an aspect to Egyptian society that most people consider depressing, but it can be quite positive and that's the fact that in all aspects of life, we seem to be getting the scrapings at the bottom of the pot. And so someone like me is a guru. But since I know real black-belt hackers, I know I'm not so hot.

AS: I've found myself, when trying to work out how to arouse public opinion, thinking in terms of presentation and "spectacle," almost in advertising terms. I'm comfortable with that. Others are uneasy. What's your take?

AF: I never thought of it in terms of advertising. I don't think advertising works (the best koshary shops don't do any advertising but everyone knows about them; the mediocre ones do advertising, but everyone knows they're bad). I prefer to think of it more in terms of art. When I plan a street protest or sit-in or something similar, I find myself imitating the way my performance-artist friends think. Every act is a performance-a blog post is, a protest is, a visit to the prosecutor is, and you have to improvise not because you believe in it, but because all of us performers have missed the rehearsal. You have to treat the set as part of the performance. You can't go to Nahya and do the same things you do downtown. If you go to Sayyida Zeinab you have to tackle that holy entity. Same for your audience. And we're all audience. A lot of the planning is about how fellow protestors, bloggers, whatever, see you, not just how "the public" sees you. Is that different from thinking about advertisements? The first protest I co-organized we had state newspapers claiming we hired a professional PR company to do it, even though it was mashed up by six friends over a couple of days.

AS: Where do you see yourself five, ten years down the line?

AF: Not very far from where I am at the moment, I hope. I know I'll always be working with computers. At the moment I work on technology for development, helping NGOs. But in Egypt you can't do development work without hitting political barriers. Corruption, police interference, stupid laws and stuff like that is always in your face, at the same time people insist development work should be apolitical. I'm constantly required to act as if the government is really a democracy. Sometimes it feels like I'm the only one who notices these things (the real explanation is, of course, that I'm just young). So if I can't find a place where people are willing to mix a little bit of politics, I might end up hopping to another country for a while. Who knows?

اتحاد الطلبة و الصحافة الشعبية

موضوع التحرش الجنسي مش الموضوع الوحيد اللي المدونات كان ليها السبق في نشره اليومين دول، ما يجرى حوالين انتخابات اتحاد الطلبة من عنف و بلطجة و تزوير و تعريص حكومي موثق بشكل جيد جدا على المدونات و بشهاات و صور و كالعادة الموضوع تاه في وسط أحداث ثانية رغم أهميته.

تحية للصحافة الشعبية اللي جايلنا من الجامعة، كان بودي أجمع الروابط كلها لكن للأسف مشغول جدا، لو حد عنده روابط يحطها هنا في التعليقات و محتاجين نفكر في حلول خلاقة زي الاتحاد الحر بتاع السنة اللي فاتت.

الزميل فوزي كتب تدوينة كويسة عن أحداث الاعتصام الأخير في جامعة القاهرة، التدوينة مركزة بدرجة كبيرة على نقد سلوك طلبة الأخوان لكنه في رأيي نقد بناء و كلام مهم مش مجرد ذعر غير منطقي.

و بمناسبة الكلام عن الصحافة الشعبية معرفش الناس واخدة بالها ولا لأ لكن عندنا تجربة لطيفة جدا في التعاون ما بين الصحافة الشعبية و الصحافة التقليدية بفضل كرم المصوريين الصحافيين المحترفين (و الموهوبين) عمرو عبد الله و ناصر نوري اللي بيوفروا صورهم للمدونين و النشطاء يستخدموها براحتهم، يا ريت يا جماعة لما حد يستخدم صورهم ينوه ليهم ده أقل واجب و تحية كبيرة ليهم.

حسام الحملاوي بيجمع صورهم في حسابه على فليكر لكن أحب أشوف مدونة خاصة لناصر و عمرو و كمان يا ريت يوثقوا كرمهم ده باستخدام رخصة مفتوحة زي creative commons مثلا.

شجع التعذيب في مصر

موقع التعذيب في مصر يمكن يكون أهم موقع مستضاف عندنا على خواديم manalaa.net، محررة الموقع قايمة بجهد جبار لتوثيق و متابعة كل المعروف عن ظاهرة التعذيب في مصر، الموقع مش بس آلية أفضل لنشر المعلومات اللي بيحصل عليها نشطاء حقوق الانسان و الصحافيين، الموقع بيقدم معلومات اضافية ده غير التصنيف و التبويب اللي هيسمحلنا نتابع سجل كل قسم شرطة مكان احتجاز و سجل كل جلاد أول بأول. الموقع كان له السبق في نشر أكثر من خبر عن التعذيب و عليه نشرة بريدية شبه أسبوعية بتلخص أحداث الأسبوع الماضي كله.

الموقع مرشح لجائزة صحافيين بلا حدود الخاصة في سياق مسابقة دش القلة لأفضل مدونات، يا ريت يا جماعة تدلوا بصوتكم لصالح الموقع لأنه يستحق يتعرف أكثر من كده و محررته تستحق أكثر من الجايزة بكثير.

التصويت من الرابط ده، و الموقع لسبب ما أحيانا اسمه بيكون مكتوب بالألماني Folter in Ägypten.

التعذيب في مصر

يمكنكم التصويت على فئة صحافيين بلا حدود فقط، لكن بالمرة بقى أحب أشجعكم تنتخبوا مدونة حواديت لصاحبتها رحاب بسام في فئة أفضل مدونة عربية، في عالم المدونات اللي مركزة على الكتابة الأدبية مفيش أحلى من كتابات رحاب و اللي مش مصدق أن رحاب تستاهل الجايزة يجرب يقرأ التدوينة دي.

متنسوش تمارسوا حقكم الديمقراطي في سماع كلامي و بلا خوف كده روحوا انتخبوا التعذيب في مصر و حواديت.

ميم التحرش تصيب برنامج العاشرة مساءا

أنا كنت ناوي أبطل كلام في ميم حفل السعار الجنسي الشهير بما أن ورايا كلام مهم متأجل بقاله زمن، لكن بما أن الميم صابت التلفزيون أخيرا فيجب التنويه

الأستاذة نوارة نجم مشكورة استغلت فرصة ظهورها في برنامج العاشرة مساء بقناة دريم و حكيت لهم على اللي حصل في وسط البلد أول و ثاني يوم العيد، و البرنامج مشكور برضه نزل عمل حوارات في الشارع و اتكلم عن الموضوع ثاني يوم على طول، و وائل عباس مشكورا برضه حمل فيديو فيه المقطع اللي تناول الموضوع على youtube.

أدي شهادات من عاملين في المحلات بالاضاف لشهادات المدونين و التحقيق اللي عمله حسام، أظن مفيش مجال للانكار بقى.

روابط اليوم

مكتوب و مستقبل مجمع المدونات المصرية

زي ما أنتوا عارفين الموقع ده مش بس مدونة كمان عليه مجمع المدونات المصرية المجمع عبارة عن برنامج بيزور كل المدونات المصرية المعروفة كل كام ساعة بحثا عن تدوينات جديدة، لما بيلاقي تدوينات جديدة بيعيد نشرها في مكان مركزي.

المجمع

بالاضافة للمدونات بنجمع كام موقع اخباري كمان. المجمع متقسم باللغة أساسا لكن كمان بيسحب التصنيفات من المدونات و الناس تقدر تتصفحه بالتصنيف (و ان كان أغلب المدونات المصرية مبتستخدمش نظام تصنيف).

المجمع مكانش أول جهد لتجميع المدونات المصرية، البداية كانت مع حلقة المدونات المصرية اللي علمها حلمي و لحد النهاردة الحلقة هي المصدر الأساسي اللي بنكتشف عن طريقه مدونات مصرية جديدة (لكن كمان الناس بتقدر تضيف مدونتها للمجمع مباشرة).

الزوار

أقدر أجزم أن المجمع كان ليه دور أساسي في نمو التدوين المصري و في ظهور المدونين اعلاميا و في اتساع دور المدونين سياسيا خصوصا اللي بيمارسوا الصحافة الشعبية، المجمع بيزوره من 2000 الي 3000 زائر يوميا أغلبهم بيزوره ثلاث مرات في اليوم على الأقل، في تقديري الغير علمي بالمرة فيه حوالي 30000 شخص بيتعامل مع المجمع على أنه وسيلته الرئيسية ان لم تكن الوحيدة في تصفح المدونات المصرية. و وفقا لتقديري الغير علمي برضه المجمع هو المصدر الأساسي للزوار (referrer) بالنسبة لثلث المدونات المسجلة عليه على الأقل. في الأوقات اللي بيحصل فيها أحداث كبيرة (عنف يوم الاستفتاء، الانتخابات، مجزرة اللاجئين السودانيين، غرق العبارة، اعتقالات المتضامنين مع القضاة) عدد الزوار بيزيد بشكل سريع جدا.

المدونات

المجمع مسجل بيه 1377 مدونة و أرشيفه فيه 63886 ألف تدوينة، معدل نموه سريع جدا، قمثلا في أول نوفمبر 2005 كان مسجل بالمجمع 372 مدونة فقط يعني بنتضاعف بمعدل مرة كل نصف سنة (مشابه لمعدل نمو المدونات العالمي).

مجمعنا و الحلقة يعتبروا حالة شاذة في وسط فضاء التدوين العربي، كل المجمعات العربية الأخرى بلا استثناء عندها معايير ما غير المعيار الجغرافي للمدونات اللي بتربط ليها، لدرجة أن المدونة التونسية الأشهر فكرة لجأت سياسيا الي مجمع المدونات المصرية بسبب رفض كل حلقات التدوين التونسية الربط لها.

يعني أهم هدف عندنا هو أننا نكون شاملين لكل المدونات المصرية (تحت تعريف فضفاض جدا للمصرية). و أنا كنت داير فعلا أدعي أن المجمع و الحلقة بيعبروا عن كل فضاء التدوين المصري.

مكتوب

لحد كده و جميل المصيبة بقى أن طلع المجمع مش بدرجة الأهمية اللي أنا متصورها خالص، أكتشفت مؤخرا أن خدمة مدونات مكتوب بها 1546 مدونة مصرية مش مسجلة على المجمع ولا على حلقة المدونات المصرية و ولا عمرنا سمعنا عنها، ده معناه مئات من المدونات اللي مفيش ولا مدون من اللي نعرفهم بيربط ليهم و غالبا معناه فئة من القراء مفيش تقاطع كبير بينها و بين قراء المجمع.

المادة المظلمة

مش بس كده خدمة جيران عندها 27000 مدونة (و ان كان أغلبهم غير ناشط بما أن متوسط عدد التدوينات في المدونة 3) و قد ايه منهم مدونات مصرية دي حاجة في علم الغيب لأن جيران دي خدمة بايظة و مش عارف أعمل فيها بحث بالبلد.

و عندك كمان خدمات زي livejournal و xanga و myspace اللي أكيد عليها مصريين بالهبل و أكيد نسبة منهم عندها مدونات على المواقع دي و عمرهم ما اتصلوا بالمجمع ولا بالحلقة و و صعب جدا التوصل ليهم لأن تصميم البتوع دول ضايع (في علاقة طردية ما بين مدى شعبية التكنولوجيا و سوء تصميمها كما أثبتت مايكروسوفت).

و ده يخلينا نسأل هو ايه تعريف المدونة و هل الهدف بتاع المجمع ده هدف له معنى و يمكن تحقيقه؟ و هل يا ترى ده هدف يهم زوار المجمع؟

الفضاء

أقدر أتجاهل جيران و livejournal و xanga و myspace على أساس أن اللي مستحيل على الوصول اليه غالبا ملوش أي جمهور غير أصدقاء المدون و بالتالي نقدر نقول عليه مش جزء من فضاء التدوين المصري، لكن من الواضح تماما أن كل ادعائاتي عن تمثيل كل التدوين المصري خاطئة و هتفضل خاطئة لحد ما أضيف مدونات مكتوب على الأقل. و من الواضح برضه أن حجم التدوين المصري أكبر بكتير من تخيلنا.

و مش بس كده قبل كده كنت متصور أن الفضاء المصري هو أكبر فضاء تدوين عربي و أن الفرق في الحجم شاسع، لكن مكتوب عليها فوق ال9000 مدونة من دول عربية أخرى (و برضه أغلبهم خارج نطاق التشبيكات و التربيطات بين المدونات العربية).

المستقبل

طيب أنا مش بحكي الكلام ده كله كدرس في التواضع المسألة أنه غالبا الجهاز اللي شغال عليه manalaa.net (اللي هو السيرفر يعني) ميستحملش اضافة الكم ده من المدونات و ده معناه صرف فلوس أكثر (و أحنا أصلا مش قادرين على الوضع الحالي و بقالنا سنة معتمدين على تبرعات و العملية هتقلب شحاتة). أنا كاتب ده كله عشان أسمع أراء في نتصرف ازاي.

يا ترى فيه اهتمام فعلي بمجمع يجمع كل المدونات المصرية ولا الناس عايزة حاجة مختلفة؟ و نعرف كلمة المدونات المصرية دي بأوسع تعريف ممكن ولا لأ؟

خدوا بالكم أني تفاديت تماما الكلام عن جودة المحتوى، فيه ناس بتشتكي أن المجمع دلوقتي بقى أغلبه حاجات متستاهلش تتقري و كلام من ده، انحيازي العنصري ضد التكنولوجيا السيئة بيخليني مقتنع أن ال1546 مدونة على مكتوب أغلبهم زبالة لكن أنا مقتنع أن الزبالة جزء لا يتجزأ من التدوين و أن أحنا ظالمين الزبالة قوي و بعدين زبالة قوم عند قوم درر.

كمان يومين هكتب عن الصعوبات التقنية و المادية اللي بتواجه المجمع و نديها شحاتة ولا نشوف هنعمل ايه في المستقبل.

ميم التحرش عقبال ميم المنطق قادر يا كريم

روابط اليوم تحت خالص (بعد ما تدوس Read More)

موضوع حفلة التحرش الجنسي الجماعي بقى موضوع ملحمي، يمكن تكون من أقوى الميمات اللي هتعدي على فضاء التدوين المصري و تدوينة مالك هتكسر الأرقام القياسة بتاعت تدوينة منال الشهيرة. التعليقات عند مالك خلاص وصلت مرحلة البلالا و صعب متابعة المناقشة، لكن برغم ده كله رصدت كام فكرة متكررة في التعليقات و المناقشات أحب أعلق عليهم

جريمة عنف

قبل كل شيئ خلينا نفهم البشر البضينة اللي زي السيد بيسو ليه الناس مستغربة، التحرش الجنسي بالنساء في شوارع المخروبة سلوك شائع بقاله زمن طويل و حدته و كثافته بتزيد و القبول المجتمعي ليه بيزيد لحد ما بقى استحالة تتكلم عنه على أنه جريمة. لكن حادثة وسط البلد مختلفة اختلاف جذري.

التحرش أشكال، الدارج أنه بيكون سرقة على الماشي، يعني واحد لازق في واحدة في الأوتوبيس ولا مد ذراعه بسرعة و جري كده يعني، أو بيكون معتمد على سلطة/قوة زي مدير يتحرش بالعاملات (و أسطى يتحرش بالصبيان) أو عم يتحرش بطفلة، حد بيستغل مركز قوة للتحرش الجنسي و دي نماذج منتشرة جدا.

أما الأقل انتشارا فهو التحرش العنيف، و في المعتاد يرتبط في ذهننا بالخطف و الاغتصاب، أن عصابة عفوية من الشباب تستخدم العنف لهتك عرض عدد مش قليل من البنات في الشارع فده ظاهرة غريبة و كونها متكررة ده ظاهرة مقلقة جدا، الغصب بالعنف و القوة الجسدية ده اغتصاب جماعي و أظن واضح أحنا ليه مذعورين.

لو حقيقي أن الموضوع متكرر بالشكل ده يبقى ده أقرب لحالات العنف الجماعي الطائفي منه للتحرش اللي بندلعه و نسميه معاكسة.

أما السلوك العجيب بتاع اهانة الناس عشان مستغربين مع أن ده حصل في حفلة منير و نهائي كأس الأمم، مش عارف أقول ايه، حادثتين في السنتين اللي فاتوا، حضارتكم مش واخدين بالكم أن البلد أكبر شوية من أن الكل يكون شارك في الحادثتين دول و أكيد واخدين بالكم من أن مكانش فيه (ولا هيكون فيه) تغطية اعلامية جادة تخلي اللي محضرش يعرف، مفيش حاجة بديهية ولا واضحة في الموضوع بلاش تنطيط على البشر مش ناقصاكم.

لوم النظام

ثاني حاجة تفرس الناس اللي بتتخانق مع اللي يلوم النظام و يقوللك متعترفوا أن مش كل حاجة غلطة الحكومة دي غلطة الشعب. أولا فيه مغالطة منطقية، الشعب ده يعني كل حد و بالتالي الحكومة و المجرمين و الشرطة و أمن الدولة من مكونات الشعب، و في بلد فيها الحكومة موظفينها بالملايين و داخليتها عندها ثلاث أربع مليون عسكري و ظابط و شاويش و صول و مجند و ما شابه الفصل بينهم أصعب، يسهل الفصل في نقاش عن حاجة المصالح فيها واضحة، يعني في كلام عن اصلاح ديمقراطي مثلا، لكن لو اتكلمنا عن مشكلة مجتمعية بتواجه الكل (زي مثلا مشاكل نظافة المياه و الصرف الصحي) الوضع مختلف و الفصل هنا مش ما بين أفراد لكن ما بين مؤسسات.

أي مشكلة مجتمعية قطاع ما من الشعب بالضرورة مسئول عنها (الا المشاكل اللي المسئولية كاملة فيها على قوى خارجية زي الأعاصير أو اسرائيل). فبلاش تضييع وقت.

نيجي بقى للوم النظام، ممكن أفهم لو أنت ابنك في حضانة و زميل ليه فقع عينيه هتلوم ابنك ولا زميله ولا العاملين بالحضانة؟ هتلوم العاملين بالحضانة طبعا لأن شغلتهم يتأكدوا أن مفيش حاجة زي كده تحص، لو أبنك أكبر شوية و في مدرسة يبقى المشئولية مشتركة على العاملين في المدرسة و أهل الطفل اللي خزق عين ابنك و لو أكبر شوية في ثانوي يبقى اللي خزق مسئول و كمان هتتسائل ابنك عمل ايه عشان يوصل الموضوع لكده. لكن مفيش في أي مرحلة هتقول فيها ادارة المدرسة و المدرسين ملهمش دعوة.

نفس الحكاية بالنسبة للحكومة و الشرطة، عندي ليكم خبر بمليون جنيه واحد من أسباب اختراع موضوع الدولة و الحكومة و الأجهزة الأمنية هو حمايتنا من النوع ده من الحاجات، الحفاظ على النظام و السلام و الأمان، لما ده ميحصلش يبقى فيه تقاعس من الدولة و يبقى طبيعي نلوم الدولة.

و بعدين هو انتم ناويين تخصخصوا مكافحة الجريمة؟ يعني مين المسئول عن منع الجرائم (أيا كان الآلية)؟ مين اللي يحاسب لما تتفشي الجريمة ولا يتم مواجهة المجرم؟

أظن لوم النظام هنا طبيعي، ممكن تقول أنه مش كافي، ممكن تقول أن المشكلة بقيت عميقة لدرجة أن تغيرر النظام لوحده مش كفيل بحلها و ه يبقى كلام عاقل لكن تستغرب أو تتخانق مع من يلوم النظام دي جديدة.

الشعب كخة

و دي كمان حاجة تفرس الناس اللي فاكره المنادين بالديمقراطية حصلتهم صدمة فزيعة فزيعة لما شافوا الجماهير بترتكب جريمة!!

لا يا شيخ، أولا محدش قال أن غالبية الشعب المصري موافق و مشارك في جريمة هتك العرض الجماعي، عندنا شكوك أن الغالبية العظمى الساحقة لا تجرم التحرش الدارج الغير عنيف و عنده شواهد قوية أن الغالبية مستعدة تدين الضحية.

لكن مظنش حد فينا أهبل و مش واخد باله من قدرة الشعوب على المشاركة في جرائم أو التغاضي عنها فتاريخ العالم مليئ بالأمثلة (النازية و الفاشية كان ليهم دعم شعبي، اسرائيل و أمريكا بتحتل دول بمباركة الناخبين، الحروب الأهلية، جرائم العنصرية و الكراهية و الطائفية، الثأر و جرائم الشرف، سعار ما بعد الثورة الفرنسية، قتل العلماء و الفنانين الخ).

استعداد جماعات ضخمة للقيام بجرائم فظيعة و استعداد الأغلبية للتغاضي عن الجرائم دي و في لحظات نادرة المشاركة فيها واحدة من خواص المجتمع البشري، أتصور أن المشاريع اللي من نوع الأديان و الحضارة و التنوير واحدة من أهدافها تخطي ده لكن محدش فينا عنده تصورات رومانسية أن ده خطر مش موجود أصلا. و اللي معتبر ده فيه تعارض مع المطالبة بالديمقراطية يروح يتنيل يذاكر تاريخ البشرية مش ممكن هنقضي عمرنا بنتناقش مناقشات الناس بتتكلم فيها بقالها 3000 سنة على أنها مناقشات جديدة منزوعة التاريخ و السياق.

التناقض الأمني

أخر حاجة في طابور الأفكار الذكية اللي دايرة في التعليقات التريقة على من يطالب بتدخل أمني على أساس أن ده متعارض مع محنته كمعارض في مواجهة قمع الأمن.

حلوة دي، انا شايف ان الجامعة فاسدة تماما و منيلة بنيلة فبدل ما أطالب بأن الجامعة تقوم بدورها أنا بطالب بالغاء التعليم من أساسه و خلينا كده أحسن. لا يا شيخ.

حتى من يرفض المؤسسات التعليمية النظامية بيطرح بدائل لأنه فاهم أننا مخترعناش المدارس و الجامعة من باب الغتتاتة اخترعناهم لاحتياج حقيقي. ممكن أقعد أتكلم معاك في تصورات يوتوبية عن آليات بديلة لحفظ الأمن و السلام الاجتماعي بدلا من أجهزة شرطة تحت قيادة مركزية لكن في النهاية مش هتعامل على أن الدور اللي المفروض يتنيلوا يلعبوه مش مطلوب خالص.

دي أول حاجة ثانيا لا تساوي بين المطالبة بتواجد شرطة و تدخلها و ما بين القمع، جهاز شرطة مدرب جيدا قادر على احتواء الغالبية العظمى من النوع ده من الجرائم العفوية و أحيانا مجرد تواجده بالكثافة الصحيحة كافي.

طبعا فيه سؤال حقيقي عن مدى جدوى مطالبة جهاز الشرطة الحالي بالتدخل بسبب تاريخه الوسخ لكن دي مناقشة و هتتفاوت فيها الأراء و مفيهاش موقف غبي مبدأيا و حتى اللي هيقول بلاش الشرطة تتدخل لحد ما يبقى عندنا جهاز شرطة على درجة ما من الجدية لازم يطرح بدائل.

هيفاء وهبي هي السبب

أتصور أن لوم الفيديو كليب و ما شابه مهواش موقف عبثي تماما، صاحب هذا الرأي رصد أن دي ظاهرة جديدة (أو خدت شكل جديد) و بيبحث عن معطيات جديدة، و لقى أن الفيديو كليب و الانترنت من المعطيات الجديدة الممكن لومها.

بعيدا بقى عن ده صح ولا غلط ايه تصور الناس دي عن حل؟ هل بيقترحوا رقابة؟ طيب هتعمل رقابة على أقمار صناعية خارج تحكمك و مواقع انترنت خارج تحكمك ازاي؟ و هل فكرتم في عواقب الرقابة الشاملة المطلوبة لحجب المحتوى الجنسي بجميع أنواعه و درجاته عن الناس؟ و هل شايفين أن ده هدف ممكن تحقيقه (يعني أنتم شايفين تجارب السعودية و الصين وايران ناجحة و يقتدى بيها مثلا؟).

أخيرا

الأخوة المدونين اللي هزقوا البنات اللي تكلمت عن التحرش قبل كده و بهدلوني أنا و منال على أساس اننا بنهول أو ماسكين في موضوع ميهمش و دلوقتي بيكتبوا بذعر عن الموضوع و مهتمين، يا ريت شوية اعتذارات و اعتراف بالخطأ و قول أنا حمار و كده يعني عشان أرضي غروري.

روابط اليوم

Eid a festival of sexual harassment

Sexual harrasement of women in public spaces has been discussed several times before in the Egyptian blogosphere, everybody knows it's prevalent but denial flows like a river in Egypt, any woman dares open the topic has to face an avalanche of abuse on anonymous comments sometimes even from fellow bloggers. blaming the victims is the most common response but sometimes they even deny it happens at all, with the abuse also comes more accounts and stories of how it's like to be female in urban Egypt.

Last tuesday was the first day of Eid El Fitr the streets are typically full of people celebrating and enjoying their time, downtown Cairo is full of cinemas and Eid is the main cinema season, this year Malek, Wael Abbas, Mohammed Sharkawy, Ma3t, GemyHood and Radwa Osama witnessed a mob attacking and sexually harassing women in downtown cairo, their reports sparked heated discussions on the blogosphere, with no shortage of theories everything was blamed at one point or another as being responsible, music videos, sheikhs, israel, drugs, mubarak, class dynamics, you name it.

One topic that always pops out when discussing sexual harassment is the veil since the veil is sometimes promoted as a way to protect women from sexual harassment, yet it's as common to hear complains from veiled women as from unveiled ones, the molesters do not differentiate they attack anything that might be female.

This time the question of policing was brought to the front, downtown Cairo is where most political protests happen it's common to see thousands upong thousands of police officers and anti riot soldiers attacking a few hundred (and sometimes a dozen) protesters yet on a day like the first day of el Eid they failed to show up and protect the women.

As with any interesting discussion it was mostly in Arabic, but we had a few English posts on the topic.

3arabawy wrote a short post focusing on the role (or lack of) of police. Mechanical crowds did a great job of trying to summarize and dissect all the eyewitness accounts and some of the discussions, a must read. Zenobia searches for a reason and Tarek offers an explanation based on identity and culture while chris finds it hard to believe. Hope links the incident with Sheikh Taj el-Din al-Hilali's sermon that offered the metaphor of women as uncovered meat and men as hungry alley cats.

To my knowledge the incident was not mentioned in any traditional/mainstream media outlet, it's being discussed in webforums too, Hossam Deyab did 5 interviews with shop owners in the area, they confirmed the incident but played it down (And also mentioned it's been happening every Eid for a while now).

Welcome to Egypt, if you're visiting bring your taser, pepper spray or body-guard along, we are a warm people and we've got millions of shebab who are eager to show you just how warm we can be.

update: more links

روابط اليوم عن موضوع حفل التحرش الجماعي بوسط البلد

لو معندكيش خلفية ابدأي بالقراءة عن حفل هتك العرض الجماعي اللي حصل في وسط البلد أول يوم العيد

حسام محمد دياب مشكور جدا نزل عمل حوارات قصيرة مع العاملين في المحلات حوالين سينما مترو لتقصي الحقائق بنفسه، و نشر نص حواره مع العاملين في 5 محلات مختلفة. (يا حسام متعملك مدونة عشان نعرف نتابعك)

فيه ناس اعتبرت الحوار ده دليل على أن كان فيه تهويل، الحوار فيه كلام خمس أفراد و المدونات عليها شهادات من مالك و شرقاوي و جيمي هوود و وائل عباس و معت نقلت شهادة أصدقاء لها بالاضافة لشهادة من رضوى عن أحداث مشابهة ثاني يوم، ده من غير ما أتابع التعليقات. دي كلها مصادر معلومات قرر أنت هتثق في مين أكثر أنا شخصيا هثق في المدونين أكثر.

الأهم هو أن فيه اتفاق على وجود تحرش جنسي جماعي و فيه شواهد على أن دي حاجة متكررة و دارجة و في أماكن ثانية كمان.

الخلاف على أصابع الشباب وصلت لفين بالظبط و هل تم تعرية الثديين أم ثدي واحد خلاف عبثي لو كان كل اللي حصل تقفيش من فوق الهدوم هل ده يخليها مشكلة أقل من لو حصل من تحت الهدوم؟؟ ده عامل زي اللي يقولك متهولوش محصلش تعذب ده يادوبك الظابط لطشله و ضربه على القفا، أو اللي يقولك لأ الأبله كويسة بتشتمنا بس. خليكوا فاكرين التلطيش تعذيب و التحسيس تحرش و الشتيمة اهانة

ما علينا روابط اليوم

متنسوش أن دي مش أول مرة موضوع التحرش الجنسي في الشوارع يطرح على المدونات، أظن المرة دي التعليقات اللي بتلوم النساء أو تنكر أصلا أن فيه تحرش أقل بكثير من اللي شفناه قبل كده.

كل سنة و أنتم طيبين بدأ عيد هتك العرض بداية موفقة

أيوه هتك العرض

أصل حضرتك ده جزء جديد في الفلكلور المصري احتفالا بنهاية رمضان الشباب المصري بينزل وسط البلد و بدل البمب و المراجيح و الكحك و الحاجات بتاعت زمان دي بيبقى فيه حفلة هتك عرض جماعي.

مش مصدقني؟ أقرأ مالك و معت و جيمي هود و وائل عباس

مش قلنا

تحديث روابط لمدونين ناقشوا الموضوع! شهود عيان

مناقشات

يا جماعة الموضوع جد فيه عصابة هجمت على النساء وسط البلد قدام سينما مترو و هتكوا عرض أكثر من بنت في وسط الشارع و أعداد كبيرة شاركت.

و مع ذلك لسه فيه ناس بتلوم الضحية و تقولك البنات هي اللي غلطانة.

أنا قاعد قدام لوحة المفاتيح بقالي ربع ساع أهه و مش عارف أكتب ايه تاني، يا ريت اللي حضر يا جماعة يكتب الصور متبينش حاجة و الناس عمدها استعداد تنكر أن ده حصل و أكيد الاعلام ولا هياخد باله، يا ريت اللي حضر يكتب يمكن لما يكثر عدد الشهادات يكثر عدد اللي هيصدقوا.

و اللي ناوية تخلف بنات تهاجر أحسنلها.

اعتصام 52 موظف و عامل بجامعة عين شمس

على خلفية الصراع الطبقي اللي محتدم في البلد بقاله 5 سنين و اللي وصل ذروته السنة دي كع اقتراب موعد انتخابات المقابات العمالية بدأ النهاردة اعتصام من نوع مختلف شوية

وفقا لكفاية قررت ادارة جامعة عين شمس تخفيض أساسي مرتبات بعض العاملين من 220 جنيه الي 134 جنيه (معنديش فكرة بعد حساب الاضافات و المافئات الموظفين دول بياخدوا كام لكن المؤكد أنك لو عندك عبد هتصرف عليه أكثر من 134).

المهم حاولت مجموعة من العمال أنها تقابل رئيس الجامعة و رفض مقابلتهم فبدأوا اعتصام بالجامعة، تابعوا موقع كفاية لمزيد من الأخبار (و الموقع بيحاول يتابع كل أخبار الاضرابات و الاعتصامات العمالية مؤخرا).

52 Ain Shams University workers on strike

جماعة 30 فبراير تبدأ دورة مكثفة في الباركور

تعلن كتائب الشهيد مالك مصطفي الجناح العسكري لجماعة ثلاثين فبراير المجيدة عن فتح باب التسجيل للثوريين العرب في فنون الباركور و الجري الحر.

لنتحرر من قيود المدينة، لنتخطى معا كل العقبات

بعد نجاح تجربة جماعات الفوضويون بفنزويلا و ليثوانيا في استخدام الباركور في التغلب على قوات الأمن الفاشية صار من الواضح ضرورة أن الباركور مهارة أساسية لكل مناضل ثوري.

و كما قال الشهيد مالك مصطفي في ظهوره الرابع بعد محنة طره علموا رفاقكم الرماية و الباركور و ركوب الباجي.

موعدنا السبت 18 نوفمبر بعد صلاة المغرب أمام جراج الأوبرا. بالقاهرة.

للمناضلات ضروري ارتداء سراويل واسعة و حذاء رياضي.

Web Designers of the World, Unite!

Same suffering, same fears (IE 7)

/me running and hiding under the table

via Yet Another Tech Blog

رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم، أبدأ حكايتي بشهادة أن لا اله الا الله و أن محمد رسول الله

حكايتي عن بغداد، التي كانت في عهد أمير المؤمنين هارون الرشيد جوهرة المدن.

لم يكن هناك مثيل لبلاط هارون الرشيد الذي اجتمع حوله حشد من الرجال العظماء من شتي بقاع الأرض. جمع حوله العلماء و الحكماء و الكتاب و المعلمين.

كان بالبلاط أعظم معلمي اليهود أولى أهل الكتاب و أحكم قساوسة النصاري آخر أهل الكتاب و أفضل حفظة القرآن و أفقه فقهاء السنة النبوية.

و لذا كان قصره قصر الحكمة.

كان بحريمه جواري من كل أرض، من أراض المؤمنين و أراض الكفر، نساء ذوات بشرة بيضاء كرمال الصحراء، و نساء ذوات بشرة بنية كالجبال في المساء، و نساء ذوات بشرة صفراء كدخان البخور، و نساء ذوات بشرة سوداء كالأبنوس. كلهن متمرسات في فنون الفراش.

و كان بقصره غلمان رائعي الجمال، ذقونهم لم تنبت بعد، عيونهم واسعة و مليئة بالرغبة و أجسادهم كثمرات مشمش قطفت و هي مغطاة بالندى.

و لذا كان قصره قصر المتعة.

كان بقصره فلكيين و منجمين يمكنهم تفسير مشيئة الله بقرائة النجوم و عرافين من بلاد الصين و المغول يلبسون فراء محمل بالأسرار، و سحرة من الأعراب يحفظوا سر الجن و الانس.

كان بقصره شعراء و مغنيين و عازفين ذوي موهبة كاملة و روح مرحة.

كان بقصره غرائب لا علم لأحد بمصدرها، رجال برؤوس حيوانات و وحوش تتحدث كما الرجال و آلات تشبه الأحياء ترقص و تغني اذا أمر الخليفة.

لذا كان قصره قصر العجائب. و كانت أيامه أيام العجائب.

و كان هارون الرشيد حكيم و كان يحكم بين الناس بالعدل، كانت حكمته تفوق حكمة مستئاريه و وزراءه مجتمعين، و لذا عم الرخاء و ساد السلام في عهده، و ازدهرت أمة المؤمنين و بغداد.

و مع ذلك تملك القلق من عقل و وجدان هارون الرشيد.

اعتاد هارون الرشيد أن يجول بالمدينة في الأيام التي تثقل فيها روحه، كان يتحرك متخفيا. لا يذهب معه غير صديقه و وزيره جعفر و جلاده مسرور. متخفيين في هيئة تجار من بلاد بعيدة يجوبوا شوارع بغداد بالليل باحثين عن متعة أو معرفة. اذا ما قابلوا خيرا كافئوا صاحبه و اذا ما قابلوا شرا عاقبوا فاعله.

و هكذا رقى الرشيد شحاذ لمرتبة خليقة ليوم واحد ليحقق له حلمه. و شاهد هارون الرشيد مقتل الأحدب و السبعة الذين اعترفوا بموته رغم أن الأحدب مات مختنقا من شوكة سمكة. و رأى الخليفة الحصان الزجاجي المجنح ذا العيون العاجية يطير.

و مع هذا ظلت روحه أسيرة القلق.

و في ظهر يوم من أيام رمضان شاء الله أن يقف الخليفة في شرفة قصره العالية متأملا مدينته الممتدة حتى الأفق. نظر الخليفة الي السوق، و رأى السجاجيد المعلقة، و حلويات و فاكهة و بخور و بهارات من كل أنحاء العالم، و طيور زجاجية مرصعة بالمجوهرات بديعة التصميم. كما رأى قافلة تعبر الصحراء محملة بكل ألوان الحرير و العطور، و جواري بعيون مكحلة و أقدام منقوشة بالحنة. رأى أشرعة مراكب تقترب من الميناء محملة بقمح و رمان. رأى الخليفة الحمامات و الأبخرة المنبعثة منها كما رأي قباب الجوامع و المآذن الشاهقة، و سمع المؤذن ينادي المؤمنين لصلاة الظهر.

رأى الخليفة الحرفيين و البنائين و التجار، رأي العسس و حرس المدينة و غرباء من كل بقاع الأرض جائوا لزيارة جوهرة المدن التي لا يضاهيها مكان.

دخلت زوجته زبيدة الشرفة و أحست بالهم يملأ قلبه.

يا سيدي و زوجي مال قلبك مهموم و وجهك متجهم، ألا تأتي معي و تدعني أمسح لك جبينك بالمسك و أدلك لك ظهرك المتعب بيدي الحانيتين. يمكنك نسيان همومك بين أثدائي اللدنة و التخلص من ظلام روحك بين أردافي الطريين.

أشكرك يا مليكتي و محبوبتي لكننا في شهر الصيام و الوقت لا يزال ظهرا كما أن همي أكبر من أن يزول في الفراش.

تركته زوجته و دخل صديقه و وزيره جعفر.

هيا يا صديقي لنتمشى بأرجاء المدينة عسانا نقابل فتى مسحور أو ثلاثة نساء قوامهن كغزلان الصحراء محبوسين في بيت من اليشم الأخضر أو مجذوب تائه يحكي قصص عن الصحراء و العفاريت أو ...

كلا ...

اذن فلنعد لوليمة ضخمة، و ندعوا كل البلاط، و على موائد محملة بصنوف الطعام و الخمر نستمع للشعراء و القصاصين و من يحكي أعجب قصة نكافئه و ...

يا جعفر رمضان ليس شهرا للولائم و الخمر مكروه يا صديقي.

لكن ...

أنظر حولك، أنظر الي المدينة، ألا تراها رائعة الجمال؟ هل سيأتي بعدها مدينة أخرى بهذه الروعة؟

اذا شاء الله

لكن لا يعرف انس أو جن مشيئة الله. اتركني الآن.

و ظل الخليفة واقفا في شرفته متأملا مدينته حتى غروب الشمس.

و بعد الافطار دخل اسحاق أشعر شعراء بغداد الشرفة.

يا مولاي.

السلام عليك يا من يغزل الكلمات و رحمة الله و بركاته.

مولاي هل أقص عليك قصيدة أو أنشد عليك أغنية؟

كلا، قلبي مثقل و صدري مقبض و أبياتك لن تلهيني. قل لي هل رأت الأرض يوما مدينة كمدينتي أو شعب كشعبي؟

أبدا يا مولاي. السفراء و الرحالة يأتون من كل حدب و صوب ليشاهدوا العجائب و الغرائب في بغداد، و يعودوا لملوكهم و يقولوا لهم لقد رأينا المدينة الفاضلة، لا يمكن لأي مكان أن يضاهيها. و عندها يفهم الملوك أن مملكاتهم ما هي الا قرى صغيرة باهتة مقارنة بجوهرة المدن.

نعم هي كذلك، لكن كل شئ و له نهاية. أغرب عني ... لا حاجة بي لشعراء اليوم.

نزع الخليفة مفتاح ذهبي من سلسلة معلقة برقبته و ترك الشرفة و نزل سلالم قصره. مر الخليفة بالحرملك حيث لا يستطيع أي رجل غيره الدخول و الاحتفاظ برجولته. استمر في النزول، مر بعدها بقبو العقاب و العدالة حيث يتم تعذيب من ينتظر رحمة أمير المؤمنين و استمر في النزول، ثم مر بقبو القصر و زنزاناته حيث يقبع من توقفوا عن انتظار رحمة أمير المؤمنين و استسلموا لانتظار الموت و استمر في النزول.

بعد مدة وقف الخليفة أمام باب ضخم من الحديد الأسود الصلب، محفور عليه طلاسم و نقوش، قرأ الخليفة الطلاسم ثم فتح الباب بمفتاحه الذهبي. وراء الباب سلالم أضيق و أكثر التواء و استمر في النزول.

اثناء نزوله مرت أمام أعين الخليفة أطياف بشر بملامح غير واضحة و ظن أنه سمع أصوات من أحبهم و قتلهم عبر السنين الطويلة، الفتاة الشاحبة من بلاد الشمال ذات الشعر الفضي، الغلام الذي جاء من الصحراء حاملا معه وردة من المرجان، قائد العسس الذي لم يضاهيه في الرماية و المبارزة الا الخليفة نفسه. سمع الخليفة أطياف أصوات لكنه لم يعرها أي انتباه و استمر في النزول.

وقف بعدها الخليفة أمام باب من النحاس مطعم بالزجاج و الصدف، و فتحه بمفتاحه الذهبي. خلف الباب مغارة محفورة في جوف الأرض لا يمكن نزولها الا زحفا، أغلق الخليفة عينه و عد خطواته و استمر في النزول.

الى أن وجد الخليفة نفسه أمام باب من الخشب القديم بلا أي نقوش أو زخارف ففتحه بمفتاحه الذهبي. خلف الباب قاعات ضخمة واسعة، ما أن مر الخليفة من الباب اشتعلت ألاف المشاعل ملقية بضوئها على أنحاء القاعات الأربع.

في القاعة الأولي تلال و تلال لم تحصي و ربما لا يمكن احصائها من الجواهر و الأحجار النفيسة. القاعة الثانية معلق من سقفها سيوف و رماح مسحورة. و في القاعة الثالثة مصابيح و خواتم و قوارير ذات قوى عجيبة. أما القاعة الرابعة فتحتوي على بيض فقط. بيض من كل الأشكال و الأحجام و الألوان من أول بيضة حمراء صغيرة لا تتعدى حجم أصغر عقلة في أصغر أصبع لطفل رضيع الى بيضة طائر الرخ.

و في تلك القاعة توجد بيضتان من بيض العنقاء، فالعنقاء عندما تموت تضع بيضتان واحدة بيضاء و أخرى سوداء، من البيضاء تولد العنقاء من جديد عندما يحين وقتها، أما السوداء فلا يعلم أحد ما يخرج منها عندما تفقس.

عبر الخليفة القاعات الأربع بدون أن ينظر يمينه أو يساره و وقف أمام باب من النار و فتحه أيضا بمفتاحه الذهبي.

لم يكن وراء الباب سوى كرة بلورية على وسادة من الحرير، داخل الكرة أبخرة متحركة و على سطحها ختم.

حمل هارون الرشيد الكرة بحرص و ترك القاعة و مشى من طريق مختلف. كان بالقصر طرقات و سراديب لا يعرفها أحد غير الخليفة فقد مات كل من شارك في تصميم و بناء القصر, معرفة أسرار الملوك تقصر العمر.

صعد الخليفة سلالم وراء سلالم حتى وصل الى حائط حجري ضخم، مر الخليفة بيده على الحائط و هو يعد ثم ضغط على واحد من الأحجار لا يمكن تمييزه عن غيره فانشق الحائط.

مر الخليفة من الشق ليجد نفسه واقفا على أعلى سطح في قصره، بغداد في أولى لحظات الفجر و قبل انتشار ضوء الشمس، بدت كأنها مكسوة بنجوم أكثر من نجوم السماء، فبالمدينة ألاف الشموع و المصابيح، نظر الخليفة الى مدينته ثم الى السماء و صاح:

يا ملك الحلم و النوم أنا هارون الرشيد، أخاطبك ملك لملك و أطلب منك الحضور أمامي في هيئة تسر العين و لا تحمل تهديدا.

و انتظر الخليفة لوهلة ثم صاح:

أنا هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس الملقب بالرشيد أمير المؤمنين و خليفة رسول الله. و بغداد جوهرة المدن مدينتي و مركز ملكي. أطلب منك يا ملك الأحلام و أمير الحكايات و حاكم أراض النوم البعيدة فلتأتني فورا.

لكن لم يسمع الخليفة أي صوت عدا همس الريح و أصوات الصحراء البعيدة.

اذن احذر، بيدي الآن كرة سليمان بن داود ملك اليهود البلورية. عندما قارب الموت سليمان حبس الملك تسعة ألاف و تسعة من أخطر العفاريت و الجن و أكثرها قسوة و بأسا في تلك الكرة و أحكم اغلاقها بختمه. مرت ألفين من السنون على العفاريت و الجن و كل يوم يملأ قلوبها حقدا و كرها لبني آدم و كل يوم تخطط لتدميرنا و تحطيم أعمالنا و تسميم أحلامنا.

عندما ألقي تلك الكرة على أرض بغداد سيخرج الجان و العفاريت و يبدأوا في اطفاء ظمائهم للخراب و الدمار، ان لم تأتني حالا سألقي الكرة.

و عندما لم يتلقي الخليفة ردا همس حسنا و ألقى الكرة من فوق قصره. و هوت الكرة و هاجت العفاريت و الجان منتظرة لحظة الحرية لكن قبل أن تلمس الكرة أرض بغداد تلقفتها يد ملك الأحلام.

ثم طار ملك الأحلام حتى وصل الى سطح قصر الخليفة و قال له، لقد ناديتني و قد لبيت ندائك.

اذن أنت ملك الحلم و النوم و أمير الحكايات؟ أنت من كلفه الله بحكم ما ليس و ما لم يكن و ما لن يكون؟

أظنك تعلم من ناديت و تعلم أنه لن يلبي ندائك غيري.

فصفق الخليفة بيده و نادى طعام و نبيذ للضيف.

ماذا بك يا أمير المؤمنين؟ أو لسنا في شهر الصوم؟ ألا تعرف أن الخمر مكروه؟

و هل أنت من المؤمنين يا ذا الوجه الشاحب و العينان الغائرتان؟

أتبع كل الرسل و كل الديانات بأسلوبي يا أيها الرشيد و لا يصح لضيف أن يأكل بينما صاحب البيت صائما. لكن قل لي ما الذي يمنعني من ترك القصر الآن أخذا معي كرتك؟ و أخذا معي ذكرى استدعائي كأني حاجب أو خادم؟

تصبب الخليفة عرقا بينما كان يشاهد الكرة البلورية تختفي داخل عبائة ملك الحلم الموشاة بالنجوم.

يا ملك الحلم يحكي الشعراء عن صياد وجد في شباكه قنينة، عندما فتحها أطلق سراح جني.

نعم و في الحكاية يحبس الصياد الجني في القنينة مرة ثانية لكن الجني كان أحمق و مغرور و أنا لست أحمق أو مغرور. لقد ناديتني و ليس من الحكمة استعداء ما لا يمكنك صرفه.

هل تهددني؟

بل أسديك النصيحة و أناشدك الحرص.

مشكور لك نصائحك، لقد استدعيتك للتجارة.

و هل القصر مكان للتجارة؟ دعنا نذهب الي السوق اذن و لنتساوم هناك.

حسنا فلنذهب الي السوق. يا خدم، في مخدعي ستجدون صندوق خشبي ورثته عن والدي الذي ورثه عن والده أحضروا الصندوق بسرعة.

و أحضر الخدم صندوق من خشب الصندل المطعم بالعاج و الصدف، عجيب التصميم و الزخرف.

أخرج الخليفة بساط قديما مهترئا و بسطه على سطح القصر، ثم وقف فوقه بخشوع كأنه سجادة صلاة. وقف ملك الحلم خلفه و انحنى الخليفة ليلمس طرف البساط بأصابعه و تمتم بكلمة واحدة ثلاث مرات، و مع المرة الثالثة ارتفع البساط في السماء.

طاف الخليفة حول بغداد و قال لملك الحلم: تأمل مدينتي، هذه مدينة العجائب و الغرائب و أنا حاكمها و المسئول عنها.

ها هو السوق، انزل برفق يا بساطي و لنواصل تجارتنا.

نزل الخليفة و ملك الحلم من على البساط في قلب سوق بغداد، ثم أمر الخليفة البساط بالتحليق لحين استدعائه.

طاف الملكان بالسوق.

أنظروا يا سادة، أنا حسن صانع الحلويات أبيع أجود أنواع الحلوة، أصنعها بنفسي من الفواكه المجففة و البهارات النادرة، تعلمت الوصفة من بحار غرقت سفينته بالقرب من جزيرة عجيبة يسكنها ...

سادتي، أسمحوا لي أن أقدم لكم أجمل جارية حلت عليها أعينكم، انظروا الى بشرتها هل رأيتم مثل هذا اللون من قبل ...

لا تنصتوا اليه يا سادة هذا الرجل ساحر مخادع، الشهر الماضي باع لي بغل و بعد أن أطعمته أجود أنواع العلف لأسابيع جائني ابن القحبة ليخطرني أن البغل فتاة .. ما هو الا فتاة جميلة سحرتها اختها من فرط غيرتها و أنه يريد اعادة شراء البغل. و عندما سألته كيف يمكنك فك السحر ....

أعطني عنقود من عنبك الهذيل هذا بدرهم.

درهم واحد؟ أتسخر مني يا سيدي؟ هذا العنب ليس كأي عنب أنظر كل ثمرة كرة لا يشوبها شيئ، هذا العنب يستخدم لعمل أجود أنواع النبيذ، أنه لا يليق الا بمولانا أمير المؤمنين حفظه الله و لن أبيع العنقود بأقل من ثلاث دراهم، لكن اذا دفعت ثلاث دراهم سأعطيك معه ثمرتين برقوق لهم حكاية عجيبة ...

أنظر حولك يا ملك الحلم و أخبرني ماذا ترى؟

أرى مكان لافت للنظر.

فعلا أنها مدينة المعجزات و العجائب. أتشتريها مني؟

لا أبغى مملكة من ممالك الفانيين.

لا لم تفهمني، بغداد أعظم مدينة شاء الله أن يهبها لعبيده و هذا هو أفضل عصور الانس.

اذا...

أتتوقع أن يبقى أي من هذا؟ لقد رأيت العالم يا ملك الحلم، لقد عبرت الصحراء و رأيت بقايا قصور و قلاع و تماثيل مدن و شعوب و آلهة عتيقة دفنتها الرمال و أكلها الزمن، طواها النسيان لا يتذكرها بشر. ألا نحيا في أفضل ما يمكن أن يكون؟

ربما...

الله وحده يعلم طبعا لكن.... أنا هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، خليفة رسول الله و حاكم بغداد. أعرض عليك مدينتي أعرض عليك شرائها و أخذها معك الى أراض الأحلام.

و في المقابل؟

في المقابل لا تدع بغداد تموت أبدا. هل تقدر على ذلك؟

نعم أستطيع...

حسنا، ما المطلوب مني اذا؟ تعويذة ما يجب أن أرددها؟ مهمة ما على القيام بها؟ رحلة ما؟

كلا. كل ما عليك أن تفعله هو اخطار شعبك، فهم يأتمرون بأمرك و يتبعون حلمك.

حسنا.

يا أيها الناس أنا خليفتكم هارون الرشيد الهاشمي أعلن اليوم أن العصر الذهبي لبغداد ملك للذي على يميني. ملك له دائما و أبدا بشرط ألا تزول ذكرانا و ذكرى عصرنا إلى يوم القيامة.

استيقظ الخليفة فجأة ليجد نفسه ممددا على بساط مهترئ على أطراف السوق، و وجد جلاده مسرور يبحث عنه بقلق.

مولاي لم نجدك في القصر و قلقنا عليك، ماذا حدث؟ كيف ذهبت الى السوق و متى؟

لا علم لي يا مسرور، كنت أحلم لكن لا أتذكر الحلم.

أخشى أن تكون ضربة شمس يا مولاي، هيا بنا نعود الي القصر.

في طريقهم للقصر مر الخليفة و مسرور بقلب السوق و رأي الخليفة رجل غريب الهيئة، شاحب الوجه أشعث الشعر غائر العينين يرتدي رداء مطرز بنجوم. و في يده قنينة ضخمة.

اقترب الخليفة من الرجل و سأله، يا غريب ماذا تحمل في يدك؟

مدينة في زجاجة.

يا للعجب؟ يا لروعة و اتقان الصانع؟ هل صنعتها بنفسك؟ هل تبيعها؟

لا لم أصنعها و هي لم تعد للبيع.

رائعة الجمال.

فعلا

و لمس الخليفة الزجاجة و ابتسم كطفل يرى لعبة لأول مرة.

مولاي لابد أن نعود للقصر.

و ذهب الغريب من بغداد.

أنهى الكهل قصته بينما حلقت الطائرات الحربية في السماء قائلا: و هذه هي الحكاية كما سمعتها و الله أعلم.

سأله الطفل بلهفة: لكن ماذا حدث لهارون الرشيد و بغداد القديمة؟ و ...

هيا يا صغيري يجب أن تعود للبيت قبل الظلام هذه أوقات عصيبة و أمك ستقلق عليك، تعال غدا و أحضر معك طعام أو سجائر و ربما أخطرك بالمزيد.

لم أفهم المساومة، كيف ستبقى بغداد الى الأبد؟

اذهب الى منزلك.

و بدون اجابات اتكأ حسن على عكازه و مشي عبر حطام عمارات بغداد متوجها لمخبئه، و رغم جوعه الشديد (فصيام رمضان سهل عندما لا يمكنك أن تجد ما تأكله) و أصوات الانفجارات و دوي صفارات الانذار نام حسن بعمق و حلم بقصور و أبراج شاهقة و جواهر نفيسة و جن و عفاريت و بساط طائر و ملوك و أمراء. و في حلمه توجه حسن بالدعاء الي الله الذي خلق كل شئ و القادر على كل شئ أن يحفظ بغداد التي لا تموت و بيضة العنقاء الأخرى في غياهب الحلم.

و الله وحده يعلم ما سيكون.

عن نيل بن جايمان و فيليب بن كريج بن راسل

الي كل من لا يؤمن بصراع الحضارات: كل عام و أنتم بخير.

On Being a blogger

written for the APC blog

Nothing drives home the fact that you are a geek more than realizing you feel more comfortable talking to the intellectual property lawyer than to all these perfectly normal human journalists.

Yeah I got stuck in this media conference and it's like it's designed to intimidate me, from the selfish people who won't give you a ride from the airport to the formal functions.

But the worst part is explaining why you are here: "Erm, you see, I'm a blogger!".

What the hell does that mean? it's not a job, it's not an identity, and it shouldn't be treated as something soooo exciting.

I do have a blog (a much overrated one at that). It has become an important part of my life, but so is email. I don't walk around calling myself an emailer do I? And I don't get invited to conferences just because I send a lot of emails.

And it's not even true, I'm not here because I'm a blogger as such, I'm here to tell a story of activism (but hey, saying I'm an activist is even worse. It makes you sound like part of a chemical process or something).

So I'm here because I happen to use technology while participating in political activities, fascinating.

And since this is a new kind of media I'm supposed to fit in a media conference (but the fact that was most comfortable talking to the lawyer should be a good indicator of how fitting I was eh).

But if I'm media why are journalists interviewing me, I mean, why are bloggers the news, if we are making the news why are we news? Do print journalists write articles about radio journalists and vice versa? Maybe they did, back in Marconi's days or something (they do tend to write about Al Jazeera a lot).

And the worst part is these interviews always start with "why did you start blogging?" which is really a stupid question. And they never ask "why did you continue blogging?" which is the real question they should be asking (at the moment at least, since it will become a stupid question soon).

People need to get over their tech fetish. I'm very excited about the possibilities brought by new decentralized technologies like blogging, wikis, mobile phones, I'm happy using the buzz word de jour (WEB 2.0 and all that jazz). but the story isn't about the techs themselves, it's about how people are using them (actually mobile phones are a great example, I don't think the people behind the initial technology or business models had any idea how they'll be used now. Mobile phone cameras are an extremely stupid idea until you realize that photos of torture from Egyptian police stations and Abu ghareeb would never have leaked otherwise.)

These conferences sometimes feel like that scene in Hitchikers Guide to the Galaxy. What use is the answer if we don't understand the question?

So next time someone asks me why I'm here, I'll just say 42.

Al Jazeera in Africa

written for the APC blog

What do you think of Al Jazeera

On the second day of the Highway Africa conference they did a short "Hot Seat" exercise, they picked 4 journalists from different parts of the continent (no one from the north though) and asked them a bunch of questions about the state of African media.

One of the questions was "What do you think of Al Jazeera?"

Now this was a surprising question but in my opinion it was a very smart one, first it was a good test of how connected African media practitioners are with other places in the world. It seems that many didn't even know what Al Jazeera was.

But what interested me was to find out whether African journalists have some perception or opinion about Al Jazeera based on views expressed in western media (I think there was only one other Arabic speaker in the conference so I just assumed no one actually watched Al Jazeera).

To my surprise (and delight) no seemed to hold an opinion based on a second hand opinion by some clueless American hack.

But what was more surprising was the positive praise Al Jazeera got, praise is an understatement. Someone from SABC (the south african public tv network) talked about how they are getting to rely on Al Jazeera to provide them with footage and information about what goes on in the rest of the world more than networks like CNN or BBC. He specifically mentioned their coverage of the Iraq and Lebanon war and how much more balanced it was, he bashed embedded journalists.

But it was Bheki Khumalo (an ex politician who now works for Siemens) who made my day. He had prepared a presentation entitled "Visioning Africa" and opened the presentation by talking about Al Jazeera, comparing them to the "Bang Bang Club" (a group of South African journalists who gave their lives covering news from the front line). He mentioned various examples of US army attacks against Al Jazeera journalists and buildings and he praised Al Jazeera reporters' courage and determination.

So it seems that it isn't just us who consider Al Jazeera such an important and positive development.

I do hope Al Jazeera knows how well it is received in different places in Africa and that their upcoming English channel would put some focus on the continent. They did great work covering stuff like Ugandan elections but I'd love to see more.

also read Ahdaf Soueif on Al Jazeera

My Tribe

every time I visit an African country I find myself asking people quite rudely about their ethnic and tribal backgrounds (including the whites). being in a place where people know so much about their immediate history is fascinating, compared to Egypt where one might know loads of things about our ancient history but won't even remember where one's grandfather came from (of course this being Egypt nothing is uniform, many do know about their family trees and tribal backgrounds and all).

Now young arabs are supposed to have an identitiy crisis, we are supposed to spend the nights sweating over post modernist exestential question of belonging or not and the mere fact that we enjoy holy, boly and cairo wood at the same time is supposed to be very significant (what with haifa wahby being shiaa and nancy being whatever and all).

it doesn't work that way of course, I don't give a rat's ass about identity or belonging, not in the sense that I deny there is such a thing, but just in the sense that it doesn't bother me.

but being here in South Africa (and having way too much free time) I decided to play a bit with identity and ask myself what is my tribe.

if I'd define my tribe on ethnic basis then there isn't much I can say about that.

but if it's culturally then my tribe is Egyptian muslims, in the sense that I used to expect a hefty 3edeya (a gift of money) every eid and now I'm expected to hand out a hefty some of money every eid. that is very much my culture, which has alot in common with other arab and islamic cultures but has enough unique aspects to make it my tribe (and hence that controversial protest we organized in sayyeda can be seen as an attempt to revisit my roots and must have been inspired by my two recent African trips at that time).

but my tribe can also be defined based on which groups of human beings I choose to care more about. not in the sense that I don't give a damn what happens to anyone else but in the sense of which news am I following for instance, I'd feel sympathy for people in Peru if I stumble upon their news, but normally I wouldn't seek news about Peru.

so in that sense one has to also consider tribes that are subsets of larger tribes.

my most immediate tribe is the Qaheri tribe (that is people living in Cairo), and then the Egyptian tribe (and here I like t believe that I'm doing a better job than average I do try to keep up with what happens everywhere in the country and not just the delta or the nile valley).

immediately after the Egyptians comes Sudan, Palestinians, Lebanese and Syrians. does this come from the centrality of the Arab Israeli conflict in my consciousness of does it come from some old historical/ethnic ties?

then there is Iran, Algeria and Morroco, and the rest of the nile countries.

now this is obviously political, and it might seem just rational, but it isn't it really is about identity, the interesting part is not which people belong to my tribe, but wich people don't.

Libya, Tunis, Gulf arabs, Saudis, non nile Africans are not my tribe, I care about them as much as I care about Brazilians (which is more than I care about Americans but you know :-)

there is probably something to do with large populations and old history too.

but IMO the best way to define my tribe is subscription based, my tribe is EGLUG (which is also a subset of a larger tribe). so watch out, it means I'm willing to compromise Egyptian nationalt security if it means more widespread adoption of FOSS (and now let's sing the GNUnternational).

من بلاد تركب الجنو

تأخير ساعتين في مطار الخرطوم، تأخير ستة ساعات في مطار نيروبي، يوم الأحد محدش شغال في المطار و محدش بيرد على الايميل، بيات ليلة اضافية في جوهانسبرج، تأخير أربع ساعات في مطار جوهانسبرج، تأخير ساعتين في مطار بورت اليزابيث، عادي أنت في أفريقيا.

يومين من غير نوم أو أكل، لكن ساعة واحدة في بالعربية من بورت اليزابيث لجراهامس تاون كافية لأني أنسي كل الملل و التعب.

تخيل معايا تلات عالية فيها أحراش و صبار و أشجار من عصور ما قبل التاريخ بتزهر ورد ملون أصغر وردة قد رأسي. تحت التلال العالية تلال ثانية كلها عشب أخضر مطعم بمساحات من الورد البري الأصفر و البنفسجي. و التلال دي مراعي خيول مفتوحة، تخيل عشرات ان مكانش مئات الخيول بتجري وسط العشب و الورد بحرية. عادي أنت في أفريقيا.

و فجآة تكتشف أن التلال دي مش تلال بجد دي جزء من سلسلة جبال عالية جدا و أن الشبورة اللي أنت ماشي وسطها مش شبورة ده سحاب (و ده يفسر المطر اللي بيرخ من تحت لفوق). و فجآة الجبل ينشق و الطريق ينزل بسرعة و بحدة و على يمينك حجر عريان كل ناحية ناعمة و فيها عشب و شجر و أحراش لكن الناحية اللي طالع منها الطريق صخور حمراء جرداء عاملة زي عمارات القاهرة لما يدهنوا الناحية اللي في وش الشارع الرئيسي بس و يسيبوا الباقي طوب أحمر عريان. عادي أنت في أفريقيا.

و توصل المدينة الكولونالية الصغيرة في العربية البي أم المتأجرة المكيفة و تلاقي قدامك عربية نصف نقل مهكعة شايلة عاملات نضافة متكلفتين في هدومهم و في بعض من البرد. عادي أنت في أفريقيا.

في العشاء اللي عازمنا عليه الممولين الراجل بتاع بنك أبسا و باركليز (اللي أجر عربية بدل ما يستني معايا في مطار بورت اليزابيث و مجاش في باله يعزم علي بتوصيله) بيلقي خطبية و كل مرة يجي يقول مستقبل أفريقيا يغلط و يقول مستقبل أبسا و مع ذلك الناس بتسقفله. عادي أنت في أفريقيا.

لكن دي مش أي حتة في أفريقيا دي جنوب أفريقا، جنوب أفريقيا حيث المطار مكتوب على بابه "ENTER AT YOUR OWN RISK"، جنوب أفريقيا حيث النبيذ أحلى ما يمكن و البنات أحلى مما يمكن، جنوب أفريقيا حيث كل حاجة غااااالية ماعدا Mad Magazine، جنوب أفريقيا حيث المتوقع بل و الطبيعي منك أنك تكون شعاع له طول موجي متفرد مفيش زيه في وسط قوس قزح من كل الألوان الممكنة.

خيار نجم الصباح

أقرأ

الرجل و الست بيتعلموا الجنس، و الست هي اللي بتبقى فوق، فبينزل الملاك صاموائيل على شكل ثعبان كبييييير و يتفرج عليهم لحد ما يخلصوا.

و بعدين يقول للراجل، عجبتك؟ يقوله اه؟ يقولوا نفسك تعملها ثاني؟ يقوله اه؟ قاله و لو كنت بتوجعها و لو كان مش عاجبها نفسك برضه تعملها ثاني؟

الراجل معرفش يرد

قام الثعبان قاله ده الدرس الأول: "لا تثق في رغباتك"

و يقعدوا على كده أسبوع كل يوم ينزل الثعبان و يعلم الراجل دروس في الصح و الغلط و الخطيئة، لحد ما يقنعه أنه مفهمش الصانع و أن أكيد الصانع بيطلب منه مجهود اكثر و ألم أكثر عشان يرضى عنه.

و كل يوم الست تحاول تغوي الراجل ترجعه في حضنها، حتى عرضت عليه يبقى هو اللي فوق.

لحد ما الصانع يرجع الجنينة يلاقي الست قاعدة وحيدة و يلاقي الراجل نايم على شوك.

الصانع قاله، أنت مش موجوع؟ قاله موجوع بس مش قد وجعي من جهلي، ليه يا صانع صنعتني عبيط ليه مشرحتليش الخير و الشر، مفهمتنيش الصح و الغلط، معرفتنيش الفضيلة و الخطيئة.

الصانع قاله العشر ألاف سنة اللي فاتوا مسببوش ليك ألم، ملوش لازمة العشر تلاف سنة اللي جاية يوجعوك و شاور بايده كده و اتحول الراجل لعظام ثم تراب في ثانية.

اتلفت للست و قالها متخافيش أنت نجحتي في الاختبار، هعملك رفيق ثاني أحسن منه.

قالتله لا متشكرة، و لو تسمح أنا عايزة موتي دلوقتي.

ذهل الصانع و قالها، ايه ده طلع عندك أجندة؟ و ابتسم بسعادة و قال ماشي واحد من اثنين نتيجة مش وحشة. و دي موتك أنت فعلا مش ملك حد ثاني و موتك حقك، و شاور بايده.

قبل ما يسيب الجنينة راح للثعبان و قاله مكنتش أعرف أنكم ليكم في ما بعد الحداثة، الثعبان كانت لمسة غريبة شوية. الثعبان أتحول لملاك ثاني و قاله بنشوة أنا برضه قلت أنت هتقدر اللمسة دي ضحك مواهاهاهاها.

الصانع قالله، عموما كويس وفرت علي، لو مكنتش نزلت كنت حضطر أصنعك، ايه فايدة الصنيعة لو مش هتقدر تقاوم المرض الأصلي.

و رجع لصاحبته.

مغامرة نجم الصباح

و في اليوم السابع ريح و اتفسح مع صاحبته و رجع في اليوم الثامن و صنعهم

و وقف قدامهم و قال

أنتم الراجل و الست و الجنينة دي جنينتكم

و شكروه و سألوه "أنت مين؟"

فقالهم أنا الصانع --- أنا صنعت كل ده و صنعتكم، أنا اللي بمنح الحياة و الموت.

فسألته يعني ايه الموت؟

فقالها الموت هو البعد عن ده كله، الموت هو الضلمة و غياب التفكير للأبد.

فقالتله ياااه ده شكله وحش قوي. لازم تدينا الموت؟

فقالها هحوش عنكم الموت بشرط تنفذي أمري الوحيد؟

"متركعوش لأي حد، متعبدوش أي حاجة، ولا حتى أنا!!"

فاهمين؟

قام قاله بسرعة و حماس "أيوه يا صانع فاهمين"

فقالهم حظ سعيد، استمتعوا بالجنينة دي "تقريبا" مفيش شبهها.

مبروك يا عبير

عبير العسكري صديقتنا و زميلة الشوارع كسبت جائزة حرية الصحافة الدولية اللي بتمنحها المؤسسة الكندية لحرية التعبير.

بالنسبة لينا هتفضل عبير مرتبطة بصورة من يوم 1 يونيو 2005، في أول مظاهرة اتعملت بعد الهجوم الشرس علينا يوم الاستفتاء 25 مايو، عبير من البنات اللي انضربوا جامد جدا يوم الاستفتاء و دراعها اتكسر نتيجة للضرب ده، لكن ده ممنعش أنها في أول مظاهرة بعدها تقف و الجبيرة في ايديها و تقود الهتاف.

عبير العسكري في مظاهرة الأربعاء الأسود الأولى
في اليوم ده وقف كمال خليل و هو ماسك ايد عبير و قال

مصر يا أم

بناتك أهم

دول على شانك شالوا الهم

دول يفدوكي بالروح و الدم

القراء عرفوا عبير عم طريق جريدة الدستور، عبير صحفية ذكية و شجاعة و حكام الجايزة جابوا سيرة كتابتها ضد النظام و التحقيقات اللي عملتها عن ظباط أمن الدولة و كمان تحقيقيات عن ملفات زي البهائيين.

Abeer Al-Askary, Egypt

Abeer Al-Askary is a young Egyptian journalist who has published several investigative reports on controversial and threatening issues. Among her writings are reports on state security officers within the Ministry of Interior who have supervised torture against activists and prisoners. She has also written on corruption and lack of transparency in the educational system in Egypt. Additionally, her writings have contributed to revealing fraud during the Egyptian elections, especially concerning the President's son and the issue of bequeathing the presidency to him. Another example of the sensitive nature of her work are articles focused on the rights of the oppressed Egyptian Bahais in Egypt at a time when extremist Islamic thought is widespread. Because of her writings, she has fallen victim to a series of attacks by the Egyptian state security authorities. For example, Al-Askary was one of the victims of the assault on May 25, 2005, that targeted activists and journalists covering demonstrations against the referendum on constitutional amendments in Egypt. Female journalists were not only physically assaulted, but also sexually harassed in an attempt to break their will.

مبروك ثاني يا عبير

الاختراق الدستوري للمدونات

تحديث

تأكدنا أن صديقنا الصحفي الغلبان ملوش ذنب و أن الأسئلة جاتله من فوق بالنص، يعني الهيافة دي هيافة على مستوى رفيع و استراتيجي

عموما كتبت رد على الأسئلة هنا


فاكرين الروبي الصحفي بتاع الجمهورية اللي مستحملش تعليقين تلاتة و طلع يجري؟ الراجل اتصدم لما أكتشف أن الناس ممكن ترد و تكتب هي كمان.

أهلا بيك في الفضاء السيبري.

في ناس في الدستور اتسرعت برضه لما لقيت أن الناس ممكن تكتب عنهم ولا ما تفهم.

يعني تدوينتين قرأوا كام ألف مرة و عشرات التعليقات و مدونة جديدة عدد قرائها محدود جدا تعمل ده كله؟ ده كلام يعقل ده جرنان بيبيع فوق المئة ألف نسخة أومال فيه ايه؟ مكالمات تليفون من كل ناحية و ناس تطلب مننا نمسح التدوينة و هيصة.

لكن ألطف حاجة رد فعلهم الأخير، ألاقي صديق من الدستور بيتصل بي يقوللي عايز أعمل معاك حديث عن المدونات و يطلع الموضوع كله محاولة لتصوير المدونات على أنها مخترقة أمنيا و معرفش ايه. و يا ترى صديقي العزيز أهبل ولا متآمر ولا أنا ظالمهم و عندي بارانويا؟

ياللا يا جماعة دي دعوة أنكم تشاركوني في الرد على أسئلة الدستور العبقرية.

  • ما هو تأثير المدونات علي النظام و لماذا يخافها ؟
  • هل يستطيع النظام استخدام الامن في انشاء مدونات خاصة تشبه الموجودة و لكنها توظف لصالحه من خلال دعم الخلافات بين المعارضة او تشويه بعض رموزها ؟
  • اذا لم يستطع النظام السيطرة علي فكرة المدونات من خلال القبض علي اصحابها او الترهيب هل تعتقد انه قد يميل الي تجنيد البعض للعب هذا الدور ؟ او استعارة اسماء معينة و الادلاء باراء تظهر انها ضد النظام و لكن من اجل اكتساب مصداقية داخل المدونة تستطيع بعدها ان تظهر الدعم للنظام و لكن في الوقت المناسب ؟
  • هل عرض عليك ان تكف عن الكلام او ان تترك المدونة الخاصة بك ؟
  • هل للمدونات الامنية مواصفات نستطيع من خلالها التمييز بينها و بين المدونات المعارضة الحقيقية ؟
  • هل وسائل الاعلام تعتمد في الوقت الحالي علي تشويه المعارضة و داخلها المدونين ؟

الدونين يكتبوا ردودهم في التعليقات لو سمحتم.

مش ملاحظين حاجة؟ الكلام كأن المدونات ليها خصوصية، يعني ايه في اجابة الأسئلة دي هيختلف لو شلنا المدونات و حطينا الجرائد أو الأحزاب أو مراكز الشباب أو محلات الكشري؟

مش عارف بقى أفترض حسن النية و أبعت رد على الأسئلة ولا ايه.

تعرف ايه اللي حصل في نيويورك يوم 11 يونيو 2000???

في كل مرة يتفتح فيها نقاش عن التحرش الجنسي بالنساء في شوارع الموكوسة مصر ألاقي الناس يا أما بتتكلم كأن الموضوع موجود في كل حتة في العالم يا أما تلاقي الناس بتتكلم على أن المشكلة موجودة في مصر فقط (أو الدول العربية فقط) و ده برضه مش صح.

المشكلة أن التحليل بناء على مشاهدات خاطئة نتيجته دائما اقتراحات بحلول لا علاقة لها بالواقع.

فمثلا افتراض أن كل ستات العالم بيمروا بده بيقود للتصور اللي بيقول أن الرجالة غلابة مش عارفين يمسكوا نفسهم و بالتالي لازم الستات تلم نفسها.

و طبعا اللي أي بني أدم مختارش خيار الغباء عارفه أن الستات في بلاد كتير جدا مبتقابلش التحرش و المعاكسات و التقفيش اللي بتواجهه نساء مصر و بيلبسوا براحتهم (و بمعايرنا المحلية بيقلعوا براحتهم)، و كمان الكل عارف أن في دولة كل حاجة فيها متغطية زي السعودية التحرش الجنسي طايل الستات و الأطفال و السمك و أي حاجة بتتنفس.

و كمان افتراض أن دي حاجة بتحصل في الموكوسة بس أو في الموكوسة و الدول العربية بس برضه مبني على معلومات ناقصة أو مغالطة و نتيجته تفسيرات خاطئة.

يعني مثلا في كل مناقشة من دول تلاقي واحد بيقولك الغرب معرفش ماله ، و صعب علينا جدا فهم أن الغرب ده مش حاجة واحدة و التفسير الجاهز دائما هو الكبت الجنسي في بلدنا، صحيح أن في أغلب دول أوروبا التحرش بالنساء في الشوارع نادر لكن ده لا ينطبق بالمرة على الولايات المتحدة الأمريكية مع أنهم مقارنة بينا معندهمش كبت جنسي خااااااالص.

و لو مكانش البني أدم مننا ذاكرته أخرها اسبوعين كنتم افتكرتم أحداث مسيرة يوم بورتوريكو في نيو يورك في يونيو 2000، و اللي تعرضت فيه ما لا يقل عن 20 امرأة لتحرش جنسي شديد و هتك عرض يخلي أجدعها فسل من بولاق يحس بالغيرة، و زي في بلدنا بالظبط البوليس طنش و الاعلام حاول يبرر و يتعامل مع المسألة على أنها شقاوة شباب و ناس تانية تغلط الستات.

و اللي مش مصدق أدي كلام ويكيبيديا

In 2000, the parades were marred by numerous incidents of sexual assault and violence. Roughly 50 women reported being doused with water, stripped and groped by roving packs of drunken men in New York's Central Park. Using an amateur handheld video of one such event, police arrested 18 men, who all eventually pled guilty or were convicted. [2] Several of the victims sued the city itself, claiming that the police force did not do enough to crack down on public drunkenness during the parade, and even alleged that police officers saw the roving packs and did nothing about them. [3] An official police inquiry later found that two officers on duty had disregarded complaining victims, and five superior officers had failed to properly deploy their officers.

و دي مقالات بتقدم تفسيرات راديكالية مختلفة، معلش معنديش روابط لوجهة نظر دينية أو نسوية ده اللي قريته وقتها و فضلت فاكره لحد النهاردة:

طبعا ده مثال فج و الدنيا اتقلبت بعده لكن الحالات الأخف موجودة، مؤكد مش بنفس الكثافة المصرية ما هو أحنا برضه لازم يكون لينا بصمتنا. طبعا برضه الولايات المتحدة مش لوحدها التحرش الجنسي في الشوارع منتشر جدا في دول أمريكا اللاتنينة و سمعت حواديت بالهبل عن اللي بيحصل في الأوتوبيسات في المكسيك و مش بس في المدن الكبيرة.

التفسير مش ببساطة أن هنا في كبت و هناك مفيش ولا هو ببساطة أن الستات عورة و لازم تتغطى.

الطريقة الدارونية للتخلص من التحرشات الجنسية أو يللا نخصي الرجالة

بصي يا أختي المسألة بسيطة جدا و حلها في ايدين الجدع اللي أسمه دارون.

بيقولك أن مهمة أي فصيلة البقاء و أكبر مؤثر على التطور هو الرغبة في البقاء و التكاثر، و الكلام ده ممكن يتعمم بره علم الأحياء من غير ما يبقى مخل قوي (يعني يبقى مخل حبتين بس).

المشكلة أن الردالة المصريين شغالين تحرش و هتك عرض و تقفيش و لا مؤاخذة معاكسة في البنات و الستات و العجائز و اللي in between كمان و ما سابوش غير الرضع، و الأدهى أنهم مقتنعين تماما ماما ماما أن ده حقهم و أن الولايا هي اللي غلطانة، و زي ما التجربة التدونية الملحمية الخالدة أثبتت مينفعش تقنعيهم بالمنطق.

سيبك بقى من ميتين أم المنطق عشان ده مبينفعش في أي حاجة أصلا.

خلينا في غريزة البقاء.

دلوقتي لو ربينا الرجالة زي ما دربنا كلب بافلوف كده على أن التحرش الجنسي بجميع أنواعه يكافئ العقم كلها جيلين و يبطلوا الموضوع ده خالص. كل اللي مطلوب أنكن تخصوا اللي يهوب ناحيتكم.

يعني لو كل واحدة فينا أول ما راجل يتحرش بيها تقوم تخصيه و نفضل نعمل الموضوع ده بانتظام و مين غير ما نفوت ولا فرصة، بعد شوية الخبر هينتشر و الرجالة هتحرص على نفسها و اللي مش هيحرص على نفسه مش هيقدر يخلف و يستمر في نشر جيناته و هيبقوا مدربين كويس، و بعد شوية المسألة هتتنقل من التدريب للعقل الجمعي أو الجينات أو الغريزة أو أي حاجة المهم أن محدش فيهم هيفكر يعمل الموضوع ده خالص (و ده مؤكد لأن استمرار النوع معتمد على أنهم يلموا نفسهم) و هيبقى التحرش الجنسي حاجة كده تاريخية بيحكوا عنها زي وأد البنات و الزايدة الدودية. و بعد كام جيل كمان هتنتقل من التاريخ لقصص الخيال العلمي.

و بعدين بما أننا في عصر ما بعد الحداثة بقترح أنك تخصيهم بابرة تريكوه مسنونة، أصلك لو استخدمتي خنجر مثلا هيقوللك الستات استرجلت و الكلام الحقير ده كله، انما لما نستخدم واحدة من رموز الأنوثة التقليدية، التريكوه اللي البنت المؤدبة اللي بتلبس فساتين بكرانيش و تقعد ضامة رجليها بتتدرب عليه، التريكوه اللي الواحدة بتعمله و هي مستنية يجيلها العيل، التريكوه اللي هو مصير الست اللي خلاص بطلت تخلف، التريكوه اللي محتاج وقت كتييييير لدرجة أنك لازم تبقى ست بيت.

بالذمة مش تبقى تفكيكية صايعة لما تستخدمي ابرة التريكوه بتاع ست البيت، الولية الحامل اللي مستنية، الجدة الهادئة اللي كافية خيرها سرها، البنوتة المقطقطة المؤدبة اللي بتسمع الكلام في أنك تخصي أي حيوان يفكر يتحرش بيكي.

و حركة 30 فبراير المجيدة مستعدة تتبنى الحملة دي تضامنا مع نضال "حريم" مصر (عايزين بانر يا آل غربية).

و عاش كفاح المرأة الجامدة .... عاش كفاح الدارونيين

مؤسسة الأهرام تمنع العاملين من قراءة المدونات

بلغنا أن مؤسسة الأهرام بدأت تمارس رقابة داخلية على الانترنت و حجب مواقع معينة، من ضمن المواقع المحجوبة كل المدونات المسجلة على خدمة blogger.com و ده معناه أن صحفيو الأهرام مش هيقدروا يقرأوا أغلب المدونات المصرية أثناء العمل.

الصحافة التقليدية بتشلق في فضاء الصحافة الشعبية

على مدونة مصرنا، تدوينة بسيطة هادئة بيعبر فيها المدون زانجولا عن افتقاده لرسوم و كتابات عمرو سليم في الدستور.

بعد ثلاث أسابيع اتحولت التدوينة لأرض معركة ما بين مجاهيل، أغلبهم بيدعي أنه كان بيشتغل في الدستور أو لسه بيشتغل فيها. و هاتك يا شتيمة و شرشحة و محدش فاهم ايه اللي بيجرى.

الخناقة عن ناس سابت الدستور و طرف بيقولك ده بسبب مستحقات مالية و طرف بيشتم و يقولك معرفش مين نام مع مين و هيصة.

المهم يعني أظن دي سابقة أن مجموعة من الصحفيين يتخانقوا مع بعض على مدونة، و بعدين اللي بيشتكي من اللغة بتاعت الصحافة الشعبية يتفرج على الصحفيين لما يسيبوا نفسهم بيعملوا ايه.

ولعها ولعها ... شعللها شعللها

من باب العلم بالشيئ فيه ناس في الخناقة دي أصدقاء.

يجب أن تتوقف مصر عن امداد اسرائيل بالطاقة

عن د. ليلى سويف

أدعو لأن يصبح مطلب أن تتوقف مصر عن بيع الغاز والبترول لاسرائيل مطلبا محوريا فى حملتنا للتضامن مع لبنان وفلسطين، وفى هذا الصدد يمكن لكل منا أن يرسل خطابا أو فاكس أو email إلى السيد وزير البترول نطالبه فيه بذلك

واقترح أن تتكون الرسالة من سطر واحد

"لنوقف الآن وفورا الصادرات المصرية من غاز وبترول إلى اسرائيل فلا يعقل أن نستمر فى إمداد قتلة الأطفال بحاجتهم من الطاقة"

أو أية صياغة يراها الراسل مناسبة

العنوان:

وزارة البترول
شارع احمد الزمر- المنطقة الثامنة - مدينة نصر –
القاهرة
الفاكس: 6706419
Email: contactus@petroleum.gov.eg

كما يمكن كذلك ارسال ذات الرسالة إلى الشركات القابضة التابعة لوزارة البترول وهى:

الهيئة المصرية العامة للبترول
شارع فلسطين – الشطر الرابع – المعادى الجديدة –
القاهرة،
فاكس : 7031457

الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)
تقاطع طريق النصر مع شارع عباس العقاد – مدينة نصر –
القاهرة
فاكس : 4055876

الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات
شارع المخيم الدائم – مدينة نصر – القاهرة
فاكس : 2636060

شركة جنوب الوادى القابضة للبترول
9 شارع مصطفى رفعت – مساكن شيراتون – القاهرة
فاكس : 2688509

الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية
3 طريق صلاح سالم- العباسية – القاهرة
فاكس 6832252 – 4820128


أنا أعرف أننا بنصدر أسمنت لاسرائيل (يا ترى بيستخدموه في ايه) حد عنده معلموعات عن صادرات أخرى؟ مينفعش نفضل نساعدهم بالشكل ده و كمان يجي حد يقول يعني أنتم ايه مطالبكم و عايزينا نعمل ايه، أقل واجب نوقف كل التعامل الاقتصادي معاهم.

بيان لمظاهرة اليوم: ثمن المقاومة و ثمن الاستسلام

ثمن المقاومة وثمن التسليم بالأمر الواقع أو الاستسلام

أغلب الأصوات العربية التى تنتقد حزب الله، والعملية التى قام بها، تركز على قيامه بمغامرة غير محسوبة عرضت لبنان لعواقب وخيمة كان بامكانه أن يتجنبها، فها هو لبنان يدمر ومدنييه يتعرضون لقصف وحشى يحصد أرواح المئات إن لم يكن الآلاف منهم وقد كان يمكن تجنب كل هذا لو تعقل حزب الله وأدرك أن قوة الجيش الإسرائيلى قاهرة لا ترد، وأن قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على تدجين حكومات أوروبا من جانب والعالم العربى من جانب آخر هى الأخرى شبه تامة ومن ثم لن يجد اللبنانيون من ينتصر لهم أو يحوش عنهم ولو جزء مما يقع عليهم

والحقيقة أن معظم منتقدى "مغامرة حزب الله" يحكمهم منطق رافض لكل أشكال المقاومة، فإذا كانت أمريكا هى القوة الكبرى الوحيدة فى عالم اليوم فما جدوى التناطح معها وما جدوى التناطح مع اسرائيل طالما تساندها أمريكا دون أى تحفظات، عمليا يبشرنا هؤلاء أن النظرة الواقعية تقتضى منا القبول فى الوقت الحالى بالمشروع الأمريكى لمنطقتنا بما فى ذلك دور اسرائيل المهيمن فيه، لأن ثمن مقاومته يتجاوز احتمال عموم المواطنين وغالبا ما لن يحقق أى مردود يساوى هذا الثمن، وأقسى ما يمكن أن نطمح إليه هو تحسين شروط هذا المشروع قليلا، بالتفاوض والاستجداء ...الخ

يمكننا أن نرد على المنطق أعلاه بالتساؤل حول جدوى الحياة أصلا تحت هذه الشروط، ويمكننا أن نتسائل إذا كان عموم المواطنين فى منطقتنا حقيقة مستعدون للتضحية بقيم الكرامة والعدالة من أجل استمرار الحياة على أى شكل من الأشكال، ويمكننا أن نسوق ما لدينا من شواهد تنفى ذلك، ولكننى فى هذا المقال القصير أريد أن أعالج الموضوع بطريقة أخرى

لنكن واقعيين ولنتبنى منطق حساب الخسائر ولنسأل ما هى خسائر الاستسلام، ولنلقى نظرة على واقعنا فى مصر لنتلمس إجابة السؤال، فها نحن نعيش فى دولة توقفت عمليا عن مقاومة الهيمنة الأمريكية منذ 28 عاما على أقل تقدير، وسرنا فى طريق "الاصلاح الاقتصادى" والسلام إلى آخره وتجنبنا ويلات الحروب فصار مواطنونا يموتون من الاهمال والفساد والتعذيب، ان قتلى العبارة وقطار الصعيد والتعذيب فى أقسام الشرطة والاهمال فى المستشفيات والانتحار كمدا بسبب الظلم وبسسبب العجز عن توفير متطلبات الحياة وغيرهم وغيرهم، هؤلاء هم ضحايا الاستسلام فهل ياترى يفوق عددهم ضحايا المقاومة.

د. ليلي سويف
26 – 7 - 2006

/me 5th columnist?!!

I'll probably loose a couple of friends because of this, anyways I wrote a small piece for Ikhwan Wen here

أبشروا الهيئة الحزبية العليا للتدوين (الممولة سرا من قبل جماعة تلاتين فبراير) توغلت و أنتشرت و بدأت تخترق جماعة الأخوان المسلمين.

و خليكوا فاكرين، الأول القاهرة و بعدين تل أبيب.

local copy

Let's Be Adventurous

Alaa Abd El Fattah - Cairo, Egypt

Monday, July 24, 2006

I promised to write a short message to the Muslim Brotherhood youth; the ones I've met in prison and on the streets; the ones I consider comrades. However, it's very difficult to write anything these days and avoid mentioning Lebanon, so let's go with the flow.

I'm sure most of you support HizbAllah just like me. I'm sure most of you got excited about their recent actions and I'm sure most of you are as annoyed as I'm with the people criticizing HizbAllah for their "adventure"

There are many things I don't like about the Muslim Brotherhood, but the one thing that annoys me the most is their tendency not to be adventurous. I've heard many arguments from respected Brotherhood leaders about how a large organization like the Ikhwan needs to move with caution, and how it is a duty to protect the Brotherhood members and their families from our tyrannical government. There is no doubt those are very reasonable arguments, however, when people say these arguments while discussing HizbAllah's adventure we defend it, we find answers to these reasonable arguments. We argue that sometimes staying safe is not an option, and that you have to sacrifice and pay the price of your adventure than pay the price of sitting idly and waiting.

look at the state we live in, look at how hopeless we Egyptians have become; look at how the government cracks down on citizens even if they don't get involved in politics at all; look at how optimistic and proud HizbAllah's adventure made us. Yet you Muslim Brotherhood remain conservative in your actions and moving slowly. Even the younger generations od the Muslim Brothers are cautious!. Isn't it part of being young to be daring and a bit reckless? don't you all burn inside with the need to act, the need to do something? the urge to engage in an "adventure"?

Whenever someone tries to convince me that the Brotherhood is no good, that as a secularist and a leftist I should consider them my enemies instead of my comrades; I think of two adventures that the Brotherhood youth shared with other political powers in Egypt; one is the Free Student Union and the second is the judges solidarity protests. These two adventures are an example of when creativity, energy, daring and sense of adventure in us the youth of Egypt, were coupled with the courage and compassionate support of the not so young Egyptians who are a bit more experienced in political work came together and united us all in beautiful acts of resistance and made me feel as proud and optimistic as I felt when I first heard the news about HizbAllah's adventure.

I guess what I'm trying to say albeit very clumsily is let's take a leaf from HizbAllah and go on more adventures together.

cheers,
Alaa

Ikhwanweb: Alaa Abd El Fattah is a famous Egyptian blogger whose writings have inspired many young Egyptians to be more engaged in political activites. Alaa was recently released from jail after he was arrested during latest protests in solidarity with Egypt's pro-reform judges. You can visit his website at www.manalaa.net which is maintained by him and his wife Manal.

Commentary by Ikhwanweb

Dear Alaa,

You are right. What our beloved Egypt needs the most during these stagnate times of its political life is the energy and the creativity of its youth coupled with the wisdom of its elders in order to sail safely towards freedom and prosperity. We have to understand that Hizbollah is fighting a ruthless occupation that has no regard to the sanctity of human life, and the struggle that Hizbollah is enduring is quite different from that of the Muslim Brotherhood.

Yes, it is sometimes healthy for any political movement to be adventurous if the surrounding circumstances force it to go that route, however, any adventure has to be always calculated especially when the future of a whole nation is at stake, otherwise we will create chaos and enable our adversaries to undermine our cause.

As you alluded to in your message, the Egyptian opposition is always able to deliver when it is united and this is what we should all make it a top priority. There is no difference between Muslim Brothers, leftists, or liberals as long as we are all united in our love to this country and in our pursuit of democracy and reform.

Sincerely,
Khaled Salam
Editor

سلق الضفادع ما بين القاهرة و تل أبيب

تحكى الأسطورة المدنية الحديثة أن الضفدعة لو رميتها في حلة مياه مغلية هتنط بسرعة و تنقذ حياتها، لكن لو حطيتها في حلة مياه فاترة و سخنت المياه على نار هادية مش هتاخد بالها لحد ما المياه توصل لدرجة الغليان و الضفدعة تموت.

على الضفادع أن يثوروا فلن يخسروا الا حللهم

و زي ما قال الرفيق المناضل Leonard Cohen

First We Take Cairo ... Then We Take Tel Aviv


They sentenced me to twenty years of boredom
For trying to change the system from within
I'm coming now, I'm coming to reward them
First we take Cairo, then we take Tel Aviv

I'm guided by a signal in the heavens
I'm guided by this birthmark on my skin
I'm guided by the beauty of our weapons
First we take Cairo, then we take Tel Aviv

نشوفكم يوم الأربع 26 يوليو في ميدان التحرير الساعة 6 مساء

شبح الشهيد مالك مصطفى يقهر البلطجية في الأزهر

شاهد المتظاهرين في الجامع الأزهر يوم الجمعة شبح الشهيد مالك مصطفى و هو يبارز كلاب الداخلية و بلطجية الكاراتيه و قد حصلت كتائب الشهيد مالك مصطفى على صور نادرة للمعركة تم تصويرها بتقنية Astral Photography.

مالك ينقض
مالك ينقض

مالك ينتصر و البلطجية تتقهقر
مالك ينتصر

مقطع من نشيد 30 فبراير

مالك
و شهيدنا مالك
مالك
بطل المعارك
شارك
في المظاهرات
شارك
و الاعتصامات
عارك
كلاب داخلية
عارك
و البلطجية
عارك
فرق الكاراتيه
عارك
و دسوقي بيه
مالك

اقرأ تاريخ كتائب الشهيد مالك مصطفى

... النضال هو النضال

معلش، اسمحولي أستخدم كلمات مجعلصة من نوع نضال عشان مش لاقي كلمات أفضل.

النضال كفعل أناني

لما الواحد بيختار أنه ينخرط في عمل سياسي معارض للي في ايديهم القوة و يمشي على طريق النضال ضد سلطة غاشمة لازم يكون مستعد يدفع الثمن، لكن مش هو لوحده اللي بيدفع الثمن، لما تتحبس أو تتعذب أو تنقتل أهلك بيتبهدلوا معاك، و أهلك مش بالضرورة اختاروا اختيارك و لا بالضرورة موافقين عليه، و ساعات كمان بتلاقي ناس أهلها مبتكتشفش خيار النضال و تبعاته غير بعد المصيبة ما تحل.

تخيل كده أم بتسمع فجأة أن بنتها في الحبس رغم أن تصورها عن بنتها أنها ماشية جنب الحيط.

بلاش الأم، اختيارك ده ممكن نتيجته تبقى على أولادك، لو اتحبست هيعيشوا من غير أب أو أم، و ممكن الأسوأ، مثلا حكومتنا الرشيدة اعتادت أنها تعذب و تعتقل الأهل لما تبقى مش قادرة توصل للشخص المطلوب. و مثلا في العريش عذبوا الأطفال و العجائز و النساء زيادة كده لحسن يكون تعذيب الشباب مجابش نتيجة.

مش بس الأهل اللي في خطر، في المعتاد المستبد بيلوش يمين و شمال، بيستخدم وسائل قمع جماعية أوسع بكتير من الأهل و ميفرقش معاه العواقب ولا النتائج، مثلا في مظاهرات التضامن مع القضاة انقلبت عربية أمن مركزي و مات فيها عشرات الجنود، عربيات و واجهات محلات اتكسرت بسبب عنف الأمن، فيه ناس ملهاش دعوة بأي حاجة انضربوا و فيه ناس ملهاش دعوة بأي حاجة اتحبست زي ابراهيم اللي كان محبوس معانا و كان كل يوم بيبكي من القهر.

كل دي ناس دفعت ثمن أفعالنا أحنا و اختياراتنا أحنا، غالبا لو عدينا اللي دفعوا ثمن و عدينا اللي اختاروا النضال يطلع اللي دفعوا ثمن النضال عددهم أكبر بكتير من اللي خدوا قرار النضال و جهزوا نفسهم لدفع الثمن.

مش ده ممكن يتفسر على أنه فعل أناني؟ مش أنت كده بتفرض على ناس أنهم يدفعوا ثمن اختياراتك أنت؟ بتفرض على أهلك نمط حياة و مخاطر و بهدلة هما ملهمش دخل بيها؟!

ناس كتير بتدعي أنها ممكن تشارك في العمل السياسي لولا بس خوفها على أهلها و أحبابها. ناس كتير بتنتقد المظاهرات و ما شابه بسبب الخسائر اللي بيسببها للآخرين. اللي خد خطوة مش بيخاطر بنفسه و بس، مع ذلك أغلبية اللي اختار النضال مش شايف أنها أنانية و لا ضميره بيعذبه، مش أنا اللي اخترت بهدلة أهلي، الظالم اللي أنا بحاربه هو اللي اختار و هو المسئول.

القوة كمعيار أخلاقي

رغم أني مش مقتنع بأنانية المناضل لكن ممكن أتفهم اللي يشوف الدنيا كده، الغريبة اللي شايف أن قوتك كمناضل تفرق في خيارك ده أناني ولا لأ!

تلاقي ناس بتعاتبك لأنك بتبهدل أهلك رغم أنك مش هتقدر تحقق حاجة، ناس بتعاتبك عشان الأمن عطل الشارع عشان انت نزلت الشارع و يقولولك بغيظ أنت كلكم كام واحد يعني عشان تعملوا مظاهرة، و الكلام ده مش بيتقال عشان أحنا ضعاف قوي، بيتقال كمان للأخوان يعني المسألة مش قد ايه أنت ضعيف المسألة قد ايه اللي قدامك قوي.

طب ده كلام عجيب جدا، لو أنت بتقيمني بمعيار أخلاقي، يفرق في ايه بقى أنا قوى ولا ضعيف؟ لو أنت بتقول كلام عملي من نوع لما تبقى ضعيف المفروض تعمل كذا بدل كذا، على عيني و راسي، لكن تقوللي لما تبقى ضعيف متناضلش خالص؟

طب هبقى قوي امتى اذا مبدأتش؟ و اذا ما ناضلتش أعمل ايه؟

بلاش دي، هعرف منين قوتي، مش القوة دي حاجة نسبية؟ مش لازم أجرب عشان أعرف بالمقارنة بعدوي أنا قوي قد ايه؟ و لا أغير حاجة في أسلوبي أو يجيلي ناس جديدة مش لازم برضه أجرب عشان أعرف أكتسبت قوة جديدة ولا لأ؟ ولا هو ينفع نحسب الكلام ده بالمحاكاة على الورق؟

التأبين كحدث لاهوتي

تصور أن في اتفاق ما بين أغلبية الدينيين باختلاف أديانهم و اللا دينيين كمان باختلاف أيديولوجياتهم على صورة للحياة الأخرى؟ أه أغلبية البشر (على الأقل اللي أعرفهم و أسمع عنهم) يفرق معاهم الناس هتفتكرك بأيه بعد ما تموت.

مظنش محتاج تبقى مسلم سني عشان تقتنع أنك ان مت مش هتسيب وراك غير صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو لك، عممها شوية كده و خد لحظة التأبين أو ليلة الأربعين كمعيار.

في تأبين أحمد عبد الله مسمعتش حد بيعدد الناس اللي اتبهدلت بسبب أختياراته، مسمعتش حد بيحاسبه على أنانية لفت انتباه الظالم و جلاده، مظنش حد من اللي اتحبسوا معايا الناس هتفتكره بأنه اللي حبس ابراهيم عبد العزيز، مظنش حد من اللي اتمسكوا في المظاهرات الناس هتفتكروا بأنه اللي عطل فلان عن شغله، أو اللي تسبب في أن الأمن المركزي يتحرك بذعر و يتقلبله عربية يموت فيها عشرات، و لا بأنه اللي سخن كلاب الداخلية فكسروا عربية علان، لو الناس افتكرتنا أكيد هتفتكرنا عشان نضالنا.

و الغريبة يا أخي أن في وضع التأبين، موضوع القوة و غيابها يتقلب 180 درجة، تلاقي الناس تفتكرك بالخير عشان وقفت في وش المدفع رغم أنك كنت ضعيف.

الانتصار كعامل تطهيري

و حتى لو الناس كان ممكن تفتكرلك ضعفك، تهورك، أو أنانيتك في النضال مش هيحصل لو أنت منتصر. اذا كان التأبين انعكاس للحياة الأخرى للمناضل، يبقى الانتصار هو توبته عن كل خطيئة.

بالنسبة لي مينفعش القوي يبقاله معايير أخلاقية غير الضعيف، مينفعش المنتصر يتحاسب حساب غير المهزوم.

لو أخترت تحارب الظلم مش ذنبك أن الظالم هيخبط في اللي حواليك، لو اخترت تحارب الظلم مش ذنبك أن اللي واقفين معاك قليلين لأنك لو استنيتهم يكتروا يبقى الظلم هينتصر و بطشه هيزيد، ده جزء من المعركة و لازم تفوت فيه. و لو اخترت تحارب الظلم سيبك من اللي قاعد في التكييف مستني يشوف هتنتصر ولا لأ عشان بعد كده يقول أنت كنت صح ولا لأ، لازم ألاف ينهزموا هزايم كبيرة و ينتصروا انتصارات صغيرة عشان نقدر نقف على كتافهم و ننتصر نصر كبير.


جاءَ طوفان نوحْ.
ها همُ الجُبناءُ يفرّون نحو السَّفينهْ.
بينما كُنتُ..
كانَ شبابُ المدينةْ
يلجمونَ جوادَ المياه الجَمُوحْ
ينقلونَ المِياهَ على الكَتفين.
ويستبقونَ الزمنْ
يبتنونَ سُدود الحجارةِ
عَلَّهم يُنقذونَ مِهادَ الصِّبا والحضاره
علَّهم يُنقذونَ.. الوطنْ!
.. صاحَ بي سيدُ الفُلكِ - قبل حُلولِ
السَّكينهْ:
"انجِ من بلدٍ.. لمْ تعدْ فيهِ روحْ!"
قلتُ:
طوبى لمن طعِموا خُبزه..
في الزمانِ الحسنْ
وأداروا له الظَّهرَ
يوم المِحَن!
ولنا المجدُ - نحنُ الذينَ وقَفْنا
(وقد طَمسَ اللهُ أسماءنا!)
نتحدى الدَّمارَ..
ونأوي الى جبلٍِ لا يموت
(يسمونَه الشَّعب!)
نأبي الفرارَ..
ونأبي النُزوحْ!

أمل دنقل - مقابلة خاصة مع ابن نوح

شرقاوى فى مديرية امن القاهرة

تم نقل شرقاوى الى مديرية امن القاهرة حيث يتم الكشف عن اى بلاغات ضده

سيتم نقله بعد ذلك الى احد الاقسام غير المعروفه حتى الان

علاء راه و يقول انه فى حالة جيدة

شرقاوي و الشاعر في قسم الخليفة

محمد الشرقاوي و كريم الشاعر اتنقلوا من مقر أمن الدولة بلاظوغلي الي قسم الخليفة، و مالك و حسام الحملاوي قدروا يشوفوهم و بيقولوا أنهم كويسين و معنوياتهم مرتفعة.

المهم يخرجوا بسرعة، أفكركم أن مالك و دروبي و محمد عادل و محمد فوزي اتعاملوا بعنف في حجز الخليفة وقت الافراج عنهم.

شرقاوي و الشاعر في طريقهم الي لاظوغلي

محمد الشرقاوي و كريم الشاعر خروا من السجن من دقائق متوجهين الي مقر مباحث أمن الدولة بلاظوغلي.

نتمني أن تتك اجرائات خروجهم بسهولة و سلاسة و بدون التعرض لتعذيب أكثر مما عانوه.

prison authority prevents lawyers from visiting Sharkawy and Al Shaer, the two might be released soon

Prison authorities prevented Lawyer Gamal Eid from visiting his client Mohammed Al Sharkawy yesterday (Monday the 17th) even though state security prosecutor issued a visit permit, after much deliberation they allowed him to see Karim Al Shaer only.

According to Gamal Eid, Karim's right Arm was injured by a switch blade after a criminal inmate attacked him, Karim suspects the attack was arranged by police officers. Karim is being detained in the infamous 12a cell, where acts of violence are quite common.

Today Lawyer Rajia Omran was prevented from visiting both Mohammed Sharkawy and Karim Al Shaer despite having another permit from state security prosecutor, she filed a complaint with Maadi district prosecutor accusing officer Ayman Ra'fat and the prison Sherif of denying the prisoners their basic constitutional rights and obstructing a decision taken by a judiciary body.

This comes directly after Sharkawy receiving several death threats, friends and colleagues are worried that prison authority might be trying to hide a violent crime against Sharkawy.

On the other hand a delegation of university professors, journalists, lawyers and activists went to the General Prosecutor office today to hand out a statement demanding the immediate release of Mohammed Sharkawy and Karim Al Shaer. hundreds had signed the statement in solidarity with the two torture victims. Judge Adel Said, the general prosecutors aid announced that the two will be released today.

ادارة سجن طرة تحقيق تمنع المحامين من زيارة الشرقاوي رغم تصريح النيابة بالزيارة

هل تحاول ادارة السجن اخفاء جريمة؟

التعدي على كريم الشاعر بمطواة هل كان بتحريض من ظباط المباحث

تصريح من مكتب النائب العام "قرار الافراج عن الشرقاوي و الشاعر اليوم"

بالأمس (الأثنين 17) منعت ادارة السجن المحامي جمال عبد العزيز عيد من زيارة محمد الشرقاوي رغم حصوله على تصريح زيارة من نيابة أمن الدولة و سمح له بعد عناء بزيارة كريم الشاعر فقط.

وفقا لجمال عيد فكريم مصاب في ذراعه الأيمن بجرح غائر نتيجة تعدي أحد المساجين الجنائيين عليه بمطواة، و يشك كريم في أن ظباط المباحث قاموا بتحريض المسجون الجنائي، يذكر أن كريم محتجز في زنزانة 12أ و هي زنزانة سيئة السمعة و عانى فيها الزملاء الذين احتجزوا بها في الأسابيع الأولي و كان قرار الاضراب عن الطعام أساسا محاولة لنقل الزملاء من تلك الزنزانة.

و اليوم منعت ادارة السجن المحامية راجية عمران من الزيارة تماما رغم حصولها على تصريح من النيابة، و توجهت المحامية الي نيابة المعادي لتقديم بلاغ متهمة فيه ظابط المباحث أيمن رأفت و مأمور السجن بتعطيل قرار صادر عن جهة قضائية و بحرمان كريم و محمد من حقوقهم الدستورية كمحتجزين تحت التحقيق.

و هكذا منعت الادارة و ظباط المباحث زيارة الشرقاوي يومين على التوالي مما يدعوا للقلق، خصوصا أن هذه الاجرائات التعسفية تأتي بعد تعرض الشرقاوي لأكثر من تهديد بالقتل. هل تجاول ادارة السجن اخفاء جريمة ما في حق الشرقاوي؟ أم أنها مجرد اجرائات تعسفية الغرض منها تكدير الشرقاوي و الشاعر و تدمير حالتهم المعنوية المرتفعة رغم كل محاولات مباحث أمن الدولة لكسرهم؟

كما توجه اليوم وفد من أساتذة الجامعة و المحامين و الصحفيين و النشطاء الي مكتب النائب العام لتقديم بيان يطالبون النائب العام فيه بالافراج عن الشرقاوي و الشاعر و ليستفسروا عن دور النيابة في التستر على جرائم الشرطة و مباحث أمن الدولة، و تسلم المستشار عادل السعيد مساعد النائب العام البيان الموقع عليه من مئات المصريين المتضامنين مع شرقاوي و الشاعر. و بعد مقابلة الوفد صرح المستشار عادل السعيد بأنه سيصدر قرار بالافراج عن الشرقاوي و الشاعر اليوم.

نذكركم أن اجرائات الافراج كانت أصعب ما مر به من أفرج عنه من زملاء كريم و محمد، نأمل أن يتمسك النائب العام بوعده و أن يتم الافراج عنهم بسرعة و سلاسة.

عمرو حسني يكتب: أوطان قديمة ... شعوب للبيع

عمرو حسني، صديق و شاعر بعتلي القصيدة دي، و بما أني معنديش حاجة أقولها اليومين دول، خليها مفتوحة للأصدقاء.

على فكرة احتمال كبير تكون شفت شغل عمرو حسني قبل كده، هو من الناس اللي اشتغلت في ترجمة كارتون ديزني للعامية و عمل شغل كويس قوي، جرب كده تتفرجوا على فيلم "قطط ذوات" و شوغ ترجم الأغاني حلو ازاي.


ياترى دى قصيدة مقاومه والا قصيدة استسلام ؟

ياترى بيرم كان عنده حق لما قال إننا تلتميت مليون زلمه لكن أغنام ؟

ياترى دى قصيدة مكتوبه لرفع الهمه والا لتخليص الذمه ؟

بصراحه .. ما تفرقش.. اقراها زى ما تقراها وافهمها زى ما تشوف وسيبنى ف بلوتى التقيله أزق قدامى عربية الرويابيكيا اللى متستفه عليها خيبتنا المتلتله من المحيط للخليج .. واسمعنى وانا بازعق وانادى واقول:

أوطان قديمة

شعوب للبيع

معايا سلاطين عادة ولوكس
وملوك بتتجرجر فىالبوكس
عمم وطراطير وطواقى
بخلاء وحاتم مش طائى
دقون لطاف ودقون بتعض
وجنرالات شنباتها تخض
معايا ناس مش زى الفل
مستأنسه وأدمنت الذل
معايا تابلوه للفنان
عيزرا شارون شيمون ديان
تابلوه لأشخاص سمر وبيض
لايق على حيطان المراحيض
حكام عرب ضاربين سلامات
ومشمرين البنطلونات
ومشلحين الجلابيات
حاضنين جزمهم تحت الباط
بيخوضوا فى دم الأطفال
من مسلمين أو من أقباط
بيقولوا قدام العدسات
وف كل نشرات الأخبار :
‘‘ مافيش حلاوة من غير نار
مافيش سلام من غير أضرار
ونحن نوصى بضبط النفس ’’

أنا بابيع الساكسونيا
كراكيب فى صندرة الدنيا
واللى مايشترى يتفرج
الأراجوزات هنا بتهرج
بتشدها خيوط وهميه
والدم سايل حنفيه
والمسرحيه بدون تصنيف
تراجيديا هزليه وتخريف
عنوانها كان ‘‘ كوميديا الموت ’’
أو كان ‘‘ كوميديا لحد الموت ’’
مكتوب على هدد الجدران
وعلى غسيل مبلول بالدم
وعلى المداخل والشبابيك
والمخرج المتمكن قال :
‘‘ الضحك عندى منك ليك
فى مسرح المرايات والشمس
العرض بكرة زى الأمس
حافرجك على نفسك بس
تقوم تموت على طول م الضحك ’’

أوطان قديمة
شعوب للبيع ..

حافضل أدور طول عمرى وألف
واشوف بعينى الناس بتتف
واسمع شتيمه بكل لغات
كل الأمم فى البلكونات
واقضل أدور وأدور وألف
ولاحد يوم نفسه حتهف
مين يشترى بفلوسه الداء ؟
عربية الروبابيكيا وباء
زى النفاية النووية
مالهاش مكان بين الأحياء

بيان جماعة 30 فبراير بخصوص مظاهرة اليوم

شاركنا مظاهرة اليوم من أجل الافراج عن المعتقلين


.... فوق صوت المعركة

معا من أجل حرية " الأسري " المصريين

posters for free our detainees protest

من أجل تحرير الأسري من الجيش الاسرائيلي , تخوض إسرائيل الآن معركتان تأديبيتان ضد الشعبين الفلسطيني و اللبناني ...

التضامن مع الشعبين واجب تحت كل الاعتبارات , و لكن لا يمكننا أن نذهب خطوة وراء ذلك , ما دمنا كلنا شعوبا من الأسري الفعليين أو المحتملين في سجون حكوماتنا المحلية .

التقاليد الوطنية تقول ان هذا وقت لا صوت فيه يعلو فوق صوت المعركة ... بينما يقول الواقع أننا بلا اصوات حرة ترتفع متي تريد فلا غرابة أن نخسر كل المعارك .

في مصر هناك آلاف الأسري السياسيين المعتقلين بلا تهم .. و النقابات و اتحادات العمال و الطلاب و إدارات الجامعات بأسرها أسري الحراسة الحكومية و التدخلات الأمنية.

نشاطر إخواننا الفلسطينيين و اللبنانيين ما يمر بهم تحت الحصار المفروض عليهم . و لكن لا يمكننا أن نقدم إليهم شيئا و نحن أسري مثلهم ، بل أن الأمن قد جيش قواته لقمع كل من حاول التظاهر تضامنا معهم في الأزهر أو أمام السفارة الاسرائيلية أو حتى في بورسعيد.

الشهور الماضية تم أسر العشرات من حركة كفاية و تيار التغيير و المئات من الأخوان المسلمين لأنهم حاولوا البدء في خوض معركة التحرر و تضامنوا مع قضاة مصر من أجل استقلال حقيقي للقضاء المصري . و في هذه اللحظة لا زال محمد الشرقاوي و كريم الشاعر من حركة كفاية و مئات من شباب الأخوان تحت الأسر .

لنستمر معا في التضامن و الضغط من أجل تحرير أسرانا في السجون المصرية.


شاركنا مظاهرة اليوم من أجل الافراج عن المعتقلين

Free Mohamed el Sharkawy and Karim El Shaer

On the 5th of July 2006, the imprisonment of Mohamed Sharkawy and Karim El Shaer, Kefaya activists was extended again for another 15 days, because of their participation in the solidarity movement with Egyptian judges and despite the release of the remainder of Kefaya activists who were arrested during the same events.

Sharkawy was arrested on the 24th of April and was released on the 23rd of May to be arrested again two days later upon his participation in a protest rally in front of the press syndicate. This time, and during his arrest Sharkawy was subject to brutal beatings. He was then taken to Kasr El Nil police station and there he was tortured to the extent that his head and face were disfigured, as well as his sexual abuse in a shameful event that adds to the list of shame and brutality of Ministry of Interior and state security officers who carried out this torture or who have supervised it. Despite the obvious effects of torture on the face and body of Sharakwy when he was summoned to the state security prosecution (on the evening of the 25th of May), yet the prosecution was reluctant to refer him to forensic medical examination. Furthermore the prosecution did not refer Sharkawy to medical care except one week after he was transferred to prison!

Also, the prosecution did not until now undertake any measures to investigate the attack on Sharkawy, despite its documentation and the availability of eyewitnesses.

Since then state security prosecution continued to extend Sharkawy and Shaer’s imprisonment, in the absence of any reason other than to subject them both to psychological intimidation hoping that Sharkawy would be forced into giving up on his complaint of torture, or isolate him from anybody who could help him seek justice or keep him in prison until the signs of torture have disappeared.

All those events reveal the complicity of the state security prosecution and proves that it is part of the state security apparatus itself and not an independent investigation body. State security prosecution is known for using extended periods of detention as a punishment for dissidents, with no basis in the law.

The undersigned organizations:

  1. Demand the immediate release of Sharkawy and Shaer and an immediate investigation in their complaint of torture and maltreatment.
  2. Call upon all humanitarian and human rights organizations to send urgent appeals to the public prosecutor demanding the release of Sharkawy and Shaer and an immediate investigation in their complaint of torture and maltreatment.

Undersigned organizations

  • El Nadim Center for the Rehabilitation of Victims of Violence
  • Egyptian Association against Torture.
  • Hsiham Mubarak Law Center
  • Arab Network for Human Rights Organizations
  • Association for human rights legal aid.
  • Civil Monitor
  • The Egyptian Movement for change (kefaya)

عم حمدي قناوي يكتب عن شرقاوي

فاكرين عم حمدي الراجل الجميل زميل زنزانة 8/1 عنبر قديم؟

عم حمدي كتب حاجة عن شرقاوي اللي لسه مرمي في السجن في ظروف سيئة جدا.


بــاقــة ورد

فى ليلة صيفية خانقة أيقظنى العطش وقلق الحبس مبكراً، فوجئت به ممدداً على (النمرة) التى أمامى مباشرةً، هرب النوم من عينى وسكنت الدهشة مكانها لم أكن أتصور أبداً أن أراه مرة أخرى داخل السجن وبهذه السرعة، فقلت لنفسى (دا لسه خارج من السجن أول أمس مش ممكن..!! الشرقاوى؟ تانى؟!) هممت بإيقاظه لاستقباله.. (حاسب اوعى تلمسه دا جاى الفجر مضروب جامد )جائنى تحذير وائل حاسماً.

إنحسرت عن (نمرتى) وتراجعت زحفاً حتى جلست على بطانيتى المطوية كمخدة وسندت ظهرى إلى الحائط، وبدأت أتأمله.. كان ينام أمامى بين وائل وعلاء فى الوضع الجنينى وكأنه يولد من جديد، فارداً كفه على ضلوعه وكأنه يكتم أناتها حتى لا تفضح آلامه المبرحة، ولم تمنعنى شفتاه المتورمتان ولا خدوش الوجه الحمراء ولا السواد تحت العيون من أن أتعرف على قسمات وجه محارب حاد الطباع. وتذكرت آخر مرة رأيت فيها الشرقاوى (فى الخارج) كان فى (فرح القضاة) كنا ندق سوياً أوتاد خيمة الاعتصام فرأيته يغرز الأوتاد بأظافره ويربط الحبال بأسنانه وكان يهتم بالتفاصيل كمن يشيدها لحبيبته و حتى لا تتوه عنها كتب عليها العنوان (المنطقة المحررة – شارع عبد الخالق ثروت) لم ينم لمدة ثلاثة أيام متوالية قام فيها هو وشباب مصر الجدعان برفع الأعلام على عمدان الإنارة وكتابة الشعارات على الأسفلت ولصق الصور على الحوائط و توزيع البيانات على المارة. تأملته جيداً وقلت لنفسى هذا جيل لم تقلم أظافره بعد.. فمازالت أظافره حجرية، ولم تسدل نظارات النظريات المقعرة على عيونهم، فبصرهم اليوم حديد.

ولكنى لاحظت أن الثلاثة أمامى استشعروا الفراغ الذى تركته بانسحابى عن نمرتى وأنه ليس هناك أقدام مقابلة تصد تقدم سيقانهم فتوغلت حثيثاً حتى تمـددت وتلامست وكانت رؤوسهم متباعدة على مخداتهم فبدوا لى كباقة ورد.

لم أعرف بالضبط ما الذى أستطيع أن أقدمه له –هو و زملائة- لقلة حيلتى وكبر سنى – فأنا من الجيل الذى عايش الهزيمة - ولم تطل حيرتى لأنى سرعان ما تأكدت إن أكثر ما أستطيع أن أقدمه له هو وزملاؤه هو أن أظل منحسراً عن (نمرتى) ليظلوا هم هكذا بادين (كباقة ورد).

حمدى قناوى

9/7/2006

وقع على عريضة تطالب بالافراج الفوري عن محمد الشرقاوي و كريم الشاعر

english translation of petition to free sharkawy and al shaer

ده بيان صادر من مجموعة من المنظمات الحقوقية للمطالبة بالافراج الفوري عن محمد الشرقاوي و كريم الشاعر (عضوا شباب من أجل التغيير و كفايه) بصفتهم مش بس معتلقين و كمان ضحايا تعذيب و لأن بقائهم في السجن بيعرض حياتهم للخطر.

البيان ده هيتقدم للنائب العام الأسبوع الجاي، و بندعوكم جميعا توقعوا عليه هنا في الموقع (ضروري تسجلوا أولا).

أو عن عن طريق ارسال رسالة بالبريد الكتروني للدكتورة ليلى سويف (lsoueif@yahoo.com). تتضمن الاسم بالكامل والوظيفة ويفضل إن أمكن أن تحتوى رقم هاتف أرضى أو محمول). و بندعوكم كمان لتوزيع البيان و جمع التوقيعات على أوسع نطاق.

و يا ريت تشاركونا الوقفة الاحتجاجية عن استمرار حبس الشرقاوي و الشاعر و مثات من نشطاء الأخوان المسلمين اللي تضامنوا مع القضاة يوم السبت القادم 15 يوليو، الساعة 6 مساء على سلالم نقابة الصحفيين بالقاهرة.


يجب التسجيل على الموقع قبل التوقيع على هذه العريضة.


الموقعون أدناه يعلنون تبنيهم للمطالب الواردة فى البيان المرفق، الصادر عن مجموعة من منظمات حقوق الانسان المصرية ويطالبون سيادة النائب العام بسرعة تنفيذها

نطالب بالإفراج عن محمد الشرقاوى وكريم الشاعر

في يوم 5/7/2006 تم تجديد الحبس لمحمد الشرقاوى الناشط في حركة كفاية لمدة 15 يوم.. وذلك على خلفية مشاركته في أحداث التضامن مع القضاة وبالرغم من الإفراج عن أغلب ناشطى حركة كفاية الذين قبض عليهم أبان تلك الأحداث. كان محمد الشرقاوى قد قبض عليه في 24 ابريل ثم أفرج عنه في 23 مايو وأعيد القبض عليه بعدها بيومين بعد أن شارك في وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين وفى هذه المرة وأثناء القبض عليه اعتدى عليه بالضرب الوحشي، ثم اقتيد إلى قسم شرطة قصر النيل وهناك جرى تعذيبه إلى درجة شوهت رأسه ووجهه، كما جرى هتك عرضه في واقعة مشينة جللت بالعار ضباط الداخلية وامن الدولة الذين قاموا بها، أو اشرفوا عليها وبالرغم من الوضوح الشديد لآثار التعذيب على وجه وجسد الشرقاوى أثناء عرضه على نيابة أمن الدولة العليا (مساء ليلة 25 مايو) إلا أن النيابة تباطأت في عرضه على الطب الشرعي فلم يتم ذلك إلا في 28 مايو، وبعد ضغوط حقوقية وسياسية واسعة .. كما أن النيابة لم تأمر بعلاجه إلا بعد صدور أكثر من أسبوع على إيداعه السجن!

والأكثر من ذلك أنها لم تقم حتى الآن بأي خطوة للتحقيق في وقائع الاعتداء على الشرقاوى علما بأن ما جرى من هذه الوقائع في الشارع موثق ويمكن أن يشهد عليه الكثيرون.

دأبت نيابة أمن الدولة منذ ذلك الحين على تمديد الحبس الاحتياطي للشرقاوى دون أدنى ضرورة وهو ما يثير الشك في أن الغرض من الحبس الاحتياطي هو التعذيب النفسي لمحمد الشرقاوى بهدف.

  1. الضغط عليه للتنازل عن قضية التعذيب.
  2. بقاءه بعيدا عن أي شخص يمكن أن يساعده في المطالبة بحقه في القصاص من الذين انتهكوا حرمة جسده.
  3. التحفظ عليه للمدة الكافية لتكون آثار التعذيب قد اندملت.

كل هذه الوقائع تظهر مدى تواطئ نيابة أمن الدولة، وتثبت أنها جزء من جهاز أمن الدولة نفسه وليست سلطة تحقيق مستقلة، وأنها دأبت على استخدام الحبس الاحتياطي كعقوبة للتنكيل بأصحاب الرأي بدون مبرر ولا سند من القانون.

إن المنظمات الموقعة أدناه:-

  1. تتوجه بطلب عاجل للسيد النائب العام بسرعة الإفراج عن الشرقاوى والشاعر والتحقيق فورا فيما تعرضا له من تعذيب وإساءة معاملة
  2. تطالب كافة المنظمات والهيئات المعنية بحقوق الإنسان بإرسال برقيات عاجلة إلى
    • مكتب النائب العام المصري تطالبه فيها بالإفراج الفوري عن محمد الشرقاوى وكريم الشاعر وفتح التحقيق فيما تعرضا له من تعذيب وإساءة معاملة سواء في قسم الشرطة أو في الشارع أو في الطريق العام.
    • الحكومة المصرية تطالبها باحترام الدستور المصري وكافة المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وقد أكدت منظمات حقوق الإنسان في مناسبات عديدة على ان نيابة أمن الدولة ذاتها قد انشأت بقرار مخالف للدستور المصري.

المنظمات الموقعة:-

  • مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف
  • الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب
  • مركز هشام مبارك للقانون
  • الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
  • جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان
  • المرصد المدني

الموقعون:-

Urgent: sharkawy recieved several death threats in prison

A member of the security apparatus at Tora Mahkoom prison where Kefaya activist Mohamed Sharkawy (member of youth for change) is being held in detention, has threatened him with murder, he was told that it would be really simple to inject him with a contaminated syringe and claim his death had been caused by some natural disease.

Sharkawy is being targeted by prison authorities, his hours out of his cell are shorter than those of other prisoners, detainees charged with criminal offences harass him at the instigation of state security, those who are friendly with him are themselves harassed, and he is being kept from sharing a cell with Kareem El-Shaer or even communicate with him.

Friends and family who have visited Sharkawy are deeply concerned for him, even if these threats are not serious they constitute a form of psychological torture.

Background: Mohamed Sharkawy was arrested for demonstrating in support of Egypt's reformist judges. He has now been in detention for 90 days. While being arrested he was beaten up and sexually violated by state security officers.

عاجل: محمد الشرقاوي يتعرض لتهديدات بالقتل داخل سجن المحكوم بطرة

يتعرض محمد الشرقاوى ناشط بشباب من أجل التغيير والمقبوض عليه منذ 24 ابريل الماضى ، الى تهديدات بالقتل من المخبر الذى يشرف على حراسته داخل زنزاته بسجن المحكوم بسجن طره ، حيث حرم الشرقاوى من الخروج من الزنزانة دون باقى المساجين ، وقال له المخبر التابع لمباحث امن الدولة داخل السجن " ممكن نخلص منك بابرة معفنة من الحمام ويجيلك اى مرض يقضى عليك " ، ويلقى الشرقاوى معاملة تعسفية منذ خروج باقى المعتقلين ، خاصة وانه تم عزله عن كريم الشاعر منذ اخر تجديد لهما .

واضاف الشرقاوى اثناء زيارته فى يوم 10 يوليو " انه يتعرض الى مضايقات من قبل بعض الجنائين بايعاز من ضباط المباحث ، وانه تم تكدير احد الجنائيين المتعاطفين مع الشرقاوى كتهديد لكل من يتعاون او يتعاطف معه " ، والشرقاوى المسجون الان داخل زنزانته على ذمة قضية احداث التضامن مع القضاة ، محبوس احتياطيا قرابة الـ 90 يوم !!

الجدير بالذكر ان محمد الشرقاوى قد تعرض لانتهاكات جسدية وجنسية عنيفة خلال اعتقاله للمرة الثانية فى 25 مايو الماضى عقب الافراج عنه فى 23 مايو الماضى .

واكد عدد من زوار الشرقاوى انه يعانى من حالة نفسية سيئة نتيجة هذه الممارسات والمضايقات الامنية ، التى تمنع الشرقاوى من رؤية كريم الشاعر الموجود معه فى سجن المحكوم .

معلش يا شباب، معلش يا أسد خيرها في غيرها

معلش يا شباب مظاهرة السفارة الاسرائيلية فشلت.

أبدأ بقراءة وصف أسد لليوم

اعتذار واجب

أولا لازم نعترف أن التنظيم مكانش كويس، و ده مش خطأ صاحب المبادرة لأنه عمل اللي يقدر عليه، التقصير كان من الآخرين اللي عجبتهم الفكرة و معملوش حاجة (و أنا أولهم)، كان مفروض ناس تبذل مجهود في الاتصال بالحركات و الكيانات السياسية، كان مفروض ماس تبذل مجهود في الاتصال بالاعلام و كان مفروض ناس تبذل مجهود في نشر الدعوة بشكل أوسع من كده بكتير. الدعاية على المدونات فقط مش كفاية.

آسفين يا جماعة على التقصير.

الفكرة

الفكرة في رأية كانت صحيحة تماما، رغم خطورتها (و اللي نزل النهاردة و شاف منظر العساكر واقفة ببنادق و قوات خاصة مطرح فرق البلطجية اللي اتعودنا عليها يقدر مدى الخطورة).

أحنا في حالة تضييق اليومين دول و فيه حالة خوف كمان، مظاهرة مناهضة التعذيب اللي السنة اللي فاتت كنت في لاظوغلي و كبيرة السنة دي اتعملت قدام قسم السيدة زينب و حضرها أقل من 15 متظاهر، الناس مرعوبة فعلا.

لكن الصح في لحظة زي دي هو أنك تصعد، متسمحلهمش أنهم يخسرونا المساحة اللي كسبناها السنة اللي فاتت، و تكسر الخوف بأنك تواجهه، بأنك تنزل و أنت مستعد تتعذب و تتحبس و تنضرب و تنفعص لحد ما هما اللي يزهقوا (ده اذا حصل و زهقوا يعني).

الفكرة كانت صح، و المكان صح، لكن كانت محتاجة حشد أكبر.

في الآخر أي مظاهرة ممكن تفشل طالما أننا مش ألاف مؤلفة، يوم 1 مايو كان عدد مش بطال و عرفوا يحجمونا تماما.

على فكرة ناس كتير نزلت النهاردة بس مقدرتش تتجمع و ناس كتير كانت متابعة بالتليفون و مستعدة تنزل، بلاش حد يلوم التاني و يقوله أنت نزلت و أنت تخاذلت ملوش لازمة الكلام ده.

معلش يا أسد المرة الجاية تكون أفضل.

أيام عزلة شرقاوي

شرقاوي بيكتب سلسلة من التدوينات/المقالات/المذكرات مسميها أيام العزلة عن الأيام الطويلة المملة و شعوره بالوحدة و الفراغ و الانتظار، من بعد ما أفرج عن كل معتقلين كفاية ماعدا هو و كريم الشاعر .. من ساعة ما فضيت عليه زنزانته اللي كان مشاركه فيها سبعة من الزملة.

اللي اتنشر دلوقتي تلات تدوينات، لكن لسه في تاني

زوروا أيام العزلة كل يومين كده و تابعوا التدوينات الجديدة، هتلاقوها في لستة مترتبة زمنيا الأقدم فالأجدد

تجديد تاني - another renewal

State Security prosecutors renewed another 15 days to Mohammed El Sharakawy and Karim El Shaer.

جددت نيابة أمن الدولة حبس محمد الشرقاوي و كريم الشاعر 15 يوم كمان

د. سالم سلام يكتب: عدم تعيين معيد بجامعة المنيا - القصة الحقيقية

فاكرين د. سالم سلام؟ عضو مجموعة 9 مارس اللي قدم استقالته من منصبه كرئيس قسم طب أطفال بجامعة المنيا اعتراضا على التمييز الديني في القسم؟

اقرأ للدكتور و متنساش تعدي على موقع مجموعة استقلال الجامعة (9 مارس)


رصد كتيب "لا للتدخلات الأمنية فى الجامعة": الطبعة الثانية مارس 2006 والصادر عن جماعة 9 مارس فى الجزء الخاص عن "الأمن وتعيين المعيدين" حالة السيد/ عبد الله ابراهيم زنونى ابراهيم خريج كلية الزراعة جامعة المنيا عام 2004 بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف والذى كان ترتيبه الأول على دفعته وتم ترشيحه للتعيين فى وظيفة معيد بقسم المحاصيل -حيث أنه الأول على الكلية والقسم- من قبل القسم والكلية، ولكن رئيس جامعة المنيا رفض استكمال إجراءات تعيينه وتم تعيين المرشحين الثلاثة الآخرين الذين جاءوا فى الترتيب الثانى وحتى الرابع فى الأقسام التى رشحوا للتعيين بها (أنظر صفحة 9 من الكتيب المشار إليه). وباقى القصة يعلمها الجميع أيضا حيث ترسل الجامعات تقارير عن المرشحين للتعيين فى وظائف المعيدين لإدارة الأمن بوزرة التعليم العالى بشارع المبتديان والتى ترسل بدورها هذه الأسماء لقسم خاص بقطاع مباحث أمن الدولة بوزارة الداخلية لاستطلاع رأى الأمن حتى يمكن النظر فى استكمال إجراءات تعيينهم. وجاء الرد بالنسبة لحالة عبد الله بالرفض، ولم تكن أسباب الرفض خاصة به بل لأن أسرته لها ميول إخوانية حيث أن والده هو الزميل الأستاذ الدكتور/ ابراهيم زنونى الأستاذ بكلية الزراعة جامعة المنيا وأحد قيادات الاخوان المسلمين بمحافظة المنيا (نجح بعدها والده فى الحصول على عضوية مجلس الشعب فى الانتخابات الأخيرة عن دائرة مغاغة محافظة المنيا وهو حاليا ضمن مجموعة اﻠ 88 أعضاء كتلة الاخوان المسلمين بالبرلمان) أى أن السبب الحقيقى لرفض تعيين عبد الله بالجامعة ليس أنه متشدد دينيا ولكن بسبب ميول الأب السياسية وهى مخالفة صريحة للقانون والدستور.

ولعدم إحراج وزير التعليم العالى الذى أكد كثيرا أن الأمن لا يتدخل فى الجامعات، فلقد صرح الدكتور/ عبد المنعم البسيونى رئيس جامعتنا الشهير بأن سبب عدم تعيين عبد الله يعود إلى مشاركته فى مظاهرات طلابية داخل حرم الجامعة أثناء دراسته. وحقيقة الأمر - كما نعلم جميعا أيضا - أن هناك قرارا قديما من الدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الحالى – وقت أن كان وزيرا للتعليم العالى فى أواخر الثمانينات- يلزم الأمناء العامين للجامعات بعدم تسليم العمل لأى معيد أو عضو هيئة تدريس يعين بالجامعة إلا بعد حصوله على موافقة الأمن بالآلية السابق الإشارة إليها، ثم أن هناك قرارا للمجلس الأعلى للجامعات صادر فى 22/1/2000 باعتبار موافقة الجهات الأمنية مسوغا أساسيا للتعيين وبضرورة استطلاع رأى الأمن قبل تعيين المعيدين تحديدا ضمن سياسة "تجفيف المنابع".

لقد نظمت 9 مارس وقفة احتجاجية يوم الأربعاء 3 مايو 2006 على سلالم أكاديمية البحث العلمى بشارع القصر العينى حيث يقع مكتب وزير التعليم العالى "من أجل جامعات ديمقراطية يحترم فيها القانون" ولقد جاء بالبيان الصحفى الذى وزع يوم الوقفة أن تدخل الأمن فى تعيين المعيدين (ومن ضمنهم حالات فى جامعات مختلفة منها حالة عبد الله) كان أحد أسباب هذه الوقفة.

ومؤخرا تقدم الزميل الأستاذ الدكتور/ سعد الكتاتنى الأستاذ بكلية العلوم جامعة المنيا ورئيس كتلة الاخوان بمجلس الشعب بطلب إحاطة إلى لجنة التعليم بالمجلس بسبب عدم تعيين عبد الله وبسبب انحرافات أخرى لرئيس جامعة المنيا منها السكوت عن سرقات علمية مثبتة وعن تسريب امتحانات وعدم تسليم العمل لعاملين حصلوا على أحكام قانونية نهائية بأحقيتهم فى التعيين بالإضافة إلى حصول أحد هؤلاء مؤخرا على حكم بعزل رئيس الجامعة وحبسه لمدة شهر بسبب امتناعه عن تنفيذ حكم قانونى نهائى. وبعد ذلك تناولت الفضائيات والصحافة الموضوع بالنقاش وأدانت موقف رئيس الجامعة وأكاذيبه (برنامج القاهرة اليوم لعمرو أديب وجريدة المصرى اليوم يومى 28، 29 يونيه الحالى).

ولدينا الاثباتات المؤكدة بأن رفض الأمن فقط هو سبب عدم تعيين عبد الله على عكس ما يشيع رئيس الجامعة من أن عبد الله يفتقد أحد شروط التعيين وهو حسن السير والسلوك. لقد طلب والده من عميد كلية زراعة المنيا شهادة عن سلوكيات عبد الله طوال سنوات الدراسة لتقديمها إلى لجنة فض المنازعات بالجامعة التى تقدم إليها عبد الله بتظلم لبحث إمكانية تعيينه. وجاء بإفادة الكلية المعتمدة من عميدها أ.د. محيى شلباية – وهو بالمناسبة ليس من المعارضين وليس عضوا بجماعة 9 مارس – أن عبد الله لم تصدر ضده أى جزاءات تأديبية خلال فترة دراسته بالكلية وبأنه تم اختياره طالبا مثاليا على مستوى الكلية فى عامه الدراسى الأول عام 2000/2001(بالطبع صدرت هذه الإفادة بعد مراجعة ملف عبد الله المحفوظ بشئون الطلاب ورعاية الشباب بالكلية).

كما أن رئيس جامعتنا قد كذب مرة أخرى حينما ادعى أن الكلية أفادت بأنه ليس حسن السير والسلوك فلقد صرح عميد الكلية لمجلة صباح الخير مؤخرا أن الكلية ليس لها أية علاقة بعدم تعيين عبد الله حيث أنه رشح من قسمه ومن كليته ولديه ما يفيد بأنه حسن السير والسلوك طوال مدة الدراسة وأن من يجب أن تسأل عن أسباب عدم تعيينه هى إدارة الجامعة فقط.

هذه حقائق ربما نعلمها جميعا ولكن أردت فقط إعادة التذكير بها.

د.سالم سلام

أستاذ طب الأطفال بجامعة المنيا

عضو كفاية وعضو مجموعة العمل من أجل استقلال الجامعات (9 مارس)

عم حمدي قناوي يكتب: مجموعة أرابيسك .. وجيل لن ينهزم

عم حمدي قناوي، رفيق زنزانة 8/1 عنبر قديم. الراجل الخدوم جدا اللي يحرجك بكم نشاطه و حيويته و اصراره، عم حمدي اللي يشرفني أني أعرف أنه من زوار موقعنا الدائمين، راجل مخلص ميفوتش أي مظاهرة مع أنه بيسافر لها، راجل مبدع كل مظاهرة يصمم و ينفذ لبس تنكري مختلف حسب موضوع المظاهرة. أكيد شفتوه قبل كده.

عم حمدي مش مبدع في التنكر و بس، بيشوف الحاجات بعيون فنان، في يوم قعد يوصف أوضاع النوم المختلفة في زنزانة زحمة و يشبها، قالك ساعات بتبقوا زي بوكيه الورد، رجليكم لازقة في بعضيها لكن متباعدين عند الأكتاف، و ساعات زي البازل معشقين، و ساعات حروف s مرصرصة ...

أقرأ عم حمدي يحكي عن مجموعة سجن المحكوم


بعد ثلاث خمستشرات أفرجوا عني.. بطعم الملح استقبلت النبأ ولم أعرف لماذا؟

فقط وأنا على الباب الحديدي الكبير وآخر باب حديد تراه العيون قبل الإنعتاق، ساعتها فقط عرفت السبب، لأني حسيت إني فيه حتة مني لسه جوه زوغت مني ومش عايزة تخرج إلا معاهم.

والضمير هم يعود على مجموعة الشباب إلى جم على صوت (النداهة) إللى اسمها كفاية فلمست أوتاراً لم تصدأ بعد بفعل كساد 25 عاماً، فأتوا من كل صوب ولون، كرامة، غد، إخوان، ناصري تجمع إلخ،،،،بصراحة بدا لي في أول الأمر أنني أمام مجموعة متنافرة وشباب جديد مش قادر أفهمهم ولا قادر أتعامل معاهم فلا أنا قادر على تفسير تصرفات مالك وحماقاته ولا ضجيج بهاء واندفاعاته ولا حدة الصحارى وتصلباتة ولا زعيق الفيل وانفعالاته ولأني مش فاهم قلت أسكت وأقعد وراقب وحافظ على شيبة 56 عام.

لحد ما رجع الشرقاوي مرة ثانية بضلوعه المتألمة، وآهاته المكتومة يجر بيد شاحبة أحلاما محرمة بانتزاع مناطق محررة بشارع عبد الخالق ثروت، فتفجرت في المجموعة قوى (النداهة) الدفينة فينا، عاد المناضل بلا حدود ليضع كرامة المجموعة كلها على (المصلب)- وهو أبرز مكان في الزنزانة ولا يسكنه إلا أقواهم-

وهنا اكتشفنا صلابة (رضا كريم) ذو الوجه الطفو لي الوديع وشجاعة (سامح) صديق المائة سجين وحماس العريس الجديد (عماد) وشدة بأس النحيف (أحمد صلاح) وجسارة الوديع (أحمد ماهر) وجدعنة ابن البلد (أحمد عبد الجواد) وإنسانية (الدروبي) ووداعة (حسين) وسماحة (عادل) وطيبة (على المضاغ) وبشاشة (أكرم) وقدرتهم على إرتياد كهوف التعذيب قصدي التأديب اللاإنسانية لأيام وليالي مصارعين الحشرات والجوع والظلام و(وائل خليل) حامل (مازورة) معاوية بعد أن استهلك شعرته في التفاوض مع إدارة السجن وتبادل مراكز الشد والرخى مع ساهر ويعود مجهدا لينام القرفصاء على أسوأ (نمرة ) ليترك أفضل الأماكن لأصدقائه الموجوعين، والدرديري ينعشنا بالإعاشة وحسين يطهر الزنزانة وعم فتحي يهادينا بشعر نجم وإذاعة على الفيل تسرى عنا في المساء والقبطان كمال خليل يهدينا بحنكته وبعمر السجون المخزون داخل حكمته وشجاعة الرباعي جمال ,و أشرف ,و سيف ،وبهاء وهم يسحلون ويرفعون إلى سجن المزرعة قصرا، وصرامة علاء الرقيق في إدارة الحوارات الحادة وقدرته الهائلة في ترتيب الأفكار حتى أنني اعتقدت أن منال- التي لم تفارقه أبدا- كانت جانبه بتساعده في تحضير المواضيع . واكتشفت كم كنت مخطئا وأنني أمام مجموعة متناغمة تكمل بعضها البعض

رجع الشرقاوى المناضل بلا حدود ليضع كرامة المجموع على المصلب ولأكتشف وأنا على الباب الكبير الحديد وأخر باب حديد تراه العيون قبل الانعتاق أنني أمام مجموعة أرابيسك وجيل لن ينهزم .

لأنتبه على صوت الشاويش الأجش .. حمدى قناوى .. أفراج .

16/6/2006

قضية 415 حصر أمن دولة عليا سنة 2006 أنتهت

تم أخيرا الافراج عن كل المعتقلين على ذمة القضية 415 حصر أمن دولة عليا، و دي واحدة من ضمن العديد من القضايا اللي اعتقل على حسها المتضامنين مع القضاة.

415 شملت معتقلي كفاية دفعات 26 و 27 أبريل و دفعة 7 مايو اللي اتحبسوا كلهم (و أنا منهم) في سجن طرة تحقيق (المحكوم).

آخر من أفرج عنه هو كريم (كوفو) رضا ، رفيق زنزانة 7/ا اللي قضيت فيها أصعب يومين في السجن. كريم كان أصلب و أقوى واحد في المجموعة كلها بلا منازع، اتحمل التأديب خمس أيام، اضرابين عن الطعام و أتحمل أبشع رحلة افراج يمكن تخيلها.

كريم تم ترحيله بالغلط الي الاسماعيلية و قضى يوم الخميس كله في تراحيل خط سيرها:

  1. الشرقية
  2. دمياط
  3. بور سعيد
  4. الاسماعلية
  5. القاهرة

و طبعا كل ده في عربية تراحيل حقيرة سيئة التهوية و بيسوقها سائق أرعن غالبا بيسوق بسرعة جنونية (تابعوا في الجرائد كم حوادث انقلاب عربات التراحيل)، تصور يوم بالكامل بتلف كعب داير في عربية لا فرصة تنام و لا تدخل حمام ولا فرصة تطمئن أهلك.

في القاهرة اتعرض كريم على أمن الدولة في لاظوغلي و بعدين اترمى كريم في حجز قسم الخليفة (لسه معرفش دخل زنزانة وسخة ولا زنزانة كويسة بكره كريم يحكيلنا التفاصيل) و قضى الجمعة كله في الخليفة.

و يوم السبت اتنقل لمديرية الأمن للكشف عن أي بلاغات ضده (على أساس أنه مجرم خطير و كل يوم بلاغين) و بعدها أتنقل لقسم شرطة الضاهر (القسم التابع ليه محل اقامته) و اتركن في التخشيبة أغلب النهار لكن كريم كان أسد و اتخانق و رفض يدخل زنزانة جنائيين مزدحمة و هدد ظباط القسم، و بعدها اتنقل لنيابة أمن الدولة لعمل اجرائات صحة افراج (خد بالك نفس النيابة أمرت بالافراج عنه يوم الأربع من غير حتى ما يعرض على النيابة، يعني وكيل النيابة الواطي بيعترف أن عيل و كلمته تنزل الأرض و ممكن يرجع في كلامه).

كل ده و أحنا متصورين أن كريم في الزقازيق.

لكن لحسن الحظ اتعرض سامح العروسي على نيابة أمن الدولة في نفس الوقت و قابل كريم و بلغنا أنه هيترحل تاني على أسم الضاهر عشان يخلص الاجرائات هناك.

و قضى كريم الليلة في تخشيبة قسم الضاهر و رغم أن ظابط المباحث وعد بأنه هيخرجوا على الساعة 8 مساءأ لما يتأكد من محل اقامته فضل كوفو في الحجز لحد الساعة 1 صباح يوم السبت.

قضي كريم ثلاث ليالي في تراحيل و اجرائات افراج، لو كنت مكانه كانت أعصابي انهارت تماما، لكن زي ما قلت كريم أصلب واحد فينا، لما كلمته لحظة خروجه أول حاجة قالهالي "عايزين نتقابل و نتناقش"

عقبال صديقي الشرقاوي و باقي المعتقلين
و سلملي على النائب العام


زرت الشرقاوي النهاردة و اتمأنيط على أغلب الزملاء بالتلفون و الزيارة و أخيرا جه وقت النوم.


للي فاته أقرأ الشرقاوي يحكي عن كريم كوفو

ألف تحية للأخوان ... ألف تحية للأخوان ... in solidarity with the brotherhood

أناديكم.. أشد على أياديكم
وأبوس الأرض تحت نعالكم
وأقول أفديكم


وأهديكم ضيا عيني
ودفئ القلب أعطيكم
فمأساتي التي أحيا
نصيبي من مآسيكم

Who would have thought being released would be more horrific than being detained? the 14 hours I spent in Omraneya police station as part of my release process where definitely the worst hours of my life. one cell, over 700 detainees, most of them armed with switchblades and similar tools, most of them on drugs, more than half of them with long criminal records. I spent 8 hours standing in one spot, fighting with some of the most dangerous criminals in the district just to retain that little spot that could barely fit my feet.

I tried to force my mind to focus on happy positive thoughts, thoughts of loved ones did not help they ended up in feelings of betrayal (how could they abandon me like this for the whole night, they could have visited me and pressured the police officers or at least gave me money to buy my safety with). and then I remembered the ikhwan (muslim brotherhood) youth I met in the state security prosecutor cell last Tuesday.

rationally speaking it makes sense to try and cooperate with the muslim brotherhood, but knowing your politics is not the same as personal human experience.

while I was waiting to hear the prosecutor's verdict in the cell they let in around 35 young men who where in a very good mood, they made alot of noise, they joked about the bags of munchies and sweets they have with them, turned out they where a group of ikhwan from Alexandria who went for a summer trip in Marsa Matrouh, a perfectly harmless social activity full of singing and dancing and football, but state security decided it was a training camp and arrested them all.

try to imagine being arrested and facing anything between 15 days and 6 months of detention because you went to the seaside with 30 of your best friends.

they where from this new breed of islamists that reads blogs, watches al jazeera, sings sha3by songs, talks about intense love stories and chants "down Mubarak". and being young most of them did not have any experience with prison before. waiting to know whether they'll get 15 or 45 days detention for starters, waiting to know whether they'll be sent to one of the just horrible prisons or of the too horrible prisons, and in the middle of it all we got the news that I would be released the next day.

and all of sudden they transformed from just ikhwanis into comrades! they hugged me, they clapped, they shook my hands, they laughed and they were genuinely happy for my release. they felt and expressed solidarity and they gave me the one happy memory that would help me live through 14 hours of hell.

but the only thing I could give them was to chant "ألف تحية للأخوان ... ألف تحية للأخوان" and shed a happy tear.

today I'm safe at home, in the arms of my loving wife, sleeping in a comfortable bed, dangerously ignoring my email and enjoying my freedom while they are in prison and the only thing I can give them is to write "ألف تحية للأخوان ... ألف تحية للأخوان" and sob sad tears.

when you speak of the 22 who where released this week don't say 22 out of 30 where released say 22 out of 600, when you speak of sharkawy remember that more than 600 comrades went to prison for the same reason, facing the same charges and fighting the same tyrants.

أناديكم.. أشد على أياديكم
وأبوس الأرض تحت نعالكم
وأقول أفديكم


أنا ما هنت في وطني
ولا صغرت أكتافي
وقفت بوجه ظلامي
يتيماً عارياً حافي


أناديكم.. أشد على أياديكم
وأبوس الأرض تحت نعالكم
وأقول أفديكم


حملت دمي على كفي
وما نكست أعلامي
وصنت العشب الأخضر
فوق قبور أسلافي


أناديكم.. أشد على أياديكم
وأبوس الأرض تحت نعالكم
وأقول أفديكم

أفرجات مجموعة 26 و 27: شوية خرجوا و لسه كتير

امبارح خرج باقي مجموعة 26 و مجموعة 27 من طره .. أخلي سبيل كتير منهم لكن لسه في ناس كتير منهم بايتين في تخشيبات الأقسام اللي تابعين ليها .. و نحب نفكر الناس أن علاء قضى ليلة بشعة في قسم العمرانية مع أكتر من 400 مسجل خطر كلهم ضاربين مخدرات و معاهم أسلحة بيضة و قضى اليلة كلها واقف على رجله بيدافع عن البلاطين اللي مسموحله يقف عليهم، و على الوقت اللي سابوا علاء فيه كان طالع معاه 7 متشرحين (الناس مبتتفتش قبل ما يخشوا التخشيبة).

اللي عندنا معلومات عنهم:

  1. جمال عبد الفتاح في قسم البساتين، اتضرب في القسم و معاه دلوقتي مجموعة من المحامين أقرايبه
  2. بهاء صابر في قسم الشرابية (تخمين)
  3. ساهر جاد في قسم روض الفرج (تخمين)
  4. سامح العروسي في قسم حدائق القبة، و يتابع حالته مشكورا المحامي طارق العوضي
  5. كريم رضا رحلوه على الأسماعيلية امبارح مع أنه ساكن في القاهرة، و رجعوه و هو دلوقتي في قسم الزقازيق مع أنه من سكان القاهرة

المفروض نحاول نزورهم و ندخلهم أكل و فلوس و نتابع حالتهم و نحاول الضغط أنهم يتفصلوا عن المجرمين

و دول اللي لسه معندناش أي معلومات عنهم:

  1. محمد عبد الرحمن
  2. علي أنس
  3. هاني لطفي السيد
  4. عماد شعيب
  5. فتحي عبد الروؤف (الغربية) (حزب ناصري)
  6. علي الفيل (البحيرة) (حزب غد)
  7. ابراهيم سيد عطية (المنوفية)
  8. سامي محمد حسن دياب (كفر الشيخ)

أما بقه اللي أفرجوا عنهم:

  1. كمال خليل (الجيزة)
  2. وائل خليل (الجيزة)
  3. ابراهيم الصحاري (الجيزة)
  4. محمد الدرديري (الجيزة)
  5. سيف عبد الاه (الجيزة)
  6. ابراهيم عبد العزيز (الجيزة)
  7. ياسر بدران (بورسعيد)
  8. حسين عبد اللطيف (أسيوط)
  9. علي أنس (دمياط)
  10. عماد شعيب (دمياط)
  11. محمد عبد الرحمن (الشرقية)
  12. هاني لطفي السيد (الشرقية)
  13. سامي محمد حسن دياب (كفر الشيخ)

تم اطلاق سراح علاء سيف و هو الان فى الطريق الى منزله

تم اطلاق سراح علاء سيف و هو الان فى الطريق الى منزله

علاء خرج

أخبرتني منال منذ قليل أن علاء خرج من قسم العمرانية.

علاء يتعرض للضرب فى قسم العمرانية

اخبرنى مالك ان علاء تعرض للضرب من قبل المحبوسين معه امس و ان حالته سيئة و لم يتم الافراج عنه حتى الان

الافراج عن معتقلى 26 و 27

هاتفتنى منال و اخبرتنى انه تم اخلاء سبيل معتقلو يوم 26 و 27 بدون الذهاب الى النيابة

كلهم ما عدا الشاعر و شرقاوى

ولازلنا بانتظار خروج علاء

آخر تدوينات علاء من طرة - تحيا الثبات على المبدأ

تحيا الثبات على المبدأ

كمبظ مسئول توزيع التعيين من ضمن الجنائيين اللى ضموهم علينا فى الأيام الأولى للحبسة (قبل أنا ما أشرّف) كعقاب للمجموعة.

سياسة الضم جابت نتيجة عكسية تماماً مع أغلب الجنائيين لدرجة أن كمبظ لما جم ينقلوه تاني زنزانته الأصلية بعد نجاح الإضراب عن الطعام هتف

عمر النقل ما غير فكرة

عاش كفاح الجنائيين

خلاص علاء راجع لمنال

Alaa got released today

He will hopefully be out and back at home by thursday afternoon.

---

علاء خد إفراج يا حماعة (أنا عارفة إنكوا غالبا عرفتوا الخبر خلاص)، بس أنا كنت معاه فن نيابة أمن الدولة و استنيت لغاية لما رحلوهم على السجن و بكتب اهه أول ما جيت .. كانت أسعد مرة أهتف فيها يسقط يسقط حسني مبارك ورا علاء و هو في عربية الترحيلات

علاء رجع على السجن و بكرة هيطلع على أمن الدولة (جابر بن حيان) و قصاده لفة كده على أقسام البوليس، و غالبا هيرجع البيت الأربعاء بالليل أو الخميس الضهر

مرسي آوي آوي لكل الناس اللي كانوا معانا، بإتصالتهم و جواباتهم و إيميلاتهم و تعليقاتهم و طبيخهم و توصيلاتهم و أحضانهم و ابتسامتهم و وقفتهم قصاد النيابة في كل جلسات التجديد و الكلام اللي كاتبوه عننا و كل حاجة تانية عاملوها خلتني أنا و علاء نقدر نستحمل الست أسابيع دول

و سلام كبير آوي آوي آوي للجنة الدفاع اللي طلع عنيهم في الشهرين اللي فاتوا دول، و عمرهم ما بطلوا لحظة يطمنونا و يردوا على تساؤلتنا و إلحاحنا و يحاولوا يجيبولنا تصريحات زيارة على قد ما يقدروا و على رأسهم حمايا العزيز أحمد سيف الإسلام و خالد علي و جمال عيد و طاهر .. و كمان لجنة الإعاشة و بالأخص رجب و عادل واسيلي

بحبكوا آوي

عقبال مانطمن علي الباقي قريب آوي آوي و أهليهم و أصحابهم يفرحوا برجوعهم زي كده

:-)))))))))

علاء يدون من طرة: افرجها علينا يا رب

السجن طره تحقيق
والمتهم المفروض برئ حتى تثبت إدانته
بس عند النيابة
المتهم محبوس حتى تثبت برائته
السجن عقاب و طره تحقيق عقاب للبرئ

كل ليلة و تقريبا من كل ربع أصوات بتصرخ

افرجها علينا يا رب

كل مسجون عنده أمل في افراج قريب أو حتى حكم يكون قريب من المدة اللي قضاها في الحجز الأحتياطي (احتياطي باين عليه ستراتيجي)

كل ليلة عشرات يصرخوا "افرجها علينا يا رب"

في عنبر قديم زنزانة 5/1 أ

افرجها علينا يا رب
افرجها علينا يا رب
افرجها علينا يا رب

أخوك أحمد الأبيض


بعد أسبوع


افرجها علينا يا رب
افرجها علينا يا رب
يا رب .. يا رب

إنت سامعني؟!

After 20 days, Sharkawi writes that he hasn't got medical treatment

Sharkawy wrote about denying him medical treatment ..you can find the translation of his letter on the arabist

وكيل النيابة ****** اللي اسمه “محمد فيصل” لما رحت ليه المرة اللي فاتت وطبعا احنا مختصمينه وطلبنا رده عن التحقيق كان بيحاول يتودد لينا جدا وبيعمل أي حاجة احنا عاوزينها، وقاللي أنه هيحولني لمستشفى المنيل الجامعي ويادوب رحت السجن لقيته محولني على مستشفى السجن “ليمان طرة.
على أي حال السجن مودانيش أتعرض على أخصائي أو استشاري عظام زي ما اشارة النيابة بلغتهم. بس كل يومين بييجي دكتور ويعمل تقرير طبي عن حالتي. النهاردة – الأثنين- كان آخر واحد جه وكتب تقرير تالت عن حالتي الصحية ولقى أن عندي شرخ في الضلع السابع، وكسر في العظمة الزورقية في اليد اليسرى يحتاج لعملية ترقيع عظمي “تركيب مسمار” وأنا أخدت منه ورقة بكدة. بس هو مارضيش يكتب كل حاجة في التقرير الطبي.

علاء يدون: مركز شباب طره

كالعادة تبدأ تدوينتي بوصف صعوبة الكتابة من السجن وبإستخدام تكنولوجيا بدائية زي الورقة والقلم. وطبعاً السجن غير أفكار كتير وإلخ.

المشكلة المرة دي إن حالتي المعنوية تحسنت فجأة كده وزي ما كان صعب أستوعب وأشرح حالتي السيئة صعب برضه أشرح حالتي الكويسة.

إبراهيم صحاري (اللي إترقى من درجة زميل حبسة لدرجة زميل زنزانة) كل شوية يقولنا على قصيدة لمحمود درويش بيقول فيها "حريتي .. اتساع زنزانتي" وفعلاً بعد نضال وسجال وتفاوض وإضرابات وأفشخنات إنصاعة إدارة السجن وجمعتنا كلنا في زنزانتين (ماعدا أربع زملاء إتنقلوا سجن تاني خالص وقت الإضراب الأخير ولسه مارجعوش).

لحد الأسبوع ده كنت متشحطط في زنازين الأموال العامة في العنبر القديم. وكان المفروض ننضم لباقي الزملاء كل يوم في الفسحة الصباحية لكن إدارة السجن كانت كل يوم تستهبل وتاكل علينا ساعتين من الفسحة.

المهم بعد ما اتنقلت لزنزانة كل الى فيها زملاء من كفاية والكثافة السكانية فيها منخفضة، إكتشفت إن نص الكئابة اللي كنت فيها كانت بسبب الزنزانة والعنبر مش من السجن والحبسة، لدرجة أني لأول مرة من شهر ألاقي نفسي مبسوط..

لكن ده ممنعش إن الموقف لسه عبثي. بعد تجديد النيابة الأخير بقيت حاسس إننا في برنامج Reality Show زي Survival.

مجموعة من الأغراب مرمية في مكان معزول والإختبار هو مين هيستحمل للآخر والهدف تسجيل الدراما اللي بتحصل بين الناس. مين هيتوتر ويفرقع، مين هيلاقي نفسه وجهاً لوجه مع شخصية لا يمكن يبقى فيه عمار بينه وبينها. مين هيعمل حلف مع مين ضد مين ومين بالعكس هيلعب دور إيجابي ويحتوي الآخرين ومين هيمشي تايه مش واخد باله من اللي بيجرى.

وطبعاً فيه اهتمام خاص باللإفيهات والقفشات. وبتخيل جمهورنا من رجال مباحث ونيابة أمن الدولة وهما بيصوتوا كل 15 يوم على مين يخرج من اللعبة. تصور كده النائب العام بيتصل بـ 0900666 عشان مالك يخرج.

لكن بما أن البرنامج مصري والإنتاج حكومي لازم العملية تقلب ملل بعد شوية ويبقي مافيش أحداث جُسام. بعد 45 يوم البرنامج بقى أقرب لمعسكر في مركز شباب طره.

تخيلي كده لو مركز شباب طره عمل معسكر للأطفال أكيد الأطفال اللي هيروحوا هيروحوا غصب عنهم. وأكيد البيروقراطية المصرية والعقلية السلطوية هتتحكم في إدارة المعسكر بحيث تطلع عين الأطفال، وهتلاقى قائمة ممنوعات قد كدة وهتلاقى أي شنطة الأهل يبعتوها بتتفتش. وبما إنك عيل صغير، مش بأيديك تسيب المعسكر إلا لما المعسكر يسيبك. ومؤكد مؤكد الأنشطة اللي ممكن تمارسها هتبقي بنفس درجة تنوع السجن.

ممكن تلعب كرة طائرة أو كرة سرعة (طب بالزمة كرة السرعة دي موجودة في أي حتة غير سجون وزارات التربية والتعليم والشباب والرياضة والداخلية؟) أو بنج. وممكن برضه تستحمى وتاكل وتتفرج على التلفزيون. ولو ليك في الثقافة تقدر تقرأ كتب أو ميكي. أي خدمة.

وبرضه فيه ناس مُسلّية تتكلم معاهم. وفيه زيارتين في الأسبوع ورحلة لحديقة النيابة كل أسبوعين. وبعدين السجال مع الإدارة ساعد على مرور الوقت بسرعة. اللي مضايقني بس إن كأس العالم هيفوتني.

يادي النيلة التدوينة دي مش عجباني بس مش لاقي الماوس عشان أطلع فوق وأظبّط فيها. المهم يعني إن أنا واللي معايا كويسين جداً ومبسوطين. نفسنا نخرج صحيح لكن قادرين نستحمل 6 شهور كمان على الأقل (طالما لجنة الإعاشة شغالة) وبعدين محدش بيفرح بإختياره عشوائياً للإفراج وزمايله وأصدقائه لسه جوه (أسألوا مالك كده).

ياللا سلمولي على العمرانية.

Alaa blogs: What if Hosni dies while I'm in jail?

We've been playing with this question for a while now, mostly as a joke, but sometimes an irrational fear grips me.

He is old and senile enough, and i'm sure millions are actively praying for his sudden death.

Normally I'd be happy, his death is no solution for Egypt but it's bound to shake things up and spark an interesting sequences of events.

But now that I'm in jail it's a scary thought. It would take no less than 3 months for the dust to settle and who knows what will be the result of this power struggle. Most likely no one but immediate family will remember us until it is over.

In my mind most people will continue living their lives normally. The huge bureaucracy will chug along just fine, but all security organs will be paralyzed.

In my mind no officer will wake up the next day and head for his post. Which means prison will be abandoned.

The problem is, our cells are locked from outside. And our only source of information is state TV and state TV is run by state security officers (just watch el beid beidak). What if in the confusion they don't report it?!!

We'll find ourselves locked for days without the door opening and without anyone explaining anything.

But the worst part is, this happened before. You see it's a common form of group punishment to just leave the doors locked and ignore you. They know prisoners store enough food for a week or two.

When Hosni dies it would take us a week to notice that something went wrong.

who knows how long it will take us to get released.

Screw democracy keep the guy in ice till I'm released.

تالت خمستاشر - علاء يكتب بعد مرور شهر على حبسه

يا أحمد يا ماهر ....
خدنا خماستاشر ....
ومفيش إفراج ....

النهارده خدت 15 يوم كمان، ومع ذلك كنت متماسك في النيابة أكتر من أي مرة.

بقالي 30 يوم بحاول احلل وأنظر عشان اتوقع هيُفرَج عني امتى. كل نظرية نطرحها يطلع ملهاش معنى.

لما بدأ الإفراج قلنا كل يومين هيخرجوا مجموعة. طلع غلط.. قلنا هيفرجوا عن أي حد مش محسوب على الغد أو الإشتراكيين الثوريين برضه طلع غلط، أظن لي تجديد كمان على الأقل يعني هكمل شهرين في السجن.

شهرين مبشوفش فيهم منال غير ساعات مخطوفة في وسط زحمة الزيارة (مرتين في الأسبوع لو أنا محظوظ) والنيابة. شهرين بعيد عن شغلي، بعيد عن بيتي، بعيد عن أصدقائي وأهلي، شهرين من غير انترنت.

المفروض اللي يشوف بلوة غيره تهون عليه بلوته، السجن فيه ناس محبوسة على ذمة قضية بقالها أربع سنين وممكن يطلعوا بعدها براءة ومحدش هيعوضهم عن السنين اللي ضاعت.

في نيابة أمن الدولة قابلنا شباب من السلفية الجهادية والطائفة المنصورة داقوا عذاب منيش قادر حتى اتخيله. حتى في مجموعة كفاية بلوتي تهون لا انضربت زي شرقاوي ولا انا جاي بالغلط ومش فاهم حاجة زي ابراهيم، أهلي من القاهرة وقادرين يزوروني بانتظام بعكس زملاء كتير وغالباً لما أطلع هلاقي وظيفتي مستنياني بعكس زملاء كتير برضه.

لكن للأسف بلاوي الغير مش كفاية عشان نخفف السجن. كل يوم بيعدي ببطء وصعوبة، كل يوم تقيل، كل يوم أفكر في منال وكل يوم سجن.

احساس بالظلم رهيب مع كل عرض نيابة. يا وكيل نيابة يا إبن الكلب بإيدك تفك سجني وحجتك الوحيدة انك بتسمع الأوامر؟! نفسي أفهم العقلية اللي مستعدة تخرب بيوت وتعرض حياة الناس للخطر عشان دي الأوامر.

ووكيل النيابة ده المفروض أنه قاضي زيه زي مكي وبسطويسي وزكريا عبد العزيز وصابر ونهى الزيني و.... و..... و..... .

كل مرة أبدأ الكتابة أبدأ بنية الكتابة عن السجن أو زملاء السجن ومعرفش. بلوم أدواتي (أحه القلم ده اختراع أثري الرحمة). بقنع نفسي اني معرفش اكتب قصة غير لما أحكيها لحد الأول. بلوم ضرورة اخفاء أسرار خلافات الزملاء ومفاوضاتنا مع إدارة السجن. بس مش دي المشكلة، أنا مش عارف أكتب جوابات للناس اللي برة أو حتى أرد على الجوابات (أه متقطعوش الجوابات لمجرد اني مبردش، دي بتفرق معايا جداً).

الحبسة فيها تفاصيل كتير تستاهل تتحكي:

  • قص شعري
  • زنزانة جرائم النفس اللي قضيت فيها يومين
  • تصويري زي في ميكي وأنا شايل رقمي
  • لبس السجن الأبيض اللي طول الوقت وسخ
  • يومين تكدير (باب الزنزانة مقفول طول اليوم)
  • فض أول اضراب عن الطعام
  • رفض ثاني اضراب عن الطعام
  • ادارة اجتماع أزمة عرض المتخلفين في النيابة
  • تفاصيل لجنة الحياة العامة ولجنة الاعاشة (بتبعتولنا دواء صراصير بيشتغل بعد أسبوع!!!)
  • الافراجات
  • عودة شرقاوي
  • الاضراب الثالث والحبس الانفرادي وعنبر التأديب
  • مفاوضات مع ادارة السجن
  • نظريات الاختراق الامني للمجموعة
  • اللفة اللي خدتها علي نص زنازين السجن كل يوم زنزانة مختلفة
  • رحلة العبور اليومية من عنبر قديم لعنبر جديد
  • البيروقراطية المصرية التقليدية لما تتحول لحياة أو موت
  • دروبي والسكر
  • محاولة انتحار احد المساجين
  • عالم الجنائيين المنيل بنيلة
  • عالم الأموال العامة المنيل بستين نيلة
  • التلفزيون المصري
  • القطط اللي شبه المساجين
  • الشوايشة اللي اختاروا الغاء عقلهم تماماً (ياكش يولعوا)
  • الزيارة والطبلية

وطبعاً الزملاء، الأصدقاء الجداد والقدام، في الأول الزملاء اللي مش أصدقاء ولا يمكن يكونوا أصدقاء كانوا أزمة كبيرة. ماتشات المزايدة والعلاقات والمناقشات العبثية كانوا أسوأ حاجة بس خلاص عدت، معرفش هل الافراجات ريحت الوضع ولا أنا اتعودت ولا فهمت ان دول قلة وان عدد الاصدقاء مش قليل والأغلبية ناس كويسة.

هحوش الكلام عن الزملاء المرة الجاية يمكن اعرف اكتب حاجة احسن من مجرد لستة.

Alaa got a 3rd 15 days

We spent the whole day today in front of the state security prosecution office.

Asmaa, Ahmed Abdel Ghafar and Ahmed Abdel Gawad got released...

Alaa, Rasha and Nada got a renewal of another 15 days (they have already spent 30 days in prison)

Renewing them another 15 days could go on forever.

yesterday I didnt know what I'll do if Alaa doesnt get released...

I will go cook for tomorrow's visit

تحقيقات: السبت 3 يونيو

التحقيق مع مجموعة 24 أبريل النهارده، و كمان التحقيق مع الشرقاوي

التحقيق مع علاء و مجموعة 7 مايو بكرة

قلق و عياط من غير أسباب واضحة..مغص..حاسة أني مش قادرة أتنفس

مش عارفة لو علاء مخدش إفراج بكرة هيجرالي أيه..قلقانة عليهم كلهم

..

غالبا ملخبطة كل اللي حواليا بالحالات اللي أنا فيها..دوارات متكررة من هدوء و خروج و أنطلاق..بعديها أنهيار تام

زهقت من التقلبات دي .. زهقت من عدم قدرتي على التحكم في نفسي .. زهقت من عدم قدرتي على تخمين حالتي هتبقى عاملة أزاي كمان ساعة

..

و لسة التحقيقات مابتديش

من علاء إلى المدونين: تست تست

الأصدقاء المدونون: وصلتني تدويناتكم فوجدتني مسرور البال لها مش عارف ايه .. بما اني في المعتقل وفاضي (دي كدبة لو تعرفوا الحقيقة) قلت أنظر واتفلسف شوية.

أحنا ليه بنحب نصبغ الحاجات صبغة رومانسية خصوصاً واحنا حمير في معركة واحدة، حمير مش فاهمة حاجة وبنتعلم للمرة الأولى ودروسنا دي لو استوعبناها نقدر نخفف على نفسنا وعلى اللى جاي بعدنا كتير، لكن الرومانسية دي نتيجتها اننا منتعلمش أى حاجة.

منال صامدة ده شئ أنا متأكد منه وممنون ليها لأن صمودها ده مبنى عليه تحسن وضعي في السجن من أول الحملة الإعلامية اللي مشكلة ضغط حقيقي لحد الغيارات النضيفة والطبيخ اللي بيوصل رغم انشغالها.

لكن ده مش معناه أن منال عاملة معجزة، غالبية أهالي المعتقلين صامدين وبيقوموا بدور كبير جداً بره ودي حاجة لازم تكون القاعدة مش الاستثناء عشان لما أدخل السجن أعرف ان وارايا أهلي ولو أنا مسجون بعيد عن بيتي يبقى ورايا أهل زملائي، من غير ما أحس بحرج ولا أحس أني مسبب مشكلة. أؤكد ليكم ان الغالبية العظمى منكم صامدين وقادرين تتحملوا السجن إن كان ليكم أو لأحبابكم لكن عشان تصمدوا لازم تبقوا مستعدين.

من الظلم أنك تنزل الشارع في اعتصام أو مظاهرة من غير أهلك ما يعرفوا أو يفهموا، لو عارفين وفاهمين حتى لو مش قابلين هتلاقيهم وراك بيحموك يوم ما تتحبس أو تتعذب لكن لو مفاجئة غير متوقعة خالص ولا مفهومة يبقى طبيعي يكون رد فعل سلبي جداً. لكن عشان نفهم ده لازم نكون واقعيين وبعدين لما نبطل رومانسية نفهم ان الصمود جزء منه ان يكون عندك معلومات .. عارف تعمل أيه وادينا بنتعلم.

رومانسيتنا دي بعتتني وبهدلتنى أول يومين. سقراط مستغربة ان معنوياتنا كانت كويسة يوم النيابة. طبعاً كانت كويسة هو مش احنا قعدنا نقول تلاقيهم جوه مبسوطين؟ تلاقى مالك بينشر البهجة؟ أنا قضيت اليوم ده كله مطمئن لأنى رايح للمجموعة ولأننا عزوة وهقابل أصحابى وهبقى مع مناضلين زي كمال خليل .. يعني في الأمان.

طلعت حمار. طلع السجن متكدر والوضع بهدلة والمجموعة متفرقة وطلع مالك ميتين أبونا بدل ما ينشر البهجة.

قضيت كام يوم كاره الناس وفاكر العيب فيهم لحد ما أبتدى السجن يأثر عليا أنا كمان، لحد مابقيت بنرفزتي وتوتري بسبب مشاكل للناس. وقتها عذرت مالك.

كمال خليل بكل واقعية وصراحة شرحلي أن ده عادي، وائل وشرقاوي بشكل غير مباشر ساعدوني اتحكم في نفسي. تفتكروا لو احنا واقعيين مش كان ممكن وفرنا على بعضنا اللفة دي؟ من الأول تعاملنا مع تأثير السجن السئ علينا؟ مش كان ممكن تفادينا متشات المزايدة السياسية ومتشات الراديكالية الحنجورية اللى دورها الوحيد هو تأكيد صورة رومانسية اننا أبطال عظام مناضلين قادرين على أي حاجة وعارفين كل حاجة؟

آسف نفسنت عليكم جامد.

تدعي سقراط ان أننا قلت لازم اللي ليه عمل سياسي يكون مستعد يتحبس ويتضرب ويغتصب لكن للأسف أنا ملتزمتش بالنصيحة دي. كنت مش مستعد بالمرة مصر اتقاتل ومصدق اني لايمكن يتقبض عليا. وأديني اهه في الحبس بقالي تلات أسابيع ولسه مش مصدق.

ظاهرياً انا متوائم ومستحمل، لكن الحقيقة ان عندي شوية خبرات حياتية مساعداني اتعامل مع المشاكل اللي من نوع التعامل مع الجنائيين، الحمام البلدي، الاجتماعات الساخنة، النوم في نصف متر، الطبيخ من غير أدوات أو حتى مكونات، الخ. لكن الحبسة نفسها؟ أبداً .. أنا متبهدل جداً، ناس تانيه زي كريم رضا محتاسين تماماً في الحاجات الحياتية دي طلعوا أقوى مني بكتير. ومن الآخر من غير شرقاوي ووائل خليل معرفش كنت هبقى عامل إزاي.

هل السجن هيخلينا أقوى مما كنا؟ يمكن، يمكن دي بجد ومش شعار رومانسي. الأكيد ان شعار عمر السجن ما غير فكرة شعار عبثى! السجن ده غيرلي أفكار كتير عن الناس اللي معانا (بعضها بشكل إيجابي وبعضها بشكل سلبي) وغير فكرتي عن الحركة وعن السجن نفسه.

القبض على مجموعة آخرى أثناء الوقفة الأحتجاجية

تم القبض على مجموعة آخرى من المتظاهرين أمام قسم قصر النيل , و حتى الآن الأسماء المعرفة هي:

  1. حسام الحملاوي، مراسل اللوس انجلوس تيمز
  2. عماد مبارك، محامي بمركز هشام مبارك للمساعدةالقانونية
  3. عادل المشد
  4. أيمن عياد

تحديث:

تم فض المظاهرة بعد مرور 15 دقيقة، و يبقى الآن د. ليلى سويف والدة علاء و خالته د. أهداف سويف و ابنها عمر روبرت، و معهم بثينة كامل..محاطين بعساكر الأمن المركزي بجوار عربة ترحيلات المقبوض عليهم.

أيضا تركوا الصحفي حسام الحملاوي بعد ضربه و كسر كاميراته

تحديث:

تم الافراج عن الجميع

A New group of protesters was arrested today from the protest in front of Kasr el Nil police station

Names of those who were arrested uptil now:

  1. Hossam El Hamalawy reporter with Los Anglos Times
  2. Emad Mubarak, lawyer in Hisham Mubarak Law Center
  3. Adel El Mashad
  4. Ayman Ayad

Update

The protest has ended in 15 minutes, now remains prof. Laila Soueif Alaa's mother and his aunt prof. Ahdaf Soueif and her son Omar Robert, and Bouthayna Kamel encircled with central security forces.

Also they released Hossam El Hamalawy after beating him and breaking his camera.

Update:

They were all released