You are here

بيان من المعتصمين

Primary tabs

بيان من المعتصمين الممثلين للقوى الوطنية التي شاركت في مظاهرة ٣٠ يوليو احتجاجا على ترشيح حسني مبارك

في أول يوم لترشيح حسني مبارك لفترة رئاسة خامسة كرر النظام فعلته الشنعاء التي ارتكبها يوم الاستفتاء الأسود على التعديل الهزلي للمادة 76 من الدستور يوم 25 مايو 2005.. لقد قام جنرالات الأمن وبمساعدة البلطجية بضرب القوى الوطنية الشريفة التي تنادي بالتغيير ورفض ترشيح حسني مبارك لفترة رئاسة جديدة وتعرضوا للسحل والاعتقال.. و إزاء هذا الموقف اللا سياسي واللا أخلاقي من النظام، وازاء استمرار اعتقال ما يقارب الثلاثين من كافة القوى، وازاء دخول العديد من المتظاهرين للمستشفيات نتيجة للضرب والسحل الذى مارسه الأمن، فقد قرر جمع كبير من مختلف قوى المتظاهرين الاعتصام بنقابة الصحفيين مساء اليوم ٣٠ يوليو احتجاجا على ما يلى:

  • ما احتواه خطاب مبارك بالمنوفية من تهديد ووعيد وهو ما قامت اجهزة الأمن بتنفيذه فى قمع المظاهرة عصر اليوم كرسالة لاستمرار الطوارىء وارهاب الدولة.
  • استمرار اعتقال ما يقرب من الثلاثين من النشطاء السياسيين ومن بينهم مرضى مهددون بالموت.
  • ويعلن المعتصمون توجههم للنائب العام غدا فى تمام الثانية عشرة ظهرا لتقديم بلاغات ضد هذه الانتهاكات وللمطالبة باطلاق سراح من تم اعتقاله فى التظاهرة.

وتتعهد كافة القوى الوطنية بمواصلة مسيرتها الاحتجاجية الرافضة للتمديد لحسنى مبارك فى الرئاسة.

عاشت مصر حرة بدون ارهاب وبدون طوارىء

عاشت ارادة شعب مصر فى التغيير.