You are here

ليس من رأى كمن سمع

Primary tabs

الناس كلها عمالة تزن و تقول بعد الانتخابات هنتبهدل كلنا، أنا مش مصدق بالمرة و مظنش في حاجة هتحصل. بس أنا برضه كنت مطمئن و باخد اللابتوب معايا المظاهرات لحد ما اتسحلت و اتسرقت، يمكن أكون غلطان و يكون معاهم حق.

دي محاولة أني أعمل حسابي، يمكن كلامهم يصدق و الدنيا تتقلب

عايز أحيي الناس اللي شاركوني اللحظة دي، بس مش هشكر المدونين، مش هشكر القلة اللي تغاضت عن مشاكل أسلوبي و لغتي و أصروا يقرأوا اللي بكتبه حتى لو كان مش عن المظاهرات، مش هشكر اللي اتصلوا بيا يشجعوني أو يطمنوا عليا، مش هشكر اللي حبيتهم من الصحفيين، مش هشكر أهل شبرا اللي احتفوا بينا بدل المرة اتنين. و غيرهم، مش وقتهم دلوقتي

معلش يا جماعة ليس من رأى كمن سمع و ليس من شارك كمن رأى و ليس من أنضرب كمن شارك.

اللحظة دي بتاعت الشباب اللي نزلت الشارع تدور على أي دور يقدروا ياخدوه، اللي مفيش فعص و لا ضرب جوق فيهم، اللي تجاهلوا كل الاحباطات بما في ذلك نواقصهم و نواقص الحركة و كملوا.

بعد حوالي أربع ساعات ستبدأ أول انتخابات رئاسية في تاريخ مصر، رغم أن كل المصريين عارفين و متابعين الغالبية مش هتفتكر اليوم بعد انتهاءه، في عدد كبير متابع بشغف و قلق رغم أنهم عارفين النتيجة مسبقا، بالنسبة لدول الموضوع أكيد هيكون anticlimax نهاية بايخة لحدث بدايته و تفاصيله كانت مثيرة أكثر بكثير من نهايته.

لكن في قلة قليلة بالنسبة لهم اليوم ده لحظة تاريخية، مش عشان عندهم أي أمل في الخلاص من مبارك و نظامه، و لا عشان عندهم أي أمل في أي مكاسب من اليوم ده، اليوم ده لحظة تاريخية لأنه لأول مرة العدد الصغير ده هيقوم بعمل سياسي ايجابي بجد، و يكون مردوده واضح. دي أول مرة حد من جيلي يراقب انتخابات أي حاجة، أو مرة حد من جيلي يجرب نفسه في العمل السياسي في الشارع بالشكل ده.

رغم أننا لسه بنبتدي لكن أنا عارف أن فينا ناس مش هتكمل، على العموم في شئ حياتنا أتغير.

بعد كام ساعة هيكون أنتصار للمجموعة الصغيرة دي، مش لمبارك! مبارك نام الليل رئيس و هيصحى برضة رئيس، لا الانتخابات زادته حاجة ولا خدت منه، يبقى كسب ازاي؟ و كسب ايه؟ لكن بصوا على نفسكم! مين فينا متغيرش من جوة يوم الاستفتاء؟ يوم ضريح سعد؟ طب يوم السيدة؟ طب يوم لاظوغلي؟ و يوم شبرا؟ و يوم عابدين؟ و يوم مقررنا نعمل مظاهرات سرية؟ و يوم القضاة؟ و مين فينا هينزل عليه الليل النهارده زي ما هو؟

أسمحولي أحيي المجموعة الصغيرة دي، أسمحولي كمان أفتكر منهم اللي شاركتهم بشكل شخصي أو أثروا في في اللحظة دي

  • نورا يونس
  • عمرو غربية (صاحب الأشجار)
  • أحمد غربية (زمكان)
  • نرمين خفاجي
  • محمد (طق حنك)
  • مصطفي حسين (whirlpool)
  • شاهيناز عبد السلام (واحدة مصرية)
  • جوش (arabist)
  • بهاء
  • حسام الحملاوي
  • سارة نجيب
  • خالد
  • على
  • سلمي سعيد
  • عبير العسكري
  • شيماء أبو الخير
  • أسامة
  • أسماء
  • محمد شرقاوي
  • هاني الأعصر
  • وائل عباس
  • رباب المهدي
  • دينا حشمت
  • و العواجيز: وائل خليل، جمال عيد، محمد عبد القدوس، مجدي حسين

زي مانا بطلت أحس بالخوف و الألم طول مأنتم قريبين مني زي ما مش فارق معايا يحصل اللي يحصل بكره. كفاية علي أعرف أني هكون معاكم.

يا رفاقي، يا اصحابي، يا أحبابي مظنش هلاقي في حياتي حاجة أفتخر بيها أكتر من أني كنت في يوم محسوب عليكم و منكم

There were three of us this morning
I'm the only one this evening
but I must go on;
the frontiers are my prison.

Oh, the wind, the wind is blowing,
through the graves the wind is blowing,
freedom soon will come;
then we'll come from the shadows.

أنا مش بضحك على نفسي أنا فاهم و عارف كويس قوي أن كل اللي عملنا ده بسيط جدا جدا، و أن الثمن اللي دفعنا بسيط جدا جدا، و أن غيرنا في مصر عمل أكتر و دفع أكتر و ماوصلش، و أن اللي وصل دفع تمن أكبر بكثير و عمل أكثر بكثير، و أن و أن و أن... المهم بالنسبة لي اننا عملنا حاجة و مصرين نكمل، و ده مش بسبب أن عندنا أمل لا سمح الله. أبدا

في لحظة ما السنة اللي فاتت دي اضحك علينا و اتولد عندنا أمل، بعضنا فقد الأمل ده بسرعة، و بعضنا فضل ماسك فيه لحد اجتماع القضاة الأخير، لكن اللي حركنا مش الأمل، لما نزلنا تاني بعد الاستفتاء مكانش أملا في شيئ، ده كان رفض للهزيمة، تمسك بالحرية، اللي نازلين يراقبوا الانتخابات و يتظاهروا ضد التزوير أكيد مش هبل و عندهم أمل مبارك يسيب الحكم في القريب العاجل، أو يتوقف الفساد و الاستبداد، اللي بيحركنا مش أمل اللي بيحركنا حاجة تانية، تسميها انتماء تسميها واجب تسميها ايمان تسميها حلاوة روح سميها اللي أنت عاوزه بالنسبة لي اللي بيحركنا أننا دقنا طعم الحرية، ولأول مرة مش هنعبر بس هنعمل حاجة بناءة.

When they overrun the defences
A minor invasion put down to expenses
Will you go down to the airport lounge
Will you accept your second class status
A nation of waitresses and waiters
Will you mix their martinis
Will you stand still for it
Or will you take to the hills

الموضوع بدأ معايا بترقب، و بعدين متابعة، و بعدين مشاهدة و بعدين مشاركة من بعيد لحد ما اتبلعت، في كل خطوة كنت بحاول أزرع في نفسي تواضع (و ده أصلا عكس طبعي)، كنت خايف أغرق في الموضوع لحد ما أبقي مش شايف الدنيا صح، أشوف نفسي مناضل و مضحي و عظيم، أشوف غيري خونة، أقف أقول مصر كلها عاوزة مش عارف متجاهلا أن مصر كلها ولا دارية بيا، لكن لما شاركت بجد فهمت ليه الناس بتقع الوقعة دي، احساس غريب، بتتحول لبني أدم تاني بتحس أنك حر، بيبقي المظاهرة هي اللي بجد و اللي براها مش بجد، بتعيش لحظات حر، بتعيش لحظات دايب في مجموع في كتلة أسمها المظاهرة. طبعا مش دايما الموضوع كده، و عشان كده بنقول في مظاهرة حلوة و مظاهرة وحشة.

في السكة قابلت ناس كتير و اتعرفت على ناس كتير و قربت لناس كتير و حبيت ناس كتير و كأننا بندور على بعض. لكن تفضل المجموعة الصغيرة دي أكتر ناس أثرت في الفترة اللي فاتت.

When the cowboys and Arabs draw down
On each other at noon
In the cool dusty air of the city boardroom
Will you stand by a passive spectator
Of the market dictators
Will you discreetly withdraw
With your ear pressed to the boardroom door
Will you hear when the lion within you roars
Will you take to the hills

Will you stand, will you stand for it
Will you hear, ohhhh! ohhh! when the lion within you roars

أشوف وشكم بخير

Comments

الناس بتقع الوقعة دي، احساس غريب، بتتحول لبني أدم تاني بتحس أنك حر، بيبقي المظاهرة هي اللي بجد و اللي براها مش بجد، بتعيش لحظات حر، بتعيش لحظات دايب في مجموع في كتلة أسمها المظاهرة. طبعا مش دايما الموضوع كده، و عشان كده بنقول في مظاهرة حلوة و مظاهرة وحشة.

أكيد في حاجة لازم تتغير، لو مش بكرة بيقى بعدين، لأن فيه ناس زيكم موجودين، اللي عملتوه، وبتعملوه واتعمل فيكم هو كمان غيّر ناس كتير، غيّر افكارهم ومفهومهم للعيشة، كل حاجة بتحصل لكم كويسة ولا وحشة بتأثر فينا. يوم ما أنت انهرت في الانتخابات الأخيرة اصبنا احنا كمان باليأس والعجز عن المساعدة من بعيد. المقاومة في تايوان استمرت خمسين سنة علشان تحقق الغرض منها، ثورة 1919 استمرت لغاية 1922

أكيد في ححاجة لازم تتغير وأحنا اللي لازم نغيرها

يا علاء ما حدث فى السنة دى لم يكن قليل. لأنة كان غير متوقع تماما بالنسبة لهم بالرغم من أن المظاهرات لم تكن بالاحجام التاريخية الى الواحد بيسمع عنها . جرأة الحركات و ابداعها المتواصل و فكرة أنها حاجة ماكنتش ممكن تحصل بسبب قانون الطورئ و ظلمهم و بطشهم كان بنفس قوة المظاهرات الى بينزل فيها عشرات الألوف.

السنة دى ارغمتهمم يعيدوا التفكير فى حاجات كثيرة.

مش لازم يكون الثمن باهظ لأن الحركات دى كلها خلقت فرصة علشان تنزل الشارع بالرغم من ان الظروف ساعتها ماكنتش مواتية. يعنى كسروا حوجز كثيرة نفسية و معنوية. ممكن برضوا يكون الثمن تم دفعة خلاص يا علاء . كلنا جيل مولود بدون حرية و بعضنا شاف ظلم شديد و الأخر لم يعد يستحمل ان يسمع و يشوف الظلم .

نحن المفروض ان نشكرك يا علاء . أنت مش مثل أعلى أو قدوة لأن كل واحد يريد أن يكون نفسة و لكن مثل أحسن أو شخص ممكن نتعلم منة الكثير. أنا شخصيا تعلمت منك كثير.

كلامك جميل جداً. فعلاً أفرخت الشهور السابقة مجتمعاً جديداً وغيّرت حياة أشخاص إلى الأبد، ولو استمر هؤلاء في المستقبل-ربنا يحميكم من المعتقل رغم أنّك أعددت القائمة بعناية :P- فسوف تولد حركة جديدة حقيقيّة وستستمر وتتوغل. أعتقد أنّ المحصلة تقول إنّه يوم سعيد، والبقية تأتي. R

I came to the cities in a time of disorder When hunger ruled. I came among men in a time of uprising And I revolted with them. So the time passed away Which on earth was given me.

I ate my food between massacres. The shadow of murder lay upon my sleep. And when I loved, I loved with indifference. I looked upon nature with impatience. So the time passed away Which on earth was given me.

In my time streets led to the quicksand. Speech betrayed me to the slaughterer. There was little I could do. But without me The rulers would have been more secure. This was my hope. So the time passed away Which on earth was given me.

يكفي إنك قصاد نفسك بطل - مهما قالوا لك غير كده يكفي إنك شجاع ما خفتش - مهما قالوا لك غير كده

يكفي إننا كلنا عاوزين نكون زيك شجعان يكفي إن مصر ولدت شاب مش جبان

يكفي إنك بتشتغل في النور مش في الخفا يكفي إن غيرك مرعوب ما عرفش معنى الوفا

يكفي إنه لما حتييجي ساعتك، حتبص لمشوارك وأنت راضي يكفي إن اللي عمله غيرك خلاه مطاطي لإنه قبل يكون واطي

يكفي إنك واحد من شرفاء وطنيين مصريين: النديم وعرابي وسعد ونجيب يكفي إنك مش ضمن عصابة الشاذلي ولا صفوت ولا والي ولا رفعت المحجوب

يكفي إنك من جوة عارف إنك بطل حر لم تنكسر يكفي إنهم عارفينك جبل عالي لا يمكن ينكسر

نشوف وشك على خير - في مصر الحرة - في مصر الأمل

ايه يا علاء ده كله ده؟! انت شاعر زمانك كمان. الكلمات مؤثرة جداً. هانشوف ايه اللي هايحصل بكرة، أكيد النهاردة هايكونوا مشغولين. ولكني لا أعتقد يا علائ ان فيه حاجة ممكن تحصل. على العموم سعدت بمعرفتك ولقائك. بلاش كآبة؛ الحقيقة اتنكدت.

You're getting better and better at this.

قطعة أكثر من رائعة يا علاء، اعلم انك قد لا تقرأ ما أكتبه الآن الا بعد نهاية الانتخابات

ولكن اتمنى لك ولكل المجموعة "الصغيرة" عددا ولكنها كبيرة جدا في عيوننا كلنا ان تستمر وتنير طريق العمل السياسي للكثيرين الذين لم يسمعوا عن العمل السياسي من قبل

اعتقد مش ممكن الغباء يوصل بيهم لاي رد فعل سئ خصوصا انهم حاسين ان البلد كلها على وشك الانفجار

وبعدين اللي انتم عملتوه في الشهور اللي فاتت مجهود جبار وله تأثير كبير جدا في الناس حتى لو ماكانش التأثير ده ظاهر دلوقتي

الاهم اني شخصيا احب اعبر لك انت والمجموعة كلها اللي معاك ان العواجيز اللي زينا فخورين بيكم وياريتني كنت في مصر عشان اقف معاكم واحس اني لسه عايش في مصر اللي عشناها في السبعينات

كلمات رائعة

The foul isn't a foul, until the ref blows his whistle!

Save the Swan song for when it's necessary. For now, just be proud of what you've accomplished!

Ohh, and should I be worried that the IDSC Big Brother people keep visiting my site every 5 minutes? Fuckers.

Ashofak fel 7abs ya beih! ;)

دا أنت طلعت خطيب كبير يا علاء..و تدوينات بقت مؤثرة جدا..

ما تشكرش حد، افتكر النمل..لازم كل واحد يكون له سبب يخليه يتحرك..ممكن السبب دا يكون حلم، أمل، أو حتى حب في الظهور و لو كان بوسيلة يائسة و مختلفة، موقف شخصي بعد علقة أو اعتقال، أو حتى علشان الصحبة، و كمان في اللي بيعمل كدا علشان شايف إنه هو دا الصح، حتى لو كان مش بيعاني قوي، و حتى لو كان دا معناه أنه يبتدي يخاف من حاجات ماكنش بيفكر فيها قبل كده :)

المهم أنه محدش بيضحك على نفسه، حتى لو كان متفائل، أو فرح بأقل إنجاز لأن دا مش موقف ضحك على النفوس

التعليق دا مش للنشر...إلغيه اللي بعده هو اللي للنشر

دا أنت مش بس كتبت خطبة الوداع و أديت كل ديونك، دا أنت كمان ضمنت صحبتك في المعتقل :)

و بما أنك هاتقرى الكلام دا في مود تاني بعد مسيرة النهاردة، فمش هاقولك تفائل و لا حاجة ;)

أنا كان مودي سعيد و متفائل جدا و أنا بكتب الكلام ده، لأنه كنت عارف، أو يمكن ناوي أو يمكن مصر أن اليوم يبقى يومنا أحنا، أنا بس حسيت أني لازم أحييكم و أشكركم قدام الناس كلها.

أما موضوع الخوف فده محصلش بس الناس كلها بتزن و أنت شوفتوا قد ايه كان في ناس مرعوبة النهاردة، ده نظام صلاحيته أنتهت و محدش يقدر يتوقع هيتصرفوا ازاي

خايف مفتكرش
لو كنت خايف كنت مقولتش م الاول
الخوف بيسد الحلق ... بيخرس
مدام مش خايف يبقى خلاص
ع الدنيا ولاصحابك الطيبين ألف سلام

تحفة

متهيألي كل حد نزل المظاهرات لأول مرة في السنة الأخيرة لقى حتة من إحساسه - على الأقل حتة - في قطعتك المعبرة

مسني أوي كلامك عن إحساس الواحد جوة المظاهرة، إزاي بتبقى هي الحقيقة وكل إللي براها مش حقيقة، ويمكن عشان كدة كل الخوف بيروح لحظة ما بتبقى جوة،

وبييجي الخوف تاني أول ما بتبقى برة

طيب مستنيين بقة يا استاذ و متشوقين لتعليقك على اللي حصل - و اللي ما حصلش - إمبارح

ربنا يسامحك بقالى كتير ما عيطش , كلامك اثر فى اوى , انا كمان كنت حاسس بحاجه زى المراره فى حلقى من الناس اللى كل همها تكسر المجاديف وكنت ما بعرفش ارد عليهم بس بينى وبين نفسى كنت بقول نفس كلامك انا مصرى انا حر واللى شاف مش زى اللى سمع واللى اتفعص وانضرب واتسحل وطلع عين اللى خلفوه مش زى اى حد تانى ,

انا ما عنديش قائمة افخر بصداقتها زيك - ودا يمكن اللى ضاعف مرارتى - انا باجى لوحدى وبامشى لوحدى وما أعرفش حد ولا حد يعرفنى بس لقيت حاجة أعملها مع الناس , انا فخور جدا بيك وبالناس اللى كانت بتنطط امبارح وهى بتهتف للحرية , مع ان كان نفسى نقلبهالهم أوكرانيا لكن معلش الجايات أكتر

طوبى للغرباء وليس لأيوب سوى الصبر ,

المرة الجاية ابقي سلم علي. مغرفة الناس كنوز