You are here

حد فاكر الدرنكة

Primary tabs

من كام يوم بتكلم مع حد عن موضوع العبارة و بنتكلم عن ازاي دي بقيت حادثة طبيعية و ازاي مكتوبلنا حادثتين خرافيتين في السنة، حادث خرافي على مستوى عدد الضحايا و على مستوى تفاصيل الاهمال اللي بتوصل للحدث و على مستوى الفشل الذريع في التصرف بعد الكارثة ما تبدأ و انقاذ الناس و على مستوى التعامل مع نتائج الكارثة و تعويض الضحايا و على مستوى التغطية الاعلامية و التحرك السياسي حوالين الحدث و على أي مستوى ممكن تفكروا فيه.

حاجة تخليك حاسس أن البلد دي بلد كارتون، بيقع فيها المواطن من عاشر دور فجسمه يتبطط شوية و بعدين يقوم عادي ولا كأن حاجة حصلت.

و طبعا احساس غريب بأنك مسئول لأن كل حادثة من دول بتموت أساسا ناس أفقر منك و حالهم أصعب منك و أنت عارف غلبهم و عارف عايشين ازاي و معملتش حاجة و أديك عرفت بيموتوا ازاي و برضه معملتش حاجة.

و احساس بالعجز مش بس لأنك مش عارف تعمل ايه للي صابته المصيبة و لا عارف تعمل ايه للي اتسبب في المصيبة و كمان مش عارف تعمل ايه عشان متصيبكش أنت مصيبة، صحيح أغلب اللي بيروح في الكوارث غلابة لكن مش كل الكوارث، و بعدين الاهمال و التسيب و انهيار البنية التحتية ممكن يكون أسرع شوية مع الغلابة لكنه طايل الكل، و المسألة مسألة احتمالات كل الحكاية، لو عمرك طال أو عدد معارفك و حبايبك زادوا مكتوب لك كارثة تأخدك أو تاخد حد عزيز عليك، و أنت عاجز مفيش حاجة تعملها حتى عشان تحمي حبيبتك، ده غير أنك خطوتين و تتحسب على الغلابة لا دخلك مأمون و لا حال البلد كلها يطمئن و لا ليك ضهر تتسند عليه.

المهم و أحنا بنتكلم قعدنا نفتكر، الزلزال و القطر اللي ساب مساره و دخل البلد و الأتوبيس اللي وقع من الكوبري و قتل اللي جواه و اللي كان تحتيه، و قطر الصعيد اللي اتحرق و نعدد في العمارات اللي وقعت و و و و

و قعدت أقوله كان في قرية في الصعيد في مجري السيل في التسعينات و السيل لما جه شال معاه بنزين كان متخزن في مجرى السيل و الناس غرقت و أتحرقت في نفس الوقت، مقدرتش أفتكر القرية ولا أسمها، حسيت أني بحكي أسطورة توراتية، حاجة على مستوى من العبث و الضخامة و الفظاعة بحيث أن لازم يكون فيه اله غاضب وراها (و أن كان اله الغلابة رحيم و حنين)، و كالعادة ملقيتش حد فاكر، سألت الناس حوالية، سألت سواق التاكسي و أنا مروح، لحد ما شكيت في نفسي (زي ما ساعات و أنا بحكي عن السلعوة بشك أني بتكلم عن فيلم خيال علمي بايخ عن كلاب تحولت وراثية بسبب تلوث المدينة و رجعت تنتقم و تبث الرعب في قلوب أهل المدينة).

أنا متشكر جدا يا أستاذ أحمد عمر أنك ما نسيتش أهلك الغلابة في الدرنكة و أن ذاكرتك طلعت أحسن من ذاكرتي و كل اللي أتكلمت معاهم، أقرأوا التدوينة دي و افتكروا، أظن حتى لو هنفضل عجزة على الأقل نحاول نفضل فاكرين ضحايا أبطئ و أطول و أفظع هولوكوست في التاريخ، هولوكوست الغلابة المصريين، اللي بيحصل حبة حبة كل شهرين و كل ست شهور كام دستة و كل سنة كام مئة.

و المصيبة أني فاكر كأس العالم 1994 كويس قوى بس افتكرت القرية المنكوبة بالعافية، و المصيبة أننا هنفتكر كأس الأمم 2006 كويس قوى و دي مش حاجة وحشة، كل الناس بتحب الكورة، لكن المشكلة مش في أننا هنفتكر الكورة المشكلة في أننا هننسى العبارة.

الدرنكة يا ناس، الدرنكة اللي مغزولة في تاريخ مصر و تاريخ مصر مغزول فيها، الدرنكة اللي فيها محاجر و مناجم من العصور الفرعونية، الدرنكة اللي زارتها السيدة العذراء، الدرنكة اللي الجيش و الشرطة مطلعين عين أهاليها النهاردة، عادي يعني الدرنكة اللي زي كل قرى صعيد مصر.

الحكمة المصرية بتقول الحي أبقى من الميت، المأساة الكبيرة في الحي الحي اللي اتاخد منه أهله فجأة،الحي اللي عايش بحبل حوالين رقبته مش عارف أمتى الباب هيتفتح فجأة و يضيع. يضيع في لحظة كريشيندو مصري عبثي ملوش أي تأثير على السامعين.

Comments

مش عليك يا علاء، ولكن بمناسبة الحي أبقى من الميت، قال كبير الشيوخ المصريين، الدين الاسلامي مش بيتكلم عن الأموات واذكروا محاسن موتاكم.

يا حلولي

فلنقرأ معا هذا المقال ..ثم لنقرأ الفاتحة على أرواحنا نحن الموتى الأحياء وأرواحهم هم الموتى الشهداء http://harakamasria.org/node/5019

m4m

تتوقع ان دا اللي حيحصل؟ مش عارف حاسس ان ايامنااحنا احسن من الجيل اللي قبلينا على الاقل لو حد من الجيل اللي بعدينا فضل لسه في الذل دا لما يحب يعرف حاجه عن مصايب بلده حيلاقي في الاف التدوينات عنها اعتقد ان الحاجه العدله الوحيده اللي عملها المدونين واللي حتبقى من بعدينا وممكن تفيد اننا عملنا ذاكره امة بمختلف التوجهات ممكن كلمة ذاكرة امه كبيره شويه بس اعتقد اننا بدأنا مشوار لحاجه ممكن في يوم حتكون سند تاريخي بشكل او بأخر للي ممكن ينسى بعد كدا تعرف في مثل كلنا اكيد عارفينه كتر البكى بيعلم القلب القسوه اعتقد ان احنا من كتر ما بكينا خلاص مابقاش فاضل بكا وبقى المواطن مش مخلوق كارتوني بقى مجرد مخلوق زيه زي النمل قانع انه مجرد حلقه في السلسه الغذائيه حيعيش النهارده وببكره بكره تدوس عليه جزمه تموته دا غير تنامي التدين التخديري والسياسه التنويميه الخ الخ اعتقد اني وصلت اللي عايز اقوله http://MaLek-x.net/

I would never forget this horrific disaster of November 1994, because during this wave of strong rains parts of the ceiling of my class in the secondary school fall down beside the teacher and he was inches away from receiving a serious head injury. In this week also most of the students could not come to school because of the traffic jams.

The picture of fire conveyed by furious water streams rushing toward houses of mud and wood, should remind us always of the hell brought to us by the corrupt and despotic regime of Mubarak.

Do you remmeber Zawyet Abd el Kader where whole villages were overcome with water? Something like what happened to Louisiana, but without a hurricane

عارفين ليه ماعندناش مسرح عبث وادب وفن سيريالى لان الواقع اكثر عبثية وسيريالية من دماغ أى واحد محترم فينا تخيلوا كل يوم امشى اتكعبل فى علبة كلة فى كانز, احدث إختراع للادمان كلة كانز واحدث إختراع للادمان ادمان الخنافس بذمتكم فيه سيريالية أكثر من كدة يمكن بعد ما النظام يغور نكتشف ان كان بيعمل من جلودنا اللى بتتحرق صابون واحنا مش واخدين بالنا

Since you are remembering things... I remember too... I was born in Upper Egypt... Dairout Asyout...

I was only 8 yrs old when El Gama3at walked into Pharmacies and killed doctors... a lot of ppl/families were shot... As a kid, I saw blood covered with newspapers and many body parts in Dairout’s streets in the gaps between my mother's fingers as she was trying to cover my eyes...

I remember I used to be sitting in the 7antoor that my parents hired to take me and my younger brothers to school scared to death... I used to pray before leaving the house that me, my brothers and my parents will be safe (since el gama3at were killing doctors and my mother was a doctor too) and feel relieved only when we all gather on the dinner table.

We lived in that fear until safely moved to Cairo...

Do I need to elaborate or does any one remember what happened there too???

remembering it as a news item is one thing, and sharing a personal experience is another, please elaborate on your personal experience.

i dont remember a lot apart from the fear and the blood!

Dairout El Shareef (a small village about 2km away from Dairout) is where it started, then the Gama3at went to Dairout the city and started the shooting in a pharmacy that was owned and run by a christian pharmasist who was killed.

after, they went to another pharmacy that was owned and run by another Christian pharmasist and his doctor wife as well. they were both shot with their 3 yrs old son as well.

as they were running away, they started shooting again in the market near the orthodox church where police finally showed up (like all the arabic movies). this time they shot few more innocent citizens and that was where i saw the blood and the bodies covered with newspapers.

i wasnt there when the shooting happened, but i saw the outcomes and heard the story from my parents.

i have to admit i was a bit too emotional about it when i wrote the first post. that accident didnt really have any big spot lights... but i never forgot that fear scar i had as a kid.

actually the way I remember it Dairout did recieve alot of media mention, and for years the Dairout was used as an example of a very unsafe and violent place.

your story reminds me of arriving in Tahrir square few minutes after that bomb near the auc.

Dairout did get the publicity it was the first Gama3at attack according to my knowledge! but i havent heard about it since i was in year 3 e3dady (about 13 years ago). i remember the Tahrir Sq. bomb too.

i guess we had a lot of lives lost after that incident in Egypt and as you know, egyptions seem to have a gold-fish memory only remembering the most recent disasters!!

homa fe eih walla eih!!

المشكلة مش في الدرنكة ولا غيرها ,المشكلة في خالة الطرمخة التي يعيشها كل المصريين والتي ستؤدي الى الكثير من الدرنكات