You are here

عمر أفندي و الدالة المستمرة

Primary tabs

أنا مبفهمش في الاقتصاد لكن بحاول أجتهد عشان أفهم اللي بيجرى حواليا، لو حد شايف غلط في كلامي يا ريت تصحيح و توضيح.

عندنا مشكلة في الحوار في بلدنا و أظن الاعلام (بما في ذلك المعارضة و المستقل) مسئول عنها بشكل كبير، المشكلة تجاهل التفاصيل و التعامل مع الدنيا على أنها بسيطة و مباشرة.

فالدنيا فيها حلوين و وحشين، أبطال و أشرار و بس، و الصح واضح و الغلط واضح و اللي يقول غير كده يبقى بيستهبل. خد مثلا موضوع الدنمارك، كل حد بيكلمك كأن فيه تعريف واحد لحرية التعبير و الصحافة و كأن التعريف ده متثبت في العالم كله و واضح، أي محاولة لشرح أن فيه فضاء من المواقف و الاختيارات أن المبادئ زي الدالة المستمرة فيها لا نهاية من النقط اللي ممكن تقف عندها يبقى استهبال.

نعم يا حبيبي هي دي بقى الحرية؟؟!!! أصلا كل الناس عارفة أن الحرية معناها كذا و كذا الخ.

نفس الشيئ فيما يخص أي مناقشة عن الاقتصاد، و تعالوا نبص على موضوع عمر أفندي.

أولا موضوع عمر أفندي ده مش موضوع واحد ده مواضيع لكن مرتبطة ببعض، أول موضوع هو يبقى فيه قطاع عام ولا لأ، و تاني موضوع هو لو فيه قطاع عام يبقى ايه و شكله عامل ازاي و تالت موضوع لو هنبيع حاجة من القطاع العام نبيعها ازاي.

أسمحوللي أخدهم بالترتيب العكسي

كيف تبيع شركة قطاع عام

الناس ماشية تقولك تخيل فيه تفاوت مليار جنيه ما بين السعرين، أكيد الموضوع فساد و الخ الخ الخ. طيب أولا موضوع الفساد ده مسلم بيه لأنها الحكومة المصرية ممكن نتكلم كلام مفيد شوية؟

في نظام سوق فيه عرض و طلب مفيش حاجة اسمها سعر مطلق كده، سيادتك لو عايز تبيع عربيتك مستعملة هتقدر أنها تستاهل السعر الفلاني، و يمكن تلاقي مشتري يرضى بالسعر و يمكن لأ، و لو ملقيت مشتري يرضى بالسعر ممكن تفضها سيرة أو تنزل السعر لحد العربية ما تتباع. الشركات نفس الشيئ، الناس بتقدر لها سعر و بعدين تدور على مشتري، لو لقينا أكتر من مشتري يبقى السلعة عليها طلب و نقدر نزود في السعر لحد ما ترسى على مشتري واحد، و لو ملقيناش يبقى السعر عالي و نقدر يا نستنى يا ننزل السعر.

دي أول حاجة و بديهية جدا، نيجي بقى لازاي تقدر السعر، فيه أكتر من وسيلة لتقدير سعر شركة لكن أكتر تلات وسائل دارجة (على حد علمي) هي تقدير مبني على سعر الأصول و تقدير مبني على حركة الأموال، و تقدير مبني على المكسب (مش عارف اذا كنت مستخدم مسميات صح).

تقدير مبني على المكسب ده سهل جدا، بتقول الشكرة بتكسب صافي ربح في السنة كذا مليون و بتقول هنبيع الشركة بتقدير ربحيتها للعدد الفلاني من السنين و خلاص، بس ده بيبقى للشركات اللي بتعمل مكاسب كبيرة جدا و ده مينطبقش على عمر أفندي خالص.

طيب التقدير المبني على حركة الأموال (أو على السيولة)، ده شبه بتاع المكسب بس بدل ما تبص على صافي الربح بتبص على حجم المبيعات مثلا. و برضه بيبقى عن طريق اسقاط (أو تقدير) عدد من السنين في المستقبل، و دي غالبا الطريقة اللي استخدمها وزير المالية عشان يوصل للرقم الضئيل بتاعه.

و أخيرا التقدير المبني على الأصول ده معناه أنك تحسب قيمة كل حاجة تملكها الشركة لوحدها وفقا للأسعار السائدة في السوق اليومين دول، يعني تشوف كل المحلات و المخازن و تشوف لو بعتهم هيوسوا كام (قيمة الأرض و المبني)، و تشوف كل البضاعة المتخزنة تسوى كام و كل المكن و الأجهزة و العتاد و العربيات الخ الخ الخ. و ده بقى الرقم بتاع اللجنة بتاعت الأخ يحي حسين.

طبيعي جدا أن التقدير بطرق متفاوتة يطلع نتائج متفاوتة تماما، ليه؟؟ لأن أسعار الأصول لا علاقة لها بالمرة بنشاط الشركة. يعني مثلا عمر أفندي تحتكم على مباني ضخمة في ميادين و شوارع حيوية في كل مدن الجمهورية، أسعار الأرض و العقارات عندنا متضخمة جدا، لو بعت فرع عمر أفندي اللي في شارع عرابي مثلا لحد هيهده و يبني مطرحه عمارة هيدفعلك مبالغ خرافية، لكن لو بعته لحد هيشغل الفرع و مش هيهد ميقدرش يدفع نفس المبلغ لأن أصلا الفرع بيخسر و حتى لو بيكسب مش ممكن يعمل دخل يجيب نفس قيمة الأرض لو كان هيبني عمارة.

دي عاملة بالظبط زي الألاف من الحالات بتاعت المستأجرين اللي سابوا بيوتهم لأن صاحب العمارة جاله عرض لبيع العمارة من حد هيهدها و يبني برج، مهما حاول المستأجرين أنهم يتفاوضوا و يرفعوا من قيمة الايجار لا يمكن يقربوا من المكسب اللي هيحققوا صاحب العمارة لو باع.

طبعا تضخم سعر الأرض و العقارات ده مشكلة كبيرة لأنه بيخللي السكن أزمة و بيخللي المشاريع الصغيرة أزمة بس برضه نتيجة طبيعية للتكتل حوالين وادي النيل و ملوش أي علاقة بعمر أفندي.

طيب ايه المشكلة منبيع بطريقة التقدير للي تجيب فلوس أكتر؟

المشكلة يا بوب أن لو هتبيع على أساس الأصول يبقى لازم تفك الشركة خالص لأنك هتبيعها محل محل و مخزن مخزن لأن صعب جدا تلاقي مستثمر مهتم بكل الأراضي و العقارات و البضاعة و الأجهزة في نفس الوقت.

مش بس كده، الحكومة اشترطت أن اللي يشتري ميسرحش أي عمالة، و لا حتى موظف واحد فقط، و ده معناه أن النشاط ميتغيرش و الأصول ما تتفكش، يعني عايز تبيع العمارة بسعر الأرض كأن المشتري هيبني برج بس تفرض على المشتري أنه ياخد ايجار من السكان الحاليين و ميهدش و يبني جديد.

مستغربين ليه التفاوت؟

طبعا اللجنة اللي قدرت القيمة مش هبل ولا حاجة، اللي أنا فهمته أنهم عرضوا مشروع معقد يتم فيه اعادة الهيكلة بحيث يتباع الأصول الغالية جدا و تستبدل بأصول أرخص (يعني بيع المباني الغالية و أشتري محلات صغيرة في أماكن أرخص مثلا، أنقل المخازن للصحراء ولا أي حتة رخيصة)، و بفائض بيع الأصول تطور الشركة بحيث تعلى حركة الأموال و تقدر تلاقيلها سعر أفضل.

أقطع دراعي لو فيه جرنال شرح الحتة دي.

و كل ده بنتكلم في التقدير، لسه مشفنشاش الطلب على السلعة عامل ازاي.

ده مش معناه أن التقدير الفلاني صح، ممكن جدا يكون وزير المالية استهبل برضه، لكن عشان نشوف استهبل ولا لأ لازم يا أما نفند اختياره لوسيلة التقدير أو نراجع وراه باستخدام نفس الوسيلة و نوصل لقيمة مختلفة، حاجتين مشفتش حد عملهم أو حتى نادي بيهم.

كده خلصنا موضوع سعر عمر إفندي، لو كلامي ده صحيح يبقى محدش بطل و محدش خاين و الموضوع أخلاقيا أبسط من كده و اقتصاديا أعقد من كده.

مين يبقى قطاع عام

التفاوت في المواقف في مسألة ايه اللي يستاهل يبقى قطاع عام كبير جدا و صعب أني ألخص المواقف الأساسية هنا فخلينا ندردش كده و السلام.

عمر أفندي بيقوم بخدمة بينافسه فيها ألاف من المحلات، صحيح اللمبتين الستاند اللي في الصالة معرفناش نلاقيهم غير في عمر أفندي بس دي مسألة بخت، عموما أي سلعة موجودة في عمر أفندي تقدر تلاقي زيها في مكان تاني و بنفس السعر و أحيانا أقل. (ده تقدير جزافي و ممكن يكون غلط تماما بعيدا عن المدن الكبيرة، يمكن يون عمر أفندي له دور كبير في الأقاليم دي مسألة عاوزة بحث أكتر).

عمر أفندي مشغل 6000 نفر فقط، ده مش رقم كبير خصوصا لما تقارنه بأعداد اللي اتسرحوا من شركات القطاع العام اللي اتباعت قبل كده.

وجود عمر أفندي و استمراره لا بيفتح باب لصناعة جديدة و لا بيأثر في حتت تانية في الاقتصاد و لا بيكسب البلد خبرات و تخصصات و لا بيساهم في انتاج ولا أي حاجة.

الميزة الوحيدة في عمر أفندي لما يقارن بالمنافسة القطاع الخاص هو أن العاملين معينين و ليهم مرتبات ثابتة و علاوات و تأمينات و الخ في حين أن اللي شغال في محل ده مفيش أي حماية لحقوقه كعامل (و دي عيب في تطبيق القانون و يمكن في التشريع لكن ملوش علاقة بعمر أفندي بالذات).

من الآخر مش قادر أشوف سبب واحد يخللي مهم أن عمر أفندي يبقى قطاع عام. و لو عمر أفندي بيخسر و الخسارة دي بتتعوض من فلوس الضرائب يبقى استمرار عمر أفندي في الوضع ده هو اللي اهدار لفلوس الشعب.

يبقى فيه قطاع عام أصلا ولا لأ

شركة عمر أفندي سابقة على القطاع العام، و دخلته في وقت كل حاجة في البلد اتحولت فيه لقطاع عام، وقتها محدش عمل دراسة هل فيه جدوى من أن عمر أفندي تبقى قطاع عام لأن السياسة كانت أن مفيش قطاع خاص أصلا.

سيبنا بقى من وقتها و خلينا في النهاردة، المواقف السياسية من الاقتصاد تتفاوت، الدنيا مش مقسومة أنصار السوق الحرة و أعداء الرأسمالية و بس، عموما يمكن تقسيم المواقف الي مفيش غير القطاع العام (مع خلاف على هل يتم ادارته عن طريق الحكومة أم صور أخرى من حكم الشعب مثلا)، و مفيش قطاع عام خالص (مع خلاف على دور الحكومة في ادارة السوق و خلاف على دور الحكومة في دعم صناعات معينة و خلاف على سبل الرقابة الشعبية الخ)، و موقف بيشوف أن الاتنين لازم يبقوا موجودين (و ده برضه مليان خلافات على ايه الغرض من القطاع العام و امتى يكون موجود و يدار ازاي).

المشكلة أن الصحافيين بيقعدوا يتكلموا عن بيع البلد من غير ما يوضحوا مرجعيتهم الأيدولوجية، و كأن ينفع يكون ليك موقف في الموضوع ده مجرد من اختياراتك و محايد.

أحنا عندنا حكومة ديكتاتورية فاسدة و مخرتقة البلد و ده مسلم بيه، و معنديش مانع نفترض أن أي قرار من ناحيتهم أكيد غلط و أكيد ضار. لكن ده مش معناه أن الدنيا بسيطة و أنهم أول ما يغوروا هنعرف الصح و هنعمله، الدنيا معقدة و الديمقراطية مش ضمان لاتخاذ القرارات الصحيحة و الرخاء و الرفاهية (اسألوا غانا أو جنوب أفريقيا)، مطلوب مننا نبذل مجهود في أننا نفهم الأمور عشان لما يبقى قرارنا بأيدينا نقدر نقول أننا حاولنا بقدر الامكان و نقدر في يوم من الأيام نحقق حاجة.

و كمان بلاش تصدقوا الدوجماتيين (ﻷ مش مقصود بيها أبو الليل يا ريت السمك يمتنع) لما يقولوا أن طريقتهم بس اللي صح. فيه دول مارست الاقتصاد الحر و حققت مكاسب اجتماعية و سياسية و اقتصادية و اتقدمت و اتطورت و فيه دول مارست صور مختلفة من الاشتراكية و برضه حققت مكاسب و في دول مارست ده أو ده و محققتش، و كل دولة و ليها تجربة مختلفة و التفاصيل هي اللي بتحكم مش التعميم.

و كده يا حبايبي يا حلوين نتعلم أن الصحافة شفلكة في أغلب الأوقات و متنساش تبص على المقال اللي عند النديم عشان تشوف نظرة تانية على الموضوع

و تصبحوا على خير

Comments

تمام يا علاء

ألطف حاجة انك بتكتشف ان الناس كلها نصابة وبتحب التهييج والتبسيط ، الداء ده متوطن في المعارضة للأسف، وده بيخليها تبان حد قصير مش باين من الأرض وعايز جنازة ويشبع فيها لطم من غير ما يحاول يفكر ومن غير ما حد يثق في امكانيته انه يدير أو يطرح حل، غير المرات اللي بيتكسف فيها وشكله بيبقى غبي

مش متأكد اذا كان ده التفسير الصحيح

التبسيط ده طلع من ناس أنا بحترمها جدا و متأكد أنهم مش قاصدين يهولوا و يلطموا

مش عارف العيب فين الصراحة.

عموما ممكن حاجة زي المدونات تبقى جزء من الحل.

Alaa,

What happenes is that when a government wishes to privatize a company, is to first hire a consulting firm to conduct the valuation and give advice on the deal. However, local regulations in so many countries require that another valuation be conducted by a state agency to provide another official base for pricing. The problem arises in one of two cases, the first of which is that the valuation of the private consultant hired by the government might give a different value than the one given by the state agency. The second of which is that you might agree on a value for the firm being privatized, but you might not be able to sell it at that price. In which case you end up agreeing on a reduction in the price in exchange for a sweetener in the deal, which might be more guarantees or benefits for the employees of the firm.

Thanks.

Akis Patsourakis

P.S. The issue of privatization is complicated of course, and I very much appreciate it that you admitted not knowing much in economic issues. However, I very much appreciate it that you posted something on this topic. If you want more, you can check the economist, this week's issue, and last week's issue contained two tender ads for the privatization of the first fully state owned bank in Egypt, which is Bank of Alexandria. You can follow this one up, there will surely be so much discrepancy in this one, as it is not really straight forward to conduct a bank valuation.

مرجعيتهم الأيدولوجية

الكلام ده قديم قوى ياعلاء ، يعنى ايه الصحفيين يحددوا مرجعيتهم الايدولوجية هو فيه النهاردة ايدولوجية فى العالم .. ؟

الراجل قال انه مابيفهمش .. مفيش داعى نهلفط بقى .. هايعملك ايه اكتر من كده قال بمنتهى الامانه انه مابيفهمش عاوزة يقولك انا حمار مثلا ..

هو بصراحه العيب فيك .. بتتكلم وانت مابتفهمش

حل ايه يابن العبيطه وهما باعدين الشعب عن كل حاجة .. مش لما تتنيل تقول حاجة تفكر فيها الاول .. هى فين المعارضة دى وغين الشعب ومن امتى الحكومة هاتسمحلك انت واللا الاستاذ علاء بالتأثير فى اى قرار .. انتوا هاتتكلموا كويس واللا عاوزين تتخولنوا وخلاص

A nice presentation of different pricing policies. However, it makes it clearer that the government approach to the liquidation of the public sector is very lazy and apathetic such that it wasted a lot of opportunities for growth of the economy or the country’s income. The immense number of projects that were liquidated in the easiest way and the shear value of potential gains lost in these projects make it more than plausible to assume that the government is just liquidating the country for the benefit of the ruling political class and their friends.

The government usually proceeded this way: lump everything in one blob, sell it to one investor who will later manage to dissemble and restructure the company in a way that give him unbelievable profits in very short time. It is as if they were selling a liability not as asset. The absence of any evidence of the benefits of this policy and their inattention to explain such benefits, if they exist, from their point of view confirm their dishonesty in the whole issue.

absolutely correct, and hence the importance of treating and reporting these stories properly.

I've no doubt that the government is totally corrupt and that no single privatization decision was made in good faith or had any chances of improving life for anyone but the ruling mob. the actions of the prosecutor general in this particular case makes it quite clear actually.

in fact I don't think they have a policy at all, I think they are moved by bribes and the desire to disengage themselves from as many responsibilites as is possible.

Although we got a great fight long time ago, and although we're the extremes on software ethics, but when it come to politics nearly Iam usually with you and like your opinion and comments :)

Alaa,

I am used to see you an active person whenever any event occur in Egypt, Any thing the government is doing you are attacking, Why you didn't comment about what happen in El-Wafd.

After this accident, I have browsed all the website offending the Egyptian Government or Islam and I have found that almost all of them did not comment about that accident.

Alaa, I will be waiting for your Opinion and coverage for this issue till the weekend :)

I usually constrain myself to writing when I have something to new add, a personal experience to relay, fun to have or a desire to share a thought. please don't come and ask me why such and such topic did not stir any of this in me, I've no idea why and I've no answers.

I don't have anything to say about the wafd fiasco, the new wafd party is insignificant, has always been and will always be. it is a waste of time to even know what's going on there.

but yeah I was amazed at the level people sank to. and no the government is not an excuse, you do shit like that you are responsible for it. and I don't just mean no3man gom3a, every single member of the party is responsible.

Did you think before about the financials in those parties?

http://www.almasry-alyoum.com/article.aspx?ArticleID=12040

we da mesh fasad

ya3ny 3amleen fel hendy we homa 7arameya aslan

I know personally many people in more than party and all of them said one thig " El a7zab kolaha 7aramia"

على الرغم من إنى مابفهمش فى الإقتصاد ... إلا إنى حبيت أعدى وأقولكم مساء الخير ... خالص تحياتى ... كريم

هو انت مابتفهمش فى الاقتصاد بس .. اما انت كداب ياخيشه

مساءاليل وأخره الصراحه راحه .. انما يا معدى الا هوه انته لمؤخذه بتفهم فى ايه

حقيقي يا علاء أنا ماكنتش مستوعب ان الموضوع فيه نقط كتير زي دي لازم الواحد يبقى عارفها قبل ما يصدر أي حكم على أي واحد من الطرفين. Thanx man, keep on the good job!

طبعا ياميشو .. الموضوع فيه نقط كتير قوى

عاوز كام نقطه ياميشو

حكومه وسخه و بلد حراميه بنت أحبه

ايه الروعة دى ايه المكالات الجامداة أوييييي دي ياواد يا مضروب يا مسكر لف بقه الحس فى طيزك بالمرة و أحسس عليك و أقولك وأهتفلك زى الى بيهتفو: "قدام ورا كس أم المنظرة" لسه ماتوجدشى الى يأمر بمنع السمك عشان انت نسيت أهم حاجة فى المكالا و هيا ان دى لعبة حيتان و نيمو على علم بكل الى بيجرا حواليه تحية لنضالك السيبرى و للامام يارفيق

ايه السفاله دى .. ايه ياد يانيمو السمكه .. هى بتلعب فى طيظك واللا ايه

طب لو أنا سافل بتعبرنى ليه على فكرة دى أول مرة مقالة تعجبنى لعلاءوده اسلوب الحيتان للتعبير عن السعادة والاعجاب أصل الكلام طالع من تحت الماء فبيغروش و كده

ماشى يانيمو .. حقك عليا

حصل خير يا أنون الموضوعية بقت شئ نادر فى مثل هذه الظرووف أجدع سلام من ملك الأعماق نيمو

الفرق بين بيع سيارة وسلسلة محلات تجزئة هو أن الملكية يمكن أن تنتقل في حالة عمر أفندي إلى المصريين وغيرهم بعد طرحها في سوق رأس المال في وقت وبسعر مناسبين للسوق، بدلا من الخيار الآلي والأسهل بالبيع لمستثمر رئيسي يملك الكثير من الأموال.

--صاحب الأشجار

أه فعلا ده موضوع رابع موضوع مين اللي يشتري

أظن النظرية من البيع لمستثمر وحيد مش الاستسهال و لكن تغير أسلوب الادارة، يعني لو طرحت أسهم عمر أفندي في السوق، ازاي ده هيوصل لاعادة هيكلة الشركة و تطوير الادارة لحد ما الشركة تحقق أرباح؟

ده غير أن محدش بيطرح أسهم شركة خاسرة في السوق و بالتالي.

طبعا خطة اللجنة لاعادة الهيكلة بتفتح الباب لطرح الأسهم لو فعلا الشكرة قدرت تحقق ربحية، بس متنساش أن القناعة اللي عند الليبراليين الجدد هي أن القطاع العام غير قادر على ادارة الشركات بشكل صحيح و مصيره دائما اهدار الموارد و الخسارة.

ياسيد علاء لماذا لاتستمع اذا كنت تريد ان تعلم ياسيد علاء لما ذا تبدأ موضوعك قائلا بانك لاتفهم فى الاقتصاد ثم تكلمنا عن الخطه والهيكلة واعادة الهيكلة والاسهم والربحية وعن قناعات الليبراليين الجدد واهدار الموارد

ياسيد علاء هل يمكن ان تشرح لنا ماذا يقول الليبراليون الجدد او حتى القدامى بشأن القطاع العام ..؟

أنا فعلا بستمع، و الكلام اللي مكتوب فوق وصلتله بعد استماعي لناس كتير، و مهتم بتعليقات تضيف كلام أو تصحح كلام.

أنت بقى مشكلتك ايه؟

أنا ببدأ موضوعي قائلا أني مبفهمش عشان دي الحقيقة، عشان اللي بيفهم ميزعلش من تخريفي و ياخد بايدي و اللي مبيفهمش زيي يراجع ورايا و ياخد باله من الاحتمال الكبير أني أكون غلطان.

أما ليه بتكلم رغم أني مفهمش، لأن السياسة و الاقتصاد و ما شابه أمور تخصنا و تهمنا كلنا، مينفعش تتساب للمتتخصصين فقط و لا للي فاهمينها بتفاصيلها فقط، و بالتالي بنعتمد على المتخصصين و اللي فاهمين أنهم يساعدونا نبني آراء بأنهم يوفروا المعلومات الأساسية و يبسطوا التحليل ان أمكن (و ده دور الصحافة أساسا و الغرض من كل اللي أنا بقوله أن الصحافة مش بتقوم بالدور ده عندنا بشكل كويس لحد دلوقتي).

ممكن أشحرلك فهمي لما يقوله الليبراليون الجدد و القدامي بشأن القطاع العام اه، و قبل مشرحه هكتب خد بالك أنا مبفهمش في الاقتصاد و كلامي غالبا مليان أخطاء و يا ريت اللي يعرف يصححلي.

ايه بقى موضوع الخيار الآلى ده .. هوا فيه خيار الى

ده لو طلع فيه خيار آلى بجد .. هاينفع ناس كتير قوى .. ؟

برضه ايه موضوع الخيار الآلى ده .. هو صحيح فيه خيار آلى ..؟

دقيقه يا عيلاء شغلت تغلب عن كل مكرمة.. قصيدة قالها عمر بن كلثوم.. هو انته فاكر نفسك حمار بجد ولا ايه ، يبدو انك مش مبتفهمش فى الأقتصاد بس انته مبتفهمش خالص ، انت عملت زى الغفير اللى واقف يحرس مخزن والحريقه شغاله جواه وهو واقف يمنع الناس تقرب لحد يسرق حاجه، لأ والغريبه شوية البلاليص الهتيفه صحيح اللى مشفش اللحمه... أجنن.. ياروح ست الحبايب هو كان فيه قطاع عام عشان يبقى فيه قطاع خاص أنته مش هتبطل هطل .. ياعم خليك فى الوراكى بتعتك والحريه المفرطه ، وعشان متوجعش دمغنا بمش فاهم ووضح وبطح اقولك من الآخر يا فنحوص لما يدخل نصه متعرفش تمصه

hey.. it is me, i just wanted to say i am not that ('Abou7) !

i have been reading and trying to follow up what's going on about Omar Afandi,in the real life and on here.

w eshta, momken netkalm gadd da akeed..

we can't ignore it's so fuckin complicated how to figure it out, anyhow still can't put my Gardal yet.

salam ya 7eles ;P

Look , Omar Afandi wants to marry , he allready marring 3 womens now , his father Mr. Afandi also want to marry . the problem is he want to marry the woman which his son omar is going to marry her ..?

اهو واحد بيفهم فى الاقتصاد اهو

انا كمان مبفهمش فى الاقتصاد بس الفرق بين القيمة المعتمدة على الاصول والقيمه المعلنه من الحكومة حوالى ستميت مليون جنيه لو اتوزعوا بالتساوى على الستالاف عامل الواحد هيطلعلو ميت الف جنيه يعنى اكتر من متوسط المرتبات فى عشرين سنه ده بفرض ان متوسط المرتبات ربعميت جنيه وأعتقد انة اقل من كده، يعنى بصراحه صعب اصدق حكاية الحفاظ على العمال ديه.

كمان انا عندى اقتراح مش عارف اذا كان هبل ولا ليه معنى ، ان مستثمر رئيسى ياخد حق الأداره والأنتفاع بالأرباح لعدد معين من السنين على ان يحول المؤسسه لمؤسسة رابحه بعد كده تطرح المؤسسة كأسهم فى البورصة على ان تخصص نسبه من الأسهم للعاملين ونسبه ثانيه للمستثمر بقدر ما حققه من نجاح فى ادارة المؤسسه.

كلام جميل و ممكن فعلا يكون الفرق الكبير نابع عن استهبال، دي حاجة منقدرش نحكم عليها طياري كده.

الاقتراح ده أظن اطبق حاجة شبهه قبل كده في مصانع غزل و نسيج أو ملابس جاهزة مش فاكر و كان فيه سعر ايجار سنوي، و بعد فعلا المصانعما وصلت لدرجة مش بطالة من الربحية باعوا المصنع كله بقيمة أقل من قيمة الايجار لمدة الانتفاع اللي دفعها المستثمر.

يعني من الآخر هم معندهمش نية أصلا يشتغلوا مظبوط.

كل ابن احبه يبدأ كلامة يقولك .. انا مابافهمش فى الاقتصاد .. امال لما كلكوا ولا احبة ومش بتفهموا فى الموضوع بتتكلموا ليه واللا هى فهلوة على الطريقه المصرى .. انا مابفهمش بس .. انا ماباحبش لكن .. انا مش موافق بس .. انا مش قادر لكن .. انا مابفهمش بس .. انا مابعملش لكن .. اللى مابيفهمش يسأل اللى بيفهموا او يقرا عشان يفهم انما يفتح بقة ويشخ فى وشنا يبقى عيب قوى

يا دين أم الغباء و التناحة

يا بجم افهم، أنا بعترف أني أصلا مفهمش في الاقتصاد و عملت زي سيادتك ما بتقول و فرأت و سألت و سمعت و قلت أشارك الناس في اللي وصلتله من القراءة و السؤال و السماع. و قلت نسمع برضه لو حد عنده حاجة يضيفها أو يصححها

لو أنت مش شايف فايدة في كلامي ما تغور تشوفلك موقع تاني

ماتغور تشوفلك موقع تانى .. هى دى الديموقراطية بتاعت كس امك .. روح شوفلك موقع تانى .. حد يسيب موقع الخولات ويروح موقع تانى.. ده انا مصدوم فيك ياد علاء .. على العموم كان قصدى اوضح لك ان كلهم بيقلدوك ويبدأوا كلامهم بجملة انا مابفهمش فى الاقتصاد .. والمنطق بيقول ان اى خول مابيفهمش فى موضوع مابتكلمش فى كس الموضوع انما مش جزائى انك تطردنى من بيتك وتقولى روح شوفلك موقع تانى .. عالعموم مش هااعبر كس امك بعد كده .. وعلى رايك مدان مابتفهمش انت وكل اللى بيعلقوا يبقى الواحد هايستفيد ايه لما ييجى هنا .. الحق مش عليك .. الحق على الخولات اللى بيجيوا هنا ؟

صاحبى حكالى الرواية دية: كل اللى شغالين فى عمر أفندى فرع أحمد عرابى متفئين مع تجار شارع عبد العزيز إنى التجار يجيبوا الاجهزة الكهربية ويحطوها فى المخازن بتاعت الفرع ولما يجى حد يشترى أجهزة يبيعولوا منها والفرق (حوالى 300 - 400 جنيه) يدخل جيب كل اللى شغالين فى الفرع. بجد حاجة مسخرة

يابختك ياعم ليك صاحب عند عمر افندى

الكلام جميل لكن عندما نتعرض لموضوع البيع اى بيع هناك سؤال جوهرى من يملك ان يبيع وليكن امامنا مثلا بسيطا- عزبة او مزرعة مثلا- لها مالك ولها مدير هل يجوز للمدير ان يبيع مكونات المزرعة؟ سؤال لا يحتاج جهداللاجابة من يملك البيع فقط هو المالك للمزرعة اما المدير فليس لة الا ان يتبع تعليمات المالك المالك هو الشعب المصرى المديرهو الحكومة لاتملك الحكومة ان تبيع ممتلكات الشعب المصرى بل ان تصرفها فى الانتاج الذى الذى ينتجة هذا الشعب مرهون بمدى موافقة المالك على هذا التصرف اذهب الى اى مكتب للشهر العقارى لتسجيل اى بيع السؤال الاول الذى يواجهك اثباتات ملكيتك لهذا الشىء و المستندات الدالة على ذلك الحكومة ما هى الا مجموعة موظفين مهما ارتفع منصبهم وليست المالك ولكى تباشر سلطاتها فى الادارة عموما يجب ان تحصل على تفويض قانونى والقانون فى هذة الحالة هو الدستور الذى يقول ان الحكومة ترعى القطاع العام لكى يمكن للحكومة ان تبيع القطاع العام يجب اولا تغيير الدستور ثانيا حصول تلك الحكومة على تفويض بالادارة من خلال الدستور الذى هو الخط العام الذى يحدد طريق الادارة ومن خلال التفويض بالادارة الذى هو الاسلوب الذى يتم بة اختيار الحكومة ومن خلال مجلس منتخب يحاسب الحكومة او الادارة يملك ان يعزلها ان اساءت ويملك ان يغيرها اذا عجزت فهذا المجلس ينوب عن المالك اما ان يكون الامر طبقا لتوجيهات كبير الموظفين فهذا انتزاع لحق المالك الاصلى فى التصرف فى ما يملك واذا عدنا الى المثل الذى طرح فان ناظر العزبة يقول للمالك لا تنجب لان زيادة العدد تحملنى اعباء لا تعلم ابناءك لاننى لا استطيع ان اوفر لهم وظائف لا تمرض لانى لا استطيع ان اوفر العلاج ورغم الاقرار الواضح من الادارة انها فاشلة فان المالك لهذة العزبة ممنوع ان يقول للادارة طريق السلامة ساختار ادارة اخرى قادرة على تلبية احتياجاتى هذا هو تصورى لعمليات البيع الذى تتم من خلال ادارة انتزعت حق المالك وهو بكل المقاييس بيع غير شرعى هذا هو رأيى فاذا غاب عنى شىء فارجوا توضيحة

كلام عاقل، معنديش فكرة ايه العرف في الحالة دي بس أتصور أن بيع القطاع العام يتطلب مش بس تعديل دستوري لكن تشريع خاص و مناقشة للفكرة المبدأية ثم لتفاصيل كل الصفقات في مجلس الشعب.

بس ده طبعا لما يبقى عندنا دستور و مجلس شعب مش شفلكة.

معنديش فكرة

شكلك كده عايز تلاجة!!

جايز يا علاء يكون الكلام اللى انت قلتة على موضوع الصحافة دة صح بس انا شايف ان الصحفيين بردو عندهم حق لان انت عارف والشعب المصرى كلة عارف ان فى اكتر من شركة اتباعت مع انها بتكسب ومش اى مكاسب واتباعت ببلاش . انت عارف اكتر حاجة غيظانى قوووى شركات الاسمنت اللى اتباعت للاجانب وخلت مواد البناء تولع وطبعا مننساش صاحب الحديد فى مصر عز باشا انا معاك ان الموضوع كان المفروض يتشرح بشكل كويس للناس بس الظاهر ان حكومتنا الهمامة خابفة علينا من مصطلح الشفافية تيجى تبص فى التليفزيون المصرى اللى عمال على بطال يدافع عن الحكومة وسياستها وبيجيب خبراء زى الفل تيجى تبص على اى قناة فضائية تلاقى كلام تانى ,والصحافة الحكومية تلاقى كلام شكر ومدح على الانجازات العظيمة دى والمعارضة حاجة تانية قلى بقى الناس يعملو اية فى وسط كل دة ؟

وبعد كدة يقلك الشفافية والحكومة الالكترونية اللى بتشتغل تومتيكى تومتيكى

أنا قلت أكتر من مرة أن معنديش أدني شك في فساد الحكومة (دي من مسلمات الكون) و فساد صفقة البيع دي و مش بعيد تفاوت السعر يكون وراه فساد

كل اللي بقوله أن ده مش سبب يخليني نستسهل و نبسط الأمور، مهم نبص على التفاصي و نفهم و لو يا سيدي عشان نتوعي عشان لما تفرج و تيجي الديمقراطية ولا الثورة نبقى نقدر ناخد قرارات واضحة

في البدايه لا بد أن أوضح إعجابي الشديد بهذا الموقع واحترامي للمواضيع المثارة به عدا الحكاية بتاعه الارض لو عطشانه نرويها بلابتوباتنا .المهم واحد صديقي قاللي انه شاف تعليقي باسم مدونتي ابوح علي موضوع عمر أفندي وانا استغربت لاني مكنتش قريت الموضوع اساسا و لما دخلت للسايت عرفت انه دة يمكن يكون تشابه اسماء ونظرا لغرابه التعليق المنشور قصدت ان اوضح ان هذ1ا التعليق ليس لي أبوح

اما صحيح بلد فارغه وعالم بلاليص

ايه الحكاية هى البلد كلها بقت ابابيح انا مش عارف العالم ضميرها ابيحه ليه هو مفيش حاجه بتدخل اللى عبد الباسط ،وبعدين صاحب الموقع طلع راجل بيفهم فهم المعنى فى النص اللى جوه اما الحيوان واخواته ،فعملوا من الحبة مصاصة وخلوا التعليقه كراسة

لم أجد أبلغ من هذة الأبيات من وحى ابداعات عمنا نجيب سرور للتعليق على هذا الموضوع

يا عم سيبك بقى قللى كلام ينفع وكـس ام الشرف نفعنى واسـتنفع الأقتصاد يا عم بورصه يعنى خد وادفع ووَطّى أنيكك وصلى ع اللى فيك يشفع .

وسلم لى على القطاع العام اللى غرق

انا عمر افندى ايه الظيطه اللى انتوا عاملينها دى .. فيه ايه ..؟