You are here

انا بقى مشكلتي مع الجيش

Primary tabs

كثير اتكلموا عن مشكلتنا مع المجلس العسكري، عن كذبة انحيازه للثورة و حمايته ليها، عن حمايته لمبارك و حاشيته و باقي الفاسدين، عن تباطئه و تواطئه ضد أهداف و مطالب الثورة المشروعة، و تدخله في عمل حكومة شرف و في الاعلام و و و

بس أنا بقى عايز أتكلم عن الجيش، أيوه الجيش، أحنا مشكلتنا مش بس مع المجلس العسكري، أحنا مشكلتنا كمان مع الجيش، الجيش كمؤسسة في مصر بس كمان كأفراد.

من شهادات الثوار اللي اعتقلوا و اتعذبوا، تحس بكراهية شديدة من الظباط لينا، غل غير مفهوم، شتيمة تدل على احتقارهم التام لينا و للثورة. التعذيب مكانش تلويش و بس، في شهادة موسى عذبوه و قالوله اهتف يعيش حسنى مبارك، في شهادة على صبحي عذبوه و هما بيقولوا ارفع رأسك فوق انت مصري، في شهادة عفت قالولهم هنربيكم يا خولات الثورة.

صحيح الجيش عماده المجندين بس ما الأمن المركزي كمان عماده المجندين و رغم أننا بنتعامل مع مجند الأمن المركزي على أنه أخ و مغلوب على أمره بنتعامل مع المؤسسة نفسها على أنها عدو لينا.

أنا معرفش نسبة الظباط اللي بيكرهونا ايه، و معرفش شحنوا الجنود ضدنا كده ازاي، بس دي عداوة واضحة و لا لبس فيها. هل هي عداوة من جزء من الجيش بس؟ أقلية؟ أغلبية؟ ولا أعرف بس واضح أن فيه مشكلة كبيرة.

فيه مشكلة ثانية، واضح تماما ان الشرطة العسكرية و السجن الحربي بيمارسوا التعذيب بشكل منهجي، أحنا قمنا بثورة عشان كرامة المواطن، أي مؤسسة منهجها التعذيب يبقى فيها مشكلة جذرية و لازم تتصلح. بس أنا كمان عايز أفهم هو قبل الثورة و انتشار الجيش في الشوارع كان بيمارس التعذيب ده على مين؟ على مواطنين مدنيين برضه؟ ولا على مجندين؟ هو الجيش بيعذب جنوده؟ ده سؤال مهم لأن بصراحة أنا لا يمكن أبقى مطمئن أن جيش بيعذب مجندينه هيعرف يدافع عن البلد في حالة حرب.

يوم موقعة الجمل و أحنا بنحارب البلطجية اللي الجيش سابهم يدخلوا علينا و يضربونا بالنار و مرفعش سلاحه حماية لينا خالص فيه رائد اتجنن علينا و قعد يشخط فينا و يقول أنتم مش فاهمين حاجة و فيه ايرانيين بيلعبوا بيكم.

يوم اعتصام مجلس الوزراء ضد حكومة شفيق ظباط شتموا أمي و مراتي عشان ازاي بيتصرمحوا في الشوارع بعد نصف الليل!!

و يوم سفارة اسرائيل ظباط شتموا الولاد و قالوا علم اسرائيل ايه اللي ينزل لباسك اللي هينزل.

مين دول؟ ايه الخبل ده؟ ده حتى الداخلية كانت فاهمة يعني ايه مظاهرات و مكانتش بتصدق الأساطير بتاعت ايران دي، و كده بصريح العبارة بيدافعوا عن علم اسرائيل؟

هو ده جيش مين؟

مين المسئول هل هو اللي ادى الاوامر بس؟ يعني اللواء عثمان مثلا بينزل ينبه على الظباط و يقولهم دول شراميط و دول خولات و علم اسرائيل حلو؟ اللواء بدين بينزل يقولهم اضرب و قول يعيش حسني مبارك؟

مبارك و العادلي مسئولين عن التعذيب و القتل اللي تم بيد الداخلية بس كمان الظباط اللي نفذت التعذيب و القتل مسئولة. و الجيش نفس الحكاية.

مشكلتنا مع الجيش كمؤسسة أقدم من الثورة، و قبل ما نسمع عن المجلس العسكري ده. الجيش ما بطلش يتدخل في السياسة و في شئون لا علاقة لها بتأمين البلاد من عدوان خارجي، الجيش لوائاته بتتعين في كل المناصب في البلد زيهم زي لوائات الداخلية، و طبعا مشاركين في الفساد و القمع السياسي و بيدخلوا الحزب الوطني و كل الكلام ده.

مشكلتنا مع الجيش أنه داخل في الاقتصاد و البيزنيس، اللي هو أكيد أكيد مفسدة، جيش ايه في الدنيا عنده مصانع بوتاجازات و فنادق و قاعات أفراح و بيدخل شريك في مولات و محطات بنزين و شركة مياه معدنية؟ ايه دخل ده بالدفاع عن الوطن؟ و ايه كم الفساد في الشركات دي كلها؟ و هل ظباطه مشغولين بالبيزنيس ولا بصد العدوان؟

و الأسوأ أن الجيش بيخلط التجنيد بالكلام ده، التجنيد لحماية الوطن مقبول، لكن التجنيد في فندق ولا مصنع ده سخرة، لما حد يشغلك غصب عنك و بدون مقابل أو بمقابل أقل بكثير من الأجور في السوق ده عبودية مقنعة. و طبعا تخريب في الاقتصاد كمان، أنافس ازاي أنا لو الجيش داخل بميزانيته اللي محدش يسأل عليها و بعمالة مسخرة في نفس مجالي؟

و طبعا دخول الجيش في الاقتصاد بيفتح الباب لفساد و قمع أكثر، و كلنا شفنا الجيش و هو بيحاول ينتزع أرض جزيرة القرصاية من أهلها الفلاحين اللي عايشين عليها و بيزرعوها بقالهم مئات السنين. و بيعمل ده بتهديد سلاحه و قوته.

ثورتنا قامت سلمية سلمية، و من أهم صور سلميتها أنها قررت أنها ما تهدمش الدولة و انما تنقذ مؤسساتها و تحررها و تطهرها من براثن النظام. مؤسسة زي القضاء مثلا كان فيها الفاسد و فيها النظيف و فيها عيوب في بنيانها و منهجية لكن اخترنا نحافظ عليها و نسيبها تطهر نفسها و وقف معانا قضاة الاستقلال. الاعلام مثلا تعاملنا بنفس المنطق رغم أننا مكناش نعرف مين شرفاء الاعلاميين و رغم أنها كانت منحازة و فاسدة أكثر بكثير من القضاء.

لكن مؤسسة الداخلية منفعش معاها السياسة دي، كان لازم نهزمها تماما و نكسر ظهرها، و حرقنا الأقسام و حاولنا اقتحام الوزارة نفسها.

الجيش عليه يقرر هل هو زي القضاء مؤسسة رغم كل اختلالها أساسها لسه سليم و فيه قيادات واضحة للتطهير و اصلاح الأمور، ولا هو زي الاعلام أساسه مختل لكن أغلب العاملين فيه مش أعداء الوطن و محتاج المجتمع يتضافر جهوده و يتدخل من خارج المؤسسة لتطهيره و اصلاحه.

ولا هو زي الداخلية و ما ينفعش معاه غير أن ينكسر ظهره؟

محدش فينا يحب يدخل في معارك كبيرة ثانية، ولا حدش فينا نفسه نكسر الجيش و نقعد محتاسين زي حوستنا الحالية في الشرطة، لكن الجيش ليس بالقوة لمقاومة الشعب كله ولا الشعب بالضعف اللي يخليه ما يعرفش يتصرف في غيابه. العدو الخارجي الوحيد لمصر هو اسرائيل (اللي الجيش كان بيحمي علمها) و اسرائيل هزمت جيشنا مرتين و انهزمت منه مرة لكن في الثلاث مرات فشلت تهزم أهل السويس.

الاختيار للجيش، الجيش كله، كمؤسسة و أفراد مش للمجلس العسكري بس، و أيا كان الاختيار الشعب قدها و قدود.

Comments

الشعب يريد إسقاط النظام . . و النظام ليس شخص أو مجموعة أشخاص . . ليس رئيس جمهورية أو وزارة أو حفنة من الفاسدين . . النظام هو أسلوب و طريقة تفكير و نمط للسلوك مدعم بشبكة من العلاقات . . بمعنى . . حتى لو أسقطنا شبكة العلاقات فستنمو شبكات أخرى . . ألم تنمو هذه الشبكات من قبل في عهد جمال عبد الناصر . . لتتغير بذهابه بشبكات جديدة أيام السادات . . لتتغير بشبكات أخرى في زمن المخلوع . . تغيرت الوجوه لكن الفساد لم يتغير . . تغير شكل الفساد لكن حقيقته لم تتبدل . . مبارك و كل شبكات المصالح ليست وليدة زمن مبارك . . بل وليدة عصر مضى . . عصر مضى عليه إلى الآن ستون عاما و مازال مستمرا . . تتساءل لماذا يكرهنا الضباط . . لن حكم العسكر . . الفاشية العسكرية هي اسم اللعبة . . و لأن الإسم غير المعلن للنظام هو حكم العسكر . . كل ضابط يحلم أنه سيكون في يوم من الأيام عقيدا أو عميدا أو لواءا . . إن لم يكن أعلى مقاما . . و يدرك من يومه الأول في الكلية الحربية أن مصيره سيكون على رأس السلطة التنفيذية في مكان ما في بلد تقدم الولاء على الكفاءة . . و يعلم أن في نجاح الثورة خسارته الشخصية لذلك يأخذ الأمر على محمل شخصي . . --- يقول أحمد فؤاد نجم أصل الحكاية إن بهية مدبوحة و بتدفع دية يا مصر ح تعيشي مطية إذ يحكمك دبورة و كاب الله الله يا بدوي . . سنوا الأنياب ---

الجيش زيه زيه الشعب المصري، في مشاعره تجاه الثورة، لكن الفرق ان الضباط الي فيه مش خايفين يعبروا عن مشاعرهم السلبية تجاه الثورة ان وجدت، و فيهم الي مع الثورة و فيه الي ضدها و فيه اسفين يا ريس و فيه اسفين يا شفيق و فيهم السلفي و فيهم الاخواني، هم انعكاس متطابق لشرائح و أراء الشعب المصري، ده اولا

ثانيا، الجيش فيه سجون و معتقلات حربية اسوأ ألاف المرات من معتقلات امن الدولة، و تخصصها الاساسي في تعذيب العسكريين و حبسهم، و من المعروف لأي شخص القسوة و الدونية في معاملة الجيش للبشر، و ان الألة اهم من الجندي، و هناك ألاف الحوادث حول ذلك و كل العسكريين يعرفونها من اصغر جندي لاكبر ضابط، و في عهد طنطاوي تحولت الشرطة العسكرية و الامن الحربي للحاكم الفعلي للجيش فهو يحكمهم بالرعب و العقوبات المميته لقمع اي فكرة و لو بسيطة للتمرد او الرفض لاي شيء

و سجون الجيش غير خاضعة لاي رقابة فعلية

و تحياتي علي المقال

كمان مننساش الكلام اللي كانت النس المتجندة بعد الثورة بتقوله .. ناس كتير قالت ان القادة بتوعهم كانو بيشتمو في الثورة

طب ممكن نقول انهم بيتعمدوا يختاروا ناس معيّنة للتعامل مع المواقف دي؟ يعني زي ما كانوا بينزلوا أوسخ ضباط شرطة تتعامل معانا كمان بينزلولنا أوسخ ضباط جيش؟

على فكره كلامك مأفور فى حاجات كتير ومكنتش متوقع ان الكلام ده يطلع منك , حاجات قولتها صح , بس حاجات تانيه كتير غلط او عشان يمكن مش فاهمها كويس ,,الجيش شعاره يد تبنى ويد تحمل السلاح , وتفتكر وقت زى ده الجيش ممكن يعمل ايه؟

طلما مفيش حرب يعمل ايه؟ مهو لازم يشغل الناس العنده فى اى حاجه,

انه يساعد البلد فى مشاريع اقتصاديه مهما كانت فا ديه حاجه كويسة, وتعرف ان الجيش بيساهم بجزء كبير جدا من ميزانية الدولة , الجيش دولة جوه الدوله محقق أكتفاء ذاتى كل حاجه بيعملها عشان يخدم بيها ضباطه وجنوده والمدنيين طبعا , سواء كانت مشاريع صناعيه, زراعيه, نوادى ودار ضباط , ده حتى أفران العيش النظام فشل فى حل مشكلتها هو كان بيعملها بكفاءه اكبر من اى حد تانى بره وده بشهاده الجميع

واى مشكله الدوله مش قادرة تحلها كانت بتطلب من الجيش يدخل وطول ما احنا عايشين هتطلب منه يتدخل تانى وتالت

الجيش مش بيكلف الدولة غير صفقات السلاح وجزء من مرتبات الظباط واى حاجه تانيه هو بيتكفل بيها , وبيستخدم البيزنس عشان يحقق المكاسب التخليه يصرف على نفسه ويطور من نفسه والكل شاهد على جودة منتجات الجيش

وبعدين ياعنى انت عاوز ناس تحرق علم إسرائيل العلى السفارة ويقولوهم اتفضلو؟ اكيد طبعا لازم يحموه طلما قبلنا ان يبقى ليهم سفارة هنا يبقى لازم نحميها , زى ما هما لازم يعملوا مع السفارة المصرية هناك ,,,,

دول نقطتين استفزونى جدا فا أقتضى التوضيح :D

بمنتهى الصراحة, اصلي يا علاء.

المشكلة إن الجيش كمان في النهاية علاقته بامريكا مباشرة, مش عن طريق أي مؤسسة مدنية ولا تحت رقابة أي مؤسسة مدنية. إذا كان المشير اعترف إن مبارك اعطى امر اطلاق النار, وإن الجيش اعطى لمؤسسة الرئاسة فرصة لحد 10 فبراير تتعامل مع الاحتجاجات (زي مانشر في وشينجتون بوست), فـده نفس الوقت اللي فيه أوباما أخد موقف واضح من مبارك. الواقع المفهوم إن أي جيش في العالم بياخد سلاحه وقطع غيار سلاحه وتدريبه من دولة اخري ليها مصالح واضحة في المنطقة, مستحيل الجيش ده ياخد قرارات مستقلة. الجيش ده لو مش تحت رقابة سلطة مدنية, يبقى عمليا لا وجود لسيادة الشعب والسيادة كلها ل امريكا

All my family men has been to the army and neither of them was treated badly, beaten or anything like that! My husband was an officer for three years and he saw the prison and it is nothing like what you are talking about. And regarding the projects, I think it is a very good idea, since the country is not in war and we have lots of recruited soldiers we can use them in all the projects that you mentioned and the army becomes a separate organization with its own budget that is independent on the country budget. And in the same time he has lots of recruited soldiers that are trained on the basic army stuff in case a war happened, added to the people who are trained and ready to be recruited, the ones who finished their military service and ready to be recruited under any circumstances. I do agree that there are many people in the army who are corrupted including the head of it, the minister of defense, but I totally disagree that we should work on that now. We should focus on having our Civilian country first, then army would be taken care off, and I am sure the army has a lot of honored men who will help. Regarding the people who attacked protesters, please don't forget that the "security services" is an army sector, and I totally think they were the ones who got involved in these situations.

the torture was not done by central security, the soldiers where clearly wearing military police or regular infantry uniforms, they where next to tanks or APCs, the torture happened at the temporary command centers around tahrir or in the military prison in hikestep. the arrested where then tried by military tribunals.

If the obviously systematic practice of torture by the military police and in the military prison is not used against soldiers who is it used against? why are they well equiped and well trained to torture? it is an important question in my opinion.

forced labor is forced labor, soldiers working as waiters in hotels or as laborers in home appliance factories cannot be excused by these arguments about large military in time of peace.

I am telling you my family were in the army, these are special squads!!! And you should know better that the army clothes can be easily given to any one! I am not defending them or anything, but I can't loose faith in them, they are my friends, my neighbors, my family and every son of this country, all these on the tanks are temporarily recruited, if you were on a tank there would you have beaten any one!? That is different, I doubt they will ever put at Israel embassy normal soldiers, I am sure these are special squads in army clothes! And as I told you I don't disagree that the army heads are corrupted, but I have faith in the army soldiers, that won't obey this order ...... and I think if the military council left and a civilian one came most of the problems will be fixed "including" heads of the army.

I'm not doubting ur family's experience, I'm saying then the question remains unanswered.

army clothes are easy to obtain, but tanks and APCs are not, and only military can take people to the command centers in egyptian museum, and only military can refer someone to military prosecutor and only military can put you in military prison. the uniform is not the only evidence that it was the military who committed these atrocities.

the reality is the military tortured and arrested hundreds of activists, and the accounts of the torture (including things I witnessed with my own eyes) are horrific and show deep seated hatred towards us.

these are facts.

we can argue about what they mean, but we can't argue about whether they happened or not.

the Egyptian Army is the most corrupt institution in Egypt. all its leaders are preoccupied by business. I live in US for 28 years now. I missed out on all the Sa7el El Shamali fiasco. anyway 10 years ago I decided to buy a house in Cairo. a friend of mine took me somewhere where they sell real estate property. the broker was an retired army officer and showed us around. I was somewhat suspicious about the location and I asked him what's the story about this piece of land which was about 500 Faddan fully equipped for building houses, all utilities installed. the answer which came as no surprise that this was an "army unit" and some high rank army officers bought it from the Gov't and now they selling it for "their own" after the army soldiers installed plumbing, water, electricity, road pavement, a country club etc.... sounds familiar folks ? yes this story repeats its self everyday everywhere around Cairo, 6 October, El Sa7el El Shamali etc...., thousand of Faddans throughout the country being owned the same way by the army, oh wait land mentioned above was sold for 1.6 million pounds per faddan "cheap with today's prices, eh ?" that's 800 million pounds. that's if it was sold all at once, we all know the longer it stays the more expensive it gets. this is with one piece of land ladies and gentlemen. you do the math. I jokingly asked the man "broker" where is Gamal's property ? without any hesitation he replied: remember where we prayed Maghreb, its the 2 1.5 faddan property next to the Game3. now if you think that the army will bite the hand that fed them, you're mistaken. I agree with Alaa 100 % with his concerns

واضح من كلامك انك مدخلتش الجيش او دخلت و جبت واسطة ودتك فى حتة بعيد عن الجيش. احب افهمك اولا ان الجيش مؤسسة مستقلة عن ميزانية الدولة و عنده اكتفاء ذاتى يعنى بيصرف على نفسه و ده طبعا عن طريق المشروعات اللى انت بتتريق عليها و فى نفس الوقت عنده عمالة زيادة بيستفيد منها.. انا واحد من الناس قضيت فى الجيش 3 سنين و كنت قبلها بفكر بسطحية زيك كده بس لما دخلت و اشتغلت فى الجيش كنت مبسوط رغم ان زميلى سبقونى بره الجيش من حيث الشغل و المرتبات بس عرفت ان جيشنا بخير و ان زى ما فى قاعات افراح و مصانع بوناجازات فيه تدريبات و صفقات اسلحة و تصنيع لبعض الاسلحة و تطوير معظم الاسلحة بايدى مصرية كنت واحد منهم.. و لاوم تعرف ان الجيش مرتبط بمعاهدات دوليه بتحكم كتير من الامور و ان الامور مش بتتاخد عافية لانه مسئول عن حماية وطن باكمله و لا عايزنا نعمل زى ايام 67 لما كل واحد كان عامل راجل و فى الاخر خدنا على قفانا .. سيدى الاعزيز انا لا انكر انه اكيد فيه بعض الفساد و ده شئ لا تخلو منه اى مؤسسة فى مصر و لكن الجيش هو اقل مؤسسه ممكن تلاقى فيها فساد و يا ريت متقومش الناس علشان شوية امور انت شايفها من وجهة نظرك و من الافضل انك تسأل كويس .. انا من واقع خدمتى فى الجيش اقدر اقول لكل الناس ان جيشنا بخير و انه قادر على حماية مصر.

هو بصراحة عندك حق في بعض النقط ,أنا أكتر احتكاك ليَّ مع الجيش كان وحنا بندخل أمن الدولة بتاع مدينه نصر , فيه احداث كتير محتاجة توضيح الجيش نفسه مواقفه مش واضحة وانا عندي شك إن حتى ظباط الجيش من كلامي معاهم مش فهمين موقف القادة ,بس لازم نفرق من موقف الجيش و الفساد الاداري الي فيه ,ما كل مؤسسات الحكومة فاسدة ,ده مفيهوش شك و أي حد في البلد دي كان لو جت ليه فرصة الاختلاس كان هيختلس سواء في الجيش أو الحكومه أو الشعب نفسه ,دي بقيت ثقافة المهم ده مش وقت الكلام في الفساد الاداري , المهم الموقف والقرارات و أداء المجلس العسكري بس أبدًا ماظنش ان فراد الجيش زي أفراد الشرطة , كل ظابط و كل مجند هو مواطن في الأول و بيفكر كده ,مش باشا و فاكر نفسه أحسن من خلق الله

كلام مهم جدا، لكن أليس من الأولى تأجيله الآن ..؟ لا نحتاج المزيد من الانقسام في هذه المرحلة و كلها بضعة أشهر و يصير لدينا برلمان و رئيس جديد نستطيع أن نصبر لحينه اخذا في الاعتبار انه مازالت حسناته تفوق سيئاته بالمقارنة بدول الجوار - فقط نصبر و نتمسك الآن برحيله المبكر و إخماد الأصوات المطالبة ببقائه - ويكفينا الضغط في المطالب الحالية فقط و التي عادة ما تثمر قرارات استباقية قبل كل جمعة

الغريب أنه لا تفسير مقنع لمواقف هؤلاء مع المتظاهرين .. ربما هناك عقليات تقليدية يوجد امثالها من المدنيين أيضا ترى الثورة كلها عبث و أي تظاهر بالضرورة هو مروق لا يقابل سوى بالعنف - ولن يكشف لنا إذا كان هذا أمرا منهجيا ام لا سوى أبناء الجيش نفسه من المتعاطفين الذين يطلبون الالتفاف حول الجيش الآن كالرائد شومان

ربما رأيت علاء عبد الفتاح عدة مرات من قبل ولكني أعترف أنني لم أعرفه جيداً إلا في الأزمة الأخيرة التي أراها كمنحة من الله لتوضيح أمور كثيرة حاول منافقي كل العهود إيهام الشعب المصري بها للوصول إلى نتبجة خاطئة بأن الثورة سبب الخراب الذي تعيشه الآن. شكراً لموقفك الكريم وشجاعتك وصلابتك ووضوح رؤيتك التي يفتقدها الكثيرون. أخي علاء ....... شكراً