You are here

دعوة للانضمام الى اعتصام التحرير غدا الخميس 3 مارس

Primary tabs

شهدت الايام القليلة الماضية  اكثر من حدث مقلق

  1. بطء أو تباطؤ فى التحرك الفعال لحل أزمة المصريين العالقين على الحدود التونسية الليبية
  2. ضرب المعتصمين فى التحرير وامام مجلس الشعب واعتقال عدد منهم وتعرض بعضهم للتعذيب واستمرار ذلك حتى بعد صدور بيان المجلس الاعلى للقوات المسلحة بالاعتذار، بل وتلفيق اتهام بالبلطجة لاحدهم هو عمرو عبد الله البحيرى والحكم بالسجن 5 سنوات عليه فى جلسة للمحكمة العسكرية عقدت سرا يوم الاثنين الماضى (28 فبراير) رغم ابلاغ ذويه ان محاكمته ستكون يوم 12 مارس، وبالطبع يمكن ان تكون هناك اكثر من حالة شبيهة لا نعرف عنها شئا.
  3. ما يظهر من انباء حول استقالة بعض الوجوه المكروهة فى  السلطة ثم العدول عنها أو رفض السيد رئيس الوزراء لها (ابو الغيط، عدلى حسين ...)
  4. اتساع نطاق الاحتجاجات التى تقوم بها جماعات مختلفة والعجز شبه التام عن التعامل بشكل بناء معها من قبل السلطات المعنية والاستعاضة عن ذلك بشن حملة اعلامية مسمومة على تلك الاحتجاجات مع وضعها كلها فى سلة واحدة حتى يمكن تشويهها بالجملة
  5. حتى قرار جيد مثل حل الاتحادات الطلابية يأتى مصحوبا بمحاولات الالتفاف، فباقى القرار ان انتخابات الاتحادات الجديدة ستعقد خلال 60 يوما!! وعزل السيد اسامة الشيخ والتحقيق معه يصحبه قرار بتكليف لواء فى الجيش بعمله، والسيد رئيس الوزراء يتدخل بشكل مباشر فيما يعرض على شاشات التليفزيون

هذه بعض من احداث مرت بنا للتو وهى تدل على ان السلطة بوضعها وتركيبتها الحالية لا تتعامل مع الاوضاع التى تمر بها البلاد بالكفاءة المرجوة، بل ان بعضها يدل بوضوح على ان العناصر المعادية للثورة داخل السلطة لازالت قادرة على استغلال الفرص لتوجبه الضربات اليها

لمواجهة تلك الاوضاع اتصور ان علينا التمسك بالمطلبين الخاصين بنقل السلطة خلال الفترة الانتقالية الى حكم مدنى يشارك فيه العسكريون كحماة للثورة لكنهم لا يهيمنون عليه، وهما تحديدا تشكيل مجلس رئاسى من المدنيين بمشاركة ممثل (أو أكثر) عن العسكريين تنتقل له سلطات المجلس الاعلى للقوات المسلحة، واعفاء الوزارة الحالية واسناد تشكيل وزارة جديدة الى رئيس  وزراء مستقل يحظى من الاحترام بما يمكنه من تشكيل وزارة من الكفاءات القادرة بالفعل على تحقيق انتقال سلس وآمن الى حكم منتخب انتخابا سليما فى هذا السياق فعلينا ان ندعو كل من يقوم بتحركات او احتجاجات فى الفترة الحالية الى وضع هذين المطلبين بالاضافة الى رفع حالة الطوارئ والافراج عن المعتقلين على رأس قائمة مطالبه

اخيرا ادعو كل من تصله هذه الدعوة الى مساندة اعتصام التحرير عن طريق المشاركة فيه يوم الخميس 3 مارس  مساء  والمبيت حتى يوم الجمعة 4 مارس تلبية لدعوة الشباب ومساندة لهم وتعبيرا عن تمسكنا بالثورة ومطالبها

تحياتى ليلى سويف (علوم القاهرة) تحريرا فى 2 مارس 2011

Comments

I UNDERSTAND YOUR REQUEST TO PROTEST ON MARCH 3 2010 I WAS THERE EVERY DAY FROM THE START ,BUT WHEN I SEE WHAT IS HAPENING IN LYBIA NOW I FEEL SINCE THERE IS ONE AND HALF MILION EGYPTIAN LIVING IN LYBIA AND WORKING THERE ,AND SINCE THE LYBIAN PEOPLE ARE JUST BROTHERS OF THE EGYPTIAN WE SHOULD SUPPORT THEM AND PROTECT THEM AND ASK OUR ARMY TO ARRANGE WITH UNITED NATION TO HAVE NO FLY ZONE INSTEAD OF HAVING USA .