You are here

يحدث في سيناء الآن

Primary tabs

بعد ثلاث أيام بالظبط يوم 1 يوليو 2007 يبدأ ألاف من أهل سيناء ممثلين لكل قبائل بدو سيناء من الشمال و الجنوب و الوسط اعتصام مفتوح بالقرب من الحدود المصرية الفلسطينية.

اللي بيحصل النهاردة في سيناء وسط البدو بذرة ثورة واسعة، لا تقل أهمية و لا تأثيرا عن الاضرابات العمالية الضخمة اللي شغالة من أول السنة.

لكن نشرح الموضوع منين؟ نبدأ من قتل اثنين من قبيلة السواركة برصاص كلاب مبارك بدون سبب و بدون أي محاسبة؟ ولا نرجع لاعتقال و تعذيب عشرات الألوف بما فيهم العجائز و النساء و الأطفال بعد أحداث طابا؟ و لا نرجع أقدم من كده كمان و نتكلم عن حرمان أهل سيناء من الماء و التعليم و الوظائف، و لا نرجع أكثر و نتكلم عن اضطهادهم من قبل الحكومة دائما و باقي المصريين أحيانا كأقلية مختلفة عن تصورنا المرضي عن المألوف؟

ولا أقولكم خلينا الأول نتكلم في ليه على الحدود، فالموضوع قريب قوي من اسرائيل و أحنا عادتنا لو ذكرت كلمة اسرائيل منعرفش نفكر بشكل منطقي.

البعض بيزايد على وطنية بدو سيناء، المزايدة دي عبثية لأسباب عديدة، أولا لما المزايدة تيجي من كلاب أمن الدولة و مخاصي المؤسسة العسكرية و حرامية مبارك و منافيقهم يبقى أحة كبيرة. بعد ما باعوا البلد و البلاد اللي حواليها، و الغاز و المياه و البترول و الأرض و الأسرى و كل حاجة لاسرائيل مظنش حد من نواحي النظام المصري يحق ليه يتكلم خالص عن مين بيعمل ايه مع اسرائيل.

لكن بعيدا عن دول، برضه المزايدة عبثية، أولا لأن الانتماء للوطن ده مش اختيار يا كباتن ده قدر و لما يبقى الوطن مصر يبقى قدر أسود و مهبب، أنا مبختارش بتولد فين و حتى لو مش عاجباني المخروبة بنت الوسخة و متلزمنيش حقوقي كاملة لا محتاج أثبت ولائي ولا محتاج أثبت وطنيتي و لا محتاج أكون مؤدب و شاطر عشان يبقالي حقوق.

لكن برضه رغم كل ده المزايدة على وطنية أهل سيناء كلام عبثي، فالناس تاريخهم معروف كويس و لولاهم هما و أهل السويس كان زماننا محشورين في مخيم لاجئين و بنلعب مع فتح الاسلام. و مهما استهبلنا في الكلام لا يمكن انكار أنهم حاربوا اسرائيل و كانوا مساعد أساسي للمؤسسة العسكرية المصرية (و كانوا مساعد فقط بسبب غباء البهايم القائمين على المؤسسة العسكرية اللي بيحاولوا بقدر الامكان يتفادوا تجنيد أي مصري من أهل سيناء). و طبعا كلنا سامعين اسرائيل و هي بتشتكي من سلاح المقاومة الفلسطينية اللي بيتهرب من مصر في أنفاق تحت الأرض، تفتكروا يا شباب مين اللي بيفوت السلاح في الأنفاق دي؟

طيب لما هما وطنيين و حلويين معتصمين على الحدود ليه؟ عشان كلاب أمن الدولة و عساكر الأمن المركزي ميقدروش يروحوا بأعداد كبيرة على الحدود، الناس معتصمة في أرضها (التاريخية و الفعلية) و بتستغل الوضع الدولي لضمان أمانهم و سلامتهم.

مش بس لضمان أمانهم و سلامتهم، لازم نفهم حاجة مهمة، بدو سيناء مسلحين كويس جدا، و الشاب عندهم من و هو عنده 14 سنة شايل آلي، الناس اللي منظمة الاعتصام بتحاول تتفادي حرب مفتوحة مع النظام و بتحاول تنتزع حقوقها الأساسية جدا جدا بشكل سلمي جدا جدا و ده يستدعي تفادي المواجهة المباشرة.

كل ده رغم أنهم مشافوش أي حاجة تقريبا من أهل مصر و حكومة مصر، لو أحنا بنشتكي في الوادي من البنية التحتية فعلى الأقل عندنا بنية تحتية نشتكي من حالها، أوسخ عشوائية عندنا عندها خدمات تفوق المتاح لسيناء بمراحل، لا طرق و لا كهرباء و لا مياه و لا صرف صحي و لا مدارس و لا مستشفيات و لا معاهد و جامعات و لا مصالح حكومية و لا أي حاجة.

و أمن الدولة حدث و لا حرج، اعتقال و تعذيب و أحكام ملفقة و ضرب نار عشوائي و قتل يمين و شمال و اقتحام بيوت من غير أي حاجة.

لحسن حظنا أن ظلم الدولة على أقلية البدو فج لدرجة تخلي لا معنى للنقاش على هل يشارك أهل الوادي في اضطهاد و شيطنة البدو. مطالب الناس مركزة على مشكلتهم مع الأمن و المطالب بسيطة لدرجة مخجلة و تمثل عشر الحقوق المنهوبة فقط. يعني مش بيقولك الافراج عن كل المعتقلين لأ بيقولك الافراج عن المعتقلين اللي حصلوا على أحكام برائة من المحاكم كثير دي؟

ما يحدث في سيناء مهم جدا جدا، مش عشان البدو أقلية مضطهدة، لكن عشان الحقوق اللي بيطالبوا بيها دي حقوق كلنا بنطالب بيها، و اذا كان النهاردة هما واقع عليهم ظلم أفدح من أغلبنا فده فقط لأنهم السابقون و قريب قريب هنكون اللاحقون و لأن تنظيمهم و وحدة صفهم تجربة جديرة بأننا نتعلم منها و لأن كل انتصار مهما كان صغير ضد دولة الاستبداد و الفساد و التعذيب بيقربنا من نهاية النظام ده و من فرصتنا في التحرر.

سيناء اليوم محتلة، أهلها مش عارفين يتحركوا فيها، في الكام يوم اللي قضيناهم وسط البدو شفنا تضييق أمني يقارب اللي بنسمعه عن فلسطين، كل تقاطع عليه كمين و تفتيش و بهدلة، نسبة رهيبة من الرجال و الشباب عليهم أوامر اعتقال و أحكام غيابي لدرجة أن نصف المجتمع مطاريد بيتفادوا الطريق الأسفلت و ميقدروش يباتوا الليل في بيوتهم.

لكن أكثر حاجات معلقة في دماغنا من الزيارة كانت الحاجات الايجابية، شمال شرق سيناء معجزة بمعنى الكلمة، الناس من غير أي دعم مؤسسي و لا حكومي و من غير مصادر دائمة و مضمونة للمياه زرعت مساحات شاسعة من الصحراء بأشجار الفاكهة. خوخ سيناء ده طلع حكاية، بيزرع الأول شجرة لوز و بعدين يتهجن فيبقى خوخ، و عشان يروى بيجمعوا الأمطار و يحفروا آبار و أحيانا يدفعوا مبالغ خرافية لشراء عربيات مياه، و بعدين يمد شبكة خراطيم و يعمل خرم عند كل شجرة عشان تنقط مياه بمعدل دقيق طول الوقت على الشجرة.

في سنوات قليلة حقق اهل سيناء معجزة حقيقية و على ايديهم، قارن ده بأوهام نظام مبارك بتاعت توشكى لو سمحت.

يا ترى بنسمع في الاعلام عن المعجزة دي؟ لا لو جيبنا سيرة أهل سيناء و الزراعة يبقى الكلام عن البانجو مش عن الخوخ و الماندارين.

أما أكثر حاجة أذهلتنا كانت عزة الناس بنفسها و ايمانهم بأنهم فعلا أحرار. طول النهار نستخدم كلمة بدو كأنها سبة رحنا لقينا الناس مثقفة جدا، على درجة عالية من الوعي، بتسمع بعض بجد و بتحترم بعض بغض النظر عن الفلوس و السن و المقام.

كنت مخطط لكتابة عدة تدوينات عما يحدث في سيناء و نشر بيانات و فيديوهات، لكن المشاغل واخداني بشكل مبالغ فيه (ياللا يا منال اكتبي أنت كمان بقى) و مش عارف ألم نفسي، تابعوا مدونة ودنا نعيش و يا ريت تحاولوا تروحوا تتفرجوا على الاعتصام.

Comments

صحيح كلم قمل الدولة يدهيك

هم فاكرين كل الناس ما عندهمش كرامة زي بتوع المدن؟

ماحدش يتعامل مع البدو بالطريقة دي

وقبل كده كمان عملوا نفس الغلطة مع الصعايدة وكانت ح تقوم حرب اهلية بسبب غباءهم

لازم يرفعوا بقى مجموع كلية الشرطة مدام قرروا يخلوهم يحكموا البلد

بس سيبك انت

ايمن الظواهري رسم لهم خطة ما تخرش المية

هههههههههههههههههههههه

والله العظيم بيصعب عليا

ده ابن ناس قوي

بس ياعيني ما اعرفش ايه اللي حصل له

sleman معلش يا باشوات اسمحولي اعلق ولو شوية في بعد تاني غير جوهر الموضوع وهو رد على صاحب التعليق رقم 2 ، اولا انا بدوي فلسطيني من غزة هاشم الاخ بيحكي في تعليقه بالنص" دول بدو يا علاء, عارف يعنى ايه بدو؟" انا حسألك ايه يعني بدو وبدي اجاوب يعني اصل يعني نخوة يعني عزة وكرامة وتضحية وفداء واستشهاد بدي اقدملك دعوة لزيارة غزة وبعرفش شو تصورك عن غزة كمان وتشوف ايات البطولة والفداء اللي سطرها وبيسطرها ابناء القبايل البدوية حتشوف كم منهم استشهد بعمليات فدائية دفاعا عن شرف وعرض الامة المهتوك وعن ارض الوطن اللي بتدعي حضرتك انهم لا ينتمون له ارجو ان تعيد نظرتك وتعرف انو البدو اصل العرب وان بقي للعرب بقية من النخوة والشهامة وعادات ايام العز فهي موجودة في البدو وشكراااااً بدوي من قبيلة الحناجرة من غزة هاشم

علاء الموضوع بجد مهم جدا انا بقترح ان يبقي لينا دور انا شايف انه واجب علينا يبقي لينا دور كمدونين ونشطاء مش هقولك تيجي نقف علي سلم النقابة لان ده مش دور الدور الي بجد نبقي في قلب الحدث انا افتراحي بسيط جدا احنا ممكن نبعت مننا مجموعه حوالي 4 مدونين الي سيناء من بكره مهمتهم متابعه الحدث وتصويره ونقل تطوراته والمعلومات ده تتنقل لكل المدونين الي يتولوا النشر وتوزيعها علي اجهزة الاعلام احنا ممكن نعمل من نفسنا وكالة انباء متكاملة والامر مش صعب وانا ممكن ابقي واحد من المجموع ه الي تسافر ايه رايكم ؟

شوف مين مستعد يسافر معاك و لو ملقيتش مدونين أي ناشط ممكن يقوم بالدور، و اتصرفوا في كاميرا و اتصل بي و أنا هرتبلك حد يستقبلك هناك.

الناس عايزينا نيجي و نحضر معاهم و في رأيي أحنا محتاجينهم أكثر مما هما محتاجينا. و ليس من رأى كمن سمع طبعا.

غير مسألة الحقوق الأساسية ال هم بيطالبوا بيها زينا تمام و تفاوت مقدار الظلم و كمان تفاوت الاستعداد على تحمل إذلال الدولة، ففي حاجة تانية مهمة، هي أن الناس دول - و غيرهم - انتمائهم مش حتمي و لا قدري و مش من حقنا نحاسبهم إذا حسينا أن انتمائهم مختلف عن معاييرنا أو أن تعبيرهم عن الانتماء دا مش عاجبنا بشكل كافي. إذا هم ما اختاروش يكونوا منتمين فماحدش هيقدر يجبرهم، و تحفيز اختيارهم دا ما لهش حل غير بعوامل الجذب و بالكرامة و التنمية. الإسرائيليين أيام الاحتلال كانوا بيطبطبوا عليهم علشان يكسبوهم.

السيناويين عايشين في أرضهم التاريخية زي ما بتقول و بسبب أسلوب حياتهم (ال احنا فعلا بنعيب عليه من غير ما نفهمه أساسا) إحساسهم بالدولة القومية مش قوي و واضح زي ما عندنا احنا ال عايشين في المركز (حتى احنا بيرضعونا دا لكن أغلبنا مش فاهمين مقوماته بالضبط و قاعدين ندور على هوية و على أعداء من بين بعضنا، يمكن لأننا مش لاقيين للانتماء مبرر غير المزايدة و المنظرة على بعض). كل الناس ال على الأطراف قرايبهم و امتداداتهم العائلية غير مقيدة بحدود و نمط حياتهم ما تفرقش معه الحاجات دي كثير، و مش بيعلّموا الطريق بالكشك و فرن العيش زي ما احنا بنعمل.

مش السيناويين لوحدهم، كل الناس ال مش عايشين في المدن الكبرى و كل ال عايشين في الصحارى في الغرب و الشرق و الجنوب، و ال الدولة بتهمشهم و بتعزلهم عن إدارة الدولة و الجيش و الشرطة و حتى إدارة أنفسهم في إطار مؤسسات الدولة، أو بتمنّ عليهم بخدمات بسيطة مقابل أنها تستغل أرضهم البكر، و لما تروح تعمل تنمية بتعملها بتخطيط مركزي و ترفع شديد.

طبعا الحكومة ما عندهاش مانع وقت اللزوم تضرب سكان الأطراف بشعب وادي النيل (السواد الأعظم للمصريين) و تقومه عليهم باعتبارهم خونة و عملاء، و كمان تتهم بالتهييج و شق الوحدة الوطنية كل علماء السياسة و الاجتماع و التنمويين و الناشطين ال كانوا بينبهوا لدا من زمان.

و علشان ما أزعلش بتوع نظرية المؤامرة، آه بيحصل أن الناس الثانيين يستغلوا نقط الضعف دي و يكملوا عليها علشان يوصلوا لأوضاع تكفل لهم تفوق، لكن احنا ال بنبتديها.

الوضع دا مش في مصر لوحدها و مش جديد؛ بص على خريطة العالم هتلاقي كثير جدا من الناس عايشين ما بين الدول و ما يهمهمش اسم رئيس الحكومة إيه، لكن لما الدول بتكون قوية و الشعوب ليبرالية فبتحاول تلاقي صيغ يتحقق من خلالها التعايش بأساليب حياة مختلفة و الناس بيختاروا الانتماء في إطار وحدة غير قاهرة.

Your argument is so one-sided, Alaa, I'm frankly appalled at the thought that this might be the widespread view of the current opposition of your leaning, and accordingly I will risk the label you put of mozayda and kalbabet amn el dawla and say that I preliminary side with the state; that is the concept of the state.

اولاً القصة اللى سمعناها عن الاتنين اللى اتقتلوا انهم كانوا راكبين عربية نص نقل مش مترخّصة من أساسه وهربوا من غير ما يقفوا فى الكمين. بلد ايه دى اللى يحصل فيها كده من غير ما يحصل مشكلة؟ و فوق كده لما يحصل الكلام ده فى بلد ومنطقة أساساً فيها مشكلة؟ أكيد القصة ليها جانب آخر ماسمعنهوش من الناس دول اللى كانوا فى العربية. لكن هل انت فى موضع تكدّب جانب الأمن مية فى المية وتصدق على كلام البدو المعتصمين مية فى المية؟ وبمناسبة الاعتصام هل انتوا شايفنها جدعنة ان عصابات مسلحة تهجم على حرس الحدود وتحكم سيطرتها على الحدود؟؟ ربما هو شىء فلسفى يخلّى الموقف ده مش مقبول من وجهة نظر وفلسفة فكرة الدولة السيادية, ويجعلها فى نفس الوقت موقف مقبول من وجهة نظر الفلسفة السياسية الفوضوية وده اللى مقلقنى من فكركم هنا فـ الموضوع.

المشكلة أعقد بكتير من وجهة النظر الاحادية اللى مكتوبة هنا. مثلا انتماء بدو سينا. انت بتقول ان كلهم مواطنين صالحين ينتموا الى الدولة المصرية بل وأبطال حربيين فى حروب مصر مع اسرائيل. لكن إزاى بتعمم للدرجادى؟ اللى نعرفه عن الناس اللى حاربت فى الجيش المصرى ان فيه بعضهم فعلا كده, وبعضهم كانوا فى الاتجاه التانى خالص ( زى أكيد ما كان فيهم ناس محايدين). المسائل مش أبيض واسود كده فقط لأن الطرف الآخر فى النزاع ده هو الحكومة اللى انت ما بتحبهاش. لما تروح الحكومة دى وتيجى غيرها, بردوا هاتفضل الدولة وده اللى بتمناه.

عن البنية التحتية انت بتقول:

"...فعلى الأقل عندنا بنية تحتية نشتكي من حالها، أوسخ عشوائية عندنا عندها خدمات تفوق المتاح لسيناء بمراحل، لا طرق و لا كهرباء و لا مياه و لا صرف صحي و لا مدارس و لا مستشفيات و لا معاهد و جامعات و لا مصالح حكومية و لا أي حاجة."

دول بدو يا علاء, عارف يعنى ايه بدو؟ يعنى ترحال ونفور عقائدى من اساسه من مفهوم الدولة والمصالح الحكومية اللى انت بتتكلم عنها. ده بردو تعميم من الوجهة دى, لكن النقطة هى ان المشاكل أعقد من الصورة اللى انت مدّيهالنا.

وعموما باجى فى الآخر وقول ان الخلاف هنا فى المدونة تحديداً هو خلاف عقائدى بين فكرة الدولة المركزية من ناحية, وبين الفوضوية من ناحية أخرى؛ و يا ريت مات خلّوش كل من لا يوافقكم فى الرأى فى الخلاف العقائدى والفلسفى ده (غالبية الشعب المصرى على سبيل المثال) عبيد, لا مباليين, ما عندهومش ريحة كرامة, جبنة, والخ الخ والخ, وتخلّوا الناس اللى متقاربة من فلسفتكم أبطال وشجعان وذو كرامة زى الست نوّارة ما بتقول.

و أخيرا بقول ان الخلاف ده مالوش علاقة بالمشاكل لأهل سينا اللى موجودة ولازم طبعاً نلاقيلها حل, لكن مدروس.

أولا التدوينة مفيهاش أي حاجة ضد مفهوم الدولة و الناس مطالبها متوافقة تماما مع مفهوم الدولة، هما بيطالبوا بايه؟ الافراج عن المعتقلين اللي حصلوا على أحكام برائة و محاكمة رجال الشرطة اللي قتلوا ناس محاكمة عادلة و اعادة النظر في ألاف الأحكام الغيابية . يعني الناس معترفين بسلطة الدولة و بسطوة القانون و بالمحاكم كمعايير لفض النزاعات. و عايزين الدولة تلتزم بالمعايير دي معاهم. ممكن أفهم ايه في الكلام ده مزعلك و ايه اللي ضد الدولة فيه؟

أنت بتقول الاثنين اللي انقتلوا عملوا كذا (بناء على كلام الشرطة) و أنا بقول لأ مش صح اللي حصل كان كذا (بناء على كلام البدو)، أنا بالنسبة لي مصداقية الشرطة منعدمة تماما (لأسباب مرتبطة بالخبرة الشخصية و الجربة العملية) و أنت بالنسبة لك مصداقية البدو قليلة (لأسباب تبدو لي عنصرية تماما)، لكن كل ده ميفرقش هما قالوا محاكمة، المحكمة هي اللي تقرر مين اللي غلطان و مين اللي معاه الحق درجة الغلط قد ايه. سيادتك معترض على ايه؟

ممكن أرد عليك و أقولك أن حقيقة الحياة في وسط سلطة غاشمة بتفتشك و تبهدلك كل كام كيلو بيفرضوا عليك تستخبى و تتفادى الطريق و التعامل مع السلطة دي، لكن مفيش داعي حتى للكلام ده زي ما قلت طلباتهم لا تتعارض مع وجهة نظرك أن السواقة بدون تصريح عقوبتها القتل كل اللي عايزينه محاكمة عادلة للمسئول عن القتل.

نيجي بقى لتعليقك العنصري، أولا أي حد تصادف أنه اتوكس و اتولد على المخروبة دي له حقوق كاملة في المخروبة دي بما فيها أن يكون عنده مياه و كهرباء و صرف صحي و تعليم و رعاية صحية و فرصة متساوية لأي عمل توفره الدولة كأساس و فوقيهم كمان أن الدولة تكون مهتمة بوجود فرص عمل و استثمار و حركة تجارة توفر كل السلع و مصالح حكومية قريبة تبسط الاجرائات كمان. كونوا بدوي و لا فلاح و لا صعيدي متفرقش، كونه أخلاقه تعجبك ولا لأ برضه متفرقش.

أن تكون بدوي/غجري/رحال مش سبة و لا تنتقص من حقوقك، و لما كل سكان البقعة الفلانية من أرض "الوطن" يبقوا كده (وفقا لكلامك) يبقى يا أما الحكومة تتعلم ازاي تتعامل مع أسلوب حياتهم يا أما نتخلى عن البقعة دي من الوطن و نعلن استقلالهم بقى، لكن متمسكين بأن سينا جزء من بلدنا لكن معندناش أي استعداد لتقديم أي حاجة لأهل سيناء لحد ما يلموا نفسهم و يبطلوا حياة الترحال ده استهبال شديد (حتى دولة الحرامية اللي أنت بتدافع عنها مبتقولش كده)

لكن من غير ما ندخل في الجدل ده أصلا، تعالى نبدأ بأول نقطة أولا غالبية أهل شمال سيناء بدو اثنيا فقط و تخلوا عن اسلوب حياة الترحال بقالهم عشرات (ان لم يكن أكثر) السنين، و مصدر الدخل الرئيسي هو الزراعة و البنية التحتية الأساسية اللي بيشتكوا من غيابها مرتبطة بالزراعة.

نسبة كبيرة من بدو الجنوب و الوسط رحل، لكن مش بالمفهوم اللي أنت فاكره، ليهم مضارب (أراض ثابتة تخصهم و ليها ملكية واضحة)، لكن المضارب دي قدرتهم على الحياة فيها مرتبطة بسقوط الأمطار و السيل، اذا السنة جفاف بيتركوا مضاربهم و يعيشوا كرحل لحين سقوط المياه. دول بقى محصلش أصلا أن الدولة حاولت تعملهم أي حاجة من أي نوع (رغم أن الدولة متوغلة في أراضيهم و مضاربهم بسبب غنى أراضيهم بالمعادن و الغاز الطبيعي و مع ذلك لم ينالهم من التنقيب ده كله وظيفة واحدة حتى).

المسألة يمكن التأكد من جدواها بطريقة بسيطة جدا، نشوف البنية و الخدمات البسيطة المتاحة حاليا و نشوف مستفيدين منها لأقصى طاقتها ولا لأ، لو طلعوا مطنشينها يبقى عداك العيب دي عالم وسخة متستاهلش، لو طلعوا مستفيدين منها للآخر يبقى كلام مختلف.

المدارس و المعاهد الموجودة حاليا زيها زي كل مدارس مصر مكدسة، و نفس الشيئ بالنسبة للمستشفى (يبقى دول حاجتين الدولة المفروض تعمل فيهم أحسن و كون الناس بدو مش هيخليهم لا يحاربوها و لا ينفروا منها)، الطرق الموجودة بيمشوا عليها طالما الأمن سايبهم في حالهم و فيه احتياج لطرق أكثر. المحاكم رولها و جدولها مزدحم و الناس بتتطالب بمحاكمات عادلة و تنفيذ أحكام يعني معندهمش مشكلة مع مؤسئسة القانون. الكهرباء القليلة اللي داخلة بيدفعوا ثمنها (يبقى يمكن افتراض أنهم هيرحبوا و يتعاونوا مع أي مشاريع لتوفير الطاقة). و المياه أنا شفت بيعني بيعملوا ايه عشان يحصلوا عليها و مؤكد أنهم مش هيخربوا أو يعطلوا أي مشروع لتوصيل المياه و الصرف و هما حاليا بيدفعوا مبالغ خرافية في شراء مياه قذرة بتبيعها عربيات بفناطيس مؤكد هيرحبوا بأنهم يدفعوا أقل و يحصلوا على مياه أنضف.

الحقيقة مش عارف ايه في ده كله اللي مخليك تفترض أنهم مينفعش معاهم البنية التحتية.

نيجي بقى للأوهام بتاعت عصابات مسلحة هجمت على حرس الحدود. حضرتك جيبت الكلام ده منين؟ اللي شفته و سمعته و اتكلمت عنه اعتصام سلمي و اختيار الحدود كان لتفادي الاصتدام بالدولة و بأي جهاز أمني، اللي أنت بتتكلم عنه ده أوهام.

أنا لا اتكلمت عن مفهومي العقائدي للدولة و لا أصلا طرحت رؤيتي للحل، أنا حاولت أنقل كلام و أفكار و تحرك الناس هناك.

و بلاش تتكلم كأن أنا و نوارة واحد، مش عاجبك كلام نوارة رد عليه، لكن متتعاملش كأن لينا مرجعية و أيديولوجية مشتركة و متتطابقة و بلاش استعباط، أنا لا قلت عن ناس أبطال و لا قلت عن ناس عبيد.

أنا اترددت فى نشر تعليقى ده اول ما قريت مقالك لتجنب المشاكل وسوء الفهم, لكن قلت فى الآخر ان زى ما انا شايف ان مقالك احادى وجهة النظر (وانت بتأكد ده بنفسك هنا) فواجب علي لسبب ما مش عارف ايه هو بظّبت ان أعبر عن رأيى ده (حتى لو اتشاف من ناحية تانية هو كمان). أولا اتهامك بالعنصرية أنت اللى جبت سيرة العنصر فى الموضوع, أنا بتكلم عن أساليب حياة مختلفة منذ القدم تترتب عليها مفاهيم حياتية تختلف بما فيها مفهوم الشرف و مفهوم الكرامة, واللى مزعلنى هنا فى الموضوع هو نهج عام أنا شايفه فى المعارضة مقوّل أسلوب حياة وادى النيل على انه عبودية ومذلة وقلّة كرامة, يعنى ادانة كاملة للثقافة الشعبية وفوق كده كمان اقتباص كامل فى نفس الوقت لمضاد الثقافة دى – وآسف ان كنت حشرتك انت ونوّارة فى الموضوع.

بالنسبة للبنية التحتية سبق وقلت من زمان ان لازم تتعمل وتتنمى فى شمال سيناء فمفيش داعى أرد على اتهاماتك بالعنصرية. وبالنسبة للتعميم فى البوست الأولانى انت بتأكد ده لمّا جيت دلوقتى وبتقول ان فيه من أهل سينا تخلوا عن حياة الترحال وده مظبوط – على ما اعتقد ان فيه عرايشة مثلاً عمرهم ما كانوا بدو أساسا.

تلخيصاً, اختلافى معاك فى (احادية وجهة النظر) من جهة وفى (التعميم) من جهة أخرى, مش بحدث معيّن مثلاً عدم الافراج عن متهم حكم ببرائته وده غلط طبعا ان كان خلاصة الموضوع. أنا هاسكت دلوقتى عشان الظاهر انّى بتكلم فى وادى وانت فى وادى. (حدث الهجوم المسلح على حرس الحدود ذكر فى الجرايد من أسابيع أو شهر حاجة كدة).

ممكن حضرتك تشاورلي على فين أنا قلت كلام يستهين بأسلوب حياة وادي النيل و يشير اليه على أنه عبودية و معرفش ايه؟

عشان أبقى فاهم أحنا بنتكلم على ايه بس.

أنت جاي تناقشني في حاجة أنا مقلتهاش ليه؟

أنا مش فاهم مين أحادية النظر اللي أنت جاي تتكلم عليها (ولا أنكرها بما أني أصلا مش فاهم أنت بتتكلم عن ايه). لو ده تحليل عام لشخصي مثلا فاشترى دماغك و ملوش لازمة، اللي أنا فهمته أنك بترد على كلام محدد في التدوينة دي بالذات. و اللي فهمته انك اعتبرت كلامي في التدوينة دي بالذات نابع عن رؤيتي الفوضوية (فكل اللي قلته أن كلامي هنا يعبر عن فهمي للحركة الموجودة وسط بدو سيناء مش عن أيديولوجيتي أنا و أن حسب فهمي و معرفتي كده الحركة مطالبها محدودة و معترفة تماما بسيادة الدولة بدليل كذا و كذا و كذا

بما أنك مصر تذكر الهجوم اللي على حرس الحدود ده، ممكن تجيبلي مصدر واضح لخبر تورط البدو المعتصمين في هجوم مسلح على حرس الحدود كجزء من اعتصامهم أو من فعاليات اعتراضهم و ضغطهم على الدولة عشان برضه نعرف نتناقش؟

الحتة بتاعت البنية أنا مش فاهمها خالص، أنت بدأت الكلام بأن دي ناس بدو معرفش مالها و عمل بنية تحتية و توفير خدمات ليهم أمر مش سهل، بعد ردي عليك بأن مش صحيح و أن نسبة كبيرة منهم ان لم يكن أغلبهم مهماش رحل و بأن مكانش فيه محاولات جادة أصلا و بأن القليل المتاح هما بيتعاملوا معاه عادي زي أي مواطنين سوفت الكلام و مفهمتش حاجة من ردك.

أنا لا أهنت ثقافة وادي النيل و لا شتمت أهلي الفلاحين و لا أصلا عملت مقارنة ثقافية ما بني مفاهيم الكرامة في نجوع مصر (تصوري أن كل المصريين عايزين يعيشوا في كرامة و أن المشترك في تعريفهم للكرامة أكبر بكثير من المختلف أصلا). و رغم أني فوضوي النزعة في الموضوع ده مليش أصلا أنظر و أنا مجرد بنقل اللي شفته و سمعته و مش شايف في اللي نقلته أي حاجة تتنافى مع مفهوم الدولة السيادية أو المركزية.

الحوار غير مفهوم بالمرة.

أنا عارف انه مش مفهوم, احنا بنتكلم فى اتجاهات مختلفة. اعتبرها نفسنة منّى وحقك عليا, هى كلمة كرامة اللى ضربت المواضيع.

دوّرت واقرب خبر لقيته هو ده. اقرا تحت الصورة: http://www.dailystaregypt.com/article.aspx?ArticleID=6982

Egyptian authorities mobilized hundreds of policemen in eastern Sinai on Friday after armed Bedouins trying to cross into Israel wounded an Egyptian security officer, police said, when more than a thousand Bedouins staged an anti-government protest on Thursday near the Israeli border in response to the deaths of two locals in clashes with Egyptian police.

لكن مش هو ده الخبر بظّبط اللى باقصده. اللى فاكره من الصحافة أياميها (غالبا المصرى اليوم) هو "مظاهرة" أى تدفق عشرات العربيات غير المرخصة والمسلحة على معبر حدود ما, وتبادل اطلاق نار, وسيطرة هؤلاء على المنطقة الحدودية لوقت ما. هل هو تهويل صحفى؟ أم تهيئات؟ مافتكرش انه تهيئات.

لقيت مقال تانى كويس هنا, ربما يفسر خبر السيطرة عالمنطقة الحدودية: http://www.almasry-alyoum.com/article.aspx?ArticleID=59887

وفي «المخيم» تأتي حكاية قتل خليل سليم أبوجبرة وسليمان حسين حميد وكيف تلقوا الخبر ورد فعلهم ولماذا توجهوا إلي هذه المنطقة ولماذا اختفي رجال الشرطة من المكان نهائيا

يللا, سلام.

كلمة كرامة أنا مستخدمتهاش أصلا، عشان كده أنا مش فاهم أنت جاي تكلمني عن ايه

هممم لصدفة غريبة الموقعين واقعين دلوقتي و بالتالى مش قادر أقرأ الخبرين أصلا.

لكن نقطة مبدأية أي كلام مصدره الشرطة لا قيمة له عندي، بعد تصريحاتهم العبقرية عن طابا و شرم الشيخ و بني مزار و العصافرة و التوربيني اللي شال الجزرة يبقى من العبث التعامل مع كلامهم على أنه له أي وزن.

ده مش معناه أنه محصلش، معناه أنه معطى لا قيمة له عندي. لازم نشوف مصادر أخرى.

في النهاية حتى لو قرأت الأخبار مش هتكون عندي اجابات حقيقية دي حاجة محتاجة حد من أهل سيناء هو اللي يتكلم فيها و نسمع و نناقشه.

لكن خليني أقولك أن الناس لا تنكر أن فيه حرب مسلحة دائرة بينهم و بين الأمن من أيام اعتقالات طابا، منظمي الاعتصام بيحاولوا يوصلوا لحلول سلمية و بيقولوا لن يعترضوا لو قبضوا على حد من اللي حاربوا الدولة بالسلاح بشرط المحاكمة تكن عادلة.

المهم هبقى أعدي على المقالين بعدين و أشوف ايه المكتوب

ونقطة تانية يا علاء فيما يتعلق بقولك ان "الناس معتصمة في أرضها (التاريخية و الفعلية)" حتى لا نزرع بذور الفوضوية والانفصالية فى الموضوع (حتى وإن كان دون قصد). افتح أى كتاب عن بدو سينا و اقرا فى تاريخ قبايلها و هاتلاقى ان فيه منهم مثلا مابقالهمش هنا ميت متين تلتميت سنة. يعنى زى ما كنت باقوللك هما بدو سنة حياتهم قائمة تاريخيا عالترحال المستمر؛ ييجى غيرهم و يرحل آخرين الى مناطق أخرى لكن المهم ان عامل البداوة فى المنطقة هو المستمر. وفى نفس الوقت سيادة الدولة المصرية على أرض سينا ثابتة تاريخيا من آلاف السنين قبل الميلاد, وآثارها موجودة واستخدمناها سابقا فى رسم حدودنا مع دول الجوار بما فيهم أخيرا دولة أو كائن إسرائيل. يعنى لو الكلام دا مش مقبول يبقى ممكن نقول لقبيلة تانية عدّت مـ اليمّادى بردو اسمها بنى إسرائيل: "أهلا وسهلا يا رجالة؛ دى حتتكم بردو وأرضكم التاريخية, أتفضلوا ياحبايبنا؛ هاننسحب احنا شعب جزم ونسلمكم المفاتيح."

المهم كون ان دى حتتهم وأعرافهم وتقاليدهم ولازم نحترمها آيوه كلده على عينى وعلى راسى, لكن أرجوا ما تخلطش دا مع حدود وسيادة الدولة المصرية لانه خلط غيرعملى و فارغ تاريخيا مـ المضمون.


قريت الجواب اللى فوق ومانيش فاهم انت شايفه فى صفك إزاى...

(يعنى شككتنى فى انى بتوهم حاجات والسيد مسعد أهه بيتكلم عن تحرير مناطق كاملة مـ الحدود من الأمن وإنقضاد مئات العربيات على مناطق أخرى, وبيلوّح بالسيطرة على أى مكان تختاره العربيات فى سينا...مانيش فاهم.)

وفقا للقانون المصري لو أقمت في مكان سنتين نقدر نبتدي نتناقش في حقه في ملكية المكان، حضرتك بتتكلم عن مئات السنين كأنها ولا حاجة.

و أنت اللي طرحت الموضوع كأنه اختيار ما بين دولة سيادة أو ملكية جماعية للأرض، مش فاهم أهلي في البحيرة مهاجرين عرب من بعض مئات السنين و يمتلكوت أرضهم قبل و بعد انشاء الجمهورية مظنش ملكيتهم للأرض هدد الدولة السيادية في شيئ حتى قبل ما الملكية دي تقنن و تورق و توثق وفقا لقواعد و قوانين الدولة السيادية. بالتالي أنا مش فاهم خالص أنت بتقول ايه.

لما قلتلك الرد مش عندي ده مش معناه أن الرد هو كذا، مجرد أني معرفش، كلام مسعد نشرته زي ما هو لأنه كلام مسعد مش لأنه كلام في صفي (أنا مش طرف في المعركة أصلا عشان يبقى لي صف).

ثانيا أنت بتعمل مغالطة كبيرة و هي التعال مع كل حاجة كأنها خصوصية مطلقة لأهل سيناء، فمثلا استخدمت حجة قيادة سيارة غير مرخصة و الهروب من الكمين كحالة غرائبية عبثية لا مثيل لها خارح أرض سيناء في حين أن الواقع أن ملايين من المواطنين المصريين وسيلة مواصلاتهم الأساسية هي التوك توك و أغلب التكاتك غير مرخص بيها (و غير قانونية بالمرة في محافظات عديدة من ضمنها القاهرة و الجيزة) و بسبب الوضع الغير قانوني للتوكتوك السلوك الطبيعي لأي توك توك يقابل كمين أو رجل شرطة أنه يهرب.

ده وضع ممكن نختلف على تقييمه و نختلف في البدائل اللي هنطرحها، لكنه وضع قائم و مينفعش قصاده أنحاز لفكرة الدولة السيادية و سلطة القانون من غير ما أتعامل مع أسبابه الاجتماعية و الاقتصادية.

وفقا للقانون المصري أغلب الاضرابات العمالية اللي شغالة غير قانونية (لأن النقابة مش موافقة عليها) الاضرابات غالبا ما يتخللها أحداث عنف (بين المضربين و الدولة، بين المضربين و العمال المستعدين لكسر الاضراب الخ). في الانتخابات و المظاهرات و غيرها فيه ألاف بيعتبروا نفسهم مضطرين لرد عنف الشرطة بعنف الخ

لو أنا كل اللي شفته من ده كله هو تهديد لسلطة القانون و سيادة الدولة و تجاهلت أن فيه خلل شديد في هذه الدولة بالذات (مش خلل في مفهوم سلطة القانون و سيادة الدولة في المطلق) يبقى استعباط شديد.

عايز تناقشني في نزعتي الفوضوية دور على موضوع أنا كتبته بيدعوا الي أو بيحلل بناء على الفوضوية و ناقشني فيه، مصر تحشر الموضوع تحت تدوينة لا علاقة لها بيه يبقى بتضيع وقتك و وقتي، مؤكد بدل النقاش الممل ده كان ممكن تشوفلك طريقة ألطف نفتح بيها الحوار.

شكراً على ردّك. انا لما بجيب سيرة الفوضية أو فكرة أخرى بستوحاها من نقطة فى الحوار (حتى لو كانت خيالية أو استنتاجية) وبانطلق بيها من هناك, مش الغرد من كلامى هو الهجوم الشخصى عليك أو على حد تانى فى ذاته. لكن متفق معاك مبدئيا انى محتاج اكون أكتر دبلوماسية فى الحوار.

أنا اعتراضي مش على أسلوب ولا مطلوب منك تكون ديبلوماسي.

أنا فعلا فوضوي و دي مش حاجة مكسوف منها، كل اعتراضي أن التدوينة دي بالذات ملهاش علاقة بموضوع الفوضوية

بسم الله الرحمن الرحيم يا استاذ مش كل العرب مسلحة بعضهم بس وللعلم كتير جدا بتحصل نزاعات بين القبائل بالنار والسلاح والجيش بينزل يفضها بالقوة والعربيات المصفحة مهما هما عندهم الجيش اقوى ثانيا كل الخلافات ان هما عاوزين 100متر من الحدود عشان يأمونها ضد تهريب الاسلحة قرار سليم جدا جدا لكن بس يعضوا الناس بدل مكان الارض