You are here

ميم التحرش عقبال ميم المنطق قادر يا كريم

Primary tabs

روابط اليوم تحت خالص (بعد ما تدوس Read More)

موضوع حفلة التحرش الجنسي الجماعي بقى موضوع ملحمي، يمكن تكون من أقوى الميمات اللي هتعدي على فضاء التدوين المصري و تدوينة مالك هتكسر الأرقام القياسة بتاعت تدوينة منال الشهيرة. التعليقات عند مالك خلاص وصلت مرحلة البلالا و صعب متابعة المناقشة، لكن برغم ده كله رصدت كام فكرة متكررة في التعليقات و المناقشات أحب أعلق عليهم

جريمة عنف

قبل كل شيئ خلينا نفهم البشر البضينة اللي زي السيد بيسو ليه الناس مستغربة، التحرش الجنسي بالنساء في شوارع المخروبة سلوك شائع بقاله زمن طويل و حدته و كثافته بتزيد و القبول المجتمعي ليه بيزيد لحد ما بقى استحالة تتكلم عنه على أنه جريمة. لكن حادثة وسط البلد مختلفة اختلاف جذري.

التحرش أشكال، الدارج أنه بيكون سرقة على الماشي، يعني واحد لازق في واحدة في الأوتوبيس ولا مد ذراعه بسرعة و جري كده يعني، أو بيكون معتمد على سلطة/قوة زي مدير يتحرش بالعاملات (و أسطى يتحرش بالصبيان) أو عم يتحرش بطفلة، حد بيستغل مركز قوة للتحرش الجنسي و دي نماذج منتشرة جدا.

أما الأقل انتشارا فهو التحرش العنيف، و في المعتاد يرتبط في ذهننا بالخطف و الاغتصاب، أن عصابة عفوية من الشباب تستخدم العنف لهتك عرض عدد مش قليل من البنات في الشارع فده ظاهرة غريبة و كونها متكررة ده ظاهرة مقلقة جدا، الغصب بالعنف و القوة الجسدية ده اغتصاب جماعي و أظن واضح أحنا ليه مذعورين.

لو حقيقي أن الموضوع متكرر بالشكل ده يبقى ده أقرب لحالات العنف الجماعي الطائفي منه للتحرش اللي بندلعه و نسميه معاكسة.

أما السلوك العجيب بتاع اهانة الناس عشان مستغربين مع أن ده حصل في حفلة منير و نهائي كأس الأمم، مش عارف أقول ايه، حادثتين في السنتين اللي فاتوا، حضارتكم مش واخدين بالكم أن البلد أكبر شوية من أن الكل يكون شارك في الحادثتين دول و أكيد واخدين بالكم من أن مكانش فيه (ولا هيكون فيه) تغطية اعلامية جادة تخلي اللي محضرش يعرف، مفيش حاجة بديهية ولا واضحة في الموضوع بلاش تنطيط على البشر مش ناقصاكم.

لوم النظام

ثاني حاجة تفرس الناس اللي بتتخانق مع اللي يلوم النظام و يقوللك متعترفوا أن مش كل حاجة غلطة الحكومة دي غلطة الشعب. أولا فيه مغالطة منطقية، الشعب ده يعني كل حد و بالتالي الحكومة و المجرمين و الشرطة و أمن الدولة من مكونات الشعب، و في بلد فيها الحكومة موظفينها بالملايين و داخليتها عندها ثلاث أربع مليون عسكري و ظابط و شاويش و صول و مجند و ما شابه الفصل بينهم أصعب، يسهل الفصل في نقاش عن حاجة المصالح فيها واضحة، يعني في كلام عن اصلاح ديمقراطي مثلا، لكن لو اتكلمنا عن مشكلة مجتمعية بتواجه الكل (زي مثلا مشاكل نظافة المياه و الصرف الصحي) الوضع مختلف و الفصل هنا مش ما بين أفراد لكن ما بين مؤسسات.

أي مشكلة مجتمعية قطاع ما من الشعب بالضرورة مسئول عنها (الا المشاكل اللي المسئولية كاملة فيها على قوى خارجية زي الأعاصير أو اسرائيل). فبلاش تضييع وقت.

نيجي بقى للوم النظام، ممكن أفهم لو أنت ابنك في حضانة و زميل ليه فقع عينيه هتلوم ابنك ولا زميله ولا العاملين بالحضانة؟ هتلوم العاملين بالحضانة طبعا لأن شغلتهم يتأكدوا أن مفيش حاجة زي كده تحص، لو أبنك أكبر شوية و في مدرسة يبقى المشئولية مشتركة على العاملين في المدرسة و أهل الطفل اللي خزق عين ابنك و لو أكبر شوية في ثانوي يبقى اللي خزق مسئول و كمان هتتسائل ابنك عمل ايه عشان يوصل الموضوع لكده. لكن مفيش في أي مرحلة هتقول فيها ادارة المدرسة و المدرسين ملهمش دعوة.

نفس الحكاية بالنسبة للحكومة و الشرطة، عندي ليكم خبر بمليون جنيه واحد من أسباب اختراع موضوع الدولة و الحكومة و الأجهزة الأمنية هو حمايتنا من النوع ده من الحاجات، الحفاظ على النظام و السلام و الأمان، لما ده ميحصلش يبقى فيه تقاعس من الدولة و يبقى طبيعي نلوم الدولة.

و بعدين هو انتم ناويين تخصخصوا مكافحة الجريمة؟ يعني مين المسئول عن منع الجرائم (أيا كان الآلية)؟ مين اللي يحاسب لما تتفشي الجريمة ولا يتم مواجهة المجرم؟

أظن لوم النظام هنا طبيعي، ممكن تقول أنه مش كافي، ممكن تقول أن المشكلة بقيت عميقة لدرجة أن تغيرر النظام لوحده مش كفيل بحلها و ه يبقى كلام عاقل لكن تستغرب أو تتخانق مع من يلوم النظام دي جديدة.

الشعب كخة

و دي كمان حاجة تفرس الناس اللي فاكره المنادين بالديمقراطية حصلتهم صدمة فزيعة فزيعة لما شافوا الجماهير بترتكب جريمة!!

لا يا شيخ، أولا محدش قال أن غالبية الشعب المصري موافق و مشارك في جريمة هتك العرض الجماعي، عندنا شكوك أن الغالبية العظمى الساحقة لا تجرم التحرش الدارج الغير عنيف و عنده شواهد قوية أن الغالبية مستعدة تدين الضحية.

لكن مظنش حد فينا أهبل و مش واخد باله من قدرة الشعوب على المشاركة في جرائم أو التغاضي عنها فتاريخ العالم مليئ بالأمثلة (النازية و الفاشية كان ليهم دعم شعبي، اسرائيل و أمريكا بتحتل دول بمباركة الناخبين، الحروب الأهلية، جرائم العنصرية و الكراهية و الطائفية، الثأر و جرائم الشرف، سعار ما بعد الثورة الفرنسية، قتل العلماء و الفنانين الخ).

استعداد جماعات ضخمة للقيام بجرائم فظيعة و استعداد الأغلبية للتغاضي عن الجرائم دي و في لحظات نادرة المشاركة فيها واحدة من خواص المجتمع البشري، أتصور أن المشاريع اللي من نوع الأديان و الحضارة و التنوير واحدة من أهدافها تخطي ده لكن محدش فينا عنده تصورات رومانسية أن ده خطر مش موجود أصلا. و اللي معتبر ده فيه تعارض مع المطالبة بالديمقراطية يروح يتنيل يذاكر تاريخ البشرية مش ممكن هنقضي عمرنا بنتناقش مناقشات الناس بتتكلم فيها بقالها 3000 سنة على أنها مناقشات جديدة منزوعة التاريخ و السياق.

التناقض الأمني

أخر حاجة في طابور الأفكار الذكية اللي دايرة في التعليقات التريقة على من يطالب بتدخل أمني على أساس أن ده متعارض مع محنته كمعارض في مواجهة قمع الأمن.

حلوة دي، انا شايف ان الجامعة فاسدة تماما و منيلة بنيلة فبدل ما أطالب بأن الجامعة تقوم بدورها أنا بطالب بالغاء التعليم من أساسه و خلينا كده أحسن. لا يا شيخ.

حتى من يرفض المؤسسات التعليمية النظامية بيطرح بدائل لأنه فاهم أننا مخترعناش المدارس و الجامعة من باب الغتتاتة اخترعناهم لاحتياج حقيقي. ممكن أقعد أتكلم معاك في تصورات يوتوبية عن آليات بديلة لحفظ الأمن و السلام الاجتماعي بدلا من أجهزة شرطة تحت قيادة مركزية لكن في النهاية مش هتعامل على أن الدور اللي المفروض يتنيلوا يلعبوه مش مطلوب خالص.

دي أول حاجة ثانيا لا تساوي بين المطالبة بتواجد شرطة و تدخلها و ما بين القمع، جهاز شرطة مدرب جيدا قادر على احتواء الغالبية العظمى من النوع ده من الجرائم العفوية و أحيانا مجرد تواجده بالكثافة الصحيحة كافي.

طبعا فيه سؤال حقيقي عن مدى جدوى مطالبة جهاز الشرطة الحالي بالتدخل بسبب تاريخه الوسخ لكن دي مناقشة و هتتفاوت فيها الأراء و مفيهاش موقف غبي مبدأيا و حتى اللي هيقول بلاش الشرطة تتدخل لحد ما يبقى عندنا جهاز شرطة على درجة ما من الجدية لازم يطرح بدائل.

هيفاء وهبي هي السبب

أتصور أن لوم الفيديو كليب و ما شابه مهواش موقف عبثي تماما، صاحب هذا الرأي رصد أن دي ظاهرة جديدة (أو خدت شكل جديد) و بيبحث عن معطيات جديدة، و لقى أن الفيديو كليب و الانترنت من المعطيات الجديدة الممكن لومها.

بعيدا بقى عن ده صح ولا غلط ايه تصور الناس دي عن حل؟ هل بيقترحوا رقابة؟ طيب هتعمل رقابة على أقمار صناعية خارج تحكمك و مواقع انترنت خارج تحكمك ازاي؟ و هل فكرتم في عواقب الرقابة الشاملة المطلوبة لحجب المحتوى الجنسي بجميع أنواعه و درجاته عن الناس؟ و هل شايفين أن ده هدف ممكن تحقيقه (يعني أنتم شايفين تجارب السعودية و الصين وايران ناجحة و يقتدى بيها مثلا؟).

أخيرا

الأخوة المدونين اللي هزقوا البنات اللي تكلمت عن التحرش قبل كده و بهدلوني أنا و منال على أساس اننا بنهول أو ماسكين في موضوع ميهمش و دلوقتي بيكتبوا بذعر عن الموضوع و مهتمين، يا ريت شوية اعتذارات و اعتراف بالخطأ و قول أنا حمار و كده يعني عشان أرضي غروري.

روابط اليوم

Comments

الشيء المرعب هو إن احنا بقت عندنا حالة من التبلد الغريب والهطل الغير مفهوم. أنا شفت ناس بتتكلم على موضوع التحرش الجماعي ده على إنه حاجة تضحك!!! ودي نفس عقلية ضباط الشرطة اللي بيصوروا بعض وهما بيعذبوا الناس ويوزعوا الصور على اصحابهم باعتبارها حاجة مضحكة. دلوقتي في مصر أي حاجة ممكن تحصل وما حدش حيفتح بقه ماعرفش ده جبن واللا عدم احساس. شوية بهاليل (بيسموا نفسهم علماء دين) قاعدين يخروا في أدمغة الناس ولا حد فارقة معاه. تعذيب وقتل في أقسام الشرطة والسجون والناس ولا هنا. ستات وبنات بيغتصبوا في الشارع وناس بتضحك. احنا بقينا أوسخ بلد في العالم وأحقر شعب في الدنيا.

اللي أنا مستغربله ان مافيش حد اتكلم عن الموضوع بشكل رسمي ، طبعا انا موش مجنون عشان اقول الاهرام تنشر الكلام ده ، بس ممكن بي بي سي تنشره ، أي موقع اخباري حر ، هي دي البداية عشان الموضوع يتناقش بجدية أكتر

كمان التكذيب اللي بعض الناس بتتكلم عنه ، انا شخصيا مصدق مالك ، مع اني ماعرفوش بس موش متصور انه يكدب ، يمكن لو بيسو عملها كنت قلت عليها اشتغاله ، كمان وائل عباس و علاء صعب اكدبهم

يمكن هما عشان ثورجيه و طول الوقت في حالة انفعالية عالية بيخلوا الناس تفتكر انهم بيهولوا ، يمكن دي حاجه تخلي لغة الخطاب بتاعهتم اهدى شوية ، انا نزلت تاني يوم وسط البلد ، طبعا كان فيه معاكسات كتير بس ماوصلتش للدرجة دي ، و قلت أكيد باليل بعد ما كل واعد يشربله تمن عرق و لا جوان من الخره بتاعهم ده هاتبتدي الجرأة تمشي في دمهم و يبتدوا الحفلة تاني ، و بعدين قلت طيب و عشان ايه؟ انا مستحيل اقف قدام 20 ولا 30 واحد محشش و سكران عشان ادافع عن بنت ، كمان انا هاعمل فيها ام الصحفي و هانزل أعمل تغطية شاملة؟ دي خيبة ايه دي؟ ده غير اني متعود اهيس في المدونة ، الناس ممكن تفتكرني باهيس المرة دي كمان

كمان الناس اللي بتتكلم هنا فاكرة المتحرشين زي دراكيولا ، اكيد لأ ، دول زينا كده لما نروح السندباد أو نسافر نتفسح بره ، بنكون مبسوطين و موش حاسين اننا بنعمل حاجه غلط

طبعا السندباد ده كان زمان ، دلوقتي انا بطني بتتقلب لما باركب الحاجات دي

عندي سؤال لعمو علاء انتو ليه يا عمو متعملوش مظاهره ضد الحاجات الوحشة دي اللي حصلت في وسط البلد؟؟

على الاقل الناس تحس انه فيه شباب بيدافع عن حاجه حقيقيه وبيواجه اشخاص حقيقيين بدل مبارك والتوريث وغيره

سؤال جاد لكن بأسلوب خنيق لاني مخنوق يا عمو

ان كان عندك وقت او صبر رد عليا

ايه المظاهرات ضد التعذيب و الاعتقال و الفساد و التزوير و البطالة مظاهرات ضد حاجات مش حقيقية؟ برافو عليكي يا قطة.

ما علينا، حضرتك عاوز تقترح مظاهرة اتفضل، عايز تنظم واحدة و محتاج مساعدة أهلا و سهلا ، عايز تخاطب مؤسسة أو حركة أو تيار سياسي لوائحها و أهدافها المعلنة أنت شايف أن بتفرض عليها التفاعل مع المشكلة دي و شايف أن المظاهرة هو الأسلوب الأمثل للتفاعل مع المشكلة دي برضه اتفضل.

غير كده اتلهي

انا مواطن لبناني معجب جداً بكثافة المشاركة بهذه المدونة و هذا يدل على ذكاء و ابداع الثنائي منال و علاء كما اني معجب بالمواضيع الشيقة التي تطرح لكن ما لست معجباً به او بالأحرى اراه ناقصاً هو طريقة طرح المواضيع التي تحكم-بالضرورة-طريقة الرد من القراء فالمشكلة انكم(منال وعلاء) تخصصون ما هو عام فكأن التحرش الجنسي مشكلة مصرية او التعذيب مصري او عربي...الخ و المثير للسخرية اني كنت اظن انها(تخصيص العام) عادة لبنانية. فتبدو المشاكل المطروحة كأنها تغطية للشوؤن المصرية بينما هي مشاكل انسانية ولن تُحَل الا ان طُرِحَت كمشاكل انسانية اما ان بقيت شوؤن مصرية فَكُن على ثقة ان للسلطة جواب على اي معضلة طالما هي مصرية لذا فهي اي السلطة تسمح لك ان تقول ما تشاء و ان تشتمها كما تشاء و ان تحطم اواني الزهر و المرايا كما تشاء طالماانت "مصري" ولست عالمي او عام

الآن:كيف تطرح المشاكل بشكل عالمي انساني؟كيف تكون اممياً؟ً

كما قال الشيخ امام:"...فكر شوي بالعيشة ديّ ايه القضية ايه العبارة"

Bonsoir,

Chez nous au Liban, when babies grow new teeth, their parents buy them a toy we call عضاضة to distract them of their pain. But a baby is never fooled: he knows that this toy -العضاضة- is not what is making his teeth grow. Strange enough, "militants" seem to think so..

معاك حق طبعا فيما يخص أن المشاكل مهياش خاصة بمصر و بالتالي لازم التفكير بشكل أوسع. خصوصا أن تصور أن المشاكل خاصة بمصر ممكن يخلينا نوصل لتحليلات خاطئة أنا كنت طرحت فكرة مشابهة قبل كده.

و كمان افتراض أن المشاكل ليها خصوصية محلية بيفرض علينا اعادة تجارب و مناقشات مرت بيها البشرية من قبل (مثل المناقشة العبثية عن تعارض المطالبة بالديمقراطية مع المطالبة بتحقيق الأمان).

لكن لا أظن أن موضوع أن تكون أمميا ده موضوع سهل و أرحب باقتراحاتك و أفكارك، كمان أفضل الحلول الممكن تطبيقها محليا لأن احتمال وجود فرصة لتطبيقها أعلى من احتمكال وجود فرص دولية.

This definitly tops all other crimes.

What happened in Cairo's eternal and beautiful downtown at the onset of the feast tops all other crimes and catastrophies we have seen in Egypt in the past few years.

This was an attack on society. It was an aggression on Egypt's dying values and ideals. It was a stain on Egypt.

It exceeds the ferry, railway, bani mazar massacres. It can only be compared to what happened in Alexandria earlier this year; the attack on Egypt's largest minority, whereas this time you attacked 50% of Egypt.

nilethought.blogspot.com

I agree that it feels similar the alexandria attacks, Hamuksha wrote a thought provoking comment at malek's but it got lost among the sea of stupid comments, I don't exactly agree with everything he says but it does offer a logical analysis. quoted here

أطروحة العقاقير المهلوسة - والخمور الرديئة والبانجو المضروب - صحيحة ولكنها ليست كل شيء. هناك أيضا الاغترار بالكثرة، ولعلي أقول سكرة الكثرة (وهو ما حدث من قبل بشكل صارخ في حفلة محمد منير بالهرم لدعم ملف مصر لتنظيم مونديال 2010). هؤلاء يتعرفون على بعضهم البعض في مثل هذه المواقف. جماهير من طلبة الدبلومات وصبيان الصنايعية والتباعين والعاطلين وساكني العشوائيات والأحياء المتدنية (لم يعد الحزام العشوائي فقط هو من ينتج هؤلاء، فالعمرانية وبولاق وإمبابة مثلا تغص بهم). لا رادع لهم تقريبا في مثل هذه الأحوال إلا يد أمنية غليظة وهو ما رأينا غيابه تماما في الحالتين (حفلة الهرم ووسط البلد في هذا العيد). بل إن الأمن يستخدم هؤلاء أنفسهم عندما يلزم الأمر لخلق حالة فوضى مماثلة وذعر. في استفتاء رئاسة 2005 تحرشوا بالمتظاهرات بفجاجة غير مسبوقة على مرأى - بل وتشجيع كما تحقق فيما بعد - من الشرطة. وفي الأحداث الطائفية بإسكندرية مطلع هذا العام كانوا أبطال المشاهد السريالية الفنتازية التي وصفها المدونون السكندريون والتي كان من ضمنها مواجهات مع الأمن نفسه أحيانا.

صحيح أيضا ما ذكره المعلقون هنا من أنهم سبق لهم رؤية تحرشات جماعية، لكنها تصل هنا إلى حافة الفوضى وتتخذ بعدا جديدا تماما. فالاستقواء بالجحافل يولد جرأة شرسة غير مسبوقة لا يمكن توقع مداها. في حفلة الهرم لم يتوقف الأمر عند التمحك في الإناث بعنف وخوض عملية الاعتداء عليهن جنسيا، بل الوصل العنف الهمجي لقذف زجاجات رمل بلا هدف فوق الرؤوس نتجت عنها إصابات ثم تطور الأمر للاعتداء على المغني نفسه فوق المسرح وأمام الكاميرات والرد على مذيعي الحفل بسباب فاضح يصم الآذان. لدينا هنا بوضوح عنف هائل مختزن وأعراض تعاطي عقاقير ومواد منتشرة بين هذه الأوساط. حالة الحرمان أو المجاعة العاطفية والجنسية جليّة أيضا. كما أن عاملين مهمين آخرين أديا لخروجها بهذه الوحشية: 1. الغل الطبقي: البنات المعتدى عليهن لا يمثلن فقط الجنس الممنوع ولكن أيضا الطبقات المتوسطة والعليا (التي ربما غابت هنا لأسباب معروفة منها وجودهم بعيدا في سياراتهم أو محافلهم الأرقى)، 2. البرننة pornification: ممارسة فعل جنسي جماعي في الشارع تستدعي المصدر الوحيد الذي يتغذى عليه هؤلاء وهو أفلام البورنو، وهو عمل مثير جدا بالنسبة لخيالهم ورغباتهم، خلع ملابس بنت في قلب وسط البلد وسط صرخاتها ومقاومتها الضعيفة، حفلة جنس جماعية جنونية تخفف كثيرا وفي فرصة لن تتكرر ربما من رتابة وركود وفقر حياتهم وتحقق لهم انتصارا لا بأس به أيضا على قوى المجتمع الخانقة.

في مجلة إنجليزية قاهرية (ربما كان اسمها أنماسك Unmask) قرأت تحقيقا من عامين تقريبا عن الفلاشرز flashers، والفلاشر (المشلّح) هو من يحصل على لذته الجنسية من كشف أعضائه الجنسية علنا. قرر التحقيق 4 حالات وقعت في تاكسي وفي جامعة (الجامعة الأمريكية على فكرة!) وفي شارع بالزمالك في وضح النهار ومكان رابع. وهذه هي الحالات التي استطاع كاتب التحقيق أخذ أقوال ضحاياها، هناك فيما يبدو الكثير لعله وصل أو سيصل قريبا لحد الظاهرة. الطبقات الأعلى إذا ليست بريئة (وإن يكن بدون هذه العصابية) وربما شارك البعض منها فيما حدث، وأعني فعل ما هو أكثر من الفرجة.

في سلك تحقيق ومكافحة الجريمة في أمريكا هناك من يعرف بالبروفايلر profiler (راسم الشخصية)، وهو خبير اجتماعي في الجريمة يحاول وضع سمات محددة للشخصية التي يمكن أن تقوم بجريمة معينة. تفشل هذه المحاولات أحيانا كما حدث في حالة السكوول شوترز (مطلقو النيران في المدارس) والذين لم ينطبق على أغلبهم مثلا الانتماء للثقافة الخارجية القوطية gothic subculture كما قيل بعد مذبحة مدرسة كولمباين، بل كان مطلقو النيران طيفا وأشتاتا من الخلفيات والسمات. ولكن هل يمكننا وضع بروفايل أو رسم شخصية هؤلاء المعتدين لدينا؟ يستحق ذلك في رأيي محاولة أمنية واجتماعية جادة، وقد ذكرت هنا آنفا وبإيجاز وصفي الخاص غير الخبير عن تعليمهم وعملهم (إن وجد) ومناطق إقامتهم. وهم في الأغلب الأعم شريحة عمرية شابة. مظهرهم في العموم متأنق بفقر شديد، بملابس مقلدة رديئة ورخيصة وكريمات شعر بائسة، وسلوكهم في الأماكن العامة صبياني وطائش وغوغائي وهمجي (الزعيق والشتائم والمشاغبة والمضايقة وتبادل الضرب والهزار الثقيل). تعجب البعض هنا من أن تقع هذه الأفعال بعد رمضان شهر التقوى وفي عيد الفطر. وسأضيف للبروفايل أن هؤلاء لا دين لهم. فهم غير ممارسين ولا عارفين بالدين، ليست لديهم هذه الرفاهية، يمكنهم فقط اضطهاد المسيحيين باعتبارهم الآخر الكافر النجس. نوع الموسيقى التي يفضلونها تشتمل على إنتاج موسيقي عشوائي كذلك وسوداوي يستحق بحثا مستقلا. عبارة أغاني ميكروباصات قد تدل البعض على ما أعني.

والآن ما العمل؟ هل تحرر محضر واحد في قسم شرطة قصر النيل؟ هل سجلت صحيفة واحدة ما حدث (غير الصحف على غرار النبأ التي ستبرز ما حدث بعناوين وتفاصيل تعرفونها)؟ فرّق الأمن في 1998 مئات المتجمهرين أمام رنيسانز أسيوط لمشاهدة فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية، بسيارات أمن مركزي وعصي وضرب مبرح، لماذا لم يحدث المثل في عاصمة الأمن المركزي بعد 8 سنوات؟

would you mind removing the word festival '7afla' from the title and replacing it with something more appropriate.

i find the use of those words to describe such a lowly act offensive.

this actually happened, it wasnt pretend.

its for real and its loathsome.

thankyou

eh can't understand how the use of the word is offensive, this is obviously how the criminals where seeing it, a party, an orgy, part of their eid festivities.

طيب جميل اللى فات دة و تانى مرة احترم تحليلك لحاجة بعد موضوع عمر افندى

بس فى شويه نقط انا كمان لاحظتها فى التعليقات عندى

1 - استخدام كل اللى علقوا او معظمهم على اختلاف من حملوه مسئولية الحدث لكلمة الحريم دة يبين ان اصلا مفيش وعى و لا فى احترام لادمية الانثى من الاساس

2 - نتيجة التصويت الىل انا عملته لحد دلوقت ماشية فى الاتجاه دة

http://www.ballot-box.net/service/poll.results.php?poll=73945

و دى اول مرة اتوقع نتيجة تصويت و فعلا المسئول الاول عدم ادراك المصريين اصلا لمفهوم الحريات بما فيها ان كل واحدة حرة تمشى بالشكل اللى يعجبها معرية اللى هيه عايزاه و مغطية اللى هيه عايزاه وزى ما المحجبة بتغطى شعرها اى واحدة من حقها تلبس نص كم

احنا من الاساس مش محترمين حرية بعض و دى اساس مشكلتنا

3 - الناس رامية الحمول كلها على كملة طيب و احنا هانعمل ايه ماهو الشباب ليها حق و كمان دة وضع غلط و مش هانسكت عليه بس نعمل ايه

4 - اكل ماسكلى فى كلمة التربية التربية انا لما ابنى يكبر انا واحد من الناس هافرجه على افرام بورنو امال يطلع ما يعرفش زى كل المصريين ؟؟؟ لازم يكون فيه ثقافة جنسية و اعتراف بالعلاقات الجنسية اكتر من كدةلانها كدة كدة موجودة لان الشباب اتحول لنصه بيعمل و بيحكى لنص تانى ما بيعملش و بيهيج على الحكاوى


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

بغض النظر عن رأيي ايه في الكلام اللي أنت قلته هفكرك أن التربية الجنسية الجيدة و احترام المرأة و احترام الحرية مهياش متحققة في أغلب بلاد العالم و حتى المجتمعات اللي ده حاصل فيها هتلاقي ده تطور حصل من فترة قريبة نسبيا و مع ذلك مظنش كان فيه تحرش بالكثافة اللي عندنا ولا حصلت جرائم جماعية بالصورة دي.

برضه الهدوء الغريب فى الجرايد عن الموضوع ده مش منطقى .. المعروف ان الصحافة بتجرى ورا الخبر - إلا لو فى تعليمات بكده ..

انا أؤيد فكرة وقفة أحتجاجية أمام النقابة او فى ميدان التحرير يتزعمها الوجوه النسائية للأحتجاج عما يحدث

http://egyptcamira.blogspot.com

سمعت من عمرو عزت ان في تعليمات وصلت للجرائد بعد النشر معرفش ان كان عدم النشر حيلتزم بيه الجميع ولا في ناس حتنشر http://MaLek-x.net

يا عمرو تقدر تأكد الاشاعات المغرضة اللي بيروجها مالك دي؟

أنا متلخبط مش عارف أقولك إيه إيه يا عم مدونة مصر الجديدة اللي إنت حاططلها لينك دي ده انت بتهزر او هو بيهزر انا مش من انصار المنع والرقابة ومش ها اعترض انك عملتلها اعتبار بس مشاعري متضاربة حيال وصلة زي دي بس عموما رد فعلي وانا باقراها اني شخيت على روحي من الضحك هو فيه كده يا جدعان ؟؟؟ شخرة قال إيه: " مؤامرة جديدة من تأليف وإخراج أتباع المعارضة " ده ولا الناصريين في زمنهم يا جدع !!! سلام بقى علشان اروح أغير الهدوم غرقت من الضحك وأحب أرشح المدونة دي لجايزة الأوسكار لأنه غلب الفيلم الجديد بتاع بورات اللي بيحكي قصة مذيع كازاخستاني ها تسمعوا عنه قريب

اقرأ بقيت تدوينات الراجل واضح تماما أنها مدونة فكاهية متخدش الدنيا جد أنت كمان و بطل تحشر الناصريين في كل حاجة كده

ميبقاش وائل عباس لو الناصريين مجتش سيرتهم مش بعيد كمان ان المليشيات الناصرية المسلحه هي اللي مسئولة عن حوادث السعار الجنسي اللي حصل وبعد بكره نسمع ان بيان طلع بيقول لا ناصريين ولا مصريين

http://MaLek-x.net

فيه إغنية لعبد الحليم حافظ مدتها بالضبط خمسة وعشرين دقيقة بالتمام والكمال مش فاكر إسمها إيه بالضبط تقريبا يا أهلا بالمعارك تسلم إيد اللي شارك ونظرتهم فكرتني بأيام ستة وخمسين ويا ناصر ويا ناصر وإسمها في الإشتراكية التصنيع التقيل والميثاق أدعوكم إنكم تسمعوها وتفتكروا تاريخ الكذب التليد وصدقوني مش ها تلاقوا تشبيهي تلك المدونة بأيام ناصر غريبا أو بعيدا أو مدسوس متعمد ومتحامل

يا عم عبحليم مقدس أكثر من عبد الناصر مش ناقصة خناقات

سؤال لك يا علاء و لكل المشاركين

كل هذه التعليقات والمشاركات حول هذا الموضوع (التحرش) و لم نقرأ مشاركة واحدة لفتاةممن أعتُديَ عليهم

لماذا؟؟

الا تملك احداهن طريقة للوصول للأنترنت؟!! ام انهن لم يسمعن بالمدونات؟؟؟

سؤال آخر حول المرأة المظلومة في افغانستان والتي انشغل العالم فترة من الزمان بها و قامت بعض المظاهرات الداعمة لها في الغرب وحتى هنا في لبنان و لكن المرأة الأفغانية لم تتظاهر

لماذا؟؟

هل كان رجال الطالبان سيقتلون كل النساء؟؟

هذه الاسئلة ليست عبثية والجواب المنطقي لها ان المرأة بطريقة او بأخرى موافقة على ما يجري(اقول موافقة ولا اقول السبب) وهذا ما يجب ان يُطرَح على بساط البحث

لماذا تغطي المرأة هذه الأفعال؟؟

حلل و ناقش

حضرتك فيهأقل من 1500 مدونة على المجمع، و جمهور لمدونات حوالي 30000 في أحسن الأحوال و مش كلهم قرأوا التدوينات بتاعت التحرش (احصائيات القراءة عندي و عند مالك منشورة راجعها). يعني بالكثير قوي 30000 من ضمن 70 مليون مواطن، متوزعين على الجمهورية كلها، احسب حضرتك الاحتمالات و قوللي.

عارف لو كنت قلت أنك مستغرب العدد الكبير من الشهود العيان اللي على المدونات كان يبقى كلامك له معنى أكثر.

لكن بما أن الحس التقديري منعدم تماما هقولك على تجربة لطيفة، انزل وسط البلد بكره و وقف عينة عشوائية من البنات، قول 300 بنت مثلا و شوف كده كام واحدة فيهم تعرف يعني ايه مدونات.

بعد ما تعمل التجربة دي فكر أنه على أسوأ تقدير فيه دستتين بنات اتعرضوا للتحرش ده و منهم نسبة زي أي ضحية لانتهاك جسدي هتتكسف تتكلم شوف بقى احتمال أن واحدة من اللي مستعدين يتكلموا مدونة أو قارئة للمدونات قد ايه.

سيبك من ده كله، روح راجع المدونات و شوف كام مدونة اتكلمت عن خبرات مع التحرش الجنسي قبل كده (خبرات عادية من نوع التقفيش و البعبصة و الحك من اللي بتجرى كل يوم دي) هتلاقي عدد مش بطال. يعني المرأة لا تتفادي الكلام ولا حاجة.

بقولك ايه، بلاشكل ده، أقترح عليك تجربة ألطف بكثير للتأكد من صحة نظريتك روح اغتصب واحدة قريبتك و شوف كده هيعجبها ولا لأ.

استاذي الكريم

تحية و بعد

لا داعي للغضب والنزول بمستوى الحوار

ان كان ما اكتبه لا يعجبك فبأمكانك الا تسمح لي بالكتابة

اما و ان سمحت فرجاءً ان ترد بنفس المستوى الأخلاقي الذي اكتب به

اولاً لم افهم ما عنيت حين قلت "عارف لو كنت قلت أنك مستغرب العدد الكبير من الشهود العيان اللي على المدونات كان يبقى كلامك له معنى أكثر." فقد كنت واضحاً حين تكلمت عن "المشاركين" و أعني شهود عيان و كل من له رأي في الموضوع

ثانياً لم اعنٍ في ما كتبت الفتيات اللواتي تعرضن للتحرش في وسط البلد فقط فقد اوضَحَت لي التعليقات و منها تعليق هموكشا الذي نشرته ان الأعتداءات منتشرة بوتيرة عالية و في كل سنة مما يرفع نسبة الفتيات المعتدى عليهن بشكل فلكي

فأسمح لي ان اقول لك ان حسي التقديري ليس منعدم او بالأحرى منعدم بقدر ما حس الفهم عندك منعدم...تماماً,كما اني لم افهم ابداً من اين اتى رقم 30000 كعدد جمهور المدونات في مصر اي بمعدل 20 شخص لكل مدونة و ها انا انظر الى المقال بعنوان "روابط اليوم عن موضوع حفل التحرش الجماعي بوسط البلد" و قد بلغ عدد قرائه لتاريخ كنابة هذه السطور 696 قارئ"احسب حضرتك الاحتمالات و قوللي" و"شوف بقى احتمال أن واحدة من اللي مستعدين يتكلموا مدونة أو قارئة للمدونات قد ايه" ؟

انا يا استاذي لم اقصد اي تجريح او انتقاص من المرأة حين قلت انها موافقة .وما يصح على المرأة في هذا الموضوع يصح ايضاً على الرجل الذي في مواضيع اخرى الم يُنتَخَب حسني مبارك بنسبة 93% ان لم اكن مخطئاً

ما عرضته كان حالة نفسية اجتماعية عامة و جل ما اردت ايصاله هو جهل المجتمع وبالأخص النُخَب بالمرأة و بجوهرها وبما يحركها و يحكم تفكيرها وليس هذا بمذهب جديد بالتفكير انه علم النفس و علم الأجتماع و هذا ما دفعني لأكتب ما كتبت كي يرقى الحوار الشعبوي الى حوار علمي لكن كلمة الحق لا تترك لقائلها صاحب

اما في ما يتعلق بقريبتي و الأغتصاب فيا ليت ولكن ماذا تقول في رجل ما ذهب ليغتصب امرأة الا و فتحت له **** و قالت تعالااااااالي

وعلى فكرة شعري اطول من شعرك

همممم

مش فاهمك يعني أنت قصدك ليه مفيش مدونات نساء كتبوا عن خبراتهم في مواجهة التحرش الجنسي في الشوارع؟ مقلتلك فيه كثير كتبوا مش صح أن مفيش. ولا تقصد ليه مفيش كتبوا عن مواجهة حالات تحرش عنيفة شارك فيها أعداد كبيرة شبه اللي حصل في وسط البلد؟ لو خدنا على كلام حمكشة يبقى فيه مرات معدودة كلها في السنتين اللي فاتوا اللي تكرر فيها ده يعني لسه عدد الضحايا صغير.

أما لو أنت شايف أن حجم البوح و مناقشة الخبرات الشخصية المباشرة قليل و بتتسائل ليه قليل راجع برضه تدوينات النساء اللي اتكلموا في الموضوع، كل مدونة تجرأت و اتكلمت عن ما تواجهه في الشارع لاقت هجوم رهيب على التعليقات و المدونات عليها.

لوم الضحية و ادعاء أن الضحية موافقة على الجريمة في منظومتي الأخلاقية واحد من أسوأ صور التجريح و الاساءة للمرأة، الربط المباشر ما بين ندرة البوح و التقبل برضه من صور التجريح. و ده سبب ردي الحاد.

رقم 30000 ده تقديري (المحافظ لكن الغير علمي) لعدد زوار المجمع المواظبين بناء على تحليل سجلات السيرفر. حتى لو تقديري غلط لا أظنه مختلف عن الرقم الحقيقي بعامل أكبر من 10 يعني برضه جمهور محدود.

مبروك عليم شعرك، بتستخدم شامبو ايه؟

كل الكلام اللي اتقال مش بس بيحصل ده ممكن يكون أقل من اللي بيحصل بمراحل على فكرة في ناس شغال تقول الكلام كدب مش عارف كدب على نيلة أية ..

هو بيتحك على نفسه... ولا هو كلاب بيتحك بيه على نفسه

الحكاية دي بتحصل فكل مصر انا معايا حكايات من سوهاج واسيوط واسوان " يعني من الصعيد حته وحده".....مش بس وسط البلد و اسكندرية وطنطا...

وعلى فكرة الكلام ده بدء يحصل من تلات أو أربع سنين مش من دلوقتي.. وعشان محديش يقول بس دلوقتي بقت ظاهرة ..يبقى برضه بيكدب..

ده وللاسف احنا مشاركين فيه لأننا مبنعرفش نتصرف وسط الزحمة... ومتدخلش نفسك في مشاكل.... على أساس ان الجري في المواقف دي هو أحسن طريقة..

ومدام دايما وسائلنا لحل كل المشكلات من النوع الهروب ده ، هنفضل كده..

علاء اولا انا لازلت مصر انها مش المره الاول اللى تحصل فيها حالات مشابهه بهذا الحجم لكن ده لاينفى اطلاقا المى واحاسى بالقرف الشديد ورؤيتى لاهميه تدوين ما حدث فى طلعت حرب

لكن لما بنتصدم ونعطى تفسيرات ليها علاقه بان ما حدث فريد ويعد تغير ضخم فى سلوك التحرش فى مصر للاسف بنخرج بتحليلات اعتقد انها مش صحيحه زى ما حدث للمصرين واين ثقافه ابن البلد واختفائها وكلام بالنسبه لى بيتوهنا

الفكره انه للاسف تم التغاضى عن كتير من التحرشات للبنات وكتير من الناس وانا متفق معاك جدا كان بيتهم التدوينات اللى ليها علاقه بالتحرش وتم التعامل على ان التحرش ليه اسبابه وانه لا يعتبر ظاهره حتى فى الحالات العنيفه زى حفله كأس العالم تم تجاهلها تماما واصبح الحدث الرئيسى للكل وانا منهم للاسف هو حادثه منيرعلى المسرح

سعيد جدا انه ابتدت اخيرا تظهر اصوات بتحاول البحث عن تفسيرات غير ما اصفها بالمجانيه زى الكبت والفقر والمخدرات و ضرورى جدا نربط ما حدث بكثير من التحرشات والعنف الطائفى ضد المرأه وكتير وكتير من تعاملتنا ونظرتنا للمرأه

باتفق معاك فى ان انعدام لوم اجهزة الامن عبث وبالخصوص انه هناك دائما نظريه امنيه ليها علاقه بسلامه امن وسط البلد فما ادراك بطلعت حرب وان ده معناه تفوق امنى اعتقد ان هناك تواطىء مش معلن او واضح اكتر منه تواطىء داخلى بعدم اهميه حالات التحرش

فى النهايه لازلت تحكمنا ثقافه القطيع الذى يسير باضعف افراده واكثرهم وحشيه

ايها السادة الافضل كل ما كتب من وقائع صحيح وانا اقسم بالله انى شفت واقعة زى كدة من حوالى اربع او خمس سنين امام جنينة مول في مدينة نصر؛الموقف كان كالتالى كنت مع واحد صاحبى قاعدين فى كافيه من الكافييهات اللى ليها مكان فى الهواء الطلق فى المول ؛تحديداً كان على ناصية البطراوى مع اشارع اللى فيه الجامع الابيض؛ وفجأة لقيت صوت صفافير عالى موت تقوليش عادل امام جيه فى الشارع وبعدين لقيت حوالى 70 او 80 نفر مندفعين زى ماتكون خناقة من الخناقات الجامدة بتاعة زمان قوم قلت ابص و اتفرج حاكم انا احب الخناقات زى عينيه والاقى ياعينى بنتين سنهم لا يزيد عن 14 سنة بيجروا و الشباب دى بتجرى وراهم ؛ربكم و الحق اتثبت من الموقف ولولا ان البنتين دخولوا المول وبالتحديد من الباب الى جنب تسيباس وبعدين الامن بتاع المول قفل ابواب المول لحمايةللبنتين مين عارف كان هيجرى لهم ايه وبعد كدة بشوية تفرقت هذه الجموع الغفيرةزأنا قلت فى عقل بالى و جايز علشان ماتكسفش قدام نفسى ان القصة غالباابتدت بمعاكسة و بعدين لما البنتين ابحوا للعيال اللى بيعاكسوهم العملية وسعت والعالم الواطية زودتها؛ لكن من الواضح ان انا كنت غللطان فى تفكيرى ده غير غلطتى فى ان انا اتثبت و ماعملتش حاجة(وليغفر لى الرب)من الواضح ان قصة جنينة مول اللى من كام سنة(ملحوظة ماحدش يبيض و يقول ماحصلش دانا حلفت بالله ياخوانا؛ده غير ان انا ماكسوف من سلبيتى وقتها جداً جداً) وموضوع وسط البلد هما أول الغيث او اول غضب الرب علينا لاننا فتحنا للشباب باب كل منكر( على سبيل المثال: جنب الجامع؛ فى البدروم بتاع العمارة اللى فيها سوبرماركت مترو فيه محل بيبيع خمور والله جنب الجمع على الرصيف مرة يوم الجمعة قبل الصلاة لقيت حد ساب ازازتين بيرة "على رصيف الجامع"؛جامع فاطمة الزهراء المذكور اعلاه ؛صوت و لميت الدنيا و كلمت المسؤلين فى الجامع قام رد عليا واحدمنالاخوة المسؤلين عن الجامع اسمرانى مليان و شعره اسود مدى على أبيض: بانه ليس فى الامكان احسن مما يحدث الان وانه قبل كده قفشوا حد كان عامل غرزة قصاد الجامع وللحق الراجل قال جوة الجامع مش قصاده)دة طبعاً غير الاغانى العربى واعلانات قناة ميلودى افلام باذات اعلان انها اثرت على الحياة الزوجية و الاعلان الا خير اللى بطلع فيه اللبنت اللى لابسة اصفر عليه شعار القناة يقوم المخرج "يركز على صدرها وهو بيتهز" ويسلام على اغنية رجب حوش صاحبك عنى ولا اغانى بوسى سمير ولا ايه ولايه ولايه..... زودوا على الكلام ده استحالة العيشة بمرتبك فمابالك بامكانية الزواج من اصله او حتى خطوبة ويسلام على مساعدة الحكومة بسرقة الناس ورفع سعر البنزين دة غير الرفعة بتاعة الدولار مين كام سنة. أيها السادة جاء اوان حصاد الفساد .اليكم الانهيار الذى سوف يطول فقط كل من ليس له بودى جارد يحميه؛كل من ليس له واسطة كبيرة فى امن الدولة يعنى بالعربى الفصيح الغلابة هياكلوا فى بعض (المرة دى بجد) وكالعادة القطط السمان فى الامان سواء كانوا جوة مصر او هربوا برة مصر ملحوظوة برة الموضوع خالص الى كل واحد عايز يعرف مكان رضا هلال نائب رئيس تحرير الاهرام المختفى :لو عايز تعرف هو فين اقرا جرنال الدستور عدد: 25 اكتوبر 2006 صفحة 8 ويالا ياعم خدلك أمارة:سجن احد الاماكن الاخرى واذا اختفيت ععن اهلى انا كمان غالبا هاكون فى احد الاماكن الاخرى

مشكلة زي دي تتحل ازاي؟ هو فيه اي مشكلة بتتحل في مصر يا جماعة ؟ يعني العنف باشكاله وتطوراته عمره اتحل ؟

انا شايف انه لو فيه حل حيكون في الخطاب الديني لازم يتغير تماما لانه هو جزء من المشكلة ولان الدين هو اكبر عامل مؤثر في المجتمع سواء في تثويره او تخديره او تهجيصه او تسييسه او.....توجيهه

اولا دى اول مره اشارك فيها ويمكن تكون الاخيره...مش علشان هانتحر ولا حاجه لا سمح الله بس يمكن بابا لما يعرف باللى بيحصل فى البلد دلوقتى يفكر انه يموتنى انا واخواتى الخمسه (بنات كلنا ) يعنى علشان العار والفضيحه والحاجات دى واهو بدل ما حد يتحرش بينا وننتحر برضه هو يموتنا اولى ...ويبقى بيده لا بيد عمرو

الحل بقى اننا فعلا ....نؤد كل البنات والاولاد ونسيب البلد للحزب الوطنى مخضره يعنى يمرح فيها زى ما هو عايز...ويبقوا يورونى بقى هايعملوا ايه من غير الشعب ...هايجوعوا مين ولا يسجنوا مين هايمنعوا مين من المشاركه فى المظاهرات...ويمكن ساعتها يعرفوا قد ايه احنا كنا عاملين حس للبلد

وبعدين ياجماعه هو اه اول مره يحصل حالات تحرش بالمفضوح كده بس دى على طول موجوده واسألونا احنا البنات...مش انا يعنى لانى مشكوك فى امرى لسه واللى بيكلمنى فى الشارع بفضحه بمعنى الفضيحه وعلى اتم الاستعداد اخلع اللى فى رجلى وعلى دماغ اللى يتشددله...بس يعنى انا بشفق على البنات الرقيقه والاولاد المحرومه وبقول نخلص عليهم واهو نكسب فيهم ثواب ويبقوا راحوا فدا مصر وحزبها الوطنى....الله عليكى يامصر

اقولك حاجة بصراحة

مش الولاد بس اللي بيعملوا كدة البنات برضة بيعملوا

مش اي بنات برضة البنات اللي هيه اخوات العيال اللي عملوا المصايب دي البنات اللي مش متربية وخارجة من عشوائيات وامهات مش بيفرق معاها مين اللي نايم في سريرها بالليل طالما بيعمل المطلوب منة

انا كشاب محترم ومن عائلة ووسط محترم اقسم لك بالله اني باتعرض لنفس اللي انتم اتعرضتوا لة واقسم لك بالله العظيم ان فية بنات بتعمل كدة مع الولاد في المواصلات العامة ووالله العظيم بأنهرهم و وصلت لحد النهر العلني في وسط الناس وولا بيأثر فيهم

اقسم لك انة في رمضان الماضي كنت راكب ميكروباص من مدينة نصر لرمسيس لمترو الانفاق علشان اروح شغلي بعيدا عن زحمة كوبير اكتوبر و حرق دم السواقة والبحث عن ركنة للعربية وكنت طبعا صايم طلعت بنت مليانة شوية وقعدت جنبي ولزقت فيا كأنها تقريبا قاعدة على حجري وعلى ما اذكر انها محجبة وزي ماقلت احنا في رمضان وصايمين انا بعدت شوية عنها ناحية الشباك راحت متحركةولازقة فيا تاني وتقريبا ردفها الشمال بقى فوق جيب بنطلوني اليمين بصراحه كدة مع العلم ان الميكروباص مش زحمة والراكبين بعدد الكراسي المهم رحت موسع تاني و قايلها بصوت عادي جدا سمعوا كل اللي راكبين لو سمحتي ابعدي شوية وماتلزقيش احنا في رمضان وصايميين راحت باصالي كدة ولا اني باكلمها وولا اتحركت مللي و شوية وراحت متحركة عليا زيادة ولازقة اكتر

  • اااة وافتكر مرة تانية وانا في الجامعه كنت نازل المغرب كدة رايح كورس وركبت اتوبيس عام في شارع الطيران طلعت بنتين شكلهم كدة بيئة شوية بس مهشكين ومزز بصراحه والاوتوبيس كان زحمة شوية " باكرر شوية" المهم واحدة فيهم كانت ماشاء الله عود حلو وفرعه وملفوفة لابسة جيبة زيتي وبلوزة وراحت واقفة على شمالي وشوية شوية ابتدت تتحرك ناحيتي اكتر واكتر وهيه بصراحة كان عليها جوز جناب عراض لغاية ما جنبها اليمين بقى بين رجليا وابتدت مع حركة الاوتوبيس تتحرك حركة اهتزازية احتكاكية في قضيبي بردفها الايمن وبصراحه مطلقة انا كنت متلبش وخايف وماقدرتش افكر بصراحة انا كنت خايف لو فتحت بقى دول شكلهم بنات واطيةو بجحه وومكن تقول اني انا اللي باتحرش بيهاوساعتها انا اللي ممكن أكل علقة حرامي في مولد من كل الركاب وتنتهي بمحضر في القسم مادول اصلهم بنات مهشكة ومزز وكل مذكر في الاتوبيس حايحب يخدم ويتعرف و يكسب بوينت من المزز طبعا

اة وافتكرت كمان ان البنت صاحبتها لاحظت اللي هيه بتعملة بقت تشدها بعيد عني هيه تقريبا افتكرت ان انا اللي لازق في صاحبتها قامت هيه نهرتها وقالت لها"بس سيبي" فالتانية فهمت انها عاجبها الموضوع وواقفة تاخد مزاجها وضحكت وبصت لردفها اللي بين رجليا و غمزتها و ضحكت المهم انا ابتديت افوق شوية وأقلق من ان الموضوع دة ممكن مايعديش على خير لا من البنات ولا من اي حد من الركاب يلاحظ و رحت متحرك بسرعة وقايل حاسب ياسطي على المحطة الجاية ورحت باعد عنها بسرعه في اتجاة الباب ونازل وانا بصراحة مكسوف من نفسي ومن غياري اللي اتبل من افرازاتي المنوية من اللي البنت دي عملتة

عاوزة تسمعي تاني واعيد القسم اني والله العظيم ما باقول غير حقيقة صادقة 100 في ال100 ودة يمين اتحاسب علية قدام ربنا يوم الدين

اقسم لن اني اتمسكت من عضوي التناسلي قبل كدة في زحمة الاوتوبيس من ست لابسة بلدي لدرجة انها عصرتة في ايدها لما حسيت بالالم فية وفي الخصيتين من مسكتها القفشية التي لم تدم غير ثواني وبسرعه لاني كدت اصرخ من الالم

ومرة تانية في مترو الانفاق من بنت مسيحية الصليب الدهب في رقبتها قد كدة بنت قصيرة ومليانة مدملكه بافترا في عز زحمة مترو الانفاق الصبح تقريبا كدة مارست الجنس معايا في وسط الزحمة لدرجة اني وصلت لمرحلة القذف من اللي عملتة من مرحلة الالتصاق للإحتكاك للاهتزاز مع مزيج من مسكات الاعضاء والضغط بالصدر والارداف والسوه وكل مايمكن ان يلتصق بي و بعضوي التناسلي ومن الواضح انها كانت مهتاجه جنسيا من اللي واقف وراها وماصدقت ان انا طلعت المترو وبقيت قدامها علشن تاخد مزاجها من كل الاتجاهات وبالمناسبة البنت نزلت معايا في نفس المحطة وبدات تفتح معايا كلام كمان عن سؤال عن شارع

الخلاصة يا اختي ماتفتكريش انك انتي بس ولا ان كل بنات جنسك وبنات مصر اللي بيحصلهم كدة لأ ولأ والف لأ احنا كمان يا رجالة بيحصلنا كدة وزيكم واكتر الموضوع بقى كبت جنسي عام واهتياج واثارة جنسية من مسببات متعدده من افلام ومسلسلات و فيديو كليبات وافلام سكس عالانترنت و حرمان من الممارسات الطبيعيه و عنوسة بنات مش عارفة تتجوز و وشباب مش لاقي شقة ولا فلوس يتجوز في ظل تعنت من الاهل ومغالاة في الطلبات واي ابن كلب مايفتحش بقة ويقولي صوم و تحشم ومش عارف اية لان دة مش علاج ومش حانصوم السنة كلها و اللي بيحصل في رمضان واحنا صايمين مش حايخلص بالصوم ولا بيفرق وارجع للقصة الاولي بتاعة بنت الميكروباس

نفسي اقول كلمة تاعباني مع ان مالهاش صلة مباشرة بالموضوع بس هيه بصراحه اساس الموضوع ومن مسبباتة

انا والحمد لله ميسور الحال وشغلي كويس الان ومدخراتي وصلت رقم يتمناه نص شباب مصر والحمد لله فضل من الله سبحانة وتعالى والان عندي سيارة و مستقر في عملي و حياتي المهنية المهم انا اتعرفت ببنت من اقل من سنة بنت من اسكندرية وحبينا بعض وكنا متفاهمين جدا وهيه بنت ممتازةوحلوة وهادية ومؤدبة ومحترمة ومن عائلة كريمة ومحترمة المهم اننا اتعلقنا ببعض جدا واتفقنا على الزواج ولما اتقدمت لوالدها رفضني وليس لسبب ذو موضوع ولم يبدي اصلا سبب محدد فيا انا بل بالعكس قاللي انت شاب كويس ومن عائلة وشغلك كويس وميسور ماديا ومحترم ومتدين و واضح طبعا ان انا والبنت بنحب بعض لانها عيطت لابوها وامها اساسا عارفة الموضوع من اولة وقابلتها المهم الخلاصة ان ابوها عاملني كأني مجرم جا يخطف بنتة وبدون اي سبب من الأساس بل وبدأ يكذب من حيث ان البنت صغيرة لأ دي مش فاهمة لأ دي ماتتحملش مسئولية بيت حتى هية نفسها وأمها مش شايفين انها تقدر تتجوز وتفتح بيت ومن حيث ان انا حاسألها وأرد عليك قال وانا عارف انة سألها وأتخانق معاها لما قالت لو دة شاب كويس وانا اعرفة وموافقة وللعلم انا شاب كويس و وسيم الشكل و لا معيوب و لا حاجة يعني ونرجع نقول نسبة العنوسة زايدة في البلد لية والشباب مش عارف يتجوز ماهو من تعنت الاهل واللي اناعايش فية دلوقتي دة من وحده و ملل و شبه انحلال و حياة بني ادم تحطمت احلامة بدون ذنب جناة بسبب اللي حصل لي لما طلبت الحلال واهوة انا دلوقتي مصاحب و مقضيها مع بنات متساهلين ومش محبكينها ماهو خلاص الحلال والتدين مش نافع وعلشان مابقاش زي اللي بيجروا ورا البنات في الشارع انا مظبط نفسي بصراحه مع بنات بتستجيب لرغباتي برضة إرضاء لرغباتهم وللحرمان الجنسي اللي هما عايشين فية لنفس الاسباب اللي ذكرتها

انا مش حاقول غير كلمة انا قلتها للراجل دة قبل مامشي بعد ماحسيت انة اهانني و جرح كرامتي وبدون سبب غير اني عاوز اتجوز بنتة

بسم الله الرحمن الرحيم إذا جائكم من ترضون دينة وخلقه فزوجوه ألا تفعلون يصبح فسادا في الأرض وظلما كبيرا" صدق الله العظيم

وحسبي الله ونعم الوكيل

بما انك بقى متدين ياعم الفشار وبما انك بتصوم ياعم الفاطر اللى استشهدت بيه فى الأخر موش من القرأن دا حديث شريف وطبع موش بيتقال معاه بسم الله الرحمن الرحيم وصدق الله العظيم،قولى بقى ليه انت بتكدب ولصالح مين؟لأنك أصلا مظبط أمورك وعاوز الشباب كله يصيع ويبقلى زيك صح؟ عشان انت لو عاوز تتجوز يا مستريح ماديا أنت وفى نيتك العفاف ياعم المتدين كان ربنا وفقك لبنت محترمه وما أكثرهم،بس عشان انت عايش فى الظلام فهاتشوف ازاى الناس اللى عايشه فى النور،سلام يامحترم وسلملى على المترو

هو ماله الاستاذ سعد ادهم او ادهم سعد...أيا كان يعنى؟ يعنى هو فيه حد طفئ النور عنده مثلا او حاجه؟ ايه داخل شمال اوى وحامى اوى كان حد غلط فيه لامؤاخذه يعنى كل اللى هو قاله الحقيقه من وجهه نظرى الضعيفه جدا...انه كان مستمع بكل الحكايات اللى حكاها دى...يعنى مثلا لو انا بنت وضعيفه والحاجات دى وجه حد وقف بس بالمنظر اللى هو بيحكيه ده اكيد مش هاسكت مش هاقف ابرر لنفسى وللناس انه شكله بيئه وممكن يطلع مطواه يغزنى بيها ولا يقول انا اللى بتلزق فيه ...وبعدين ايه المواصلات العامه اللى عامله كده...أيه فاكرنا هنود حمر مش بنركب مواصلات وعارفين وبعدين لما انت متدين اوى كده وكويس من كل حاجه ومحصلش نصيب مع واحده حبيتها تقوم ضارب الحلال كله جزمه ولا نقدر نقول ان حضرتك كنت بتتلكك من قبل كده وبعدين زى ما "الرسول" بيقول ان جاءكم من ترضون دينه وخقه.....الى اخر "الحديث" اللى حضرتك ذكرته...ربنا برضه بيقول عن سيدنا يوسف"قبل مايعرف انه نبى" وراودته التى هو فى بيتها عن نفسه وغلقت الابواب وقالت هيت لك...قال ماعاذ الله انه ربى احسن مثواى انه لايفلح الظالمون وبعدين مش قادر خالص يبقى تتجوز بقى واصلا لو انت زى مابتقول يبقى اخدت بالك من عودها وجوبتها كان لونها ايه وكل الحوارات اللى حصلت بينها وبين صاحبتها ياعم صلى على النبى ومتحاولش تبرر لنفسك كل حاجه غلط بتعملها وتقول مش البنات بس اللى ضعفاء وضحايا

التحرش عموماً ينتج عن إحساس بالتفوق الذات ودونية الآخر، ومن ثم الإحساس في في استحلال خصوصية الآخر و سلبه مقومات وجوده ، من رزق أو كرامة . و الرجل يتحرش بالرجل الأضعف ، و أمريكا تتحرش بالدول كافة بصورة أو بأخرى.والرجل يتحرش بالأنثى في مجتمعات مختلفة ذات أديان مختلفة،لأن المسألة ببساطة إحساسه بأن تفوقه العضلي يعطيه الحق في التمتع بالأنثى أينما و حيثما و كيفما يريد، حتى وإن تعذبت تلك الأنثى ، و كلما زاد ألمها زاد إحساسه الزائف بالتفوق و زاد في غيه و زاد ت المساحة المظلمة في وجدانه و الوجدان الجمعي للرجال ،عفواً الذكور.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احب اشكرك يااخ علاء على فكرة المدونات دى وانا اول مرة اكتب وارد على موضوع فى المدونات بس ليا اكتر من ملحوظة وارجو صدرك يتسع انت والاخت منال من نقدى المدونات دى بيشوفوها ناس كتير فى مصر وخارج مصر عشان موجودة على النت يعنى متاحة للجميع ارجو تقول لقرائك الاعزاء واصدقائك لما يحبوا يردوا على موضوع ما انهم يكونوا موضوعين والكلام كمان يكون باسلوب محترم وغير خادش للحياء كمان الكلام لازم يدل على اننا شعب محترم حتى لو النظام القائم او الحكومة عندها رائ تانى غير كده مفروض ان الى بيتكلم على النت ده عندة جزء ولو بسيط من التعليم والثقافة ولازم كمان نثبت لانفسنا اولا اننا شعب محترم باحترامنا للاخرين موش بشتيمة وكلام موش تمام فى التعبير انا بالاحظ ان الكلام بيكون عامى اكتر منه لغة عربية وده اعتقد الحكومة موش هى الى تقلنا نتكلم ازاى او نحكى ازاى انا لو عندى مشكلة حصلت ممكن احكيها او اكتبها على المدونة باسلوب متحضر موش عامى ليه ننسى القومية العربية بتاعتنا ولغتنا الجميلة لغة القران الكريم اذا كنا نريد من العالم انه يحترمنا لازم نكون اولا محترمين امام انفسنا ومانقولشى الحكومه غير محترمة هنا انا حر اكتب كما اريد وباى لغة انا احبها عامى او لغة عربية او حتى فرانكواراب كما يسميها الموجودين على النت بس اولا نحاول اننا نكون محترمين وصادقين مع انفسنا وبعد ذلك اكيد المحيطين بينا سوف يحترموننا لاحترامنا لانفسنا مع العلم انا خريج هندسة وليس ازهرى ولكنى غيور جدا على بلدى وعلى اهل بلدى الناس الطيبين الفقراء واتمنى لهم كل السعادة والهناءة بس باحترام وتفاهم واخيرا ارجو عدم الزعل وان شاء الله سوف ارد على اى استفسار من كلامى الى كتبته بس بشرط يكون موضوعى وكلام محترم