You are here

How to write about Africa

Primary tabs

Granta has this cool article bashing How western writers write about Africa

In your text, treat Africa as if it were one country. It is hot and dusty with rolling grasslands and huge herds of animals and tall, thin people who are starving. Or it is hot and steamy with very short people who eat primates. Don't get bogged down with precise descriptions. Africa is big: fifty-four countries, 900 million people who are too busy starving and dying and warring and emigrating to read your book. The continent is full of deserts, jungles, highlands, savannahs and many other things, but your reader doesn't care about all that, so keep your descriptions romantic and evocative and unparticular.

hehehe it's funny because it's true, it's stretching it a bit but what is humor without exaggeration. can't see why one has to face this kind of writing though, Africa has many great writers and they know how to get it right. I don't remember reading a novel or a short story where an african writer (even those who come from the white tribes) romanticized Africa. looking for a not so well known African writer? check out K Sello Duiker's Thriteen Cents

Comments

قبل ما أخلص قرأة فكرت في عدد الكتاب الأفارقة إللي أعرفهم؟!!! استغربت جدًا إني لم أتذكر أي اسم. شكرا على الرابط.

عباس العقاد

--صاحب الأشجار

و فيه ابن بطوطة كمان

ايه يا نعامة ده مفيش أكتر من الكتاب الأفارقة

أولا طبعا كتاب مصر و الجزائر و تونس و المغرب، و ان تعاملنا على أن شمال أفريقيا ميتحسبش فيه كتاب السودان و أظن مفيش فصال على مدى أفريقية الطيب صالح.

و بعدين فيه كتاب أوروبيين كتير أتولدوا أو عاشوا في أفريقيا و كتبوا عنها مثلا كامو و دوريس ليسينج و ويليام بويد و الست بتاعت out of africa

كتاب جنوب أفريقيا مشهورين جدا و الحقيقة قبيلتين البيض هناك طلعوا أدب رائع و أفريقي جدا و طبعا فيه كتاب سود و كتاب من أصول أسيوية و كتاب مخلطين كتير أشهر كتاب جنوب أفريقيا ألان باتون و نادين جورديمر و كوتزيي (بوكر مرتين و نوبل مرة) و أنتجي كروج و جنيكا محلوب و لورانس فان در بوست

و عندك النيجيري ولي سوينكا أول أفريقي يفوز بنوبل الأدب

و ميشاك أشاري من غانا من أجمل كتاب كتب الأطفال

و أونور أشهر من يكتب بلغة أفريقية (لغة قبائل الاوي)

و خدي بالك أنا اللي بيصولي هو المكتوب أو مترجم للانجليزي، فيه كتاب بيكتبوا بالفرنسية و البرتغالية و الايطالية و الأفريكانر و الأمهرية و السواحيلية طبعا ده غير شعر كتير باللغات الأصلية.

فهمتني غلط، أول حاجة كان قصدي سود يعني بس قلت أفارقة عشان أنا من المتخلفين. تاني حاجة أنا قلت لم اتذكر مش ماعرفش. ياختيييييييييي طلعتتوني جاهلة...اتفضحت خلاااااااااااص علني. طب قول لي بقى دلوقتي أعمل ايه لتغيير هذه الصورة البذيئة عني؟

يا فندم كلنا جهلة و أحنا يعني كنا بنسمع أي حاجة عن اللي بيجرى في القارة؟ الجزيرة غطت انتخابات أوغندا في خبرين فقط و أقطع دراعي ان كان حد عارف أن منسوب بحيرة فيكتوريا في انخفاض مستمر و دي حاجات عرفتها عشان زرت البلد بس

و رصة الكتاب اللي فوق فيهم سود كتير، و عندنا كمان كتاب النوبة مثلا و بعدين اشمعنا يعني سود مالهم قبائل شمال أفريقيا و قبائل العرب و قبائل الهنود و الملاي و قبائل البيض كلهم أفارقة برضه

It's interesting to read what Hegel wrote about Africa "What we properly understand by Africa, is the Unhistorical, Undeveloped Spirit,..." read more.

gah Hegel is among the top of my list hated writers, people that I fail to see why where considred important, that's the anti-intelectualism part in me talking tab3an.

honestly speaking Hegel is also an example to how dangerous it is to be eurocentric.

حكاية البنت التي طارت عصافيرها

هل أحكي لكم عن تلك التي خرجت من لدنها ممتلئا بها حتى غازلني الناس في الشوارع ؟؟ إنه مقطع من قصة سودانية للجميل د. بشرى الفاضل ...

هل أحكي لكم عما كانت تترجمه فريدة نقاش و غيرها ربما في السبعينات في مجلة العربي من الأدب النيجيري ؟؟؟

هل أحكي لكم عن المغاربي عبد الحميد بن ترهوقة و ما قصه من حكاية الجازية و الدرويش؟؟

سأحكي لكم عن ترجمة إطلعت على بعض فصولها لرواية أفريقية - لا اتذكر اسمها - تحكي عن الكون و الخليقة كانا هنا ... و كيف بدأت الحياة في غابة افريقية و كيف كان البشر يتعاملون الخ

كانت رواية ساحرة و العجيب أنها مقنعة تماما !

تذكري اسم الرواية السحرية عن بدء الحياة في أريقيا لو سمحت يا إشراق

أعجبت بهذا الأسلوب الساخر في المقال، ومنذ أمس وأنا ألوم نفسي (مش للمرة الأولي) علي اختياراتي في القراءة إذ أنني بالأمس كنت في المجلس الأعلي للثقافة وكلما وضعت يدي علي كتاب متصل بالقارة الأفريقية أتركه مرة أخري محدثا نفسي" متهيئلي مش هاستفيد حاجة من النوعية دي ... أوفر أحسن عشان أقدر أشتري بقية الكتب الأهم" وطبعا الكتب الأهم انحصرت في المنتج الغربي من شعر انجليزي ونقد للصهيونية وبونابرت في الشرق الخ وهممت اليوم بكتابة نقد لقراءاتي لكنني لم أكمل وعلي الرغم من ازدياد وعيي بالنظرة الإستعلائية في الغرب ممثلة في الكتابات السياسية والأدبية إلا أنني لم أخض تجربة القراءة للمبدعين الأفارقة مطلقا شكرا علاء

لا العملية كده عايزة تحرك ايجابي

محتاجين نلم روابط لقصص من كتاب أفريقيا متاحة على النت و كمان نقول ايه الأعمال الأفريقية المتوفرة بالعربية في السوق.

و عشان نسهل الأمور على نفسنا نبدأ بكتاب المغرب العربي و السودان و كتاب النوبة المصريين.

ايه رأيكم؟

فيه كتاب ممتاز لجمال حمدان

كتاب النوبة منهم حجاج ادول وادريس علي ( في مكتبتي ليه: اللعب فوق جبال النوبة -ميريت ، انفجار جمجمة - كتاب التفرغ، المبعدون-مكتبة الأسرة) وروائي شاب هوا ياسر عبد اللطيف -مخليني محسس ان تقسيمة زي دي سحيفة نوعا لان كتاباته ممكن تتحسب كتابات روائية معاصرة لشاب قاهري مش زي "الدياسبورا النوبية الواضحة في كل كتابات الجيل الأكبر - ( قرأتله قانون الفوراثة - ميريت)

صحيح وانتم بتتكلموا على كتاب افريقيا ازاي مقلتوش تشينوا أتشيبي؟.

شعر الضفاف الأخرى

المكان: أتيلييه القاهرة

التاريخ: 18/4/2006

الزمان: الساعة السابعة مساءً

الأعزاء،

يهمني دعوتكم إلى حضور ندوة لمناقشة كتاب "شعر الضفاف الأخرى" قصائد أفريقية مترجمة الصادر عن المجلس الأعلى للثقافة – المشروع القومي للترجمة، كتاب رقم 896 والمتوفر في مكتبة المجلس الأعلى للثقافة.

يشرّفني بالحضور والمشاركة في النقاش الصديق حلمي شعراوي والذي أهديت له هذا الكتاب نظراً لجهده المتواصل لأكثر من نصف قرن في خدمة القضايا الأفريقية وإثراء ثقافتنا العربية.

كما يشارك أيضاً الدكتور مرسي سعد الدين. - نقلا عن جروب التقدم

ياه يا خسارة الاعلان في آخر لحظة، على فكرة لما تعوز تعلن عن فعالية أو حدث بعد كده تقدر تضيفها مباشرة لأجندة الفعاليات من خلال رابط events -> add event

بصراحة يا علاء أنا في حاجات كثير مفهمتهاش في المقال (أنت عارف إن لغتي الإنجليزي أصلها ألماني متنكره) بس اللي فهمته من التعليقات إنك عايز أعمال لكتاب أفارقة بتتكلم عن أفريقيا أوك يا مان .. في مجموعة قصصية جميلة جدا اسمها "الشئ الذي حدث" للطيب زروق (بتشديد الراء) ودي ورثتها من مكتبة أبويا الله يرحمه مع رواية لعبد المنعم الصاوي اسمها مامادا الرواية لسه مقريتهاش إنما المجموعة ممتازه فعلا وبتعبر عن الشعب السوداني من أول زول ﻷخر زول (طبعا ده انطباعي عن المجموعة مش ﻷني دايس في السودانين جامد) وهي من إصدارات الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر وعليها تاريخ النشر 1970 .. مش عارف ظروف حقوق الملكية إيه بس ممكن أنشرها أو أنشر منها مقتطفات ع النت لو حبيت .. الرواية (مامادا) لعبد المنعم الصاوي عجبني قوي الإهداء ودي الحاجه الوحيده اللي قريتها من الرواية لغاية دلوقتي ودي أول فقره من الإهداء : إلى اﻹنسان الذي ساقوه مكبلا بالحديد ، ثم وضعوه في الظلام ، لكن شعوره بالحريه كان أقوى من الحديد ، وأنفذ من الظلام فحطم الصخر بأظافره وثقب لنفسه ثغرة أمل وفتحة رجاء وزحف الرجل ليخرج إلى النور و الهواء ونسمات الحرية لكنه اقتحم الموج مؤثرا الحرية حتى لو كانت هذه الحرية ، هي حرية الموت"

هحاول إن شاء الله إني أقرا بقية الرواية لأنها شكلها جميلة فعلا ومعبره عن النضال الإفريقي وبرضو هحاول أدور في المكتبة القديمة عن حاجات تنفع ..

اعلمنا بالتطورات .. وتحياتي .

ديوان أبو يوسف