You are here

موسم الهجرة الي الجنوب

Primary tabs

فاضللي أسبوع واحد بس في البلد و بعد كده هنشد الرحال على جنوب أفريقيا. مش عارف لسه أستوعب الموضوع و بتصرف كأني فاضللي شهور.

من يومي و أنا واخد على السفر و السنة اللي تعدي علي مسافرش تلاقيني بقيت ملول و مش على بعضي. بس السفر كام يوم حاجة و الانتقال لمدة طويلة حاجة ثانية.

زمان أيام الصحوبية لما كنا صغيريين و عبط مكانش عندنا احساس بأن الواحد له مطرح و أن له علاقة خاصة بمطرحه ده (اللي هي بيجعلصوها و يسموها انتماء)، كان بالنسبة لنا نعيش فين ده قرار الواحد بياخده و ينفذه حسب امكانياته زي قرار ندخل كلية ايه و نشتغل ايه، و كل ما نزور أو نسمع عن بلد نتخيل نفسنا عايشين فيها و بنينا خطط كثييير عن الحياة في بلاد كثييير بما فيهم مصر طبعا لكن احساسنا بكل بلد كان محايد جدا.

على ما اتجوزنا و استقلينا و كبرنا (خدي بالك أنهم حصلوا بالترتيب ده عكس المعتاد)، كانت ابتدت الصورة الرومانسية عن العالم كرقعة مفتوحة لينا تتغير، الأخ بن لادن شقلب الدنيا و أحنا وعينا ابتدى ياخد باله من ملايين المهاجرين و البهدلة اللي بيمر بيها أغلبهم و ناخد بالنا من العنصرية و ابتدينا نشك أن فيه فعلا حاجة اسمها هوية و انتماء و ثقافة محلية بعيدا عن الخطابات القومية المفتعلة.

بس دي كانت عملية تدريجية اللي كان واضح لينا بشدة هو أن السفر مش سهل زي ما أحنا متخيلين، و أننا عندنا مستقبل و حياة كريمة في مصر و بالتالي مفيش داعي للبهدلة.

كايبتاون من فوق رأس الرجاء الصالح

لحد ما رحنا جنوب أفريقيا في زيارة مع أنها قصيرة لكن فشخت دماغنا، على آخر الزيارة كنا خلاص عارفين أن هو ده المكان الي أحنا عايزين نعيش فيه، المكان و الناس و الطبيعة و التاريخ و السياسة و كل التفاصيل شدتنا تماما، و الأهم احساس عميق بحاجة مشتركة. و المرة دي التفكير بقى جد، عايزين نعيش في جنوب أفريقيا، و من بعدها اتحول مسار شغلنا و حياتنا بحيث أفريقيا تبقى في قلبه، و بقينا سنويا عندنا رحلة عمل في بلد من بلاد أفرقيا جنوب الصحراء و حلقة معارف مهنية في القارة بتتسع كل يوم و هاتك يا قراءة و مذاكرة و مزيكا و أفلام، و تنظير عن قومية أفريقية جديدة تجمع الشعوب مش الحكومات، و ضرورة التكامل الاقتصادي حول حوض النيل و الخ.

بس ما بين الخطة و التنفيذ أربع سنين كاملة، حصل فيهم حاجات كثيييير، بدأنا حياتنا المهنية و العملية بجد فيهم، اتعادت صياغة علاقتنا بعائلتنا بصفتنا أنداد و كبار فيهم، استقرت دوائر أصدقائنا و معارفنا فيهم، اشتركنا في شقاوة سياسية و حقوقية فيهم، اتشكلت شخصياتنا العلنية فيهم، اتبلورت فلسفتنا الشخصية و قناعتنا فيهم.

و في السكة دي بدأنا في رحلة لاعادة استكشاف مصر فينا، جنوب أفريقيا علمتني أسأل نفسي قبيلتي ايه و الاجابة طلعت و يا للعجب مصري -> عربي -> مسلم، المسألة موقفتش عند الهوية ابتدينا نكتشف ايه اللي بنحبه في مصر و ايه اللي مختلف في مصر و نتصالح مع مصر لدرجة ممكن تخلي علاء بتاع سنة 1997 يتجنن.

يعني مثلا أنا بحب جدا منظر العمارات الملونة العجيبة في شارع فيصل و المحلات اللي بتعمل حاجات غريبة في الفتارين و تضرب أنوار و ألوان كثير و كل محل مش زي الثاني في وسط البلد، و بتبضن نيك لما اروح بلد البيوت فيها كلها شبه بعض و المحلات فتارينها مش صارخة و عشوائية (فكرة الzoning بتدل على فاشية عميقة في عقلية الرجل الأبيض). ده مثال بسيط طبعا، لكن الموضوع أعمق من كده، مثلا أنا شايف أن العشوائيات حاجة ايجابية و أن المرور و المواصلات عندنا كويسين.

الموضوع اكتمل تماما بعد صدمة ايطاليا السنة اللي فاتت، سبق لينا أن زرنا 8 دول أوروبيا من شرقها و غربها و جنوبها و شمالها و وسطها، كانوا دائما رحلات ممتعة و يبقى نفسنا تتطول أكثر، و كان عندنا قناعة تامة أننا فاهمين أوروبا دي تماما و ما أسهل الحياة في أوروبا، لما اتاحت لنا فرصة العيشة في روما أربع شهور تصورنا أن الموضوع هيكون ظريف جدا، أنا زرت ايطاليا مرتين قبل كده و البلد لطيفة و بعدين بقالي سنين شغال مع طليان و فاهمهم و كله في التمام.

لكن طلع ليس من زار كمن عاش، الأربع شهور بتوع روما كانوا أكئب فترة في حياتي فعلا و مقدرناش نتألقم على العيشة و المجتمع بالمرة. رجعنا من الرحلة و حالة التصالح مع مصر في ذروتها. و حالة الشك في أننا ينفع نعيش في أي حتة غير مصر برضه في ذروتها.

عشان كده أنا مش عارف أسمي الرحلة اللي جاية لجنوب أفريقيا دي ايه، لو الأمور مشيت هنتنقل هناك لمدة طويلة، بس برضه مش عايز أسميها هجرة، دي نقلة مؤقتة يمكن تصفصف على ثلاث شهور، و يمكن سنة و يمكن خمس سنين (دي حاجة بتاعت ربنا زي ما أنتم عارفين). لكن في النهاية مطرحنا هنا في المخروبة.

أحنا مسافرين من غير المشاعر المعتادة من شباب رايح يشتغل بره بتاعت أن البلد بقيت خنقة، و ملناش مستقبل و العيشة مرة و الكلام ده، بالعكس عيشتنا في مصر ظريفة و مرفهة جدا، و الشغل كويس. و من بعد ما اتفقت على الشغل هناك و الشكوك عمالة تأكل في، مش يمكن تطلع زي ايطاليا و الانطباع اللي خدناه من الزيارة ملوش علاقة بواقع العيشة؟ مش يمكن يكون الانبهار ده مرتبط بأننا أول مرة شفنا البلد كنا في لحظة انتقالية بنتشكل فيها من أول و جديد ككبار مش عيال و ده مضخم احساسنا بالمكان، يا ترى هنعرف نعيش بعيد عن أهلنا؟

من ضواحي جوهانسبرج Cape of Good Hope
ده غير طبعا دوامة التفاصيل العملية، تخيلوا مثلا أن أكثر تفصيلة مقلقة دلوقتي المواصلات لأن الانطباع اللي عندنا أن المواصلات هناك شبه معدومة و أحنا الاثنين مبنعرفش نسوق، انا لقيت شغل منتظم بس منال معندهاش هناك غير شوية شغل حر، موضوع الاقامة و تصريح العمل طلع أصعب مما تخيلنا، الأزمة الاقتصادية العالمية فاشخة الراند و مخلية المرتب اللي اتفقنا عليه من ثلاث أشهر يصغر و يصغر و يصغر.

ده غير طبعا فكرة الجريمة، أحنا متعودين على العيشة في بلد مش خايفين فيها غير من الحكومة، و بنمشي في الشوارع قرب الفجر براحتنا و محدش سرقنا قبل كده غير أمن الدولة، جنوب أفريقيامن أعلى بلاد العالم في انتشار الجريمة و العنف و لحد دلوقتي أحنا مش فاهمين ده أصلا معناه ايه.

يعني القصة أننا بدأنا فاكرين الدنيا كلها مفتوحة لينا و بعدين اكتشفنا أن جنوبها بس اللي ينفعنا و دلوقتي بياكلنا الشك أن يطلع الكلام بتاع اللي شرب من نيل مصر ده بجد (دي طريقة رومانسية في الاعتراف بأننا اقليميين جدا رغم كل تصوراتنا عن نفسنا أننا معولمين مقطعين السمكة و ديلها، زي كده ما السفر خلاني أكتشف قد ايه أنا برجوازي مرفه).

المهم نشوف وشكم بخير،و ادعولنا كده ربنا يفتحها علينا و نقدر نحضر كل ماتشات منتخبنا في كأس العالم.

Comments

تروحوا وتيجوا بالسلامة بجد هتوحشوا مصر قوي وهتوحشونا كمان

انا ما عدتش هنا من سنين,و مش بشوفكم غير صدف كل سنة مرة و عمرنا ما كنا صحاب,بس بجد ها توحشوني بالتوفيق يا منال و بالتوفيق يا علاء

جدعان انكم اخدتوا القرارا الصعب دة,زي منتا قلت,صعوبتة في ان حياتكم مستقرة في مصر و صعب تضحي بيها علشان مغامرة,بس ان ما غامرتش في شبابك ها تغامر امتي

برافو عليكم و ها توحوشنا و زعلانين انكم ها تسيبوا البلد بس مستنين حكايات حلوة من جنوب افريقيا

:)

تشكر يا ذوق، شكلك كده الوحيد اللي فهمتنا.

هي مغامرة فعلا و الواحد مش هيقعد صغير على طول.

Just when I was about ready ti indulge myself in the free community of my beloved country, their leader decide to leave the country >:(

I am always too late to any party

Well good luck, and may you never be late or miss a thing :))

أول مرة أرد هنا مع أني متابعاكم من زمان ، بس المرة دي البوست ده أثر فيا قوي .. انا بسافر أحيانا بحكم شغلي ، لمدة اسبوع أو عشر ايام ، يعني مش كتير، بس انا من زمان عارفة اني ما اقدرش اعيش بره البلد دي ، مهما كان فيها من جهل وتخلف وقرف ، لدرجة إن كل مرة الطيارة تطلع واشوف البلد بتبعد تحت كانت عنيا تدمع ، ولما ارجع والطيارة على وشك تنزل ، كنت ابقى فرحانة ومزقططة وقلبي يدق زي الطبل..

تروحوا وتيجوا بألف سلامة ، وبإذن الله كل اللي قالقكم يتحل، والوضع هناك يكون افضل مما تصورتكم ، بس برضه ترجعوا لنا تاني بسرعة. اللي بيشرب من النيل على فكرة ، لازم يرجع.. ده بجد :)

مع ألف سلامة :)

علاء يمكن دى من المرات القليلة قوى اللى شئ مكتوب ياثر فيا بالشكل دا

فكرة إزاى انت ومنال بتتعلموا مع بعض دى رائعة بجد.. وكلامك البسيط عنها مخليها طالعة من القلب

:)

كل اللى ممكن اقوله دلوقتى حاجة واحدة

صحيح ماشفتكمش قبل كدة.. بس عايزة أشوفكم فى يوم من الأيام

تروحوا وترجعوا بالسلامة إن شاء الله

شفتي الزمن بيعمل ايه في الناس :-)

يشرفنا طبعا أننا نشوفك، صحيح الوقت سرقنا خلاص بس الجايات أكثر من الرايحات، أحنا ناويين في أي تلكيكة نعدي على مصر.

ما اعرفش ليه ونا بقرا التدوينة دي بكيت بجد... ومش قادر أعرف السبب ولا قادر أمنع نفسي من الوجع والحزن... عندك فكرة دا ليه كدة؟؟؟

انت باين عليك بتتلكك.

الموضوع مفيهوش حاجة تحزن، أنا و منال بنحقق حاجة بنحلم بيها بقالنا أربع سنين و دي حاجة تبسط، و اللخبطة لأننا بنحب حياتنا هنا و أكيد راجعينلها بعد شوية و دي حاجة برضه تبسط، و أما مخاوف أن الحقيقة متطلعش زي الحلم ففي النهاية مش مهم قوي الحياة رحلة يا شقيق و مش مهم المحطات فين المهم المشوار.

متقطعش الجوابات

الفكرة يا برنس إن "رحيلكم" في ذاته فيه دلالات (لا تخلو من جعلصة وبالتالي لن أذكرها عشان ما اخشش في مرحلة ما بعد البضانة) محزنة وموجعة... بس يعني تقدر تقول كأن حلم معين كان عندي وانتوا حتة منه وفجأة صحيت من النوم على فكرة إنكم "مش موجودين" واللي سمع معايا جدا إن انا كمان هسافر في ظرف شهور وبرضو كذا سنة ... وبرضو كنت عادي بتعامل مع فكرة السفر باعتبارها سهلة كما السكينة لحد ما فجأة حسستني (ونا بقرا التدوينة) وكأني أنا كمان مسافر بكرة وجابت معايا بحزن ووجع... تلاكيك م الآخر يعني

بس بالإضافة للتلاكيك يا زفت إنت... أنا اكتشفت بجد إنكم هتوحشوني بشكل أكبر من المتوقع

هتوحشونا يا علاء :) انا مقعدتش معاكم كتير بس بحبكو مش عارف يمكن انا حاسس بحاجة شبه اللي مينا بيقول عليها، دلالات "رحيل" علاء ومنال ، يمكن عشان اللي حاولنا نعمله مع بعض ، صحيح كلنا عارفين اننا فشلنا بنسبة كبيرة من زمان بس على الاقل كنا لسة موجودين مستنيين ظروف أحسن، دلوقتي الناس "بتمشي". طبعا دي تلاكيك وكل حاجة وانتو مسافرين في سياق مختلف، بس هو كدة وخلاص بقى!

تروحوا وتيجوا بالسلامة

أولا أنا شايف أننا نجحنا بنسبة كبيرة جدا، بس اللي حصل أن نجحنا نحقق حاجات مكانتش هدفنا و فشلنا نحقق أي حاجة خططنا ليها.

لكن عشان تعرف بقى أولا ده موضوع عادي جدا في كل الحركات الثورية و بعدين طلع اللي حققناه أهم بكثير من اللي كنا فاكرين أننا هنحققه.

و مش عارف ألناس جايبة اكتئاب كده ليه، اسمعوا كلام مالك هذا وقت التضامن، حالة الاعتراض اللي كنا جزء من تشكيلها كبرت و تعدت النخب و الجرابيع اللي زينا و دي حاجة تفرح متزعلش، صحيح فكرة الانتقال من أسطورة أن ليك دور كبير لحقيقة أنك ملكش دور بجد صعبة لكن هتعدي.

مفيش دلالات لرحيل منال و علاء غير أن الفترة اللي جمعتنا كانت تحويدة استثنائية في طريق كل واحد فينا و طريق البلد، غالبا كانت ضرورية لكل واحد فينا و للبلد بس لو فضلنا عايشين فيها بنحاول نثبت الزمن هنطلع مسوخ مشوهة زي الناس بتوع 72 و 77 اللي فضلم متشبثين بلحظة استثنائية.

بدل من البكاء و الاكتئاب و الاحساس غير المفهوم بالهزيمة أنا اخترت أني أحس أني محظوظ جدا أنه اتاح لي أكون في قلب اللحظة الاستثنائية دي و أمسك في دروسها أكثر من ذكرياتها و ذكرياتها أكثر من مجدها و ذروتها أكثر من نهايتها و صدفتها أكثر من حتميتها و دورها جوايا أكثر من دوري جواها، و بدل ما أمشي عامل زي المدمن أدور على أي ضرباية و أشتكي أن مفيش صنف بيعمل دماغ زي زمان أكمل في طريقي القديم الغير استثنائي.

وصيتك مبارك يا أسد اياك يموت قبل أنا مارجع ده عشرة عمر

تحويدة استثنائية!!!

تحويدة استثنائية في طريق كل واحد فينا و طريق البلد، غالبا كانت ضرورية لكل واحد فينا و للبلد بس لو فضلنا عايشين فيها بنحاول نثبت الزمن هنطلع مسوخ مشوهة

بدل ما أمشي عامل زي المدمن أدور على أي ضرباية و أشتكي أن مفيش صنف بيعمل دماغ زي زمان أكمل في طريقي القديم الغير استثنائي.

This is inspiring

هيموت ياعلاء للأسف وإنتو مش موجودين ومش هتستمعوا باللحظة معانا :P

ده بعدك

:-P

تعجبني دائما الروايات ال ينخرط فيها مجموعة من الناس العاديين في عمل غير عادي، و في آخرها - المعروض لنا - يرجع كل واحد فيهم يكمل ال كان بيعمله من نفس النقطة ال سبقت بداية الأحداث غيرالعادية..على الأقل ظاهريا :)

i dunno what to say exactly, althoug the first time to decide and comment but i felt am going to miss u guys as if u have been my friends. maybe its not u in person coz i never met u, but the idea that u have to leave even thought for some time and having to adjust to whatsoever comes ahead. god, it is such a weird feeling, but good luck for u and manal, wish u all the best.

interesting you're the third or fourth silent reader that decided to comment on this post belzat (*ahem* all women too).

is it something special about the post? or just the fact that we're leaving?

anyway thanx for your comments, it felt surprisingly good to "really" blog again, let's see how long I can keep it up.

:))))

شوف البت مبسوطة ازاي أننا ماشيين، تقولش طابقين على نفسها

الحاجة الوحيدة إللي ممكن فعلا تقلقوا منها الجريمة، وان انتم مش مستحب تتأخروا بالليل عشان مش عارفين إيه إللي ممكن يحصل بس غير كدههتتبسطوا ان شاء الله وتتأقلموا بسرعة عشان هناك زي مانتوا مجربين الناس هايلين وطيبين.

بالنسبة لي بقى إني أسافر وافضل أكتر من سنة أو سنيتن بعيد عن البلد محبش عشان مش بحب أسيب أهلي، وعلى رأيك سفرية كام يوم أو كام شهر بتكون سهلة بس مدة طويلة بعيد عن أهلي دايما بفكر في حاجات مش لطيفة ف برفض الفكرة تماما مع إني جالي كذا فرصة ولسه موجودة ف مش عارفة، سافروا بقى واحكوا لي ايه النظام.

أحلى حاجة ان انتم كمان مسافرين إلى أفريقيا الجنوبية وجنوب الصحراء إللى هى من أجمل المناطق في العالم وده رأي برضو يعني، أحب أضيف أنا :-)

سلمولي ع الأسد والفيل الأفريقي الجميل والزرافة والخرتيت.

الست نعامة من الغابة المتينة

هع هع يا نعامة

تصوري قرأت مطلع تعليقك: "الحاجة الوحيدة إللي ممكن فعلا تقللوا منها الجريمة،"!!!

قلت ليه كده؟ دول طيبين برضه

هاهاها ضحكتني يا رامي، وبعدين قريت أنا كاتبة إيه تاني ف مش عارفة ايه اللي حصل لعيني وقريتها تقللوا، أثرت على تفكيري ونومتني مغناطيسي وانت مش هنا أصلا...بلاش ايحاءات لو سمحت.

It seems a lot of silent readers decided to break it with this post :)..

Wishing u both the best out there... and never stop blogging... u r friends to a lot of people who got to know u from ur writings...

we're expecting more feeds and blogs.... I bet there is much to tell about living in a new place...

Mahmoud

يا اخي عمالة اروح واجي ع البوست بتاعك اقراه واعيط وبعدين اسكت وبعدين اقراه واعيط وبعدين اسكت وافتح تاني عشان اعلق....وبعدين اقول لا مش ح اعلق وبعدين اقول وليه لازم اعلق وارجع اقول يعني هو لازم اعلق؟ انت نكدت عليا ليه؟ نكدت عليا ليه؟ طيب انتوا ح تكتبوا لنا من هناك؟ اكيد المدونات فيها عمارات شبه فيصل والمرور بتاعنا ع النت شبه بالظبط المرور في القاهرة والمدونات بتطلع زي العشوائيات اللي انت بتحبها و...هات ودنك: وانا كمان باحبها طب على الاقل لما توحشكوا مصر ابقوا سلموا علينا ببوست كده وعشان خاطركوا ح نبقى نحط اصوات كلاكسات على المدونات ان شاء الله ح تروحوا وترجعوا بالسلامة بس الاهم انكوا ح تروحوا وترجعوا زي ما انتوا منال وعلاء اللي احنا بنحبهم زي ما هم وهم بيحبونا زي ما احنا

هو ايه حالة البؤس اللي نازلة عليكم دي، ده بدل ما تفرحولنا بعقد العمل و توصونا نرجع بالفيديون

هو النية نكتب من هناك، البلد مليانة حواديت و أصدقائنا هناك أشكال و ألوان و كل حد فيهم يستاهل كتاب و مخزون القصص اللي عندي عن هناك كبير بس في المعتاد الحواديت اللي بحكيها بالبق مبعرفش أكتبها بالكيبورد فعشان كده مكتبتش عنهم قبل كده، يمكن المرة دي المسافة تفرض علينا الكتابة.

بس الخوف بقى أن موضوع الشغل من 9 ل5 و مكتب و الحوارات اللي مجربتهاش قبل كده دي تسرقني.

هي حالة البؤس دي جاية من حكمة نجيب سرور الشهيرة لما كانت تيجي سيرة مصر فيعيط ويقول: باحبها بنت الكلب او كما قال :)

كلامك شجعني قوي يا بو علاء الجزيرة طالبة مراسلين في جنوب افريقيا وانا قدمت وكده اطمنت ح اشوف إيه لو قبلوني إدعي انت بس ربنا يفتحها على منتخبنا الأول ويتأهل :) :)

i guess one reason is how the post is so full of that " human touch" , and it made me remember all those times i had to travel and adjust as well. still, am surprised that i felt like missing u both although as i mentioned b4, didnt meet with u, didnt have any contact with u whatsoever. maybe its the fact that we r connected thru blogging and that the whole world became a small village thing bla bla bla. really good luck for u both and dont forget to bring me a PSP. :)

البوست ده حلو أوي...فيه نضج وحميمية ومراجعة للنفس وآراء سابقة

المؤكد إنها هتكون تجربة جديدة تكتشفوا فيها نفسكم أكتر وده المهم

تيجوا بالسلامة وبالتوفيق

مريم النقر

البوست اكتر من رائع و كله مشاعر . يمكن هو فيه شوية حزن . او يمكن احنا حاسيين كدا علشان بنحبكم . في ناس منا يعرفوكم معرفة شخصيه وفي ناس تانية ارتبطت بيكم عن طريق المدونة.في الحالتين الكل بيحبكم. اتمني لكم التوفيق .

تروحوا و تيجوا بالسلامة إنشاءالله و إن شاء الله متبقاش عامله زي رحلة روما

بالمناسبة إسمحلى أنشر المقاله ديه على جلوبال فويسز

هو محدش بينام في البلد دي ولا ايه؟

يا باشا المدونة كلها كرياتيف كومونز عيش حياتك

"عني مثلا أنا بحب جدا منظر العمارات الملونة العجيبة في شارع فيصل و المحلات اللي بتعمل حاجات غريبة في الفتارين و تضرب أنوار و ألوان كثير و كل محل مش زي الثاني في وسط البلد، و بتبضن نيك لما اروح بلد البيوت فيها كلها شبه بعض و المحلات فتارينها مش صارخة و عشوائية (فكرة الzoning بتدل على فاشية عميقة في عقلية الرجل الأبيض). ده مثال بسيط طبعا، لكن الموضوع أعمق من كده، مثلا أنا شايف أن العشوائيات حاجة ايجابية و أن المرور و المواصلات عندنا كويسين."

كويس قوي أنكم مسافرين

:)

أكيد البوست فيه حاجة طبعا !!

أنا متابع المدونة من حوالي سنتين ومعجب بشدة بالمحتوى. المدونة الوحيدة اللي متابعها زي ما باتابع المواقع ، زي مصراوي و الآي ام دي بي و الهوتميل. و مع ذلك عمري ما علقت بكلمة مهما كانت سخونة المناقشة و التعليقات!!! حتى المناقشات القديمة. دايما باكتفي بالتفاعل السلبي.

أسلوبك بيعجبني من زمان ، بتجمع بين الحدة و الحرارة و بين المنطقية و العقلانية في نفس الوقت !!! ده في رأيي ادالك مصداقية عالية جدا. مختصر و بتجيب من الآخر. بتستخدم مصطلحات كبيرة بس من غير منظرة لأنها مش هدفك. حتى الشتيمة بتهتم بتبريرها قبل -و أحيانا بعد - ما تطلقها :)

أسلوب راجل بتاع آي تي فعلا ;)

أسلوب المدونة هو نفس الأسلوب القديم ، لكن يمكن السبب ان بقالكم فترة مقلّين في الكتابة ، أو لأن المواضيع الشخصية المكتوبة - شئنا أو أبينا - بتكون مؤثرة أكتر من المواضيع العامة .

غريب انك تحس انك هتفتقد شخص تقريبا عمرك ما شفته. و الأغرب اني حاسس بكدة رغم ان المدونة هتستمر ، معنديش تفسير للموضوع ده D:

لأني تقريبا ما سافرتش قبل كدة ، مش قادر أفهم كل كلامك ، و لو فهمته أشك اني هاقدر أفيدك لأن تجربتك أكبر بكتير. لكن أعتقد انك لو كنت طولت شوية في ايطاليا أكيد كنت هتتأقلم في الآخر. الحنين لمكان أو وطن بيكون للذكريات أو لأسلوب حياة متعودين عليه. لو قعدت في جنوب افريقيا فترة كافية هتتأقلم ، و بعدها هتبدأ مرحلة استقرار و هيبقى عندك ذكريات هناك زي ذكرياتك في مصر. بعدها لمّا تنزل مصر هتفتقد جنوب افريقيا زي ما هتفتقد مصر أول ما تسافر بالضبط :).

ربنا يوفقكم في حياتكم و قراراتكم أيا كانت.

قصة ممتازة. معبأة في اللغة هو أن يسهل فهمها وجميل

7ad3elku that you stay put until the games begin! Isa it'll be a grand adventures, and we'll all reap the fruits of it for posts and posts to come :)

انا على فكرة داخل على تجربة مشابهة ، وبرضه اكتشفت اني عيشتي في مصر مش وحشة قوي زي مانا كنت فاكر. يعني عمرى ما تصورت ان قرار انتقالي لدبي هيبقي صعب ومحير كده.

منال وعلاء هتوحشوني قوي. انا متأكد انكم في اى مكان هتتبسطوا وهتبسطوا اللى حواليكم. بالتوفيق ان شاء الله.

انت خدت قرار الانتقال لدبي امتى أصلا؟

مخدتش قرار ، ماهي دي المصيبة.

انا والدي واختي هناك وهما اللي شجعوني. تقريبا والدي عايز العيلة كلها تروح هناك. وانا خدت الموضوع بجدية لكن البلد هناك مختلفة جدا عن مصر ، انا قلت بلد عربي فهتمشي بس هناك اسلوب الحياة مختلف ومش عارف اذا كنت هعرف اتأقلم ولا لا.

كمان لسه ملقتش اى مجتمع او كيان للمصادر المفتوحة يقدر يشدني.

well i was in zambia and i went to south africa i guess 4 or 6 days anyway modo3 el ser2a we keda matokhrogosh be shantet 2id la2in momken tetderbo matwa 3ashanha mat7otosh felos fe gebko el warani bygee wa7ed ye7ot eido 3ala ketfak we el tani yeshed el felos we tela2o el donia etlamet 3aliko henak al as7ab bysr2o men ba3d we momken wa7ed yenam ma3 merat wa7ed we yakhod meno ta3weed 20 $ we ye3zmo behom 3ala kobaiteen bira meshabara

we lazem tet3almo el sewa2a mafish mwaslat ya 3am fe el belad de da belad byt2tel feha nas 3ashan yet3ml be kebdohom we albohom se7r

ana mesh bahazar ana kont 3isha fe zambia

we de a2man be keeeeeeeeeeteeeeeeer men ganob africia mafish khorog ba3d 5 belel

we dont be friendly we terakeb ghareb ma3ak el 3arbia

rabina ma3ako isa bas el safary we el kalam da mot3aaaaaaaaaaa hatnbesto mooot

ـ"ليس من زار كمن عاش"

صدقت يا أخ علاء.

فعلاً، كنا فاكرين سان دييجو هي الجنة من رحلاتنا القصيرة إليها وإذا بالجو الجميل على طول يصير (إيه الملل ده؟ ما فيش لا حر ولا برد ولا تراب؟ حاجة تزهق، ما فيش دفء تنتظره أو شتاء تشتاق إليه أو لحاف تشتهيه) وبالطبيعة الجميلة تتحول إلى (أف... مش عارفين نشتغل.. كل يوم نطلع نتمشي؟).. وبالفسح الجميلة تتحول إلى تفليسة كبيرة. ماهو عرض وطلب، ودي أغلى مكان.

مصر فعلاً باقضي فيها أحلى أيّام وأنا في أمريكا! ـ

بتتريق علي يا رامي؟

عموما أنا لا زرت و لا عشت في سان دييجو و بالتالي معنديش فيها رأي، أكثر حاجة كانت صعبة علينا في أطاليا موضوع أنهم مبيخلفوش (و دي حاجة أظنها خاصة بالأوروبيين)، كنا طول الوقت أصغر ناس بفرق لا يقل عن عشر سنين. الجو كان حلو و الفسح حلوة الأكل حلو لكن الحياة الاجتماعية و الشغل زبالة.

الفكرة أن مش أنك بتكتشف أن غياب التراب وحش، طبعا غياب التراب حاجة حلوة و مبتبطلش تبقى حلوة، مجرد أنك بتكتشف أن وجود التراب أو غيابه مش مهم بالنسبة لك للدرجة.

لأ مش باتريق خالص. بالعكس. هي المشكلة إنّ فيه مليون حاجة مقرفة في مصر بس طول ما أنا بره باقول إني زي السمكة برة المياه، ولما بارجع باكون زي السمكة في المجاري.

فعلاً سان دييجو غالية جداً وجوها مستفز في كونه معتدل ومشرق. حاجة تغيظ.

R

مبروك ونتمنى لكم حياة سعيدة في جنوب أفريقيا، والاستمرار في الكتابة على هذا الموقع.

الواقع، بما أنني من مصر، أنا شبه متأكد أنك لن تندم على الذهاب لتلك البلد، إذا نظرت إلى الأمام وليس للخلف، وكان تركيزك على المستقبل وليس الماضي. وإذا لم تعجبك الحياة هناك، فلا شك أن هناك خيارات أخرى في بلاد مختلفة

يبدو أنه فعلا موسم الهجرة إلى الجنوب، شاءت الصدف أن يكون موعد هجرتي إلى الجنوب هو نفس موعد هجرتكم إلى الجنوب، ولكن أنا أرى أن مغامرتي هي الأكبر.

أتفهم رغبتكم بالسفر خارج مصر وأرى أن الأسباب التي ذكرتها بآخر بوستين منطقية جدا، وأتمنى أن يكون موسم عودتكما إلى أرض الوطن هو نفسه موسم هجرتي إلى أم الدنيا.

بجد بدعي ليكو من قلبى ربنا يوفقكم ..وانشاء الله كل حاجه هتزبط وحشتونى وهتوحشونى اكتر ما انتم واحشنى

So... not much updates.. did you make it to SA?