You are here

تضامنوا مع وزير الداخلية و وزير العدل و النائب العام و رئيس الوزراء

Primary tabs

تنويه

هذه التدوينة خالية من البذائات و منزوعة الدسم ، مش حبا منا في الأدب لا سمح الله لكن تقية و حماية لشخصنا من خطر قضايا السب و القذف، أستسمح جمهوري العريض اللي تعود منا على مستوى أداء معين أنه يعذرني المرة دي، صدقوني أنا زيكم شايف أن في طرف من أطراف القضية الشتيمة فيه تبقى مديح لكن ما باليد حيلة.

أيوه أنا فعلا بأناشدكم تتضامنوا مع السادة وزراء العدل و الداخلية و الاتصالات و كمان رئيس الوزراء (ياللا يمكن نشيلهم جمايل تنفعنا في يوم أسود)، أصل المسألة أن سيادة القاضي المبجل عبد الفتاح مراد رافع قضية ضدهم و ضد الدولة كلها في محلس الدولة على أساس أن السادة الوزراء دول فشلوا في حماية الوطن من المواقع الارهابية الشريرة و بيطالب بحجم المواقع دي.

مين بقى المواقع الارهابية الشريرة؟ مدونة بنت مصرية، مدونة صاحب الأشجار، مدونة الله الوطن فاطمة، مدونة الصعيدي، موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، موقع مركز هشام مبارك للقانون، موقع مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب الخ.

شفتوا ازاي بقى؟

دلوقتي عدالة القاضي عبد الفتاح مراد رافع القضية دي مش خوفا على الوطن من المواقع الارهابية زي ما بيقول لكن كمحاولة للضغط و الانتقام من الناس اللي كتبت عن فضيحة (أسف عن احتمال فضيحة يعني) نسخه لمحتوى تقرير الشبكة العربية و تدوينة لبنت مصرية في كتبه عن المدونات بدون الاشارة لأصحاب العمل الأصلي.

عارف الولية اللي لما تختلفوا مع بعض تروح خابطة نفسها في الحيطة لحد ما راسها تجيب دم و تروح القسم تتهمك انك ضربتها مع أنك مقربتش ناحيتها أصلا؟ أهي الولية دي ملهاش أي علاقة بالقضية بتاعتنا ولا حاجة.

المهم رغم أن السبب وراء القضية خناقة ملهاش علاقة لا بالدولة و لا بحجب المواقع ولا بالارهاب، لكن القضية دي قضية خطيرة و ممكن يترتب عليها نعت المواقع دي بأنها ارهابية فعلا و ممكن يترتب عليها حجب المواقع دي.

لو مش عاوز المواقع دي تتحجب، لو عاوز تضمن أن الانترنت تفضل فضاء لحرية التعبير، مهم تشاركنا . بكره الصبح أول جلسة في القضية و يحق لأي مواطن يحمل رقم قومي أنه يحضر الجلسة و يتدخل (تدخل هجومي) معلنا للمحكمة عن رفضه لطلبات القاضي مراد بالحجب.

طبعا ده مش هيكون تضامن مع حبيب العادلي، ده هيكون تضامن مع محاميو و نشطاء حقوق الانسان اللي بيقضوا كل وقتهم في الدفاع عنا، هيبقى تضامن مع المدونين، هيبقى تضامن مع الصحافة الشعبية، هيبقى تضامن مع حرية الرأي و التعبير. هيبقى دفاعا عن حقكم في أنكم تقرأوا و حقكم في أنكم تكتبوا.

ميعادنا يوم الثلثاء 26 مارس الساعة 9 صباحا في مجلس الدولة بشارع مراد بالجيزة

لمزيد من المعلومات راجعوا موقع حملة سيبونا

تنويه

الدعاء أو الشتيمة سرا أفعال لا يعاقب عليها القانون حتى الآن يعني براحتكم

Comments

قولتشلي بقى...

طب ايه؟

هو شرط يعني ان التدوينة دي تبقى مؤدبة

بالمعلقين الرياضيين امثالنا كمان؟

يعني احنا كمان نبقى مؤدبين

وللا ينفع ابقى انونيمس

واقول اللي في نفسي؟

بما أن فيه احتمال مديري الموقع يتحملوا مسئولية التعليقات فللأسف المعلقين هيضطروا يلتزموا الأدب برضه.

على فكرة القاضي عبد الفتاح مراد النهاردة مهجمش على أيوب المصري و حاول يخطف منه الموبايل ولا حاجة، بلاش اشاعات مغرضة.

كلمة واحده موضوع رائع - وحمد الله على السلامة

الأدب مطلوب لكن فى حدود برضه ... انا كان يعجبنى دائما اسلوب الكاتب الراحل الاستاذ محمود السعدنى الذى كان دائما يصف نفسه بأنه ( كاتب ساخر و شاخر ) و على العموم الانسان دائما بيختار مفرداته على حسب ظروف الشخص الذى يخاطبه .... و دائما تذكر ان الصياعه أدب لامؤاخذه

أنا ما شفتوش لما ما نطش على مش رامي و ما حاولش يخطف منه ال مش موبايل ال ماكانش معاه، مع أنه ما حدش غير مالك ماكنش واخد له لقطة فيديو طويلة قبلها علطول و لا حاجة خالص.

إيه تلقيح الجتت دا!

علاء زى ما أنت عارف أنا مش هاقدر أحضر ، فوحياتك إبقى طمنى على الولية اللى خبطت دماغها فى الحيط و إتعورت و قلها إنى من هنا و تضامناً معاها كل يوم الصبح بادعى ع الظالم و المفترى و إبن الحرام .. ده طبعاً لأن أكبر درس إتعلمناه إن اللى فاضلنا هو الدعا و إن السؤال لغير الله مذلة

صوت سكندري شهير

مدته حوالي نص ساعة

يتبعه لفظ من ثلاثة حروف

الاولاني هو هو الاخراني

واللي في نص

يوج في كلمة قارحة

ثم اشارة بالاصبع اللي جنب اصبع الندم على طول

هو ده تعليقي على الاحداث المذكورة

طبعا انت ما تعرفش انا مين ها؟

(باغمز باغمز ها؟)

الحقيقه يا جماعه الأدب مش وحش رغم انه حاجه مش متعودين عليها بس نتعلم احنا في بلد بنت ( عكس نظيفه ) ويحكمنا راجل رصين ونحن طبعا معه فنحن مع الرصين ؟؟؟؟ طبعا كلنا والقاضي ده راجل من اللى مع الرصين طبعا لآنه بيحب مصر و رئيس مصر وده بيفكرني بنكته سوريه عن الحلم اللي كان بيجي لبشار الأسد و عبد الله ملك الأردن عن هاتف بيقول أدي لعمك نصف الخمسه( و طبعا معروف ان كل منهما بهدل عمه و نفاه من الحكم ) و بعد سؤال الكثير من مفسري الأحلام اللي عجزو عن تأويل الحلم عرفه واحد أخيرا و هو ان نصف الخمسه كان هو الأصبع الأوسط من الأصابع الخمسه فأنا نفسي ادي نصف الخمسه هديه لهذا القاضي العظيم

ههههههههههههههههههههههههههه

علاء

انت جبته منين المسخرة ده؟

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ابقى هاتهولي العب بيه لما اكتئب

ههههههههههههههههههه