You are here

الصحافة التقليدية بتشلق في فضاء الصحافة الشعبية

Primary tabs

على مدونة مصرنا، تدوينة بسيطة هادئة بيعبر فيها المدون زانجولا عن افتقاده لرسوم و كتابات عمرو سليم في الدستور.

بعد ثلاث أسابيع اتحولت التدوينة لأرض معركة ما بين مجاهيل، أغلبهم بيدعي أنه كان بيشتغل في الدستور أو لسه بيشتغل فيها. و هاتك يا شتيمة و شرشحة و محدش فاهم ايه اللي بيجرى.

الخناقة عن ناس سابت الدستور و طرف بيقولك ده بسبب مستحقات مالية و طرف بيشتم و يقولك معرفش مين نام مع مين و هيصة.

المهم يعني أظن دي سابقة أن مجموعة من الصحفيين يتخانقوا مع بعض على مدونة، و بعدين اللي بيشتكي من اللغة بتاعت الصحافة الشعبية يتفرج على الصحفيين لما يسيبوا نفسهم بيعملوا ايه.

ولعها ولعها ... شعللها شعللها

من باب العلم بالشيئ فيه ناس في الخناقة دي أصدقاء.

Comments

اولا الموضوع انا شفته قبل كدة

و الناس كلها فرحانه و عماله تسخن العملية

مش عارف مين اللى ليه مصلحة فى كدة الصراحة

انا عايز كلب واحد يجى يقولى ان مثلا ابراهيم عيسى يخش مدونة على قد حالها و يكتب جملة زى دى


At 8/02/2006 08:01:46 م, إبراهيم عيسي said... " محرري الدستور لم يصنعوا المكان .. المكان هو من يصنع المحررين .." " أنا جبتكم من علي الرصيف و ممكن أرجعكم ليه تاني " " كل ما الناس هتتمسك بخالد البلشي أنا هأعند أكتر و همشيه.. مش مهم قسم التحقيقات المهم الجرنان يمشي زي ما أنا عاوز


انهو عقل مريض يقدر يقول ان جبل زى دة يقول الكلام دة فى مدونة

هوه انتوا فاكرين ان ابراهيم عيل مأجر نص ساعة بنص جنيه فى سيبر يدخل يرمى كلمتين و يجرى


و انا مش فاهم بصراحة ايه اللى عاجبك فى الموضوع دة يا علاء علشان تسيحله قوى كدة

و شغال شعللها وولعها

انا اقطع دراعى ان نص التعليقات دى فشنك

و التشليف و قلة الادب دى كلها و لا صحفيين و لا نيلة


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

مظنش اللي كتب يقصد أن ابراهيم عيشى هو المرسل طبعا، أظن المقصود أن ده كلامه هو قاله.

الموضوع طبعا لا يمكن تسلك فيه و تكتشف الحقيقة (ده اذا كنت مهتم أصلا تعرف) و العملية في النهاية أنك هتقرر ين بتثق فيه أكثر و تختار تصدقه.

أنا شخصيا هصدق عمرو سليم و خالد البلشي أكتر من أي حد ثاني، بس هما مش راضيين يتكلموا في الموضوع (و يمكن يكون ده القرار الصح).

مش شرط علشان ساكتين يبقوا هما اصحاب الموقع الصح

و كمان لازم كلنا نكون مهتمين نعرف مش انا بس

الدستور تجربة رائدة تجربة كلنا عيشناها و بعضنا اتربى عليها

الجرنال اللى كتب عنك لما اعتقلت و كتب عنى لما اضربت و بيكتب كلامنا

احنا لازم كلنا نكون مهتمين مين الصح و مين الغلط

المجموعة كلها احنا بنحبها ... و اى كان كل مكان فيه صراعاته

بس من حقنا احنا كمان نعرف

لان مثلا انا واحد بالنسبالى انى اشترى جرنال فى البلد دى مشكلة اساسية

علشان اطلع فلوس لجرنال فى مصر يبقى عارف ان الجرنال دة بيقول ايه

و علشان كدة من حق كل واحد استرى ليهم عدد انه يعرف الحقيقة فين

و مبن الديكتاتور و مين اللى مش بيحترم رئيسه


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

أنا أقصد يمكن الصمت هو الصح.

أما عن مسألة ثقتي في الاتنين دول فدي مبنية على معرفتي بيهم و احترامي ليهم كأفراد مش أكثر

انت عارف يا علاء ان عمرو سليم بيشتغل في روزامش شايف ان روزا مباحث و امن و غريبة واحد حر قوي كدة يشتغل في جرنان بيخدم المباحث و الامن ثم ان خالد البلشي على حسب معلوماتي بيشتغل دلوقتي في نهضة مصر هو دة بقي الجرنان الثوري اللي صديقك اليساري راح يشتغل فيه. انا افضل السكوت اللى عملاه الدستور فلا تعلق لانها اكبر من الصغائر اللى انا اتمنى ان عمرو و خالد يترفعوا هما كمان عنها و لا يحولوا قضية خلاف طبيعي في العمل الى قصة نضاااال الاولى انهم يناضلوا فى روزا ونهضة مصر

هو ده الكلام الصح اللي كتبه البلشي علي المدونة بعد ما اتشتم

محاولة لضبط حوار هائج على مدونة مصرنا ادعوا لشهداء قانا بالرحمة اتصل بي احد الزملاء ليقول لي شوف الخناقة اللي معمولة عشانك على الانترنت ولا استطيع أن أقول لكم كم أحزننى ما وصل إليه مستوى الحوار بين مجموعة من أفضل صحفي مصر و أحزنني أكثر أن هذا يأتي ونحن في فترة الحداد على شهداء قانا فهل يجوز إن نتكلم عن حقوق مادية ومهنية بهذه الطريقة وأطفالنا على الجانب آخر يموتون المؤكد إننا لن نسكت على انتهاك وضياع هذه الحقوق فالصمت على الحقوق الصغيرة هو الذي يفتح الباب لضياع الحقوق الكبيرة لكن ذلك له موعد أخر وطرق أخرى هناك تفاصيل كثيرة حول تجاوزات تحدث في الدستور حول حقوق الصحفيين وكلكم تعرفون صحافة عصام فهمي وما يحدث فيها لكنني أتمنى إلا يأتي اليوم وأتحدث فيها حفاظا على سمعة زملاء كنت اجلهم كثيرا وما زلت احمل الكثير من مشاعر الود والاحترام تجاه كثيرين منهم لكن بعضهم يدفع الأمور للانفجار بل وسعوا لإغلاق كل سبل الحوار الودية رغم تدخل أسماء وقامات كبيرة اسمحوا لي إلا أبوح بها الآن فمازال في الوقت ربما بضع ساعات أو أيام قبل إن أتكلم ومن حق كل من تدخلوا إن أعود إليهم أولا وإذا رأوا إن الصمت هو الأفضل سأصمت ولكن كل المؤشرات لا تبشر بذلك بل إن بعضهم وعدني بالمساندة وبعضهم يرى انه لا سبيل الي الصمت لأن القضية قضية حقوق إما الصغائر فأرجوكم إن تتجاوزوا عنها و شكرا لكل من وقفوا بجانبي وساندوني وشكرا للصديقة العزيزة عبير العسكري لأنها سعت لضبط الحوار إما وقوفها جانبي فله حديث أخر رغم إن الثمن الذي دفعته كان غاليا وعز من يستغنون عن إعمالهم في هذا الوقت لمجرد نصرة الحق وحتى للدفاع عن موقف يراه مبدئيا فهذا ليس غريبا عليها والدستور نفسها شهدت بذلك عندما كتبت " عبير العسكري من عندنا " وشكرا للزميل الفاضل بلال فضل أيضا انه سعى لإعادة الحوار الي دائرة الانضباط رغم انحنى اعتب عليه انه من خلال قرائتى اليوم للتعليقات انه ساهم دون قصد في إشعالها من خلال تلسينات غير مسئولة عن أطراف أخرى في الحوار لا ناقة لها ولا جمل فيما يحدث على هذا الموقع رغم إن هذا ليس محله ورغم إن اتصال تليفوني منك لي ولو حتى لتقول لي البقية في حياتك كان كفيل بحل الكثير وربما ساهم فى تهدئة الأمور داخل الدستور لكن عذرك إن ما فعلته فعله آخرون كانوا مقربين لي داخل الدستور وكأن الدفاع عن حقوق الناس في هذا الزمان أصبح تهمة ولكن يكفيني وقوف كل الزملاء الذين دافعت عن حقوقهم جانبي ويكفيني مساندات قوية جاءت من عمرو سليم و خالد كساب وإيهاب عبد الحميد وخالد إسماعيل ومحمد الدسوقي وكثير من رسامي قسم الكاريكاتير إما الزملاء في قسم التحقيقات فلهم حديث أخر حتى لا يضار احد منهم بموقفه فهذا وقت الترحم على شهداء قانا ووقت توفير الجهد لمساندة الشعب اللبناني في وقت باعه حكامنا فكان لزاما علينا إن نكفر عن خطاياهم وخطايا صمتنا عنهم وهذه دعوة صادقة لكم جميعا إن نبذل جهدنا من اجل ذلك وأتمنى إلا يدفعني احد للحديث في وقت غير مناسب رغم أنهم يصرون على ذلك ويبقى الشيء المؤكد أنني لن اصمت على حقوق الزملاء وحقوقي لو استمر الإصرار على انتهاكها ادعوا معي لأطفال وشهداء قانا بالرحمة ولمظاليم الدستور بان ينالوا حقوقهم ولمنتهكي حقوقهم ومن ساهموا في انتهاكها بالهداية

خالد البلشى صحفي

أنا جاني الإيميل ده من خالد البلشي حبيت أعرضه طالما المناقشة اتفتحت هنا كمان. وعندي حجة أحب أقولها للي بيتكلم عن شغل خالد في نهضة مصر, أولا هو ماقالشي إنه بيناضل هناك, خالد متجوز وعنده ابن هايدخل المدرسة السنة دي وكان لازم يلاقي مكان ياخد منه مرتب أول كل شهر, وبما إنه صحفي معين في روز اليوسف, وكلكم عارفين سمعتها دلوقتي فضل إنه يشتغل في نهضة مصر شهر أو اتنين على بال ما مشروع الجريدة اللي هو هايشتغل فيها يبدأ. وعموما خالد وافق على الشغل هناك لإنه بيشتغل ديسك, يعني بيعيد صياغة الموضوعات ويحطلها عناوين, مش بيكتب بإسمه, ولا سؤول عن أي شيء في الجريدة. الأهم لو خالد مش فارقة معاه المكان اللي بيشتغل فيه كان زمانه دلوقتي رئيس قسم التحقيقات في روز اليوسف, لكنه يرفض إن إسمه يتحط في أي مكان والسلام. وبالمناسة اتعرض عليه بالغضافة لمنصب رئيس قسم التحقيقات في روزا مرتب شهري ضعفين اللي بياخده في نهضة مصر تقريبا وبرضه رفض.

المفاجأة إنه تقريبا ساب نهضة مصر وبدأ شغل في جريدة البديل اللي بيعملها محمد السيد سعيد ومجموعة من المثقفين اليساريين. وعرضوا عليه ياخد مرتبه من أول الشهر ده إلا إنه رفض ياخد فلوس قبل باقي الناس, والأهم رفض ياخد فلوس ما اشتغلشي بيها. والخطوة الوحيدة اللي مخلياه لسة مستني شوية في نهضة مصر-شوية دي يعني كام يوم أو بالكتير أسبوعين- إن الراجل اللي اتفق معاه على الشغل في نهضة في إجازة زواج.

شكرا وأتمنى إني أكون وضحت الصورة وأسيبكم بقى لغيميل خالد اللي وصلني منه امبارح

كنت أفضل الصمت في هذه الأيام الحزينة فيكفينا ما نحن فيه من آلام وأحزان لما يحدث في لبنان وفلسطين لكن المستوى الذي وصل إليه الحوار على مدونة مصرنا جعلني محتما على أن أرد. أعلم أن الحقوق منتهكة لكن يا زملاء ليس بهذه الطريقة تؤخذ الحقوق .أما ما يحدث داخل الدستور فله وقت ومجال آخر أتمنى ألا يأتي أو يدفعونني لاستعجاله قفوا إلى جانب لبنان وفلسطين وادعوا لشهدائهم بالرحمة وأترككم للرد

محاولة لضبط حوار هائج على مدونة مصرن ادعوا لشهداء قانا بالرحمة اتصل بي احد الزملاء ليقول لي شوف الخناقة اللي معمولة عشانك على الانترنت ولا استطيع أن أقول لكم كم أحزنني ما وصل إليه مستوى الحوار بين مجموعة من أفضل صحفي مصر وأحزنني أكثر أن هذا يأتي ونحن في فترة الحداد على شهداء قانا فهل يجوز أن نتكلم عن حقوق مادية ومهنية بهذه الطريقة وأطفالنا على الجانب الآخر يموتون المؤكد إننا لن نسكت على انتهاك وضياع هذه الحقوق فالصمت على الحقوق الصغيرة هو الذي يفتح الباب لضياع الحقوق الكبيرة لكن ذلك له موعد آخر وطرق أخرى.

هناك تفاصيل كثيرة حول تجاوزات تحدث في الدستور حول حقوق الصحفيين وكلكم تعرفون صحافة عصام فهمي وما يحدث فيها لكنني أتمنى ألا يأتي اليوم وأتحدث فيها حفاظا على سمعة زملاء كنت اجلهم كثيرا وما زلت احمل الكثير من مشاعر الود والاحترام تجاه كثيرين منهم لكن بعضهم يدفع الأمور للانفجار بل وسعوا لإغلاق كل سبل الحوار الودية رغم تدخل أسماء وقامات كبيرة اسمحوا لي ألا أبوح بها الآن فمازال في الوقت ربما بضع ساعات أو أيام قبل أن اتكل ومن حق كل من تدخلوا أن أعود إليهم أولا وإذا رأوا أن الصمت هو الأفضل سأصمت ولكن كل المؤشرات لا تبشر بذلك بل أن بعضهم وعدني بالمساندة وبعضهم يرى انه لا سبيل إلى الصمت لأن القضية قضية حقوق أما الصغائر فأرجوكم أن تتجاوزوا عنها و شكرا لكل من وقفوا بجانبي وساندوني وشكرا للصديقة العزيزة عبير العسكري لأنها سعت لضبط الحوار أما وقوفها جانبي فله حديث آخر رغم أن الثمن الذي دفعته كان غاليا وعز من يستغنون عن أعمالهم في هذا الوقت لمجرد نصرة الحق أو حتى للدفاع عن موقف يراه مبدئيا فهذا ليس غريبا عليها والدستور نفسها شهدت بذلك عندما كتبت " عبير العسكري من عندنا"

وشكرا للزميل الفاضل بلال فضل أيضا انه سعى لإعادة الحوار إلى دائرة الانضباط رغم أنني اعتب عليه انه من خلال قراءتي اليوم للتعليقات انه ساهم دون قصد في إشعالها من خلال تلسينات غير مسئولة عن أطراف أخرى في الحوار لا ناقة لها ولا جمل فيما يحدث على هذا الموقع رغم أن هذا ليس محله ورغم أن اتصال تليفوني منك لي ولو حتى لتقول لي البقية في حياتك كان كفيل بحل الكثير وربما ساهم في تهدئة الأمور داخل الدستور لكن عذرك إن ما فعلته فعله آخرون كانوا مقربين لي داخل الدستور وكأن الدفاع عن حقوق الناس في هذا الزمان أصبح تهمة ولكن يكفيني وقوف كل الزملاء الذين دافعت عن حقوقهم جانبي ويكفيني مساندات قوية جاءت من عمرو سليم و خالد كساب وإيهاب عبد الحميد وخالد إسماعيل ومحمد الدسوقي وكثير من رسامي قسم الكاريكاتير أما الزملاء في قسم التحقيقات فلهم حديث آخر حتى لا يضار احد منهم بموقفه فهذا وقت الترحم على شهداء قانا ووقت توفير الجهد لمساندة الشعب اللبناني في وقت باعه حكامنا فكان لزاما علينا أن نكفر عن خطاياهم وخطايا صمتنا عنهم وهذه دعوة صادقة لكم جميعا أن نبذل جهدنا من اجل ذلك وأتمنى ألا يدفعني احد للحديث في وقت غير مناسب رغم أنهم يصرون على ذلك ويبقى الشيء المؤكد أنني لن اصمت على حقوق الزملاء وحقوقي لو استمر الإصرار على انتهاكها ادعوا معى لأطفال وشهداء قانا بالرحمة ولمظاليم الدستور بان ينالوا حقوقهم ولمنتهكي حقوقهم ومن ساهموا في انتهاكها بالهداية

خالد البلشى صحفي

please i want to know what happend and if ibrahim esa is a part of this

ميرا

مفيش اى حاجه فى اى حاجة كلهم كويسين والحاجات دى بتحصل حتى بين الاخوات دى الصوابع فى الايد بتتخانق ياميرا ياختى

علاء انت نقلت الخناقة من مصرنا لعندك مستفدناش حاجه متشكرين ياعم

اهى كلها ارزاق يامصرنا ماتزعلش

please alaa i really respect you so please stop this as soon as possible.

1 - انا بحب الدستور لأنها الأفضل على الساحه رغم بعض المبالغات

2_ انا لا تهمنى الخلافات الدائره حاليا ولا تؤثر على قرائتى للجريده من عدمه

3_ كيف يمكن التيقن من ان المشاركين فى الخلاف على المدونات هم صحافيو الدستور فعلا ؟

لا يمكن التيقن طبعا الا بسؤالهم شخصيا

هذه المقالت تم نشرها في جريدة القاهرة منذ فترة واعتقد انها ممكن تكون مفيدة في الحوار الدائر حول اوضاع الصحفيين في جريدة الدستور واعتقد أنها ليست استثناء فاوضاع الصحفيين في كل الصحف الجزبية والخاصة مأساوية وكما في الصحف الحكومية


اخى المخلص الشريف الزعيم المناضل انا قريت نصيحتك اللى انت كاتبها ولا تبغى من ورائها الا رضاء الدستور اللى انا غصب عنك كنت صحفية فيه وبجد كلامك حقير ويضحك لانك الفت سيناريو فاشل جدا على اشخاص جميعهم احياء يعنى الاول قلت ان الاستاذ خالد البلشى قال على ان انا امن والكلام ده وصلنىوانا شتمته ومشيت والكلام ده كدب تماما لان الوحيد اللى كان بيقف جنبى فى اى ازمة هو خالد وده واضح جدا فى شهادته فى تحقيقات النيابة فى قضية احداث الاستفتاء واتضح ايضا فى الحادث الاخير اثناء احداث القضاة فالذى ارسل لى زملاء من الجر يدة واتصل بكل الوكالات وبعيسى هو ليس غيره اما واقعة تركى للجريدة فى المرة الاولى فكان لاعتراضى على رضوخ خالد لرغبة مدير التحرير فى عدم التباسط مع المحررين وهو ما اعتبرته انذاك تدخل مرفوض من الثانى وتخاذل من خالد الذى نعتبره اخ وصديق حقيقى وبمجرد تلركى لمكان اتصل بى الاستاذ ابراهيم عيسى وطلب منى العودة للجريدة كما اتصل بى خالد مؤكا لى انه لن يغير معاملته لاى من افراد قسم التحقيقات وبالفعل عدت وقابلت عيسى الذى سالنى عن سبب تركى المكان فاخبرته بالسبب السابق بالاضافة لاسباب اخرى خاصة بتصعيد شخصيات كريهة بالجريدة ونقلت له السلبيات التى نعانىمنه فى قسم التحقيقات ووعدنى انذاك بتحسين هذه الظروف ويمكن الرجوع لعيسى نفسه فى تفاصيل هذه الواقعة واتحدى اللى كاتب الكلام العبيط ده انه يجيب لى حد من الناس الكتيييير اللى بيقول عليهم بس يا ريت والنبى ميكونوش من شيالين المعلم

امابخصوص الكلام الخاص بان خالد قال ان انا باقبض من المصادر فده كلام لاخالد ولا غيره يقدر يقوله لان المفروض ان انا كنت باشتغل فى جورنال محترم مش محل بقالة يا عم العبيط يعنى لو الحكاية ده حصلت الطبيعى يحصل فيها تحقيق من مجلس التحرير او من رئيس التحرير بلاش يا سيدى لو قولنا انهم قرروا يستروا على مفيش حتى لفت نظر على الماشي حفظا لماء الوجه حتى ولا هما كانوا بيقاسمونى ولا ايه وعموما الكلام ده مستحيل يحصل مش علشان انا شريفة يا عم لا علشان انا كنت باكتب عندكم على ضباط التعذيب واشهر ضباطالداخلية اللى اترقوا وبقو محافظين وطبعا دول مبيدفعوش لحد ولو مش مصدقنى ارجع لمنوب وزارة الداخلية اللى عندك واللى من ساعة مترقى مكتبتوش حاجة واحدة زى اللى كنت باكتبها واظن هو عارف كويس مين اللى بيقبض اما حكاية هدومى اللى اتغيرت فيا ريت تقولى اتغيرت ازاى لانى مش واخدة بالى وسالت اللى حوالية قالوالى اسالى دوسة اللى عارف كويس مين الامورة اللى اتقال عليهاالكلام ده واتقال امتى

وياريت الامور اللى بيقول ان انا امن يقولى هو رتبته ايه فى الاول

اللى بيشتغلوا فى الدستور كلهم عارفين اللى انا قلته وكتير منهم طلبوا منى انى مردش لان ده كلام حقير ميتردش عليه لكن انا رديت ايمانا منى بحق الاصدقاء فى معرفة الحقيقة ولاطلب الاستاذ ابراهيم عيسى بضبط الامور لانه الوحيد القادر على هذا الان بعد اصرار بعض من هم تحت امرته على الانحدار بالحوار الى هذا الحد خاصة ان هذا يحدث مع اى محاولة اصلاح بينه وبين البلشى

اظن ان الرد الواضح على كل هذه الاكاذيب هو تقديم استقالتى تضامنا مع موقف البلشى واستمرار صداقتنا حتى الان

اما بمناسبة الحديث عن العفن فاحب اقولك ان ريحة كلامك يا معفن بتفكرنى بيك واخيرا ما زلات كلمات عيسى وهو يقدمنى للدكتور محمد المخزنجى باننى ابنة الدستور التى رفعت راس مصر عاليا وفضحت كلاب مبارك فى العالم باسره تكفينى اما انتم فموتوا بغيظكم

المفروض توقف هذا السيل من الكلام المتدنى فالحديث بين الناس اللى من المفروض هم الذين يقودون الأمم للثقافة والتنوير يصبح هذا الحديث هو السائد بينهم عند الإختلاف اذن فعلى الدنيا السلام ولهذا أطالب بوقف النشر فى هذل الموضوع ، إذا استمر الحوار بالرداءة هذه ويجب ان ينشر كل أطراف الخلاف مايريدون ولكن بأسلوب أرقى من هذا الأسلوب كى لا يتم التجنى على الإخر وتضيع المشكلة الأساسية وهى ضياع حقوق الشباب من الصحفيين إذن علينا التحلى بالحديث المتزن لكى لاتضيع القضية بل لابد من أثارتها وتصعيدها على كافة المجالات حتى يتسنى للشباب من الصحفيين أخذ حقوقهم وأعطائهم الفرصة كاملة حيث هم أمل المستقبل أيضا الكراسى والمناصب لاتدوم فرجاء التحلى بلغة راقية عند الإختلاف وشكرا

يمكن تكون ثقتك في عمرو سليم وخالد البلشي مبنية على معرفتك الشخصية بيهم، بس انت متعرفش مدى كفاءة خالد مثلا كرئيس قسم التحقيقات يمكن يكون انسان محترم فعلا على المستوى الشخصي لكن في مكان عمله هو مش معصوم من الخطأ. ثم على حد علمي انك متعرفش ابراهيم عيسى شخصيا و يمكن لو كنت تعرفه كنت هتثق فيه زي ما ناس كتير قوي بتثق فيه و بتحترمه.اعتقد ان مسالة الدستور دي مسالة داخلية و ما يصحش اننا نشوه صورة جريدة هي من افضل الجرايد الموجودة في مصر في الوقت الحالي على الاقل من وجهة نظري. والشباب اللي بينتقد الدستور يا ريت يلقي نظرة على الجرائد الاخرى من حيث المعاملة و المرتبات و التعيينات و الحاجات الادارية دي لاني متاكدة ان المقارنة هتكون لصالح الدستور.الدستور الجرنان الحر اللي بيدافع عن المعتقلين و حرية الصحافة اللى موقفه واضح و شريف و بيحاول بفضح الفساد في البلد، اللى رئيس تحريره اللى انتم بتحاولوا تشويه صورته معرض يتسجن في اي لحظة نتيجة مواقفه المشرفة.

أنا مفهم أصلا عشان أحكم على مدى كفائة خالد أكثر من مجرد احساسي كقارئ، صفحات التحقيقات اللي كان مسئول عنها كانت كويسة جدا و كنت بهتم أقرأها، لسه مبنيتش رأي في الصفحة بعد ما مشي خالد.

برضه كقارئ بحب ابراهيم عيسى و معجب جدا بتجربة الدستور الأولى و شايف حاجات كتير كويسة في الدستور الثانية. أنا مبنيتش رأي ضد ابراهيم عيسى ولا قلت حاجة ولا أصلا فاهم ايه اللي بيحصل.

لكن لو صحيح أن فيه مستحقات مالية الناس مش بتاخدها رغم أنها بتعمل شغلها يبقى ميفرقش في حاجة أن الدستور جريدة كويسة و بتعارض الحكومة و تدافع عن الحريات، العمال اللي شغالين في مصنع و بيضربوا عشان مرتباتهم بتعاطف معاهم بغض النظر عن جودة انتاج المصنع.

تفتكر الحكومه سايبه أبراهيم عيسى وشركاه ليه؟ وممكن جدا يخدولهم علقه سخنه زى الصحفى جمال بدوىبتاع الوفد أو الصحفى عبد الحليم قنديل لما قلعوه بلبوص والى هذه اللحظه محدش عارف السبب ؟؟؟ وأوعوا تقولى عن القضيه الخايبه اللى طاع منها بكفاله بتهمه سب الرئيس. تفتكر أنهم سايبينه علشان هو بيلعب دور البلف اللى بينفس ويقول فسسسسسسسسسسسس حتى لاتنفجر البالونه

لووووووووووول اول مرة اعرف مكان الخناقة ههههه والله العالم ديه تضحك بذمتكم مش بتاع الجاكوزى كان أرحم؟ ع الأقل كان من نظام "اذا بليتم فاستتروا"

مين بتاع الجاكوزي ده

صحيح هوه مين بتاع الجاكوزى دة

:d

و يا ترى هوه بياكل الجاكوزى و لا بيحطه مرهم :s


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

mat3rafosh bta3 el gakozi afandi :D mota2akeden enokom fi masr???... :D:D:D:P :Ppppp

bass tabi3i, el ragel da lama kan beyekteb kan re7to betetla3, el moshkela fel tani elli kan bani asr le nafso we asr le ebno elli mo7taker wara2 el garayed wel a7bar we beybe3ha le abooh we s7abo, homma 3amalo eih ma3 el gada3 da? mesh kan 3ando adeyya walla zabbat nafso??

بتاع الجاكوزى ده يبقى الجهبذ سمير عجب-قصدى رجب

الواحد بصراحة بقى يتحسر على أيامه بعد قراءة المقالات الرائعة لخليفته محمد علي إبراهيم

سمير رجب طبعا!

حرام عليكوا اللي بتقولوه ده على الجرنال الوحيد اللي الواحد ممكن يقرا في مصر وهوا مبصوط انه لسه في رجاله محترمين.اماالأستاذ ابراهيم عيسى فهوا قيمه كبيرة كدا في حياتنا لازم نحترمها ونحاول نستفيد منها ونتعلم منها .ولأستاذ بلال كاتب عبقري لايستحق منا الا الاحترام والتبجيل.وربنا يكون في عونهم ويكملو مسيرتهم وصحو الناس اللي ماتت من سنين....

بصراحة كدة عمرو سليم أفلس وما بقاش عنده جديد يرسمه والجرنال كله عموما ما بقاش عنده جديد يقوله

و بصراحة برضه انا اتخنقت من رسوماته بتاعة عضو الحزب الوطنى ابو بدلة ونضارة وسلسلة مفاتيح ومن المواطن ابو بجامة مقطعة وذقن طويلة .... ست شهور تقريبا والتيمة دى ما غيرهاش

ومش عارف ليه مركزين على عمرو سليم بس مع ان فى ناس تانية سابت الجرنال زى ايهاب عبد الحميد ومؤمن المحمدى واحمد العايدى وحاتم فتحى

ودول تقريبا اللى كنت بشترى الجرنال عشانهم !

انا اسف لو كنت خرجت عن الموضوع

أنا برضه كنت بحب الناس دي، بس مختلف معاك في أهمية عمرو سليم و متنساش كمان خالد البلشي كان ماسك صفحات التحقيقات و عمل شغل كويس قوى.

الو ياجهله

عمرو سليم عامل سطو مسلح على كل رسومات صلاح جاهين القديمه بس البهايم مش عارفه ولافاهمه ولاواخده بالها من اى حاجة

الو يابهايم

بداية ابراهيم عيسي هتكون البداية لتيار اقوى لتحويل و استغلال المدونات لكشف الكثير من خراء عالم الصحافة

يمكن البداية كانت بابراهيم عيسي، لأن ابراهيم اعتمد على عدد كبير من الشباب الصغير معظمهم اساسا جاى من مواقع على الانترنت

بالتالى كان طبيعى لما يصطدموا بعدم المنطق في الصحافة و ازدواجية معايير ابراهيم عيسي بالاضافة لسماته الطاوسية و الديكتاتورية انهم يشعروا بالضيق و يبعبوا في الانترنت

بشكل شخصي انا كمان باثق اكثر في خالد البلشي و عمرو سليم اكثر من ابراهيم عيسي

لكن السؤال من الأول ليه الناس بتزايد على بعضها دايماً؟ و كل واحد يعرف نفسه بصفته الصحفي الشريف النزيه الذي لا يخطأ مرتدى الثوب الابدى

كفاية قرف بقى فعلا حاجة تحزن، ربنا معاك يا ابراهيم ، انا من فراء الدستور و اذا كانت الناس اللى عامله تشتم و تغلط دى كانت بتشتغل فيه ، فامبروك رحيلهم منه كلنا بنحبك يا أبراهيم .

و الدستور احسن جريدة فى مصر بيك و بالصحفيين المحترمين اللى معاك

بنحبك يا ابراهيم ...جملة مسخرة زى كدا بنحبك يا تامر وحشتنا يا تامر

تخيلى ابراهيم عيسي بيعمل فيديو كليب و هو لابس مثلا مايوه قطعة واحدة وردى اللون و بيغنى

قال يبعد عنى حبيبي قال يبعد قال و انا اسيبه

لاي لاي لاي

بنحب ابراهيم عيسى و بلال فضل و كمان بنحب عمرو سليم ... و الموضوع واضح ان الهدف منه تشويه صورة رموز كلنا نحترمهاو بنحبها جدا (و اللى مش عاجبه يلبس مايوه وردى ويرمى نفسه فى البحر)

فعلا انا مقتنع مليون في المائة ان دى مؤامرة كونية لتشوية جميع الرموز الوطنية الشريفة اللى بنحبها، يعنى بعد ما شوهه صورة سيادة الرئيس و جمال هذا الشاب الوطنى الذى ترك بلاد الخواجات و جاى هنا علشان يعمل نهضة في مصر خلاص الناس عايزه تشوه الكاتب العبقري بلال فضل و الكاتب اللولبي ابراهيم عيسي و الرسام الخارق عمرو سليم

خلاص كل الرموز بيتم تشويهها الاول تامر حسنى و بعدين بلال فضل

ماتزعلش ياعم بنحبك ياابليس وانت راكب الاتوبيس لاى لاى لاى

عقلت اهو ياد ياابليس وبقيت بتعرف تكتب كلمتين على بعض .. يخرب عقلك انت عمللت ايه دخلت نحو الاميه واللا ايه ..؟

لا .. اخدت دورة ريتنج بالمركز الثقافي البريطانى بالعجوزة

هوه انت مين انت كمان علشان تحلل و تنقد ابراهيم عيسى ؟؟؟


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

لا هو ابراهيم عيسي بقي من المقدسات كمان؟؟؟؟؟؟ طيب و النبي سماحة يا سيدى ابراهيم اللهم صلى و سلم عليك يا سيدنا النبي ابراهيم بن عيسي يحفظك لمصر و يا ابو يحي

يا جبل ما يهزك ريح يا ابو يحي طيزك حمراء يا بو يحيي

انت يا اللي اسمك ابليس انت فعلا ابليس و كلامك مفيهوش اي منطق كله شتيمة في شتيمة واضح انك معندكش غير الشتيمة وقلة الادب ومتعرفش تقول كلمتين على بعض وشكلك فاضي و حد بيدفعلك علشان تدخل تشتم اي حد بيقول راي ايجابي في الموضوع.

مبسوط من المستوى دة يا استاذ علاء

أه مبسوط جدا

ربنا يبسطك يا اختى كمان و كمان

و تعيشى كدة و تسخنيها

و يطعمك ما رحمك و تعيشى للمعارضة المصرية

مهييجة للجماهيير

صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

من مدونه ابو عمر***************************************************

رغم كل اعتراضاتي واختلافاتي مع معظم ما يكتب- كاتب بارع وصحفي لذيذ أتابع قليل ما يكتبه في أخبار الأدب وكثير ما يكتبه عن البلد والدين و(علي) اللي من ال.....معلش مشوها الأحرار..،لكن عادي برضو وانا اقلب في ابداعات احمد ناجي أو احمد ابليس أو بيسو أن أجده يعلن في موضوع كتبه

تقريبا ليك اخ اسمع يحى

و ليه يا ابنى تغلط فى ابوك كدة مش عيب ؟؟

صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

هذا ماقاله ابراهيم بالحرف الواحد واللى يصدق يصدق واللى مايصدقش يروح يصلى ركعتين للحاج ابراهيم عيسى

قال رضى الله عنه

محرري الدستور لم يصنعوا المكان .. المكان هو من يصنع المحررين .." " أنا جبتكم من علي الرصيف و ممكن أرجعكم ليه تاني " " كل ما الناس هتتمسك بخالد البلشي أنا هأعند أكتر و همشيه.. مش مهم قسم التحقيقات المهم الجرنان يمشي زي ما أنا عاوز

يا خى ***** ام خالد على عبير علشان ترتاح بقة و تريح دماغك


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

يعنى بسيطة خالص ممكن اى حد يقول لك *** ** ابراهيم على بلاب

أولا على فكرة ابراهيم عيسى ماكتبش الكلام اللي فوق ده ..ده واحد خد اسامي الناس دي في مدونة مصرنا وفضل يكتب بأسمهم كلام ولو دخلتم حتلاقوه كاتب بأسم بلال فضل وعبير العسكري و خالد البلشي جملتين شتيمة برضه وخالع .

واضح إن اساس المشكلة هو رجل الأعمال صاحب الجريدة اللي مش عايز يدي الناس مكافآتهم وفلوسهم وده وضع اعتادت الناس عليه من رجال الأعمال مصاصين الدماء والمجهود والعرق

صراحة حاجة تحزن ان الجرنال اللي في وقت من الأوقات كنا نعتبره متنفس لينا يوصل للدرجة دي من السقوط المرير والمرعب وأكيد الدستور حيتأثر كتير بالمشكلة دي لأن العيار اللي ما يصيبش يدوش

ببساطة .. الخلاف اللى حاصل - فى الاساس - هو خلاف مالى .. ومشكلة الدستور عدم وجود نظام مالى و ادارى ينظم حركة العاملين و المحررين فى الجريدة .. وافتقاد النظام ده واضح حتى فى نظام صفحات الجريدة كاعلام مقروء ..

يعنى الجريدة صفحاتها كتير و مرهقة فى قرائتها .. ملهاش نظام ثابت فى توزيع الصفحات و تقسيمها .. فى برضه صفحات كتير ملهاش لازمه او واخده مساحه اكبر من اللى تستحقه.. و ده بيفسرلنا هبوط ارقام توزيعها

الدستور تجربة رائدة خسارةانها تنهدم و محتاجه بس شوية تنظيم و ادارة فعالة فى التشغيل وتوزيع الاجور

ادخلوا شوفوا الجقيقة علي مدونة الدستور الجديدة ستجدوا الحقيقة كاملة

http://aldostour.blogspot.com/

لا يمكن أبداً أن ننكر أن الدستور أعطت فرصة كبيرة لشباب صغير ليصعدوا في عالم الصحافة و لكن أيضاً لايمكن إغفال أن ما حققوه تم بمجهودهم الشخصي و أن فتح المجال لنشر مجهود الشباب لا يعني أبداً أكل حقوقهم بأي شكل لأن الدستور كما أضافت للمحررين الشباب فإن المحررين الشباب قد أضافوا للدستور بشكل أو بآخرلكن الاستاذ ابراهيم عيسى كان لا يترك فرصة الا وعاير الشباب بان الدستور هو الذى يصنع المحررين والمحررين لا يصنعون الدستور كما كان يقول انا لميتهم من على الأرصفة وهأرجعهم على الأرصفة تانى .و سنبدأ من الأن في عرض كل ما تعرض له محرري الدستور الشباب من مشاكل بشكل محايد جداًَ قدر المستطاع و أتمني من رجال الدستور الكبار أن يعلقوا علي كلامنا و أن يفندوا آرائنا إذا أستطاعوا.

البداية ستكون مع مرتبات المحررين , حيث يتم التعامل مع محرري الدستورالمعينين بالقطعة بما يعني أن المحاسبة تتم حسب كشف الإنتاج الشهري و وضعت إدارة الدستور تسعيره للموضوعات بشكل غير رسمي هي 50 جنية للموضوع ,و بغض النظر عن هذا الرقم الهزيل جداً إلا أنه حتي هذا الرقم لا يحصل عليه المحررين بشكل كامل , حيث يتم خصم مبالغ تتراوح ما بين ال50 جنية و ال400 جنية من المكافأت الشهرية للمحررين دون أدني سبب و تفسير فقد يكون كشف إنتاجك يؤكد إنك عامل 16 موضوع وهو ما حدث فعليا تجد أنك تحصل علي 400 جنية فقط في آخر الشهر مما يعني خصم 400 جنية منك دون أدني تفسير ورغم انك تكون قد قدمت اكثر من ضعف هذا العدد من الموضوعات وفى ظل هذا الوضع لم تكن المرتبات تتجاوز من 200 الى 300 جنيه وكان الحلم ان نحصل على 500جنية بأي حال من الأحوال , و كان العديد من المحريين تحت التدريب كانوا يحصلوا علي 50 جنية في الشهر و مع ذلك كانت إدارة الجريدة تحملهم فلوس الإتصالات.

لاحظ أننا نتحدث عن شباب صغير يركب مواصلات ويبقى فى المكان ساعات طويلة ومعظمهم مغتربين و يريدون إثبات نفسهم و الإعتماد علي ذواتهم بشكل كبير فلا يعقل أن شاب يعتبر نفسه صحفي في الدستور و ما زال يأخذ فلوس من والده لأن مرتب الدستور لا يكفي حتي يعيش به. و الأزمة الحقيقية هي أن حتي المحررين المعينيين في الجريدة و لهم عقد يعاملوا بالقطعة ..!

تخيلوا إلي جانب أن عقودهم هي بقيمة 150 جنية في الشهرالا ان بعضهم لا يحصلون حتى على هذا المبلغ بعد ان قررت الادارة بموافقة رئيس التحرير خصم قيمة التامينات كاملة منهم ليتم خصم 135 جنيها من كل محرر وهكذا كان بعضهم يفاجىء انه يقبض 15 جنيه اى والله 15 جنيه مرتب تزيد الى 35 جنيه كاملة مع البعض الاخر رغم انهم ممكن ان يكونوا قدموا الكثير من الموضوعات وبتكليف من ادارة التحرير ولم يتم نشرها ورغم انهم يصرفون عليها اتصالات من جيوبهم - أرجوك لا تتعجب الأن فما زال أمامنا الكثير- , تخيل أن صحفي عضو في نقابة الصحفيين و يعمل بجريدة الدستور قد يحصل علي 150 جنية في الشهرلو ربنا كرمه وكان محظوظ وخدهم و هو ما يعني إنه لازم يبات في الشارع حتي يجد رغيف عيش حاف يأكله كل يوم حتي نهاية الشهر إلي جانب رحلة من المشي اليومي توفيراً لنفقات المواصلات, حتي كل هذا الكلام قد يبدو عادي و لكن تخيلوا رد رئيس تحرير الدستور الأستاذ إبراهيم عيسي كان إيه؟! قالها نصاً " شوفوا شغل تاني بره , ما أنا بأشتغل في كذا حته تانية"!!!!!!!!!!!!!!! واللى مش عاجبه يروح يشتغل جنب الصور العريانة فى الفجر مع عادل حموده او عند مصطفى بكرى ومهازله فى الاسبوع

قد يتخيل البعض أن صحفي الدستور قد يصبروا علي ذلك من أجل التعيين في نقابة الصحفيين بما أن الجريدة تحمل رخصة مصرية ,و لكن دعونا نعرض الحقيقة كاملة فالجريدة قامت بتعيين 15 محرر بينهم 6 من المحظوظين كشقيق رئيس التحرير وبعض اصدقائه بعد مرور عام علي صدور الجريدة

ولاحتواء صدمة من رأوا ان البعض تم مجاملتهم على حسابهم وعدت بتعيين عدد آخر في أقرب فرصة و في أحد الأيام قرر الأستاذ عصام إسماعيل فهمي تعيين 12 محرر في خطوة جاءت كرد فعل لترك خالد للجريدة و محاولة إمتصاص غضب المحرريين و لكن و إية يعني المهم إن المحررين يتعينوا ,و جاءت ساعة الحسم عندما دخل المحرريين المبشريين بالتعيين للأستاذ عصام إسماعيل فهمي ليوقعوا علي عقودهم و لكنهم فوجئوا أن العقود كانت غير مؤرخه أو موقعة من قبل الأستاذ عصام فهمي رئيس مجلس الإدارة بالرغم من وجوده معهم و أكتفي بالتصوير مع المحررين المخدوعين , نعم هم مخدوعيين لأنهم لم يحصلوا حتي الأن علي هذه العقود التي وقعوا عليها منذ أشهر مضت رغم ان 2 منهم وهم المضمون ولاءهم لادارة الجريدة حصلوا على العقود دون اى مراعاة للشباب الذين تم التلاعب بمشاعرهم ومشاعر اسرهم بزعم انه تم تعيينهم وهو ما لم يحدث حتى الان و الحجج كثيرة عند الأستاذ عصام و الأستاذ عيسي و كل رجال الدستور الكبار الذين يعلموا أن العقود لن تعطي للمحررين لأن الأستاذ عصام فهمي قد دخل في معركة مع نقابة الصحفيين لأن بنته الأستاذة نهال لم تحصل تدخل النقابة لأنها كما قالت هي بلسانها "أنا شغالة في الإدارة"وكما قال الاستاذ عصام يعنى العيال اللى شغالين عند بنتى يدخلوا النقابة وهى لأ ازاى يعنى المفاجأة ان عيسي كان يعرف أن كل العقود التي وقع عليها المحررين هي ..................... عقود وهمية وظل يتلاعب بهم حتى الأن هذا جزء صغير جداً جداً مما يحدث لمحرري الدستور و أعتقد أن المساحة لا تكفي لنكتب ما يحدث كاملاً, و لكن دعونا نحكي لكم جزءاً آخر .

هل يتخيل أي شخص أن التليفون الخاص بجريدة الدستور يفصل كل 3 دقائق !! آه و الله كل ثلاث دقائق حفاظاً علي أموال عصام فهمي , طب أسمعوا دي كمان كل ما يمكن أن يخرج من تليفونات يومياً لمحرري الدستور هو 30 مكالمة فقط ليس للمحررين فقط بل لكل العاملين بالجريدة بما يعني أن فاتورة التليفون لن تتجاوز بأي حال من الأحوال 1000 جنية , تخيلوا أن مؤسسة الدستور التي تبيع 130 ألف نسخة كما يتداول أو 170 الف نسخة كما أعلن أحمد فكري هذا الأسبوع و لكن المحررين يقوموا بإستكمال ما يريدوه من تليفون خالد البلشي - قبل أن يترك المكان- حتي وصلت فاتوة هاتفه الشخصي إلي ما يوازى فاتورة الجريدة التي يعمل بها , و الأن يخرج المحررين للسنترالات لينهوا الشغل المطلوب منهم و يضيفوا عبئاً جديداً علي أعبائهم المادية - تذكروا ا، مرتب المعينيين 150 جنية في الشهر-.

هل صعقتم مما يحدث أم لا ؟ طب هل تعلموا أن ورق الدشت الذي يكتب فيه الصحفيين لم يأتي منذ أسبوع كامل للجريدة و أن الصحفيين يشتروا بأموالهم ورق ليكتبوا فيه مع ان كيلو ورق الدشت جملة ب 3 جنيهات.

هذا ما كان خالدالبلشي يدافع عنه في الجريدة و هذا هو ما يحدث مع محرري الدستور الشباب الذي يعايرهم كبار رجالات الدستور بالتعيين أو حتي بأنهم لهم شرف الكتابة في الجريدة هذا جزء صغير مما يحدث و البقية ستأتي و أتمني من كبار رجالات الدستور أن يدخلوا ليعلقوا علي ما نشرناه و ليثبتوا للجميع أننا مخطئيين و أعلنها اننا سننشر إعتذار كامل عن كل حرف كتبناه علي هذه المدونة و سنمحها كاملتاً إذا أثبتوا كذب قولنا و سننشر قريباً صور من قرار إبراهيم عيسي بتحمل قيمة التأمينات.

انتم عملين تتكلمو مين الى قعد ومين الى مشى

اظن ان الى مسكين الجريدة ادرى بمصلحتها وا حنا لينا بس ان الجريدة مستواها ميرجعش لورى ولو رجع متشتروهاش بسيطه. خالد كويس وعمرو كويس وكمان ابرهيم عيسى كويس قووى قوووى وجدع قوووى

و انا كمان كويس و انت كويسه و الناس دى كلها كويسه و العتبه جزاز و السلم نيلون :-)

يعني ايه كويس ولا مش كويس؟

انتي ما بتفهميش

بنقول واحد بياكل حقوق الصحفيين الغلابة

ازاي يبقى كويس

مش مهم بيكتب ايه

المهم هو حقيقته ايه

ما سمعتيش عن النفاق؟؟؟

عن الناس الافاقة؟

من بره الله الله ومن جوه يعلم الله؟؟؟

انا عمال أقراء اللي اتكتب في مدونه مصرنا والاقي كل شويه واحد يوصف ابراهيم بالصحفي الكبير، صحفي كبير ايه اللي ماسك جرنالين زي بعض كل اللي بيتكتب فيهم واحد وكل عدد زي اللي قبله، وكل اللي بيتكتب نقد في حال مصر ومفيش موضوع واحد يقول نصلح حلها ازاي ومفيش اي اقتراح لحل، ده تنويم مش معارضه، الناس محتاجه تعرف المخرج منين محدش محتاج يعرف البلوى اللي احنا فيها زيادة، لبنان بتتدمر والدور علينا قريب ولازم نعمل حاجه.

وبعدين ايه حكاية ناصري ومش ناصري، هنفضل لحد امته مرتبطين بجمال عبد الناصر، ده كان راجل ليه أخطاء، وحتى لو عصره كان أفضل العصور ماينفعش يبقى اتجاه سياسي، الشيوعية أو اللبرالية أخدت قرون تتطور لحد ما شفناالصين والغرب وصلوا لفين، واحنا لسه قاعدين نحلم بجمال حبيب الملايين والكلام الفاضي ده، ده مرحله وانتهت ولازم نشوف حل، قبل ما نصبح جزم العالم، العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين بيدبحواوالدور علينا جي، أول حاجة لازم نكسر السجن الاعلامي الكبير في مصر ونعرف الناس ان في حاجه اسمها سياسه، بداية من الانترنت لغاية منشورات في الشوارع،

اللي نفسهم يحاربوا في الجنوب اللبناني يساهموا أحسن في أنهم ينضفوا مصر من النظام الصهيوني المعتدي مع اسرائيل وأمريكا على لبنان، من أول حسني مبارك لغاية ابراهيم عيسى وبلال فضل، اللي عمال ينوم الناس وينكت على سوء حالنا وهو مش فاهم حاجه، ولا هيعرف يعمل ايه بعد النظام ما يقع.

انت مين انت يا فسل علشان تتكلم عن اسيادك كدة ؟


صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

واحد محترم مش عامل مدونة بيستعرض فيها بطولاته في المظاهرات و مش بيعبد اى حد من النجوم الاعلاميين و بيحاول يشغل مخة بدل ما كل خول يطلع يشتم في مبارك يروح يصقف له

انت محترم انت

هههههههههههههههه

ضحكتنى يا اخى دة انا مرشحك اوسخ مدون فى التاريخ

مش هاعطل نفسى على شتيمة واحد زيك مدمن ان الناس تشتمه

اصلى من بعد ما شوفتك و انا مستحرم اشتمك اخرك تتباس و تترمى جنب الحيط

و بلاش انا علشان خلقى ضيق مقاس اتنين و اربعين الىل ممكن ينزل على دماغك


و بعدين بوست كتبته بعد ما اتضربت فى مظاهرة حارقك قوى كدة

ماهو الــ*** اللى مدونتك تحت علمه

فاشخ لنا النت ظرط فى ظرط

و لا هوه حلو للى بين*** وحش لينا

--- ارجع لعلق يا ابنى ة العلاج ببلاش

و بلاش تحكها معايا انا

علشان البطولات اللى انت بتقولها ممكن تطلع عليك

صباحك زى وشك يا مصر

تخــا تخـــا تخـــاريفى

http://t5at5a.blogspot.com

حاجه تزعل و تقرف كمان

مشكلة الدستور انها عشان تثبت ان النظام فاشل فى كل حاجة ، ربطت كل كبيرة وصغيرة فى البلد بالنظام والحكومة ،، حتى المصايب التى يرتكبها الناس والتى لا تخطئها عين كالفتن الطائفية مثلا ، اخترعوا لها اسباب اخرى بحيث يلاقى محرريها منفذ يهاجموا بيه الحكومة وينافقوا بيه الناس اللى هما طبعا سر الخلطة السحرية بتاعة توزيع الجرنان

مثال على ما سبق

عم عبده وفع من فوق الرصيف رجله اتكسرت..جميل ... اسمع التحليل: الحكومة المعرصة عاملة الرصيف خول والريس اساسا كان شايف وعارف ان عم عبده هيقع من الرصيف ( من الدور الخامس) ومع ذلك ماحزرهوش ونستنتج من ذلك ان الحكومة معرصة وان حسني مبارك عرص

الصيف السنة دي حر نييك ورطوبة عالية .... فعلا حكومة معرصة

بجد انا اتخنقت كل ما احس ان فيه حاجه كويسة في البلد ديه تبوظ,مثلا كنت باحترم هيكل وبعدين بدأ يتكلم علي حاجات من 60 سنة وبعديها عرفت ان ولاده حراميين وصحاب جمال حبيب الملايين.سرقه فلوس من البرص اضعاف ملايين شعبنا...وبعدين الوفد خرب من جواه...وبعدين الدستور... كل مرة امن الدولة يدس ناس وسطينا واحنا هبل...برضه كفاياة اللي بحبها..وانا وعيلتي بنروح مظاهراتها بقي فيها تكتلات حزبية...صحيح ابراهيم عيسي ده مابيعرفش يعمل اي حاجة غير الشتيمة.وبيكروت من مرتابت الصحافيين ويحطها في جيبه.علي فكرة انا بنت عمي في الدستور والمعلومات ديه صحيحة المرتبات بتنقص.وبلال فضل ده بقي عجل من كتر الاكل والتفاهة..وكل شوية يطلعلنا افلام تافهة زي سيد العاطفي اللي بطله وطني بس ده مش وقته...لبنان اتبهدلت وهايطلعوا يوسف عبد الرحمن ..ياريت نأخر الحاجات ديه ونقف كلنا في وش جمال حبيب الملايين.

مش فاهم انتم مستغربين ليه؟ كل حاجة بايظة في البلد ومن ضمنها الصحافة وكل الاعلام الفاسد بتاعنا.

عمري ما حسيت ان فيه صحفي محترم في البلد دي وكل ما اقراء لحد واقول ده كويس اسمع عنه العجب والاقيه بيكتب اراء مطلوب منه انه يكتبها ويبقي مع الهوجه. كفاية ان الصحافة المصرية كلها طرمخت علي موضوع دعم حماس لهجمات سيناء الاخيرة . دي صحافة خسارة فيها الفلوس

حد بس يقولي ايه هو الجرنان اللي شباب الصحفيين فيه بيخدوا اكثر من 500 جنيه في الشهر و فين هو الجرنان اللى بيعين الصحفيين الشباب خلال اقل من سنة الدستور عينت اكثر من ثلاثين شاب الفترة اللي فاتت حد يقوللي مين في شغله مفيش رقابة على التيليفونات و استخدامها. يا جماعة خليكم موضوعيين شوية حرام تشويه صورة الجرنان دة و ابراهيم عيسى قيمة كبيرة غصب عنكم و واضح انه بيدفع ضريبة نجاحه وحقد الاخرين عليه

عيب قوي كدة ابراهيم عيسى مش مسئول عن سياسة الجرنان المالية الامور دي تخص رئيس مجلس الادارة اللى اعرفه ان ابراهيم عيسى وقف جنب ناس كثير قوي بعضهم يظهر ناسي

مش كفاية بقى كدة يا علاء و لا لسه

كفاية ايه بالظبط؟

كفايه بيرة ستللا ياعلاء

لماذا شاعر بكره وحقد من مجموعة الدستور اللى بتشتم فى زملائهاالآن ؟سؤال اتمنى له أجابة وهناك سؤال يفرض نفسه عن هذه المجموعة وهو هما كانوا بيشتغلوا فين من قبل ؟ ثم ماذا كانوا يفعلون فى حياتهم الصحفية ومن وباب العلم يا أخى علاء ويا أختى منال أن كل هؤلاءلم يكونوا معروفين لكم أنت إلاعن طريق الدستور- هذالايعنى أن الدستور تمن عليهم- بل تسأل فقط أين كانوا فأنا مثلا -سأقول اسمى فى نهاية تعليقى- لا أعرف أين كان يعمل كل من عمرو بدر وأحمد بدر ومصطفى البسيونى وعبير العسكرى وأميرة جاد وهبة ربيع وبيسان كساب و هانى الأعصر وسمر نور وأحمد سمير وأحمد فؤاد الدين يمكن بسبب جهلى بالجرائد الكثيرة العظيمة الكبيرة اللى موجودة فى بر مصر ثم من باب العلم لك أيا يا علاء أن عبير العسكرى وهبة ربيع كانوا فى شهور عديدة طوال السنة الماضية لا يقل مرتبهم عن 550 جنيه بالأضافة لمكافأت خاصة لهم ولغيرهم ايضا مثل اعطائم كروت محمول ولو مش مصدق أسئل خالد البلشى وباعتبارنا وصلنا لخالد البلشى فأنا أرى أن كل ما قرأته فى مدونتك ومدونة مصرنا وراءه خالد البلشى -رغم أن خالد هايقول أن ده غيرصحيح وأن اللى بيعملوا ده بيكرهونى ومش عاوزينى أرجع تانى الجورنال- لكن يا علاء فى كلام مكتوب أنا متأكد تماما أن خالد هو اللى قاله يجوز مش هو اللى كتبه بس هو اللى قاله وخالد طوال فترة وجوده كان عامل فريق معه وفريق ضده ولو مش مصدق أسأل خالد البلشى وأن خالد -وذلك شئ محزن- كان يقول كلام مش هاقوله هنا أبدا- على من كتب أنهم يقفون بجانبه الآن وهو عارف أنا أقصد مين وبالتالى لو خالد بيقرا هذا الكلام هايعرف مين أنا.. أنا من وثقت فيه واحببته مثل أخى تماما وهو يعلم هذا .. يا خالد أنت السبب فى اللى بيحصل ده والكلام اللى هاكتبه ده سؤال منى لك مش فعلا أنت يا خالد اللى كنت رافض تعيين عبير العسكرى وشيماء ابو الخير وهانى الأعصر مش كده ولا أيه وأن أبراهيم عيسى هو اللى صمم على تعيبنهم يا خالد عشان كان وعدهم بعد احداث 25 مايو وناسى يا خالد أنك قلتلى أن عبير العسكرى دى أمن ولا هاتكذب فى دى مش أنت اللى كنت بتقول عن كل الناس اللى وافقين معاك دلوقتى أنهم مبيعرفوش يشتغلوا وأنك قرفان منهم ومش أنت اللى قولت أنك بتفكر تسيب قسم التحقيقات عشان العيال دى -حسب كلامك- بضغط على أعصابك و أنك عاوز ترتاح منهم كل ده مجموعة أسئلة لك يا خالد

أما اسمى فهو شادى عيسى نعم أنا شقيق إبراهيم عيسى ولى الفخر

بص بقى، أنا بحاول أتفادي أني أعلن عن رأي في موضوع أنا مش عارف أبعاده ، أنا لقيت هيصة على المدونات و علقت عليها فقط.

لكن خليني أقولك ملاحظة، الشتائم و الكلام عن سلوك الأفراد خارج مكان و ساعات العمل و التفتيش في ضمائر الناس مطلعش غير من التعليقات اللي المفروض بتدافع عن الدستور و ابراهيم عيسي.

و حتى التعليقات اللي بتدافع اللي مجابتش سيرة العرض و الشرف ماسكة في تون الناس دي كانت مجهولة و الناس دي أفضالنا عليهم كتير، يعني برضه خطاب حقير و قلة أدب لا مؤاخذة.

المسألة بسيطة جدا، يا أما فيه مستحقات مالية و حقوق مشابهة (ظي تعيين و معاشات و عضوية نقابة و خلافه) ناقصة يا أما مفيش، اللي بيتهم يتكلم عن ده و اللي بيدافع يتكلم عن ده.

و اللي أنا شايفه أن اللي بيدافع هو اللي بيتفادى الكلام المباشر عن حقوق الصحفيين.

العكس صحيح يا علاء ، كل اللى بيدافع عن ابراهيم عيسى والدستور و الصحفيين اللى بتشتغل فيه بتقول أدلة و حقائق تتصدق انت منحاز للموضوع ده علشان انت بنفسك ذكرت ان خالد البلشى صديقك و تعرفه ، لكن أكيد هو مش صح على طول الخط

اتحدوا يا جماعة و حاولوا الخلافات المادية متبوزش الحاجات الكويسة فى مصر.

موقع منال و علاء و جريدة الدستور

العكس صحيح يا علاء ، حاول تقرأ تانى لان كل الشتائم موجهه لإبراهيم و الدستور ، و كل اللى بيدافع عن الدستور بيقول حقائق و أدلة تتصدق و أى يحد يقول حاجة ايجابية عن الدستور تلاقى سيل شتائم نزل عليه. لكن إنحيازك واضح جدا لأصدقائك اللى منهم خالد البلشى ، يا جماعة كفاية كدة حاولوا تصفوا الموضوع ده .

و أبو عمر كلامه كله منطقى

فعلا معاك حق و أنا راجعت التعليقات على مصرنا و اللي بدأ بالشتيمة و الكلام في الأعراض مكانش من اللي بيدافعوا، آسف على الخطأ ده.

أنا لسه شايف أن نبرة لا تبصق في بئر شربت منه و الدستور اللي عملتهم و كانوا مجهولين و الكلام ده عيب جدا، بس مش صح.

مظنش ده كان بسبب انحيازي لأي طرف في الخناقة (هي مش فارقة معايا للدرجة رغم أني مخبيتش انحيازي) أظنها بس خطأ ذاكرة، عموما أنا آسف تاني.

أنا صحفى شاب أعمل فى جريدة صغيرة على قد حالها منذ فترة اتابع ما يكتب على المدونات عن الدستور وهو جورنال بحلم ومازلت بحلم اشتغل فيه ومش مهتم خالص بحكاية أن الفلوس قليلة رغم أهمية الفلوس بس أن أقول رأى بحرية مهم أكثر ولا أيه .. علاء أنت اتحبست عشان كنت بتقول رأيك بحرية لو قالوا لك أننا سنخرجك بس بطل تكتب بحرية كنت هاتقوافق أكيد الأجابة لاء .. فى أوقات كتير الحرية أهم من الفلوس لأنى ممكن بالفول اشبع وكمان أن أعرف أن مجموعة الدستور متوسط عمرهم 24 سنه يعنى قدمهم كتير من الوقت عشان يستطيع أن يحصلوا على الفلوس التى تكفيهم ولاهما طماعين شوية وحكاية أن الحقوق المهدرة للصحافيين فى الدستور مش عارف ازاى رغم ان كل واحد بيكتب بحرية وزى ما هو عاوز فين الأهدار هنا أنا قاريت أن الدستور عين 30 صحفى ده رقم رائع بالتأكيد بالرغم أنه عندهم 24 سنة فين أهدار الكرامة أنا بحسدهم ويمكن الحسد ده هو السبب وفى الكلام اللى بتكتبوه عن بعض

سؤال لكل الناس هو قرأت كثير عن خالد البلشى فى تلك المدونة ومدونات أخرى وأنه وأنه وأنه وكلام كتير قوى عنه وعن صدقه وحبه ودفاعه عن الأخرين لكن فى سؤال بيشغل البال هو خالد كان شغال فين قبل كده عشان عمرى ماسمعت اسمه إلا فى الدستور

أولاً: انا لم اقل ان ابراهيم عيسى عميلاً للأمن. أشرت, ان ابراهيم عيسى بموقفه المتعالي والمتعنت من الصحفيين الشبان يخدم مصلحة الأمن ويسهل عليه مهمة تشويه المعارضة بشكل عام, والصحافة المعارضة بشكل خاص. بالنسبة لي, ضرب جريدة الدستور, استهلاك طاقة صحفييها بداية بإبراهيم عيسى نفسه وحتى أصغر صحفي تحت التدريب في معارك جانبية, هو يصب بشكل مباشر في مصلحة النظام الذي يهدف -كما أشرت من قبل- لتفتيت جريدة معارضة مهمة كالدستور. وكنت أقصد بهذا أن انبه الأستاذ ابراهيم لأهمية وعيه بهذه الحقيقة. وانه عليه أن يتخطى " ذاته" المتضخمة -وهي مشكلة يعاني منها أغلب المثقفين هذه الأيام- ليحدد أولوياته التي لا املك حق التشكيك فيها. الدستور جريدة معارضة محترمة, ونجحت في إعطاء الفرصة لشباب الصحفيين للتعبير عن أنفسهم بشكل راقي. لهذا احترمت ابراهيم عيسى في السابق. لكنه بموقفه هذا يثبت حقيقة أخرى, وهو أنه أعطى الفرصة للشبان, ببساطة, لأنهم "أرخص" من الكتاب الكبار. أي انه يتعامل مع الصحفيين بمنطق الرأسمالي الذي يهدف لتحقيق مكاسب مادية ليس أكثر ولا أقل. وهذه الفكرة تدين ابراهيم عيسى قبل أي شخص آخر وتشوه صورته ومعها صورة المعارضة المصرية ككل.

ثانياً: أما عن ملحمة شتم النساء على هذا الشريط, فكان من المفترض أن تكون المناقشة حول ماحدث ومازال يحدث في جريدة الدستور, مناقشة حقوق الصحفيين على المستوى السياسي والمهني والإنساني. ليس عن الجيبات القصيرة وسلوك النساء بعد ساعات العمل!! لأن سلوكهن هو حريتهن الشخصية, وإختياراتهن الخاصة, ليس حق أي أحد التعليق عليها أو استخدامها بهذا الشكل المبتذل الذي لا يعكس إلا حالة متردية من الإزدواجية والإنتهازية والدناءة. كما تعكس أيضاً, إفلاس الشاتمين وضعف حجتهم وعدم قدرتهم على تبرير موقفهم بشكل موضوعي محترم. عموماً, ليس غريباً أن يرث أبناء المجتمع أمراضه. أنتم لا تعبرون بلغتكم هذه إلا عن مرض الذكورية الأصيل في مجتمعنا الذي يضطهد النساء ويختزلهن لمجرد خادمات في الصباح وماكينات جنس في آخر الليل. وتثبتون, عملياً, أنكم لا ترتفعون بأنظاركم عن نصفكم الأسفل إلا لمتابعة أثداء النساء!! يمكنني تفهم هذه الطريقة في التعامل في سوق خضار, أو ملهى ليلي, لكن ليس في جريدة معارضة محترمة كالدستور. الصادم أكثر, هو صدور هذه التعليقات عن أشخاص يدعون التقديمة والليبرالية وكل هذا الهراء الذي يبدو لي أنه مجرد صورة براقة لمضمون اشبه بقيء متعفن في أحد الحمامات العامة.

الى بلال فضل وابراهيم عيسى (في حالة أن التعليقات الواردة أعلاه, هي واردة منهم بالفعل):

برغم كل قرأته في هذا الشريط, إلا أني لم أتخيل ان تصدر منكم مثل هذه التعليقات. عن أي نوع من المثقفين تعبرون؟؟ الحزب الوطني أفضل من كل التيارات السياسية الاخرى يابلال؟؟ فعلاً؟؟ لماذا تبدو لي صحفياً معارضاً إذن؟؟ لماذا تتفرغ لإنتقاد النظام المصري في جريدة الدستور لتخاطر بمستقبلك "الفني" وحريتك؟؟ الم تسمع عن مايحدث لوائل الإبراشي وقضية ابراهيم عيسى وغيرهم؟؟ أقترح أن تتفرغ للكتابة عن الشيوعيين والليبراليين والقوميين الذين تشتمهم هنا لتنضم بهذا لجوقة المطبلين والمزمرين للنظام المصري. ربما تصبح أكثر إتساقاً مع آراءك الحقيقية. وربما أيضاً تنول ولو بعض الإحترام الذي فقدته في هذا الشريط.

الى خالد البلشي: لا اعتقد أن جملة "حسبي الله ونعم الوكيل" كافية. أقترح عليكم تجاوز أزمة الدستور وتحويلها لوقود لنضال أوسع حول حقوق الصحفيين وحرية الصحافة بشكل عام. شاركوا في تفعيل مجموعة صحفيين من أجل التغيير وادعوا الصحفيين الشبان من مختلف الجرائد الأخرى للمشاركة معكم. احوالكم لا تختلف عن أحوالهم جميعاً, اربطوا هذا النضال النوعي بالنضال ضد الديكتاتورية. ابراهيم عيسى وغيره هم مجرد ترس خربان في ماكينة الديكتاتورية ليس أكثر, وخلافكم معه ليس شخصياً كما يبدو الأن, لذلك لا تتهاونوا ولا تنجروا لصراعات وهمية لن تصل بكم لأي نتيجة عملية سوى إهدار طاقتكم.

تحياتي لك ولزملاءك سارة

اولا انا صحفى معين فى الدستور واعرفكم ان القبض كان امبارح وهو اليوم اللى كلنا بننتظره علشان نتقهر امبارح دخلت اقبض لقيت القبض بتاعى 100 جنيه بعد خصم التامينات مع ان انا معين وعضو فى النقابة ولما جيت اعترض زملائى قالوا لى ان حالى احسن وان بعضهم قبض 50 جنيه بس وان دا حصل مع اغلب المعينين بعد خصم التأمينات رغم ان اغلبنا كان بيشتغل وقدم شغل كتير عموما هتقولوا احنا اللى نستاهل عندكوا حق بس حد يدلنى على مكان تانى نروحه اى مكان مهما كان ومحدش يكامنى عن الحرية

عاوز اقولكم ان انا فوجئت ان فيه قرار طلع بخصم 50 جنيه من اللى ميحضرش اجتماع من الاجتماعات يعنى ممكن الشهر اللى جاى ناس تدفع فلوس للمكان او مانقبضش خالص والله حصل وبيحصل ولسه هيحصل وانا اللى استاهل انى صدقت ابراهيم عيسى

انا اول مره اشارك واعتقد ان دى هتبقى اخر مره لانى قرفت والله قرفت

ولو مافيهاش رزالة ال 50 جنيه دى مقابل ايه يعنى بتيجى كام يوم فى الاسبوع و كام ساعة و عملت كام موضوع و اشتغلت فى مكان تانى قبل الدستور ، او بتشتغل فى مكان تانى مع الدستور ، اصحابك اللى زيك بيخدوا كام . اعتقد ان الصحافة شغلمش كل الوقت

انا فعلا مستغربة من حجم الشتائم للدستور ولابراهيم عيسى واسماء اخرى عيب انتم صحفين حتى صل بكم مستوى الحوار الى التعرض للسمعة الفتيات ويحب التاكيد على ان فعلا الدستور هى التى عملت اسماء كبيرة للصحفين وصحفيات اكيد هما اجتهدوا بس لو كان اجتهادهم ده مثلا فى جريدة اخرى كان عمره ما ظهر عبير العسكرى عمرى ما سمعت عنها بيسان اميرة محمد معصتم محمد الدسوقى

شيماء ابو الخير ومعى احترامى لكل هولاء الزملاء هم فعلا اجتهدوا ولكن الدستور لمعتهم اما ما يقال عن الاستاذ احمد فكرى استطيع ان اؤكد انه من اشرف ما عرفت فى العمل الصحفى لم ياخذ رشوة لم يكتب شئ لا يقتنع به لا يعمل مع شخص لا يتوافق معه رفض العمل مع الكثيرين لانه غير مقتنع بهم فهل بعد هذا نص ق انه قال انه يرحب القبض من السفارة الاميركية وانه ياخد تفاح من عيلى صغيرة وانها بتلبس بدى عريان عشانه عيب كده هو اكبر من ذلك بكثر حاولوا ان تحلوا مشاكلكم بهدوء وع الجريدة ومن لا يعجبه الوضع يحفظ كرامته ويستقيل انت دخلتم النقابة باسم الدستور وكفاية عليكم كده شوفوا مستقبلكم فى مكان اخر بدلا من الشتائم والتعرض لسمعة الناس

اتمنى لكم الهداية حتى تكونوا قدوة لغيركم معشر الصحفيين ولا تنجرفوا ال مستنقع الشتائم الذى صنعه غيركم من له مصلحة فى ذلك واتقوا الله لا الكلمة شرف ومن تلوث كلامه تلوث شرف والسلام عليكم

انا تهورت وكتبت التعليق ده في مدونة مصرنا بعد ما اتفزعت من مستوى الحوار هناك. بس انا مانقلتهاش هنا!!

هي ايه الحكاية!؟

دة معناه ان الحكاية فيها ان يا ست سارة

لست صحفية في الدستور وإن كنت قارئة منتظمة لها. الدستور -كانت- الجريدة الوحيدة "القابلة" للقراءة بعد أن سيطر المباحث على روزاليوسف والأهالي والوفد وغيرهم. يبدو لي أن مبارك وكلابه ناجحين جداً, إختبرت, بعد قراءة ما جاء في هذا الشريط, أن مبارك ليس غبياً ولا قفا عريض كما يظهر في أشهر وأقوى رسم كاريكاتيري لعمرو سليم وكما يشاع عنه. هو يعرف جيداً ماذا يفعل لضرب أهم جريدة معارضة والأكثر شعبية وتأثيراً. يساعده في ذلك -من وجهة نظري- ابراهيم عيسى بروحه المتعالية وإصراره على "تعذيب" الصحفيين كما ورد في احد التعليقات القليلة المحترمة على هذا البلوج. لا اتهم عيسى بالعمالة للأمن, فأنا لا اعرفه شخصياً, لكني, كمتابعه من بعيد, لا أستطيع تجاهل الظروف الغير انسانية التي يعمل تحت وطئتها صحفيي الدستور وغيرهم. اسم الدستور ليس بديلاً عن حقوق الصحفيين يا استاذ ابراهيم, والمعارض للديكتاتورية, لا يجب أن يكون ديكتاتور هو الآخر. هذا أمر بديهي وإن كان اسمك الصحفي وشهرتك الواسعة الهاك عنه. كون جريدتك سمحت بتلميع بعض الأسماء من شباب الصحفيين, هذا لا يعني أن تمارس انت بدورك هذا الدور في قمعهم. هذا الأسلوب لا يؤذي جريدة الدستور وفقط وإنما يؤذي سمعتك ومصداقيتك لدى قراء جريدتك وأنا واحدة منهم. ممارساتك الديكتاتورية في جريدة الدستور تؤذي أيضاً المعارضة المصرية ككل, ولا تصب إلا في مصلحة دعاية النظام ضدنا جميعاً. ولأنك لست شاباً صغيراً ولا هاوي صحافة, كان عليك أن تعي هذه الحقيقة الأوضح من الشمس. ودورك كمعارض, كان يحتم عليك غحترام البشر أكثر من أن ترد عليهم بورقة ديكتاتورية تعلقها على جدران جريتك. في البداية, كنت أقول, أن ترك الصحفيين لجريدة الدستور في هذه اللحظة بالذات خطوة غير موفقة, تحديداً بعد قضيتك. لكني بعد تفكير, اجد أن من لا يدافع عن حقه في مرتب طبيعي, عقد عمل موثق ومعترف به من الجهات الرسمية, ومكافأة حقيقية, ليس من حقه أن يقف في مظاهرة ليهتف ضد استبداد مبارك. لذلك أتعاطف جداً مع الصحفيين المنكوبين, وأعلم جيداً أن مشكلة الدستور, ماهي إلا مشكلة أغلب الصحفيين الذين تدهورت أحوالهم في هذا العصر الردئ. لست صحفية بالمناسبة, لكني مؤمنة بدور الصحافة في فضح الإستبداد والنضال ضده, وكنت أعتبر أن صحفيي الدستور هم نواة هذه الصحافة الحرة التي نتمناها ونبحث عنها بمنكاش بين الجرائد الصفراء وأبواق النظام التي تشوه الحقائق لتفوح منها رائحة الحالة المزرية للصحافة وكل شيء آخر في مصر.

مايدهشني أيضاً في هذا الشريط, هو نظرة الكثيرين من مدعيي الثقافة للمرأة. لاحظوا أن شتائمكم جميعها ضد النساء, لاحظوا أنكم عندما أردتم انتقاد زميلاتكم لم تتحدثوا عن أفكار أو مواقف, اكتفيتم بالتعليق على من تقصر ملابسها, ومن تؤمن بالحرية الجنسية. هل انتم من احتمي بكم إذا ماهاجمني الأمن لإغتصابي في الطريق العام؟؟ هل أنتم المناضلون الذين أصافحهم بود في المظاهرات وأملك مايكفي من الرومانسية لأدعوكم رفاقاً؟؟ هل هذه هي نظرتكم لرفيقات أخذن على عاتقهن هم النضال في هذا الزمن الصعب؟؟ ماالفرق بينكم وبين كلاب المباحث إذن؟!!

اخيراً.. أكيد سيأتي يوم نقرأ فيه جريدة محترمة لكتاب صحفيين محترمين يعرفون قيمة كل حرف يكتبوه ويحملوا مايكفي من الجرأة ليتحملوا مسؤوليته بدون ازدواجية ولا انتهازية ولا لعب على الحبال. يسقط مبارك, المسؤول الأول والأخير, عن حالة الإنحطاط المهني والسياسي التي تعبر عنها مشكلة صحفيي الدستور. يسقط أيضاً كل ديكتاتور صغير, يظن أنه, ولأنه أعطى الفرصة لبعض الصحفيين, فهو يملك الحق في تجويعهم والنصب عليهم وقمعهم.

تحية لشباب الصحفيين, تحية من قلبي لخالد البلشي الذي امتلك مايكفي من الإتساق والشجاعة للدفاع عن حقوق زملاؤه وأصدقاؤه.

يسقط مبارك عدو الحياة

سارة

لما انت مش صحفية و مش بتشتغلى في الدستور ايه اللى عرفك بقى ان ابراهيم عيسى روحه متعالية و بيعذب الصحفيين.اكيد هو مش ملاك لكن الناس القريبين منه و اولهم خالد البلشي عارفين انه مش كدة.انا من قراء الدستور زيك بستناها كل يوم اربعاء وبحبها بحب كتابات بلال فضل و خالد كساب و مقالة ابراهيم عيسى و بحب الروح اللى خلقتها الجريدة في مصر روح التمرد لكن يظهر ان الروح دي انقلبت على المكان نفسه. انا نفسي سالت نفسي امتى اخر مرة وقفت فيها مع مديري حتى لو انا عارفة انه عنده حق لقيت ان للاسف دة عمره ما حصل. كلنا عندنا رغبة دائمة في مقاومة السلطة واتهامها بالفساد و الظلم من غير اي موضوعية ودة دليل عدم نضج في الحقيقة. انا معنديش شك لحظة واحدة في ان ابراهيم عيسى صحفي شريف و لو في مشاكل ادارية و مالية في الدستور هو مش مسئول عنها لوحده ومش معناها سيل الاتهامات البشعة دي. يعني لو كان هو منافق و حرامي و فاسد طب مكان احسن و فر على نفسه البهدلة دي كلها و بقى رئيس تحرير روزا اليوسف مثلا اظن انه كصحفي اشطر بكتير قوى من عبد الله كمال. انا رسالتي موجهة للصحفيين اللى لسه في الدستور حاولوا تتجاوزوا الازمة دي اكيد في حلول اشرف و انضج من الشتيمة و نشر الغسيل الوسخ على صفحات المدونات .

هو ليه كل التعليقات السلبية موجهة لابراهيم عيسى على فكرة هو كرئيس تحرير ملوش غير مرتبه فقط مرتبه كبير مرتبه صغير دي مش القضية، يعني لو اتوفر من مرتبات الصحفيين و لا حتى اتسرق منها الفلوس دى بكل تاكيد مش هتروح جيب ابراهيم عيسى يعني هو مش من مصلحته ان الصحفيين يتسرقوا هيكسب ايه.

اللى انا اعرفه انه هو كان بيدي لصحفيين كثير مكافات من مرتبه الشخصي و اللى مش مصدق يسال خالد البلشي اللى عامل فيها شهيد و مناضل و هو موسط طوب الارض علشان يرجع تاني الدستور

كل التعليقات السلبية موجهة لابراهيم عيسى لإنه المسؤول الأول في المكان وهو الوحيد القادر على أن يقف أمام عصام فهمي ويعيد الحقوق المهدرة للصحفيين, وإلا فليصمت ويريحنا من الدفاع ليل نهار عن الحريات.

لو لم يبدأ الدفاع عن الحقوق من اصغر الحقوق الشخصية فلا أمل في الدفاع عن حقوقنا في ديمقراطية وحرية راي وتعبير وحرية اعتقاد وكل حقوق الإنسان. والمسؤول هنا هو ابراهيم عيسى وعصام فهمي, والجميع في الوسط الصحفي يعرف أن طريقة عصام فهمي هي محاولة زيادة المكطسب لأقصى درجة وتقليل النفقات لأقصى درجة, ولم يدافع يوما عن الحريات ولا الحقوق, هو مجرد رأسمالي يريد أن يكدس أمواله وأرباحه, لذا لا يوجه له أحد انتقادات ويوجهونها لابراهيم عيسى وحده لأنه من ينادي بالحريات والحقوق وهو أكثر الكتاب استياء من صمت الشعب المصري وخنوعه

منتهى القذارة والسخافة ونكران الجميل.جهل وغباء وخيانة غريبة تتصف بها معظم هذه الردود.لماذا أشار علاء إلى هذا الموضوع تحديداً بعد كل هذه المدة؟..ليه يا علاء؟..ما أعتقده أنك محموق لناس انت بتعتبرهم اصحابك ووقفوا جنبك في محنتك..،وعلى فكرة الدستور كلها كانت كده برضو.انت بتقول ان الناس اللي بتدافع على ابراهيم عيسى هي اللي بدأت الشتيمة؟..عيب يا علاء.راجع تاني التعليقات من الأول وشوف مين اللي بدأ يشتم في بلال فضل وفي ابراهيم عيسى وبالأب و الأم..،وشوف مين اللي بدأ يتهم البنات في أعراضهم.نيجي للموضوع الأصلي.لا ابراهيم عيسى ملاك وعلى كتفه جناحين ولا هو شيطان بينفخ نار من يقه..ده بني آدم زينا.

مش بدافع لأني أقل من إني ادافع عنه لكن واحد معرض في أي لحظة للسجن أو التعذيب أو القتل أو الاختطاف أو التشريد ..،وشخص يتحمل ضغوط كثيرة ولا يريد أن يحني رأسه لها أبداً هو جبل بكل المقاييس.الدستور هي اللي علت سقف الحرية في الصحافة المصرية وهي اللي خلتنا نعرف ناس ما كناش نعرفهم قبل كده وبالتالي الدستور فعلاً هي اللي عملت الناس دي..حد يقولنا من المعترضين على المقولة دي هو كان ايه وبيشتغل فين والشكك بتاعته عاملة ازاي في قهاو وسط البلد.حد من الناس اللي عندهم مبادئ وبيحضروا اجتماعات التحرير وهما لسانهم في بقهم وما بينطقوش نص كلمة حد منهم يقوللي ليه بيعمل هنا شجيع السيما وبيكتب بأسماء مستعارة..طب ما يورينا اسمه الحقيقي ويطلع بني آدم محترم عنده موقف بدل ما يخلينا نكتشف هو مين من أسلوبه الركيك اللي بيحاول يغيره واللي ساعات بينتحل صفة بنت عشان ما يتعرفش..كلهم معروفين وبيضحكوا في وشي في الجرنان وانا عارف كويس انهم مش نضاف.كل هذا الكم من الشتايم والسفالة والقذارة وقذف المحصنات لدوافع فردية ولأن الفلوس قليلة..يا أخي اعترض بأدب ولو عايز حتى ترفع قضية ارفع ولو مش عاجبك المكان سيبه أحسن بدل ما تبقى هناك عامل زي الكلب وبتقول حاضر و نعم على حاجة بتيجي هنا وتفتح صدرك علينا وتفضل تقول فلان صفته ايه وعلانة بتنام مع مين.أنا حزين جداً من هذا المستوى..،والناس اللي بتفترق وهما كانوا اصحاب لازم يفترقوا بالمعروف..خالد البلشي ليه حق يروح يطلبه ..،وانا عارف انه طلبه بالذوق و ما نفعش - أو زي ما هو بيقول للناس والكلام بيلف - اديني سبب واحد بأه يا خالد يخليك ما تصعدش الموضوع في حاجة من حقك..هي ايه العبارة بالظبط..،يا أخي اللي مش باقي عليك ما تبقاش عليه طالما انك شايف انك مظلوم..،ومحاولات تهدئتك للموضوع في المدونات لن تجدي فالكثيرون أصبحوا يتكلمون بلسانك..يا أخي وحياة علي خلص الموضوع ده بهدوء.الناس اللي ليهم حقوق ما يطلبوها تاني و تالت..اللي اعرفه ان اللسان الحلو بيرد الحقوق لاصحابها..،واقصد باللسان الحلو الأدب و الأخلاق مش النفاق و الموالسة..اعملوا مصالحة مع ابراهيم عيسى واللا اطلبوا اجتماع عام معاه ومع عصام اسماعيل فهمي .وهذا الكلام الذي تسرب إلى المدونات ووصى عليه ناس بأن ينزل في المدونات بهذا الشكل مصدره معروف..،وللأسف هذا الوسط ما تتبلش في بقه فولة و كله بيتكلم على كله.الأخ زنجولا وزميلته التي تدافع عنه..يا أخي طب ما ترحمنا من التعليقات دي وتحذف الموضوع..إيه اللذة في استمرار هذا الموضوع..،وما حدش ييجي يقول على لسانك انك مستاء وانك مش فاضي..ما انت لسة بتنزل موضوعات عادي جداً.

يا ناس خلو عندكم حياء من ربنا طالما ما عندكمش حياء من الناس ولا من أنفسكم وحسبي الله ونعم الوكيل.وبالمناسبة..اللي بيشتموا انا عارفهم..،وعارف كمان ان فيه البعض بيسخنوا الموضوع من غير ما تكون ليهم أي حاجة في الموضوع..،وعارف برضو بعض الناس اللي بتخش من روزاليوسف وبتحريض من الأمن..كلهم ريحتهم باينة من ردودهم..،وطبعاً منتظر منهم شتايم للصبح لكن لن أرد على الشتيمة بمثلها أبداً..،ومرة أخرى حسبي الله و نعم الوكيل..أما الأستاذ ابراهيم عيسى والذي لن أصدق عليه أبداً ما يقال فأتمنى أن تكون هناك في القريب العاجل مصالحة عامة..،وكل الناس اللي مشيت ترجع تاني بصيغة ترضي جميع الأطراف..الدستور حاجة كبيرة أوي عند ناس كتير يا جماعة وفعلاً كانت سبباً في شهرة ناس كتير وفتح بيوت ناس كتير.أقول قولي هذا و أستغفر الله لي و لكم

ليه أشرت ليه تحديدا عشان انا مهتم بالمدونات و الصحافة الشعبية كظاهرة و شايف أن ده تطور مسلي أن خناقة زي دي تتم على المدونات.

ليه بعد المدة دي كلها عشان هي أصلا مقلبتش ختاقة غير آخر يوليو، يعني على ما خدت بالي أن فيه خناقة تستاهل يشار اليها.

أنا مش محموق خالص و الموضوع مش فارق معايا ولا مأثر في، الناس اللي وقفوا معايا كتير و بعتبر الجرنال كله من ضمنهم.

ده غير أن مش بس أعرف عبير و خالد و عمرو سليم، كمان أعرف زوجة ابراهيم و قابلت بلال فضل مرتين قبل كده في بيت أصدقاء أعزاء، مقدرش أقول أن في بيني و بين ابراهيم و بلال فضل علاقة قوية بس أعرفهم و أحبهم.

أنا راجعت التعليقات تاني عشان أشوف هل أخطأت في تحليلي أن الكلام الهجومي بدأ من من يدافع، بصراحة أنا شايف العملية بظوتط من أوةل ما بلال فضل قال "لاتبصق في بئر شربت منه"، لكن معاك حتى بعد التعليق ده المسألة مشيت بشكل مش بطال و اللي بدأ يفرع تماما عن الموضوع و يتكلم على أعراض الناس مكانش من فريق المدافعين، أنا آسف للخطأ ده.

لما سيادتك زعلان قوي من الناس اللي مش كاتبه إسمها مش بتكتب اسمك ليه؟

هذا الرد نقل دون أن يتم الإشارة إلى أنه ردي في مدونة زنجولا..يعني بنتكلم بوجوه مكشوفة والله

Pages